اليمين الامريكي يطالب بوش بتحديد العدو الحقيقي .. الاسلام

الكاتب : كتائب شهداء الاقصى   المشاهدات : 429   الردود : 1    ‏2003-01-02
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-01-02
  1. كتائب شهداء الاقصى

    كتائب شهداء الاقصى عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2002-11-28
    المشاركات:
    272
    الإعجاب :
    0
    2002/12/31

    لندن ـ القدس العربي :

    يتوقع مراقبون في امريكا والغرب ان يتسيد الجدال بشأن الاسلام وامريكا اجندة العام القادم، حيث يدفع عدد من كبار المسؤولين المحافظين في الادارة باتجاه تحديد الجبهة وفرز العدو الاسلام .
    ويتهم مسؤولون كبار الرئيس الامريكي جورج بوش بالخوف والجبن من الاعتراف بحقيقة ان الاسلام يمثل الان العدو الحقيقي لامريكا. ويقول هذا الفريق الذي يمارس تأثيرا علي الرئيس الامريكي ان الرئيس بوش خائف من الاعتراف بالحقيقة ولا يريد اغضاب حلفاء امريكا المسلمين.
    ويشير المراقبون ان العام الذي يودع ساعاته الاخيرة شهد عددا من الحملات الشديدة علي الاسلام قام بها مقربون من الرئيس الامريكي، مثل القس فرانكلين غراهام الذي تحدث في حفل تنصيب جورج بوش، ووصف غراهام الاسلام بـ الشر ، فيما وصف قس يميني آخر هو جيري فالويل النبي محمد بـ الارهابي .
    وتقول مصادر مطلعة في واشنطن ان ادارة الرئيس الامريكي تحاول منع تحول النقاش الدائر الان الي جدال حول صراع الحضارات ، وتحاول تجاوز الاخطاء اللفظية التي ارتكبها الرئيس بوش بعد الهجمات، حيث استخدم لغة خطابية اثارت غضب المسلمين عندما وصف حملته علي الارهاب مستعيرا لفظا بالانكليزية يذكر بالحروب الصليبية، وبعد هذه الغلطة الشنيعة عمل بوش بناء علي نصيحة مستشاره، حيث دعا للتسامح، ووصف الاسلام بالدين القائم علي الرحمة والاخوة والمحبة.
    ويطال موقف الادارة الامريكية ليس الدول الاسلامية التي ينتشر فيها شعور عام ومتنام بين الجماهير الاسلامية بتحيز امريكا وعدائها للمسلمين وان الحرب التي تقوم بها موجهة للاسلام والمسلمين، وكذلك يتأثر قطاع كبير من المسلمين الامريكيين الذين اظهرت جماعات حقوق الانسان في امريكا انهم اصبحوا عرضة للتمييز والتحرش والعداء من قطاعات واسعة من المجتمع الامريكي، ولاحظت هذه الجماعات زيادة نسبية في عدد الهجمات علي المسلمين.
    ويري الفريق المحافظ ان تظهر الادارة الامريكية موقفا متشددا من المسلمين الامريكيين، حيث يقول احد دعاة هذا الفريق اليميني المتحمس ان تركيز سلطات الامن علي الشباب المسلم فقط ليس كافيا فعليها ان تركز علي الاحداث والكبار وتقوم بفحصهم بشدة في مناطق الدخول والخروج من امريكا خاصة المطارات، وذلك حتي تقدم صورة عن تشدد الموقف الامريكي من المسلمين وانتقد احد كبار اليمينيين الامريكيين والمعروفين بتأيديهم لاسرائيل دانيال بايبس ومؤلف كتاب الاسلام وصل امريكا استخدام شعار الحرب علي الارهاب لانه في نظره غامض، ويقول بايبس ان الشعار يشي بحرب علي العنف او حرب علي الحرب .
    ويواصل بايبس القول يجب ان تقوم بحرب علي هدف محدد او جماعة محددة، وتتساءل من هو العدو، والذي اعتقد انه التطرف الاسلامي .
    ويتهم بايبس الاعلام بالاهتمام بالصغائر ولا يركز علي ما يسميه مشاعر العزلة والتطرف في مجتمعات المسلمين الامريكيين خاصة بين المسلمين السود. ويتحدث بايبس عن العواطف الجياشة بين المسلمين الامريكيين السود والمهاجرين.
    ويطالب بايبس باتخاذ اجراءات ضد القيادات الاسلامية في نيويورك وغيرها خاصة التي تجرأت علي انتقاد السياسات الحكومية الجديدة، وقال ان حالة الحرب التي تعيشها امريكا تسمح باتخاذ مثل هذه الاجراءات. واشار لو كانت هذه في عام 1942 هل كنا سنسمح للمتعاطفين مع النازية بالتحدث بحرية؟ .
    وفي الجانب الآخر يتهم القادة المسلمون الاعلام والقيادة الامريكية بتجاهل كل الاصوات المعتدلة داخل المجتمع الاسلامي الامريكي. وتقول مسلمة امريكية تحمل شهادة من جامعة هارفارد ان الناس يتساءلون عن الاصوات المعتدلة في داخل المجتمع المسلم الامريكي، وتشير انهم موجودون في كل مكان، ولكن لانهم لا يقولون اشياء مثيرة للجدل فلا احد يستمع اليهم.
    ويدور معظم حديث الجالية المسلمة عن منظور الحرب في العراق حيث يخشون ان تقود هذه الحرب الي تزايد المشاعر المعادية للمسلمين الامريكيين.
    ويخشي مسلمون ان يحصل لهم ما حصل لليابانيين اثناء الحرب العالمية الثانية عندما شكت امريكا بولاء الامريكيين اليابانيين ووضعتهم في معسكرات اعتقال انتهت بنهاية الحرب العالمية الثانية.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-01-02
  3. وفاء الهاشمي

    وفاء الهاشمي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-12-24
    المشاركات:
    8,130
    الإعجاب :
    0
    (1)
     

مشاركة هذه الصفحة