بغداد بين اليوم والأمس ( أدخل للاهمية )

الكاتب : لودر2002   المشاهدات : 544   الردود : 4    ‏2003-01-09
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-01-09
  1. لودر2002

    لودر2002 عضو

    التسجيل :
    ‏2002-10-26
    المشاركات:
    61
    الإعجاب :
    0
    الموضوع منقول كليا !!!
    لما كانت بغداد عاصمة للخلافة كتب ملك الروم إلى أمير المؤمنين قائلاً: من نقفور ملك الروم إلى هارون ملك العرب، أما بعد، فإن الملكة التي كانت قبلي أقامتك مقام الرخ، وأقامت نفسها مقام البيدق، فحملت إليك من أموالها ما كنت حقيقاً بحمل أمثاله إليها، وذلك من ضعف النساء وحمقهن، فإذا قرأت كتابي هذا فاردد إلي ما حملته إليك من الأموال وافتد نفسك به، وإلا فالسيف بيننا وبينك. فلما قرأ هارون الرشيد كتابه أخذه الغضب الشديد حتى لم يتمكن أحد أن ينظر إليه، ولا يستطيع مخاطبته، وأشفق عليه جلساؤه خوفاً منه، ثم استدعى بدواة وكتب على ظهر الكتاب: بسم الله الرحمن الرحيم، من هارون أمير المؤمنين إلى نقفور كلب الروم. قد قرأت كتابك يا ابن الكافرة، والجواب ما تراه دون ما تسمعه والسلام. ثم شخص من فوره وسار حتى نزل بباب هرقلة ففتحها واصطفى ابنة ملكها، وغنم من الأموال شيئاً كثيراً، وخرب وأحرق، فطلب نقفور منه الموادعة على خراج يؤدِّيه إليه في كل سنة، فأجابه الرشيد إلى ذلك. هكذا وردت الرواية في البداية والنهاية لابن كثير الدمشقي.
    ولما أصبحت بغداد عاصمة للبعث اليعربي الإشتراكي كتب رئيس أميركا إلى رئيسها قائلاً: من جورج بوش الإبن قائد التحالف الصليبي إلى صدام حسين قائد أم المعارك، أما بعد، فإن والدي جورج بوش الأب قد أخرجك من الكويت ذليلاً، وأبقى على ملكك في بغداد لحاجة في نفسها قضاها، فإذا بلغك كتابي هذا فاعلم أن أيامك في الحكم قد أصبحت معدودة، وسواء عليك أتعاونت مع فريق المفتشين الدولين أم لا فإن رأسك مطلوب، وقصرك مقصوف، وجسرك منسوف، وسترك مكشوف، وسنرسل حاملات طائراتنا لتذل كبرياءك، وتبيد خضراءك، واعلم أن أصدقاءنا من الحكام جيرانك قد فتحوا لنا الحدود والممرات والأجواء، وقدموا لنا كافة التسهيلات كي نقلعك كما تقتلع الإصطفلينة (الجزرة)، ولا خيار أمامك إلا الاعتزال ومغادرة البلاد قبل أن يأتيك الجواب من العُديد أو أنجرليك، ولنأتينك بجنود لا قبل لك بها، ولنخرجنك وبعثك منها أذلة وأنتم صاغرون. فلما قرأ صدام الكتاب أصدر أوامره لكبار معاونيه وبطانته وجلاوزته الذين أمضوا حياتهم السياسية في قمع شعبهم وإذلاله, وتفننوا في كبت المسلمين ومنعهم من تطبيق شرع الله في أرض السواد، طالباً منهم أن يستجيبوا لقرارات الأمم المتحدة، ويعكفوا على كتابة التقارير التي تكشف برامج التسلح العراقية، ولو بلغت تلك التقارير عشرات الآلاف من الصفحات، وأن يقدموها قبل الموعد المضروب، وأن يستقبلوا فرق التفتيش التي تدخل المنشآت والقصور والبيوت دون استئذان، وأن يعتذروا للشعب الكويتي عن المعاناة التي سببها غزو عام 90، ولربما قنتوا ليلهم في محراب السفارة الأميركية المقفلة مستغفرين رب البيت الأبيض، نادمين على ذنبهم وتقصيرهم، تائبين طائعين وطامعين في رضا بوش وباقي شياطين الإدارة الأميركية والحكومة البريطانية.

    ثكِلتك أمُّك يا صدام، هل هذه هي أخلاق الفرسان؟ أم تراها تشبه شيئاً من أخلاق القادة العظام؟ أم ترها تمت من قريب أو بعيد لشيم العرب؟ ثكلتك أمك، وقد استشرت شعبك المحاصر فأوصاك بعدم الموافقة على طلبات بوش، وأرشدك إلى الصبر والمقاومة، فخالفته وضربت برأيه عُرض الحائط، ونصحك المخلصون من فوق المنابر النظيفة أن تتخلى عن عبثك البعثي، وتُقبلَ على الله الذي خلقك فسواك فعدلك، فما أصغيت للنصيحة. وهأنذا اليوم أجدد لك الرأي والنصيحة، وأكرر لك المناشدة تلو المناشدة، ولربما كانت الأخيرة، ألا تخضع لتهديدات الأميركان، وألا تكترث بخيانة الحكام في بلاد الجيران، فقد دنت المفاصلة، واقتربت ساعة التغيير التي لا بد منها طال الزمان أم قصر، فإن اغتنمت فرصتها بحق فقد أخذت بحظ وافر، وإن كررت خطأك المعهود، ورضيت بالحياة الدنيا من الآخرة، فاعلم أن متاع الحياة الدنيا قليل، وستندم يا صدام، ولات ساعة مندم، ولات حين مناص.

    يا صدام! إنك بحاجة إلى تغيير جذري، ويلزمك اتخاذ قرارات مصيرية كالتي اتخذها سلفُك هارون الرشيد، وقد بلغت من الكبر عتياً، فإن كان القرار لا زال بيدك، وأردت الخروج كريماً عزيزاً من هذا المأزق فإني أوصيك بما هو آت:

    1. أعلن التخليَ عن عبث البعث والتبرؤَ من التبعيةِ للإنجليز والصداقةِ مع الكفار، وتُبْ إلى الله توبةً نصوحاً.

    2. اختر لك بطانة صالحة تأمرك بالخير وتحضك عليه، وأبعد عنك بطانة السوء التي تأمرك بالشر وتحضك عليه. وأعلن توجهك إلى الله فإنه لا ملجأ منه إلا إليه، واحكم بما أنزل الله على محمد صلى الله عليه وسلم، وأَعِدْ بغدادَ عاصمةً للخلافة.

    3. أعلن رفضك لجميع قرارات الأمم المتحدة وهيئاتها ومؤسساتها، واحجز جميع المفتشين الدوليين ورعايا الدول المحاربة.

    4. إسحب، وبمفعول فوري، سفراء العراق من جميع دول العالم بما فيها الأمم المتحدة، وأغلق، وبمفعول فوري، كافة السفارات الموجودة في بغداد بما فيها سفارات الدول العربية أو التي تسمي نفسها إسلامية.

    5. أُطلب من جميع المسلمين العراقيين العودة فوراً إلى ديارهم بما في ذلك العلماء المقيمين في أميركا وأوروبا. وأعلن حالة المؤاخاة لكل عائد وخصوصاً لمن ليس له مُعيل في بلده، واصفح عن كل من كان من قبل مطلوباً لنظام البعث البائد.

    6. أكتب لبوش كتاباً يتضمن رفضك القاطع لتدخله في شئون العراق، وقل له بأن الجواب ما ستراه لا ما ستقرأه يا ابن الكافرة، وأرسل نسخة منه لحليفه بلير.

    7. أغلق حدود العراق من جميع الاتجاهات مع جميع الدول المجاورة، وامنع كافة الاتصالات مع العالم الخارجي إلا ما تُنشئه أنت ومن ترضاه من المعاونين.

    8. أبلغ حكام قطر والكويت وعمان والسعودية والبحرين وتركيا وكل دولة من دول المنطقة تعلم أن فيها قواعد للأميركان أن عليهم أن يغلقوها خلال ساعات قليلة، وأرسل نسخة من هذا البلاغ لباكستان وأفغانستان أيضاً.

    9. بعد انتهاء المدة المقررة، أُنظر، فإن استجابوا فبها ونعمت، وإن لم يستجيبوا، فجرد حسامك من غمده، وأطلق مما لديك من صواريخ تحمل الكيماويات أو البيولوجيات أو كليهما معاً على تلك القواعد، واخسف بهم الأرض، ولا تعبأ بمن حولها من المسلمين، فسيبعثهم الله على نياتهم.

    10. أعلن أن كل ما هو أميركي أو بريطاني، أو يتبع لدولة تساعد هاتين الدولتين الكافرتين المعتديتين هدفاً مشروعاً يُضرب على الفور إن وجد في أي مكان من العالم الإسلامي، مهما كان صغيراً أو كبيراً، وذلك من قبل أن يتجمعوا كما تجمعوا عام 91.

    11. أعلن حل مجلس التعاون الخليجي، وجامعة الدول العربية، ومنظمة المؤتمر الإسلامي على الفور، وليس الانسحاب منها، ولا تكن كصاحب ليبيا، فما هو لك بقدوة، إن أردت الخير للأمة.

    12. أوقف تصدير النفط العراقي إلى أي بلد في العالم حتى إشعار آخر، ولا تنتج منه إلا بقدر الحاجة الملحة.

    13. أبلغ حكام الدول النفطية المجاورة أنه لن يكون بمقدورهم تصدير برميل واحد من النفط، حتى تتبلور خريطة المنطقة الجديدة التي سترسمها أنت. وأن كل ناقلة نفط – فارغة كانت أم محملة - تُرى متحركة في مياه الخليج أو المحيط فإنها ستكون هدفاً مشروعا يُضرب على الفور.

    14. إبدأ فوراً، ومن طرف واحد، بإزالة نقاط الحدود بين العراق وكل من الكويت والسعودية والأردن وسوريا وتركيا وإيران واطلب من تلك الدول أن تنضم إلى كيان الدولة الجديدة على أساس الأخوة الإسلامية ووحدة الأمة الواحدة، وليس على أساس الاتحاد الفدرالي أو الكونفدرالي أو الوطني أو القومي، أو غير ذلك من ألوان الوحدة غير الحقيقية، وإذا وصلت إلى باب المندب فأغلقه وهرمز.

    15. وجه رسالة إلى الكيان الإسرائيلي أن يحل نفسه، ولْيعُدْ من يريد العودة منهم أدراجه من حيث أتى، من قبل أن يأتي يوم لا مرد له من الله، يومئذٍ يصَّدعون.

    16. أطلب من شعوب الدول المجاورة وغير المجاورة في العالم الإسلامي، وخصوصاً الفعاليات الإسلامية المخلصة، أن يطيحوا بزعمائهم إن هم رفضوا الإنضمام إلى كيان الدولة الجديدة، حتى تتحقق وحدة البلاد الإسلامية كافة في أسرع وقت ممكن.

    17. إبدأ فوراً بتشكيل لجنة صياغة الدستور الجديد على أساس الكتاب والسنة وما أرشدا إليه من أجماع صحابة وقياس.

    18. عين أميراً للجهاد واجعل له الخارجية والأمن الداخلي والجيش والصناعةَ الحربية.

    19. قل آمنت بالله ثم استقم، وإن أردت المزيد من التفصيل فسبيله معلومة لديك.

    لقد مللنا والله قرارات المذلة والمسكنة والخضوع للكفار وقوانينهم الجائرة، فنحن قوم أعزنا الله بالإسلام، فلماذا نبتغي العزة بغيره؟ وقد اشتقنا والله لقرارات العزة والكرامة في ظل حكم الإسلام وطاعة الله سبحانه وتعالى ورسوله صلى الله عليه وسلم. وإذا كانت العزة الحقيقية لا تكون إلا بالموت فمرحباً به، فموت في طاعة الله خير من حياة في معصيته. فهذا الشاعر الجاهلي عنترة العبسي‏ يقول:

    حكِّمْ سيوفَكَ في رِقابِ العذِّلِ..................... * وإِذا نزلْتَ بدارِ ذلٍ فارحلِ

    -وإِذا بليتَ بظالمٍ كن ظالماً...................... * وإِذا لقيتَ ذوي الجهالةِ فاجهلِ

    -واخترْ لنفسكَ منزلاً تعلو به.................... * أو مُتْ كريماً تحتَ ظلِّ القسطلِ

    -فالموتُ لا ينجيكَ من آفاتهِ..................... * حصنٌ ولو شيدتَهُ بالجندَل

    -موتُ الفتى في عزةٍ خيرٌ له.................... * من أن يبيتَ أسيرَ طَرْفِ أكحلِ

    -لا تسقني ماءَ الحياةِ بذلةٍ...................... * بل فاسقني بالعزِّ كأسَ الحنظلِ

    -ماءُ الحياة بذلةٍ كجهنمٍ......................... * وجهنمٌ بالعزِّ أطيبُ منزلِ

    هذا الجاهلي! فما بالكم بالمسلم الذي يرجو من الله إحدى الحسنيين، النصرَ أو الشهادة؟ لا شك أنه أجدر بالشجاعة، وأولى بالتضحية والإقدام! {قل هل تربصون بنا إلا إحدى الحسنيين ونحن نتربص بكم أن يصيبكم الله بعذاب من عنده أو بأيدينا فتربصوا إنا معكم متربصون}.

    فاللهم مصرف القلوب صرف قلوبنا على طاعتك، ربنا عليك توكلنا وإليك أنبنا وإليك المصير، ربنا لا تجعلنا فتنة للذين كفروا واغفر لنا ربنا إنك أنت العزيز الحكيم.

    لبيك...
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-01-12
  3. سعيد عنبر

    سعيد عنبر عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2002-12-22
    المشاركات:
    502
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم
    لايغرك هذا الكلام يا صدام
    العودة الى الإسلام لازم من إحترام المواثيق ولوكانت لكافر
    وأنت موقع على إتفاق تفتيش عن السلاح من يوم خرجت من الكويت
    ماطلت في تطبيقه وطردت المفتشين
    واليوم وصلوك بقرار من مجلس الأمن بالإجماع كل الدول عارفه إنك موقع على
    إتفاقية التفتيش ولم تحترمها ولا تزال تماطل
    و تستهزىء بدولة كافرة عاتية وتتلاعب بها كل هذا لأنكم
    تبيتون لضرب المسلمين وتخططون كيف تفعلون فعلتكم بحيث تظهرون قدام الناس أنكم معتدى عليكم و الله مخرج مالم تكونوا تحتسبون
    فاتقوا الله في دماء المساكين ولاتكونوا كما خوارج أفغانستان تسببوا في قتل أمة من المسلمين بالظلم والعدوان ولا يمنيك هذا المغفل فلا أنت هارون الرشيد وما قد حرصت
    على دماء المسلمين ولاقد رحمت مسلم
    وأن كنت صادق إحترم المواثيق مهما كلفت وأحتسب الأجر عند الله
    وأكشف عن شعب العراق هذا الكابوس وأترك ما يقول هذا جالس في بيتهم ما يدري
    بالضعفاء المساكين لاحول لهم ولاقوة مايدرون متى تجيهم الغارات
    فاتقوا الله وقولوا خيرا
    واللودري آثم غير مأجور
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-01-13
  5. لودر2002

    لودر2002 عضو

    التسجيل :
    ‏2002-10-26
    المشاركات:
    61
    الإعجاب :
    0
    هاهاها

    ضحكتني يا بن عنبر
    وأن كنت صادق إحترم المواثيق مهما كلفت وأحتسب الأجر عند الله
    اي مواثيق يا عنبر
    ومن هو اللي التزم بمواثيق الامم المتحدة الامريكية

    وبعدين من تقصد بخوارج افغانستان؟
    لا حول ولا قوة الا بالله
    واللودري آثم غير مأجور
    !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2003-01-13
  7. سعيد عنبر

    سعيد عنبر عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2002-12-22
    المشاركات:
    502
    الإعجاب :
    0
    ليش تضحك يالودري
    يعني إحترام المواثيق شيء يضحك
    وكيف تريد النصر
    المسلمين ما يستنصرون إلا الله عز وجل والله لا يرضى الباطل يالودري
    هذا شيء مهم تعلموه وأعقلوه ولا تدعون الناس إلا على علم وعلى بصيرة هذي أرواح المسلمين ماهي لعب
    المسلم يحترم الميثاق ولا عليه بالكافر
    وهذا أغار على الكويت وقالوا له طلع منها أو نقاتلك قال تعالوا ماعني لكم غير الموت
    ويوم قده في المعمة إختار السلامه والسلامه ثمنها هذي التفاتيش اللي تشوفها
    وذا الحين قد الشياطين تنفخ فيكم إيش من نصر باتحصلونه يا مغفلين والله ما قدامكم
    إلا الموت الأحمر
    شفناهم قد خطفوا طيارات فيها ناس مسافرين وقاموا قتلوهم وأمسوا يحرضون الأمة على الحرب إمريكا راحت إمريكا خربت
    ويتمنون الأماني ما فكروا في تقوى الله والترفع عن الأعمال الجبانة وقتل العزل
    والإساءة الى دين الإسلام منين باجيهم النصر وهم يظنون بالله الظن السيء ويقتلون المسافرين ويطلبون الناس للحرب من أجل يهلكون أمة من المسلمين سفه وبطره وتظاهرفي الدشوش و قدام الناس ويوم قد جات الحرب ما شفنا منهم صبر و لا ثبات وقدهم شريد خلوها في روس المساكين يتحملون الويلات ولكن الله لم يفلتهم وكانوا يفرون من الموت والموت وراهم في الجبال والمغارات
    هذا هو مذهب الخوارج يقول الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم يقتلون أهل الإسلام كم قتلوا في أفغانستان واليوم يعدون العدة لعمل مقتلة في المسلمين أخزاهم الله وقطع دابرهم
    يتحرشون بدولة كافرة عاتية وهي في أوج قوتها وكامل غرورها وهو محرم عليهم
    يستغلون التشتت وضعف المسلمين يطمعون الكفار فيهم ويدعرون الكفارعلى هؤلاء المساكين
    قال الله تعالى ( ألم تر الى الذين قيل لهم كفوا أيديكم ) النساء 77
    كان قتل الكفار محرما قبل الهجرة وهذا الحكم ليس منسوخا مطلقا وإنما الأمر تابع لضعف المسلمين أو قوتهم وبهذا قال شيخ الإسلام والله أعلم
    فاضحكوا حتى تشوفون العاقبه
    أما صدام ما با يسكت ولابايهدأ مادامت دماء المسلمين تطرده ولاتتركه
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2003-01-14
  9. أبو مصعب العدني

    أبو مصعب العدني عضو

    التسجيل :
    ‏2003-01-12
    المشاركات:
    41
    الإعجاب :
    0
    لم يكلف الله نبي من أنبيائه ما لاطاقت له به فهذا موسى كان في بني إسرائيل تحت فرعون ولم يكلفه الله بجهاده بسيف ولا بقتل وإنما يدعوه ويقول له قولاً لين وهذا عيسى لم يكلفه له وهكذا نبينا في مكة لميكلفه فيما ليس له قدرة .
    والجهاد عبادة عظيمة ومن شرط العبادة القدرة والطاقة والاستطاعة وليس كل من حك راسه كان مجاهد .اسمع يسعيد بن عنبر
     

مشاركة هذه الصفحة