نداء الضمير

الكاتب : Saraya   المشاهدات : 363   الردود : 0    ‏2002-12-27
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-12-27
  1. Saraya

    Saraya عضو

    التسجيل :
    ‏2002-08-19
    المشاركات:
    12
    الإعجاب :
    0
    كان جالسـا ساهما يدخن سيجارته و يتابع تلفازه الناطق بكل سخيف و هابط بملل و فتور لكن قطع شروده انقاع البث ليظهر شيخ عليه هيبة العلم فأنتبه له و اذا به يعلن للأمة انتهاء موسم الرحمة و الغفران و التعرض لرحمات الرحمن و يبارك للأمة بيوم العيد .. يوم الجائزة .. ماذا !! .. جائزة .. استرعت انتباهه هذا الكلمة فالتفت بكليته الى الشيخ الذي تابع كلامه ذاكرا حديث رسول الله صلى الله عليه و سلم ( .. بعد من أدرك رمضان و لم يغفر له .. ) و أخذ يقدم تعازيه للذين خسروا رمضان و أمضوه لهوا و لعبا و سهرا و تلفزة و ما عرفوا منه الا جوعا و عطشـا و يبارك للذين أمضوه صياما و قياما و ذكرا و طاعة .. يبارك لمن تعرض لنفحات الرحمن و استغفر الله في الاسحار و أدمع عينه خشـية الجبار و رفع يديه متبتلا سائلا الحنان المنان ... أحس برجفه في جسده .. أطرافه ترتعش و عيناه تذرفان .. أهذا الشيخ يكلمه و يعنيه .. تراه هل يعرفه أم تراه كان يراقبه في رمضان .. ماذا يقصد بيوم الجائزة .. هل معنى ذلك انتهى الامتحان .. خسـرت خسارة الابد و تهت بين التائهين .. ألست أنا من كان ينتظر رمضان ليتوب و يعوض ما فاته .. مالذي أنساني ذكر ربي و التوبة صرخ متأوها .. النار النار انتبه الى أنها سيجارته التي بين اصبعيه احرقتهما لكني ظننتها لظى .. بعدا .. أهلكت و انتهى كل شئ .. الارض تدور بي و الدمع من عيني يكاد يذهب ببصري .. و اليأس يلفني و القنوط يفتك بي هاهي الدروب أوصدت بوجهي و أنا .. انتبه الى صوت القرآن من تلفازه يتلوا قول الله تعالى من بعد انتهاء كلام الشيخ ( قل يا عبادي الذين أسروفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله ان الله يغفر الذنوب جميعا ) ماذا يقول هذا القارئ .. أهي آية في كتاب الله .. نعم انها أرجى أية في كتاب الله أنزلها الله لك يا أخي و لي و لكل من أذنب و عصى ربه ليعلم أن الله يفرح بتوبه عبده فرحا عظيما يليق بجلال الله و عظمته .. يفرح بتوبة التائب في رمضان و غير رمضان .. فهو رب الشهور كلها .. أبعد كلام الله تعالى يأس و قنوط .. أييأس من رحمته مؤمن .. حاشاه سبحانه .. فهيا أخي انهض و دس الماضي الآثم و لا تلتفت الى الوراء و امض نحو رضى الله و تذكر أن التائب من الذنب كمن لا ذنب الله .. و التوبة باب خير لا يوصد حتى تطلع الشمس من المغرب و أن الله لا يمل حتى يمل العبد ..
    هيا أخي و لا تتوقف و اسمع الى نداء الله لك .. يناديك ليكرمك بالطاعة و يرفع عنك ذل المعصية و شؤمها ..
    الله أكبر منة الرحمن علينا و فضله و رحمته وسعت كل شئ .. كرم لا ينتهي و عطاء بلا حدود .. انه الله الرحمن الرحيم فهيا أخي و لتكن كما قال ربنا
    ( و سارعوا الى مغفرة من ربكم ..) نعم سـارعوا لتمحى عنك تبعات الماضي و ليبدأ عمر جديدا في طاعة الله و رضوان و ناد بملئ صوتك أخي .. رباه ان فاتني رمضان فأنت رب رمضان و رب الشهور كلها .. أنت المعطي في رمضان و في غيره .. اني تبت اليك و أنا من المسلمين و لك الحمد حتى ترضى و لك الحمد و الفضل و المنة أن ارتضتني لك عبدا فالحمد لله رب العالمين

    سرايا الإخوان المسلمين
     

مشاركة هذه الصفحة