تواجه الموانئ اليمنية, في البحر الأحمر والبحر العربي, كساداً تجارياً

الكاتب : سرحان   المشاهدات : 622   الردود : 5    ‏2003-01-05
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-01-05
  1. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    صنعاء : تواجه الموانئ اليمنية, في البحر الأحمر والبحر العربي, كساداً تجارياً واضحاً بسبب ارتفاع كلفة النقل وتضاعف أسعار التأمين منذ حادثة تفجير ناقلة النفط الفرنسية (ليمبورغ) قبل شهرين ونصف شهر. وأظهر تقرير رسمي أن الموانئ المحلية تعرضت الى أضرار اقتصادية غير مسبوقة ساهمت في شل حركة النقل وأوقفت آلاف الصيادين عن العمل. وعقب حادثة ناقلة النفط التي ثبت أن خلفها عملاً ارهابياً وضعت الموانئ اليمنية بلا استثناء ضمن المناطق المستثناة وهو التصنيف الذي يقرره نظام التأمين في أوضاع الحروب والقرصنة والارهاب. يذكر أنه توجد في اليمن سبعة موانئ بحرية على ساحل البحر الأحمر وخليج عدن تشرف عليهم (المؤسسة العامة للموانئ) ومقرها الحديدة, و(مصلحة الموانئ) ومقرها عدن.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-01-05
  3. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    صنعاء : قال وزير الخارجية اليمنى ان حجم الاضرار التى لحقت باليمن جراء الاحداث الارهابية الاخيرة الحقت أضرارا كبيرة فى الدولة على مختلف الاصعدة والمستويات . واضاف الدكتور ابو بكر القربى فى تصريح صحفى اليوم ان حادثه أحتراق ناقلة النفط الفرنسية " لميبرج" كبدت الاقتصاد اليمنى خسائر مباشرة تقدر بمائه وسبعين مليون دولار أمريكى . وتابع يقول ان التقرير الذى تقدمت به الحكومة الى مجلس النواب موخرا لخص الكثير من الاضرار المادية والمعنويه التى لحقت باليمن جراء الاعمال الارهابيه المخالفة لقيم المجتمع اليمنى وتعاليم الدين الاسلامى الحنيف
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-01-05
  5. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    40 % تراجعاً في عائدات السياحة باليمن
    صنعاء : أصيب قطاع السياحة في اليمن بضربة موجعة نتيجة للتخوف من الإرهاب مما أضر بسمعة المنتج السياحي في الاسواق المصدرة للأفواج السياحية وأدى الى تدني عائدات الدخل القومى من هذا القطاع بنسبة لاتقل عن 40 في المائة من دخل اليمن، وأثر على الآلاف من الأسر التي يعتمد دخلها على مختلف القطاعات السياحية? وقال رئيس الهيئة العامة للتنمية السياحية اليمني مطهر تقي في تصريح صحفي أمس ان اليمن يتعرض لهجمة تخريبية من قبل عناصر مشبوهة لاتتمنى للبلاد الخير والدليل على ذلك ماحصل من أعمال ارهابية في مقدمتها حادث ناقلة النفط الفرنسية (ليمبورج) في اكتوبر الماضي وما نتج عنه من تلوث بيئي كبير أصاب شواطىء اليمن على البحر العربي? واعتبر ان السمعة السيئة الناجمة عن الحادث أخل بالجانب الأمني وكانت لها آثار سلبية على الحركة السياحية والاقتصادية?
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2003-01-05
  7. الشيبه

    الشيبه عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2002-12-17
    المشاركات:
    1,749
    الإعجاب :
    0
    وماذا عملة الدوله في سبيل الحد من اعمال الارهاب عمليا لقد حاوله ان تلعب وتخلط الاوراق وراحة تلهف وراء اغراض سياسيه وتركة من وراء السبب طليقا وصدقنى ان فيه شواهد لاتحصى ولاتعد تدل على ان الحكومه لم تجد فى محاربه الارهاب ولو ارادة انهاء الموضوع لانهته ولكنها تريد ان تلعب وتعتقد ان الوقت في صالحها كما تعوده من قبل
    ولكن الحالةالان كشفت ان الوقت لم يعد فى صالحها فخرجت مسعوره ترمي التهم يسارا ويمينا تبحث عن كبش فداء وتوجه تهم فضفاضه ولو ارادة الحقيقه والصراحه لاتخذ ت اجرائات بدلا من التصريحات ومن وقف ضد مصلحة الشعب ليس من الشعب ولكنى لم افق فى صدق الحكومه لانها لو كانة حريصة على الشعب والاقتصاد لأوقفت الفساد الذي نهب البلاد وافقر الناس وشكل طوابير الجياع والمتسولين...
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2003-01-05
  9. باعبادابوعمار

    باعبادابوعمار عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2002-04-11
    المشاركات:
    534
    الإعجاب :
    0
    اخي سرحان

    الدوله اليمنيه تحسب حساب الجبيب من اصغر مسئو ل الى اكبرهم وما يهم ان الشعب يهلك من الجوع والبركه في صاحب الوفاء والعهود الذي لم يرضي الشعوب ان امن اليمن مسئوليه الدوله اولاً والمواطن ثانيه وكلاً يمثل الراعي والرعيه مهزوزه فاين انتم ايها الرجال
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2003-01-06
  11. سعيد عنبر

    سعيد عنبر عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2002-12-22
    المشاركات:
    502
    الإعجاب :
    0
    الكلام على الأضرار من عملية المخربين
    لي تعبوا وجابوا المتفجرات وإجتهدوا وجاهدوا في سبيل الحاق الضرر بالمواطنين
    إيش من دين يقول للناس فجروا هذا وخطفوا هذا وإغتالوا هذا
    يعني معقول يظن الإنسان بربه هذا الظن نعوذ بالله هذا شيء خطير بالمرة
    تفجير ناقلة النفط الفرنسية كلف اليمن كثير والمسألة ماهي حساب الجيب
    فالمسلم كله حرام دمه وماله وعرضه
    واللي يفجرون يعرفون ما وراء التفجير إلا التدمير والقتل العشوائي
    عند تفجير ناقلة النفط الفرنسية قامت شركات التأمين بوضع اليمن في قائمة البلدان
    ذات المخاطر العالية ورفعت كلفة التأمين مائة وخمسين ألف دولار للسفينة فتحولت
    السفن الى موانيء منافسة في عمان وجيبوتي وسدد المخربون ضربة للحركة الملاحية قدروها بخسارة 50% لصالح الموانيء في الدول المجاورة والزيادة في تكاليف التأمين تحمل على سعر النفط اليمني حتي يوصل السوق بنفس سعر المنافسة السابق وباقي البضايع المصدرة والمستوردة يحملها التاجر المواطن المسكين
    والدوله من أجل الحفاظ على الأمن تشتري مزيد من الزوارق المسلحة و الطوافات
    وتسير الدوريات من شان حفنة مغامرين جهلة ناقصين عقول ما سلمت من شرهم
    حتى الحيتان في جوف البحر وضيقوا على الناس في معايشهم وأعتدوا على أمنهم
    وهددوا سلامتهم والفضيحة الكبيرة إنهم يعملون هذا بإسم الدين
    والدين يعدهم ضرب الأعناق
     

مشاركة هذه الصفحة