امريكا بين الصداقة والعداوة

الكاتب : ابوبسام   المشاهدات : 353   الردود : 2    ‏2003-01-06
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-01-06
  1. ابوبسام

    ابوبسام قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2002-11-21
    المشاركات:
    8,926
    الإعجاب :
    0
    اصبحت الولايات المتحدة الامريكية بترمومتر اليوم، القوة الاوحد التي تنفذ ماتريد وفي اي

    مكان في العالم ولايستطيع احد الوقوف في وجهها ، وان ناورت سياسياً في بعض

    المواقف باخذ راي حلفاء معينين للحفاظ على ماء وجوههم ، او بقصد ان تظهر للعالم انها

    تنفذ قرارات الشرعية الدولية.

    كل ذلك وان تم تحت مسميات عده ، فأنة يصب في نهاية المطاف في محيط (حماية المصالح

    الامريكية)، واذا ما اخذنا هذا المقياس على واقع المنطقة العربية والمصالح الامريكية فيها

    نجد ان : 1- المصالح الامريكية في الوطن العربي ، مستمرة في نهب الثروات بكل اشكالها

    بمباركة الحكومات العربية ،ورغماً عنها فهي -اي الحكومات العربية - مسيرة في هذا

    وليست مخيرة .

    2- وقوف امريكا الى جانب الاحتلال الاسرائيلي للاراضي العربية ، مع ان

    اسرائيل تشكل عبئاً على امريكا ، ولا توجد لامريكا مصالح اقتصادية في اسرائيل.

    مما تقدم فأن امريكا قد جمعت بين نقيضين فهل صارت :

    امريكا الصديق اللدود للعرب.

    ام انها:

    امريكا العدو الحميم للعرب.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-01-06
  3. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    نص مقتبس من رسالة : albakry1
    كلنا عارفين هذا يا بكري ولكن من الذي لديه الشجاعة للتضحية والوقوف صفا واحدا ، من حاولوا الوقوف شافوا نجوم الظهر والعرب لم يتفرجوا عليهم وبس ولكن ساعدوا على سن السكين لهم 0

    العراق مثل ما تشوف
    ليبيا سكروا عليها 12 سنة
    السودان سلطوا عليها كل آفات أفريقيا
    والفلسطينيين الذين هم الطبق اليومي

    ارجو بان تعيد التفكير واسترجاع الشريط في عقلك وبعدها احكم
    تحياتي
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-01-07
  5. ابوبسام

    ابوبسام قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2002-11-21
    المشاركات:
    8,926
    الإعجاب :
    0
    عزيزي سرحان

    شكراً لمروركم - والتعليق - على الموضوع ( امريكا بين الصداقة والعداوة )

    وها نحن لم نختلف بل ولن يختلف اثنان بمضمون الموضوع ،

    لكنك اخي سرحان اثرت فضولي بسؤال اوجهه اليك وهو:

    بماذا تريدني ان اعيد التفكير ؟ واي شريط تريدني استعيدة في عقلي ؟

    هل افهم اننا في عصر انهزامي لا يقبل حتى ان نعبر عما يجيش في نفوسنا ؟

    فان كنا غير قادرين على المواجهه فان مرد ذلك الى تشتتنا بل ومحاربة بعضنا

    البعض ، فهل ننتظر صلاح دين جديد ؟
     

مشاركة هذه الصفحة