أضغاث أحلام , في ليلة الميلاد ....!!

الكاتب : thoyazan   المشاهدات : 339   الردود : 4    ‏2003-01-10
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-01-10
  1. thoyazan

    thoyazan عضو

    التسجيل :
    ‏2002-10-02
    المشاركات:
    116
    الإعجاب :
    0
    ... نعــم
    قد تجلى ( اليسوع ْ )
    على صفحة الليلة المقفره ْ
    ليكتب في حلمة الثدي
    بين اشتياق شفاه الوليد ِ
    صلاة العشاء الأخير ِ
    ببعض مزاميره الغابره ...
    تطل ُّ بأتراحها من وجيب ِ الضلوع ْ

    على صفحة النـــــطع ِ
    مرّت - هنا - قُـــبَّره
    كانت حُبــيباتُ أحزانها الواهنات ُ
    تصلـــي
    صلاة الوداع ِ البدائي ّ
    في شرفات الدماء ِ
    و تبحث عن اسمها
    مقلة ُ المحبره ْ

    أجل قد تراءت
    بباب الجراح ِ / العذاب ِ / الحُمام
    دجىً
    مقبره
    تُحدث سكان تيه المفاوز ِ
    باسم إله الفناء ...
    كانت الأرض
    تشرب بعض الخطى في دروب الرجوع ْ !!

    على آجُــــــرَه
    قرأت ُ نقوشا ً ضبابية ً
    كالهيام
    رأيت التياعي
    يعـــرِّج في قسوة الصّلد ِ
    ينفض ُ عن صمت فيه السُّخـــام ...
    كانت تروس الفوارس ِ
    توقد نار السُّرى من لدى الآخــره !!

    رأيت الصليب َ
    يفجِّــر ثالوثه المستهام َ
    على أحرف ٍ من أفول ِ الكلام ِ
    تصدّع في ليله ِ
    خنــدق الذاكره ...

    كان ميلادنا
    ينفث ُ الحب في كركرات الشموع ِ
    و بعض ٍ من القافيات العوانس ِ
    في مقلة ِ النار ِ
    في سرب ِ حلم الصبا المُسكَره ...

    على بابنا
    كان ( قابيل ) يغرس عظم َ الشقاء ْ
    و ينسل في سهونا خلسة ً
    كانسياب الكتاب ِ
    إذا ما طوت مقلة ٌ آخِـــرَه ...
    و يخفي وراء بذور البقاء ْ
    بذور ( النوى ) العاقره ...
    أياد ٍ من العابرين َ
    تحوم ُ
    لتسرق من مقلتيك ِ النشيد َ
    و شوقي ....
    لتَحْـــطِم َ بين يديك اليراع َ
    و تغتال أشعارك الطاهره ْ


    أخيــــرا ً رأيتك ِ
    نقشا ً على راحتي الأصيل ِ
    و دمعا ً
    يواري أكف اللقاء ِ
    لينسل َّ كاللحظة العابره ِ

    رأيتك ِ
    إذ تكتبين على راحتيك ِ :
    [ سألقي قصيدك وسْط شهور الخريف ِ
    تمر عليها ...
    طوابير أوراقه الآفلات ِ
    و تنبت سدر الجوى ســافره ]

    لمــــاذا
    صلبت ِ السفين المهاجر َ مني إليك ِ
    لمـــاذا
    أنخت ِ الوشاة على ضفتيك ِ
    و أعراسنـــا ؟؟
    كلها قصة ٌ عـــــابره ؟؟
    لمـــاذا
    و شعري المهاجر ُ عبر القرون ِ
    تصاعد من ترّهات الجنون ِ
    و سمة ِالنبوة ِ , أو عربدات المجون ِ
    ليرسم في وجنتيك ِ
    عذوق الرؤى الحائره
    أكان ارتحالي -إليك - خلال الزمان ِ
    و معبد ُ روح ِ اليسوع ِ
    و ذكرى قوافل ضوء الشموع ِ
    تراجيع َ نهر ٍ عتيق الخرير ِ
    توهّمتُه ُ
    و إن قد تجلّ اليسوع ُ
    على صفحة الليلة المقفرهْ
    ليرسم لون العشاء الأخير ِ ,
    و مرّت - هنا - قُبـــّره ...!!؟
    ------
    7 / 1 / 2003 ...
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-01-10
  3. درهم جباري

    درهم جباري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-16
    المشاركات:
    6,860
    الإعجاب :
    1

    أخيــــرا ً رأيتك ِ
    نقشا ً على راحتي الأصيل ِ
    و دمعا ً
    يواري أكف اللقاء ِ
    لينسل َّ كاللحظة العابره ِ

    رأيتك ِ
    إذ تكتبين على راحتيك ِ :
    [ سألقي قصيدك وسْط شهور الخريف ِ
    تمر عليها ...
    طوابير أوراقه الآفلات ِ
    و تنبت سدر الجوى ســافره ]


    ذو يزن ، تمر من إبداع إلى إبداع ، رائع كما عهدناك ..

    كلماتك نقوش على صفحات الزمن .. دمت رائعا ..

    لك خالص الود .
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-01-12
  5. thoyazan

    thoyazan عضو

    التسجيل :
    ‏2002-10-02
    المشاركات:
    116
    الإعجاب :
    0
    أشكرك أيها الحبيب الشاعر :)

    ما زلت افتقد أخي ((( جليبيب )))

    لك الحب
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2003-01-15
  7. عابر

    عابر عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2001-01-07
    المشاركات:
    272
    الإعجاب :
    0
    سجل لديك ..
    بأني عاجــــــــــــــــز
    ومشلول ..
    وطاعنٌ في الذهول ..

    عجباً لك يا فخّ نشوتي ..
    هل إنحدرت من الجبل ..؟

    ذو يزن ..


    عندما تتهافت الحياة قزمٌ في عُمرنـا ..
    تتعملق ذواتنـــا فوضى آســـرة ..

    عابر ..
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2003-01-15
  9. thoyazan

    thoyazan عضو

    التسجيل :
    ‏2002-10-02
    المشاركات:
    116
    الإعجاب :
    0
    عابر , أيها الحبيب

    لقد سجلت - عندي - كما أردت :) , و أضفت مفردة ً احتياطية : غـــــامض

    لك الحب .
     

مشاركة هذه الصفحة