" يافع السفلى " .. في أساطير وخرافات التوراة !!!.

الكاتب : بنت يافع   المشاهدات : 1,206   الردود : 8    ‏2002-12-27
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-12-27
  1. بنت يافع

    بنت يافع عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2001-09-08
    المشاركات:
    656
    الإعجاب :
    0
    السلام عليكم

    " يافع السفلى " .. في أساطير وخرافات التوراة !!!.

    لازلت أبحر في أعماق المعلومات الانترنتية ووجدت ما يلي ::: -

    … " الحقيقة ان مسرح التوراة كان هناك في اليمن. فمن ابناء نوح حسب التوراة أزال وحضرموت. وآزال اسم صنعاء عاصمة اليمن حتى القرن السادس ميلادي او مدينة سام. كما ان ابرهيم رحل من حاران في
    يافع السفلى (اور قاصديم في التوراة) جنوب اليمن التي كانت تسمى بلاد بني قاصدالى مصر، ولم يسأل الفكر الغربي (الذي يتجاهل العلاقة بين العربية والسريانية والعبرية)، ان التوراة تتحدث عن (مصرايم) المسقطة اليوم على دولة مصر التي كان اسمها التاريخي قبل الاسلام، بلاد القبط - الغبط، وان هذا الاسم (إيجبت) هو السائد في اليونانية واللغات الاوروبية المشتقة من اللاتينية. ويجهل ان مصرايم - مصر في القاموس العربي هي الحاجز والقلعة.وان مخلاف السمول اليمني يسمى تاريخياً مصر اليمن، وهو يقع جنوب صنعاء. ثم ارتحل ابرهيم الى حبرون ودفن في مغارة المكيفلة. وما زالت مدينة حبرون باسمها السرياني في منطقة الواحدي شمال عدن وقربها قرية المقيبلة وهي المكيفلة سريانياً. وان ابرهيم تغرب في جرار وهي تقع جنوب غرب صنعاء. كما ان حصن اريما ما زال باسمه السرياني (يراخ) جنوب غرب صنعاء. وهكذا مئات الاسماء الكنعانية الواردة في التوراة، والتي ثبتناها في كتابنا "التوراة العربية واورشليم اليمنية". " …

    “”””””””
    وللمزيد من المعلومات أقدم لكم عنوان الرابط التالي :

    http://www.bintjbeil.com/articles/ar/020818_dib.html

    """""
    والسلام عليكم
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2002-12-27
  3. جمال العسيري

    جمال العسيري قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2002-12-05
    المشاركات:
    4,231
    الإعجاب :
    6
    مشكورة يابنت يافع ... معلومات تاريخية مفيدة ... وشكراً على الرابط وانا في طريقي للأبحار الأنترنيتي اليه ولكنني بدون قارب وانما وانا قاعد على كرسي ومن داخل غرفتي ... سبحان الذي سخر لنا هذا ... الله يسلمك ويعافيك.
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2002-12-27
  5. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    بنت يافع

    الظاهر إن الجماعة يريدون إزاحة أسرائيل لتحتل اليمن

    من نشر المقال استشهد بأقوال أناس عصريين ، يعني لا يفقهون من القول غير ما تدر به عقولهم المغرورة ، إبراهيم وموسى وفرعون خرافة ؟؟؟؟؟؟

    وماذا نقول لما ورد بالقرآن هل نكذب كلام الله ونزور التاريخ 0000 ؟

    من كتب المقال لم يقصد تمجيد يافع بقدر ما أراد ان يبعد إسرائيل عن حدوده
    ههههههههههههههههههههههه
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2002-12-28
  7. مزاحم من اليمن

    مزاحم من اليمن عضو

    التسجيل :
    ‏2002-12-26
    المشاركات:
    13
    الإعجاب :
    0
    إسرائيل تحتل اليمن !! ؟؟؟؟
    أبويمن إعطه ربطه سوطي و بيحتل إسرائيل و الجن و المجانين
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2002-12-28
  9. القرن2003

    القرن2003 عضو

    التسجيل :
    ‏2002-12-26
    المشاركات:
    54
    الإعجاب :
    0
    يافع وماادراك مايافع

    حــــــذف
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2002-12-28
  11. mashur99

    mashur99 عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2002-11-01
    المشاركات:
    266
    الإعجاب :
    0
    تــــــــــصــــــــحــــــــــيــــــــــــــــح

    ما هذا الكلام الذي مخيط بصميل خذ مني الكلام المفيد؟
    لا اعلم ان كانت ذنب ام قرن فاسمع اذا كنت لم تسمع من قبل
    فاقراء هذه الصفحه وتعلمك تاريخ يافع وعندي المزيد ؟

    يافع: بلده في الشمال الشرقي من عدن في المنطقة المعروفة بأسم ((سرو حمير)) نسبت الى يافع بن قاول بن زيد بن ناعته بن شرحبيل بن الحارث بن زيد بن يريم ذو رعين الاكبر .

    وهي منطقة غنية بالآثار ، واليها ينسب ذا الطوق اليافعي احد قواد ابن الفضل المحنكين الذي كان يقود الجحافل لقمع المعاندين و فتح البلدان و قد لازمته الانتصارات في كل مواقعه الحربيه الى ان قتله الامير الكبير عبدالله بن يحي بن ابي الغارات المجيد في نجد المعافر سنة 299هـ .

    كما نسب اليها قاضي اليمن ابو بكر بن عبدالله بن محمد بن ابراهيم اليافعي الجندي المتوفي سنة 552هـ وهو من القضاة المشهود لهم بالمعرفة و الدراية وقد ولي قضاء صنعاء و عدن و صارت الفتوى اليه من كل ناحية كما وزر للدولة الزريعي ، وكان خطيبا مصعقا وله ديوان شعر.

    و نسب اليها ايضا عبدالله بن اسعد علي بن سليمان بن فلاح اليافعي المتوفي سنة 768هـ وهو من كبار الصوفية في عصره وله من الاثار كتاب(( باهية المحي في مدح ملوك اليمن الاصفياء )) و (( مرآة الجنان و عبرة اليقظان في معرفة حوادث الزمان )) طبع في الهند في اربعة اجزاء سنة 1337هـ واعيد تصويره بالاوفست في بيروت.

    المرجع: معجم البلدان و القبائل اليمنية ص 705

    المؤلف: ابراهيم بن احمد المقحفي

    يافع: مخلاف و صقيع كبير نسب الى يافع بن قاول بن زيد بن ناعته بن شرحبيل بن الحارث بن زيد بن القيل الكبير يريم ذو رعين الاكبر وتقع يافع على هضبة صخرية في الشمال الشرقي لثغر عدن مابين الضالع و لحج الواقعة في الغرب و بلاد العواذل في الشرق و بعض بلاد البيضاء و شمالا الاجعود و الشعيب و جبن و ما حاذى ذلك و تحمل هذة الهضبة كتلة جبلية وعرة المسالك اعلى جبل فيها ثمر .

    المرجع: هامش ((قرة العيون باخبار اليمن الميمون)) ص 38

    المؤلف: عبدالرحمن بن علي الدبيع الشيباني الزبيدي

    تحقيق: محمد بن علي الاكوع الحوالي

    يافع: من اعظم القبائل شبه جزيرة العرب و اصعبها مراسا و تاريخهم مملؤ بالحوادث الجسام وكاف لان يستعين بهم ال الرصاص و العوالق و العبادلة اذا هجم عليهم فاتح او مغير وينقسمون الى عدة بطون هي: الموسطة و الظبي وبني قاصد و تشمل هذة البطون عدة فخائذ هي: القعيطي ، آل علي جابر ، آل علي الحاج ، الجهوري ، الرشيدي ، السعدي ، الحريبي ، آل النقيب ، آل الدهري...الخ*

    * هكذا أوردته الكاتبة سلوى الغالبي أما تقسيم يافع الصحيح فهو ، يافع السفلى (بنو قاصد) وتشمل خمسة بطون او (مكاتب) هي : اليزيدي ، يهر ، السعدي ، كلد ، الناخبي (ذو ناخب). ويافع العليا (بنو مالك) وتشمل خمسة بطون او (مكاتب) هي : المفلحي ، الموسطة ، الظبي ، لبعوس ، الحظارم

    المرجع: الامام اسماعيل ودوره في توحيد اليمن ص 73

    المؤلف: سلوى سعد سليمان الغالبي .

    يافع: بلد متسع في الجنوب الشرقي من صنعاء على مسافة سبع مراحل فيه بلدان و مزارع ، ونسب قبائل يافع في حمير منهم ولد يافع بن قاول بن زيد بن ناعته بن شرحبيل بن الحارث ذيرعين الاكبر و تتصل بلاد يافع من شمالها ببلاد رداع ومن غربها بوادي بنأ النافذ الى أبين

    المصدر: مجموع بلدان اليمن وقبائلها – المجلد 2- ص 773

    المؤلف: محمد احمد الحجري .

    يافع: تقع في الجنوب الشرقي من اليمن و هي اقليم واسع ينقسم الى يافع العليا و يافع السفلى ، اشتهر سكان يافع بالشجاعة و الاقدام ورفض الخضوع ، وعرفت يافع قديما بسرو حمير و مناطقها تغلب عليها الصفة الجبلية و الوعورة .

    المصدر: هامش تاريخ اليمن خلال قرن 11هـ ص 85

    المؤلف: عبدالله بن علي الوزير

    تحقيق: محمد عبدالرحيم جازم .

    يافع: المعتقد ان قبائل يافع هي احدى قبائل او ايدي سبأ التي تفرقت و أستوطنت مناطقها الحالية بعد خراب سد مأرب ، وان أهل يافع هم اولاد يافع بن زيد بن مالك بن زيد بن رعين الحميري .

    المرجع: تاريخ القبائل اليمنية ص 169

    المؤلف: حمزة علي لقمان .
    ولكم تحياتي....................
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2002-12-29
  13. القرن2003

    القرن2003 عضو

    التسجيل :
    ‏2002-12-26
    المشاركات:
    54
    الإعجاب :
    0
    الي مشور

    راجع الذي حذف فهو الحقيقه التي تسطع كسطوع الشمس 0
    سئوالي فقط من الذي حذف ماكتبت ولماذا واين حرية الراى في هذا المجلس


    القرن الاعصر عصي لاينثني
    ولايخاف دوم من الفعل الدني
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2002-12-29
  15. mashur99

    mashur99 عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2002-11-01
    المشاركات:
    266
    الإعجاب :
    0
    شكراً

    بسم الله الرحمن الرحيم
    اخواني القايمين على المجلس اليمني المفيد وفقكم الله الي ما فيه صلاح وخير
    لكل متصفحي الانترنت..
    ان يدلو في اي معلومات بشرط ان تكون البيانات صحيحه والهدف تصحيح اي
    معلومه خط من قبل ذو الخبره لانه في الوقت الحالي نتصفح في الانترنت بعض
    المعلومات يستقرب الانسان على الكاتب ما اطيل عليكم
    وسلامتكم..........
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2003-01-20
  17. mashur99

    mashur99 عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2002-11-01
    المشاركات:
    266
    الإعجاب :
    0
    تاريخ مفيد ( للذينا ما يعرفون التاريخ )

    شخصيـــــــات يـافعيـــــــة



    الإمام العالم الشاعر المتصوف .... عفيف الدين أبي الســــعــادات ... عبدالله بن أسعد اليافعــــــــــي.
    عصـره :
    في عصر اليافعي ظهر عدد من رجال العلم والفكر اللذين كان لهم أثر كبير في العالم الإسلامي كلّه ، من أمثال أبن تيميه وأبن منظور وأبن عبد الهادي والسبكي والصفدي وابن كثير وغيرهم . الى جانب ظهور علماء غلبت عليهم النَّزعة الصوفَيَّة وزُّهدوا في الدنيا وزخارفها وانقطعوا الى عبادة الله والشوق إليه والى لقائه ، ومن هؤلاء ، أبو العباس المرسي وأبن عطاء الله السكندري والشاذلي ويوسف العجمي ومحمد بهاء الدين وشاه نقشبند صاحب الطريقة النقشبندية وعبد الكريم الجيلي وغيرهم .
    وفي عصر اليافعي كانت العامة والخاصَّة تثق بأقوال الصوفية وتتبرك بأفعالهم ، وكان اليافعي من منتسبي الصوفية وعشَّاقهم ، فحفّزه حبهم على ذكر مناقبهم ، فأفرد لهم كتب وأشعار كثيرة تتحدث عن أحوالهم وتثبت كراما تهم ، ومن أشهر مؤلفاته ( روض الرياحين في حكايات الصالحين ) ، حيث خص في ذكر شيء من فضائل الأولياء الصالحين ، والفقراء المساكين ومما جاء به القرآن الكريم والأخبار والآثار ، في ذكر أولياء الله الصالحين رضي الله عنهم .
    سيرة حياته :
    هو : عفيف الدين أبي السّعادات ، أبو محمد عبدالله بن أسعد بن علي بن سليمان بن فلاح اليافعي اليمني الشافعي .
    وُلد سنة ( 696 ) هجرية في يافع ونشأ بها ، وكان في صباه مُلازماً بيته تاركاً لما يشتغل به أقرانه من الصبية من اللعب .
    فلما رأى والده آثار الفلاح ظاهرة عليه بعث بهِ الى عدن لطلب العلم ، وقرأ القرآن على الفقيه الصالح محمد بن أحمد البصّال المعروف بالذهبي .
    وعند ختمه القرآن أولم معلمه الفقيه البصّال وليمة كبيره وأطعم جماعة من الناس .
    كما أخذ العلم في هذه المرحلة عن الشيخ شرف الدين أحمد بن علي الحرازي قاضي عدن ومفتيها .
    ونشأ على خير وصلاح ، ولم يكن في صباه يشتغل بشيء غير القرآن والعلم .
    قال اليافعي : وأول من ألبسني خرقة الصوفية الشيخ مسعود الجاويّ بعدن ، وانا منعزل في مكان ، فقال : وقع الليلة لي إشارة أن أُلبسك الخرقة فألبسنيها .
    وصحب الشيخ علي بن عبدالله الطواشي ، وهو الذي سلَّكه الطريق ، يقول اليافعي عن نفسه : وترددت ، هل أنقطع إلى العبادة أو العلم ؟ وحصل لي من أجل ذلك هَمُّ كثير ، وفكر شديد ، ففتحت كتاباً على قصد التبُّرك والتفاؤل ، فرأيت فيه ورقة لم أرها من قبل ذلك ، مع كثرة نظري فيه ، وفيها هذه الأبيات :
    كن عن همومك مُعرضا * * * وكل الأمور إلى القضـا

    فلرُبَّما اتَّسع المضيـــــــ * * * ــق وربما ضاق الفضـا

    ولرُبَّ أمرٍ مُتعــــــــــــبٍ * * * لك في عواقبه رضـــــا

    الله يفعل ما يشـــــــــــــا * * * ء فلا تكن مُتعرِّضــــــــا

    قال : فسكن ما عندي ، وشرح الله صدري لملازمة العلم .
    وحجَّ الفرض سنة ( 712 ) للهجرة ، وعاد إلى عدن وحبب الله إليه الخلوة والانقطاع والسياحة في الجبال وصحبة الفقراء والصوفية .
    ثم عاد إلى مكة سنة ( 718 ) للهجرة وتزوج هناك ، وجاور بها مدّة مُلازماً العلماء ، فقرأ الحاوي الصغير على القاضي نجم الدين الطبري قاضي مكة ، ولمَّا فرغ من قراءته ، قال القاضي نجم الدين الطبري لحاضري الختم : أشهدوا على أنه شيخي فيه .
    وقرأ أيضاً " مسند الشافعي " و " فضائل القرآن " لأبي عبيد ، وتاريخ مكة للأزرقي وغير ذلك .
    وتجرد الإمام اليافعي عن الاشتغال والعوائق مدة عشر سنين ، وجعل يتردد في تلك المدة بين الحرمين الشريفين ، يُقيم في هذا مدّة وفي ذاك مُدّة .
    ورحل الى الشام سنة ( 734 ) هجرية ودخل دمشق وزار القدس والخليل ، وأقام بالخليل نحو مائة يوم .
    ثم قصد الديار المصرية في نفس العام ، مُخفياً أمره ، فزار تربة الشافعي ، وغيره من المشاهير ، وكان مقامه في مشهد الشيخ ذي النون المصري . وحضر عند الشيخ حسن الحاكي في مجلس وعظٍ كان يقيمه في الجامع الذي يخطب فيه بالقاهره ، وعند الشيخ عبدالله المنوفي المالكي بالمدرسة الصاليحية ، وزار الشيخ محمد المر شدي بمُنية مُرشد من الوجه البحري ، وبشره بأمور ، ثم قصد الوجه القبلي فسافر الى الصعيد .
    ثم رجع الى الحجاز وأقام بالمدينة مده ، ثم عاد الى مكة ولازم المجاورة والاشتغال بالعلم والعبادة وتزوج وأولد بها في هذه المدة .
    وفي عام ( 738 ) هجرية قصد اليمن لزيارة شيخه الشيخ علي الطواشي وغيره من الصالحين ومع هذه الأشغال كلها لم تفته حجَّة واحدة .
    قال العلامة أبي العباس أحمد بن أحمد عبد اللطيف الشرجي ألزبيدي المتوفى سنة ( 893 ) هجرية صاحب كتاب " طبقات الخواص " : -
    " يروى عنه أنه لما قصد المدينة لزيارة النبي صلى الله عليه وسلم قال : (أي اليافعي ) لا أدخل المدينة حتى يأذن لي النبي صلى الله عليه وسلم قال : فوقفت على باب المدينة أربعة عشر يوماً فرأيت النبي صلى الله عليه وسلم في المنام فقال لي : يا عبدالله أنا في الدنيا نبيك وفي الآخرة شفيعك وفي الجنة رفيقك ، واعلم أن في اليمن عشرة أنفس من زارهم فقد زارني ومن جفاهم فقد جفاني ، فقلت ومن هم يا رسول الله ؟ قال : خمسة من الاحياء وخمسة من الاموات ، فقلت من الاحياء ؟ فقال : الشيخ علي الطواشي صاحب حلى والشيخ منصور بن جعدار صاحب حرض ومحمد بن عبدالله المؤذن صاحب منصورة المهجم والفقيه عمر بن علي الزيلعي صاحب السلامه ، والشيخ محمد بن عمر النهاري صاحب برع ، والاموات أبو الغيث بن جميل ، والفقيه إسماعيل الحضرمي ، والفقيه أحمد بن موسى بن عجيل ، والشيخ محمد بن أبي بكر الحكمي ، والفقيه محمد بن حسين البجلي ، قال : فخرجت في طلب القوم وليس الخبر كالمعاينة ، ومن شك فقد أشرك ، فأتيت الأحياء فحدثوني وأتيت الأموات فحدثوني ، فلما أتيت الشيخ محمد النهاري ، قال مرحباً برسول رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلت له : بما نلت هذا ؟ فقال : قال الله عز وجل : { واتقوا الله ويعلمكم الله } فأقمت عنده ثلاثة أيام ثم انصرفت الى مدينة النبي صلى الله عليه وسلم فوقفت على بابه أربعة عشر يوماً أيضا ، فرأيته صلى الله عليه وسلم فقال زرت العشرة ؟ فقلت نعم إلا أنك أثنيت على أبي الغيث ، فتبسم عليه الصلاة والسلام وقال : أبو الغيث غدا أهل من لا أهل له ، فقلت : أتأذن لي بالدخول ؟ فقال : ادخل انك من الآمنين . انتهى .".
    وفي حوالي عام ( 739 ) هجرية عاد الى مكه وعكف على التصنيف ، وصنف عدة مصنفات في أنواع شتى من العلوم ، كلها مفيدة نافعة .
    كان الإمام اليافعي رحمه الله محباً للفقراء يؤثرهم على نفسه مع فقره مترفعاً على ما بأيدي أهل الدنيا ، كثير الإيثار والصدقة ، يصرف أوقاته في وجوه البر . وكان الإمام رضي الله عنه وليً صالحاً ، صاحب كرامات مشهورة ، شاعراً متصوفاً ، عارف بالفقه والأصول والعربية والفرائض والحساب وغير ذلك من فنون العلم والمعرفة ، مع الورع والزهد والعبادة . ومن إحدى كراماته " أنه حصل بين المَسْفَلة والمَعلاة من أهل مكه فتنه كبيره وظهر لأهل المسفله من أنفسهم العَجزُ فتشفّعوا بالشيخ الى أهل المعلاه ليكفوا عن قتالهم فلم يقبل أهل المعلاة شفاعته وبادر ا لحرب أهل المسفلة فغلب أهل المسفلة على أهل المعلاة ببركة الشيخ عبدالله " .
    وألف تلميذه ، أحمد بن أبي بكر بن سلامة كتاب يتحدث عن كرامات ومناقب الإمام عبدالله بن أسعد ، أسماه ( المسلك الأرشد في مناقب عبدالله بن أسعد ) .
    ومن صفاته رضي الله عنه ، أنه كان نحيفاً ربَعْة من الرجال ، مُربياً للطلبة والمريدين ولهم به جمال وعزّه ، فنعق بهم غراب التفريق ، وشتت شمل سالكي الطريق ، فتنكَّرت طباعُه ، وبدت أوجاعه ، فشكا من جسمه سقماً ، ومن رأسه ألماً ، وأقام أياماً قلائل ، وتوفي إذ ذاك ، وهو فضيل مكة وفاضلها ، وعالم الأبطح وعالمها ، وذلك ليلة الأحد في العشرين من جمادى الآخرة سنة ( 768 ) هجرية ودفن بالمعلاة ( المُعلّى ) بمكة بجوار الفضيل بن عياض .
    ونورد لكم بعض مما قاله علماء عصره : -
    قال الإسنوي : كان ( أي اليافعي ) إماماً يُسترشَد بعلومه ويُقتدى ، وعَلَماً يُستضاء ويُهتدى .
    وقال أحمد بن عبد الرحيم بن العراقي عنه : الشيخ الإمام القدوة العارف الزَّاهد شيخ وقته .
    وقال أبن الملقن : كان إماماً مُفتياً عاملاً ممَّن تَنزَّا الرحمة عند ذِكرُه .
    وقال أبن تغري بردي في وصفه : الشيخ الإمام ، العالم المسلِّك ، العارف بالله تعالى ، وشيخ الحرم وإمام المُسلِّكين ، وشيخ الصوفية .
    وقال عنه السبكي : الرجل الصالح .
    وقال فيه محمد بن أحمد الحسني الفاسي صاحب ( العقد الثمين ) : شيخ الحرم كان عارفاً بالفقه والأصولين والعربية والفرائض والحساب
    وقال عنه بدر الدين حسن بن حبيب ، أديب حلب في كتابه ( درة الأسلاك ) : " إماماً علمه يُقتبَس ، وبركته تُلتمَس ، وبهديه يُقتدى ، ومن فضله يُحتذى ، كان فريداً في العلم والعمل ، مصروفاً إليه وجه الأمل ، ذا ورع …" .
    وقال طاش كبري زادة في كتابه : ( مفتاح السعادة ) : وبالجملة هو رجل عزيز الوجود ، فرد زمانه ، ونادرة أوانه .
    مؤلفاته :
    بدايتاً نشير الى ان مؤلفات الإمام اليافعي متعدده ، فقد صنف تصانيف كثيرة في أنواع من العلوم وكان غالبها صغير الحجم معقوداً بمسائل منفرده ، وقد أشار الى كثير من مؤلفاته كل من كتب عنه أو أنتفع بعلمه ، لكننا اليوم نجد بالجهود الفردية صعوبة في العثور على جميع مؤلفاته لان أكثرها لازال مخطوطات محفوظة في بلدان مختلفة ، سنشير اليها إنشاء الله ، حتى يكون حافز لذي لُبًّ في البحث عنها وتحقيقها وطباعتها ، لينتفع بها الناس ، وجزاء الله خير من أحسن عملَ . والمسؤولية تقع على القائمين بالطباعة والنشر باليمن فهم أولى بنفض الغبار عن مؤلفات الإمام وأظهارها للنور .لكن ما يحيرني ويحير الكثيرين لما هذا الإهمال المتعمد لتراث واحداً من أقطاب العلم والمعرفة في العالم الإسلامي ؟ .
    *ونذكر المستطاع من مؤلفات الإمام رحمه الله كما أوردها الأستاذان : محمد أديب الجادر وعدنان عبد ربه المحققان لكتاب الإمام ( روض الرياحين في حكايات الصالحين ) مراجعة الأستاذ مأمون محمد سعيد الصّاغرجي ، عن دار البشائر للطباعة والنشر والتوزيع ، دمشق . وقد اعتمدوا على ترجمات لليافعي في ما كتبه أصحاب الطبقات وأشاروا اليه ، بالإضافة الى ما ذكره ، بروكلمان في كتابه ( تاريخ الأدب العربي ) ، فجزاهم الله خير وسدد خطاهم ونسأل الله أن يوفقهم ويوفق جميع من عمل ويعمل على كشف الكنوز الثمينة والعلوم النافعة ، لينتفع بها الخاصة والعامة .
    المؤلفات : -
    1- الإرشاد والتطريز في فضل ذكر الله وتلاوة كتابه العزيز .
    = مطبوع ، منه نسخه خطيَّة في مكتبة برلين برقم 8801 ونسخة خطيَّة في مكتبة عاشر أفنـــــدي برقـــم 1/807
    2- أسنى المفاخر بمناقب الشيخ عبد القادر.
    = ذكر بروكلمان أن له نسختين خطيَّتين في المتحف البريطاني أول ، ومكتبة برلين
    3- أطراف التواريخ .
    4 - أطراف عجائب الآيات والبراهين وأرداف غرائب حكايات روض الرياحين .
    5- الأنوار اللائحة في أسرار الفاتحة .
    6- بهجة البدور في وصف الحور .
    7- تاج الروس في الذيل المأنوس على سوق العروس .
    8- ترياق العشاق في مدح حبيب الخلق والخلاَّق .
    9- حلية الأخبار في أخبار أهل الأسرار .
    10- 11- ذكر صاحب "كشف الظنون " صفحة 1990 بأن له كتاباً في شرح خلاصة المفاخر في أخبار الشيخ عبد القادر . وذكر بروكلمان بأن له كتاب " خلاصة المفاخر في اختصار مناقب الشيخ عبد القادر وجماعة ممن عرف من الأشياخ والأكابر " أو " أعاجيب الآيات والبراهين وأرداف غرائب حكايات روض الرياحين " منه نسخة خطيَّة في مكتبة برلين برقم 8804 ، والمكتب الهندي 2،708 .
    12 - الدر النظيم في فضائل القرآن العظيم . مطبوع .
    13 - الدرر في مدح سيد البشر والغرر في الوعظ والعبر .
    14 - الدرة الفصيحة في الوعظ والنصيحة .
    15 - الدرة المستحسنة في تكرير العمرة في السنة .
    16 - الراح المختوم بالدر المنظوم في مدح المشايخ أصحاب السر المكتوم (قصيدة ) .
    17 - الرسالة الملكية في طريق السادة الصوفية .
    = منه نسخة خطيَّة في القاهرة برقم 72 .
    18 - روض البصائر ورياض الأبصار في معالم الأقطار والأنهار الكبار .
    19 - سراج التوحيد الباهج النور في تمجيد صانع الوجود ومقلب الدهور ومعرفة أدلة القبلة والأوقات المشتملات على الصلاة والصيام والفطور .
    20 -الشاس المعلم لشاووس كتاب المرهم .
    21 - شمس الإيمان وتوحيد الرحمن في عقيدة أهل الحق والإتقان .
    = منه نسخة خطيَّة في برلين برقم 2000 ونسختان في الجزائر بأرقام 581 ، 582 .
    22 - الشهد الحالي في فضل الصالحين ومقامهم العالي .
    23 - الشهد الشفاف في مدح المصطفى صلى الله عليه وسلم .
    24 - عالي الرفعة في حديث السبعة .
    25 - عقد اللآلي المفصَّل بالياقوت الغالي ( قصيدة في العقائد ) .
    26 - كفاية المعتقد ونكاية المنتقد .
    27 - مختصر كتاب " تبيين كذب المفتري فيما نسب إلى أبي الحسن الأشعري " لإمام الحافظ علي بن الحسن بن عساكر .
    28 - مرآة الجنان وعبرة اليقظان في معرفة ما يعتبر من حوادث الزمان وتقلب أحوال الإنسان وتاريخ موت بعض المشاهير والأعيان .
    = منه نسخة خطيَّة في برلين برقم 3/9452 ، والمتحف البريطاني برقم 932 ، والمكتبة الوطنية في باريس برقم 92/1859 ، 5952 ، وفينا برقم 812 ، وفي كوبر لي بتركيا برقم 1144، وقد قام عدد من العلماء باختصار هذا الكتاب الى :
    = أ- غربال الزمان المفتتح بسيد ولد عدنان ، تأليف حسين بن عبد الرحمن الأهدل ، منه نسخة خطيَّة في باريس برقم 1593 ، والمتحف البريطاني أول برقم 933 .
    = ب- واختصره أحمد القرشي الششتري ، منه نسخة خطية في مكتبة برلين برقم 9454.
    = ج- واختصره أيضاً يعقوب بن سعيد أحمد البر سوي ، منه نسخة خطية في المتحف البريطاني برقم 1179 .
    29 - مرهم العلل المعضلة في الرد على أئمة المعتزلة . مطبوع .
    30 - مصباح الضلام في المستغيثين بخير الأنام ذكره صاحب " مفتاح السعادة " في الجزء الأول صفحة 217 .
    31 - مناقب الإمام المئة من أئمة الأشعرية .
    32 - المنهل المفهوم في شرح السنة المعلوم .
    33 - مهيجة الأشجان في ذكر الأحباب والأوطان .
    34 - نزهة الألباب وطرفة الآداب في استعارات المعاني الغِراب .
    = ذكره أحمد بن عبد الرحيم العراقي في كتابة " الذيل على العبر " 1/226 وقال : قصيدة في النحو وعددها ثلاثة آلاف بيت وستمائة .
    35 - نزهة العيون النواظر وتحفة القلوب والخواطر .
    36 - نشر الروض العطر في حياة سيدنا أبي العباس الخضر.
    37 - نشر الريحان في فضل المتحابين في الله من الإخوان .
    38 - نشر المحاسن الغالية في فضل المشايخ أولى المقامات العالية . مطبوع .
    39 - نفحات الأزهار ولمعات الأنوار . واسمه في هدية " العارفين " لمعات وفي كشف الظنون صفحة 1967 لمحات .
    40 - نهاية المحيا في مدح شيوخ من الأصفيا .
    41 - نوادر المعاني .
    42 - نور اليقين في إشارات أهل التمكين . ذكره بروكلمان وقال : منه نسخة خطيَّة في مكتبة غوته بألمانية برقم 4/914 .
    44- روض الرياحين في حكايات الصالحين ، والمسمى بــ : نزهة العيون النواضر وتحفة القلوب الحواضر .
    = ويعتبر هذا الكتاب من أهم مؤلفات الإمام اليافعي وأكثرها شهرة . والدليل على ذلك كثرة نسخه الخطيَّة المنتشرة في كثير من مكتبات العالم وبعض هذه النسخ بخط الإمام نفسه ، وقد ترجم الكتاب إلى التركية على يد المولى مصطفى بن شعبان المتخلص بسروري المتوفى سنة 969 هجرية .
    وذكر بروكلمان بعض النسخ الخطيَّة منها:نسخة برلين برقم8804 ونسخة ليدن بهولنـدا برقم 7/1076 ، ونسخة باريس برقم 1/2040 ، والمكتب الهندي برقم 708 ، ومكتبة غوته بألمانية برقم 2712 ، ومكتبة المتحف الآسيوي في بطرسبوغ برقم 213 .
    ويحتوي هذا الكتاب قصصاً وحكايات عن عدد من المتصوِّفة اليمنيين الذين جهلهم الناس ,وأغفل المؤلفون ذِكْرَ أخبارهم ، وبذلك فتح بابأ لمن أتى بعده بأفراد مؤلَّف خاص بالمتصوفة اليمنيين ، كما فعل أبو العباس أحمد بن أحمد بن عبد اللطيف الشرجي الزبيدي المتوفى سنة 893 هـ في كتابه " طبقات الخواص أهل الصدق والأَخلاص " . وكان الإمام رحمه الله محبُّ للأولياء الصالحين وشغوف بحكاياتهم وطرائفهم وتتبعه لأخبارهم . ويقول الإمام : " وليس يُترتًّبُ على هذه الحكايا شيء من الأحكام الشرعيًّة ، بل هي مجرًّد حكايات وَعْضيًّة " .
    وهذا الكتاب الذي نحن بصدده مطبوع . الطبعة الأولى سنة 1416 هــ ، حققه كل من محمد أديب الجادر وعدنان عبد ربه وراجعه مأمون محمد سعيد الصّاغرجي ، دار البشائر للطباعة و النشر والتوزيع - دمشق - سوريا . والإمام اليافعي رحمه الله آخذ على عاتقه الرد على أئمة المعتزلة من منطلق كتاب الله وسنة رسوله محمد صلى الله عليه وسلم ، وإجماع سلف الآمة ، سخًّر علمه لمحاربة البدع ، مطبقاً لقول الله تعالى : ( وما آتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا) . سورة الحشر ، الآية 7 .
    وله كتاب في الرد على فقهاء الزيدية ، مشتمل على بعض المسائل الخلافية ، مما يتعلق بأصول الدين ، أسماه " مرهم العلل المعضلَة في الرًّد على أئمة المعتزلة " ، وقد أعتمد في رده على منهج أهل السنًّة ، "ولمن أراد الاستزادة فالكتاب له طبعة حديثة عن دار الجيل بيروت ، حققه الأستاذ محمود محمد محمود حسن نصار " . وبالأخص منهج الإمامين الجليلين ، الإمام الشافعي ، والإمام أبو حامد الغزالي ، وله قصيدة طويلة اسماها " عقد اللآلي المفصل بالياقوت الغالي في مدح عقيدة أهل الحق ومذهبهم العالي ، والتغزل بالإمام آبي حامد الغزالي وغيره من أئمتنا أولي المناقب والمعالي " . وقد شدد الإمام اليافعي رحمه الله على ضرورة الآخذ بسنّة نبينا محمد عليه أفضل الصلاة والسلام ، فهو يقول : " أي دين يبقى لنا إذا رمينا سنّة نبيًّنا ونبذناها وراء ظهورنا وديننا إنما هو مُتَلَقّ منها إذ مرجوع بيان أحام الكتاب إليها " .
    قال تعالى لنبيه الكريم( وأنزلنا إليك الذكر لتبيِّن للناس مانُزِّل إليهم ) صدق الله العظيم . سورة النحل ، الآية 24 . يقول الإمام اليافعي مدافعاً عن مذهبه :
    لنا حصن عزًّ من علا مجد مذهبٍ ...... بأعلى سما مَجدِ المفاخر شامخ

    قواعده الغرّا كتاب وســـــــــــنًّــة ...... وعقل واجماع أصول رواسـخ .

    شعر اليافعي
    له شعر حسن غالبه في مدح الرسول عليه الصلاة والسلام ، ومدح الأولياء ، وذم الدنيا ، والحث على الزهد فيها ، وأشعاره كلها في هذا المعنى ، وكانت أوقاته كلها مشحونة بأعمال البر من الاشتغال بالعلم والصيام والقيام والذكر والتلاوة الى غير ذلك من الأعمال الحسنة .
    قالوا عن شعره :
    قال الإسنوي : وكان يقول الشعر الحسن الكثير بغير كلفة ، وكثير من تصانيفه نظم …وأشعاره حسنة كأحواله .
    قال الشرجي الزبيدي : كان رحمه الله يقول شعراً حسناً غالبه في مدح النبي صلى الله عليه وسلم ومدح الأولياء ، وفي ذم الدنيا والحث على الزهد فيها .
    وقد أفاض اليافعي في نظم حقائق التصوف وسبك العديد من القصائد المفردة الطويلة . كما كان ينتهز في كتاباته كل فرصه كي يصوغ أبياتاً تعبًّر عن المعنى الذي يتحدث فيه ، وعلى هذا فكتاباته تحتشد بالأبيات الشعرية ، فيستدل بأشعار من سبقوه فأن لم يجد ما يوافق المعنى وضع هو أبياتاً من تأليفه .
    يقول اليافعي في المصطفى صلى الله عليه وسلم ومحاسنه الباهية :
    صلاةٌ وتسليمٌ يفوحُ شَذاهــــــــــــــــا
    **
    على سيِّد الكونين من آل هَاشـــــــــــــمِ

    نِبيِّ علا فوقَ النَّبيينَ مَنْصِبــــــــــــاً
    **
    بدا نُورُه من قبلِ نشـــــــــــــــــــــأةِ أدمِ

    وجيهٍ صبيحِ الوجهِ مصباحِ ظُلْمَـــــةٍ
    **
    محا بضيا عدل ظلامِ المظالــــــــــــــــم

    حليمٍ كريم مشفقٍ متعطــــــــــــــــفٍ
    **
    رؤوف بكل المؤمنينَ وراحــــــــــــــــمِ

    كفى شرفاً أنّ الحبيبَ مُثَبًّــــــــــــت
    **
    لمُذْهَلِ عَقْلٍ لِلْكَلِيمِ وَكَالِــــــــــــــــــــــــمِ

    بطَرْفِ أَديبٍ لم يَزْغ ُلا ولا طَغَــــــا
    **
    وقلبِ لبيبٍ ساكنٍ غير هائــــــــــــــــــمِ

    رأى وَوَعَى ما لم يَرَ غيــــــــــرُهُ ولا
    **
    وَعَى في السًّمَا من آيةٍ ومعالِـــــــــــــــمِ

    علا فوق كلِّ المصطَفينَ مقرَّبـــــــــا
    **
    بأَعْلَى مقامـٍ ما لَهُ من مُزَاحِــــــــــــــــم

    وعادَ قريرَ العينِ في خِلَعِ الرِّضـــــا
    **
    وَغَانِمٍ ما لم يَغْتَنِمْ كلُّ غانِـــــــــــــــــــم

    بيُمْنَاهُ سَيْفُ الحقِّ والرَّأسُ مُكْــــــرَمٌ
    **
    بتاجِ العُلا والظَّهرُ يزهُو بخاتِـــــــــــــم

    ألا يا رسولَ الله يا مَعْدِن النَّــــــــدى
    **
    ويا بَحْرَ جُودٍ يا مَقَرَّ المــــــــــــــــكارم

    ويا مَن ْ مَلا الكونين فضلاً وســـؤدداً
    **
    ففَاضَا بفضلٍ للخلائق عاصــــــــــــــمِ

    ومن أمتي والرسلُ نفسي مقالُهـــــــم
    **
    يقولُ وهُم ما بَينَ جاثٍ وجــــــــــــــاثم

    من الهولِ يا غوث الورى من جهنّــم
    **
    إذا ظَنَّ كُلٌّ أنّهُ غيرُ ســــــــــــــــــــــالم

    لعاصٍ فقيرٍ يافعيًّ يمـــــــــــــــــانيٍ
    **
    لمدْحِكُمُ يا سِّدَ الرُّسلِ خـــــــــــــــــــــادمِ

    فأنْت الّذي لا شَكَّ تحتَ لِــــــــــوائهِ
    **
    غداً آدمٌ يَمْشي فَمَــــــــــــــــــنْ دُونَ آدمِ

    عَليكَ صَلاةُ الله ثُمَّ سَلامُــــــــــــــــه
    **
    يَضُوعان نَشْراً مُحْيياً كُلَّ شَامِـــــــــــــم

    وآلِكَ أهل الفَضْلِ والفَخْرِ والعُــــــلا
    **
    وأصحابَكَ الزُّهْرِ النُّجومِ النَّواجـــــــــــمِ

    وأزْواجكَ الغُرِّ القوانِتِ في الدُّجـــى
    **
    ذَواتِ الصَّلاحِ القانِتاتِ الصَّوائِـــــــــــمِ

    فسُبحانَ مَن ذاتاً ووَصْفاً مُقــــــدَّسٌ
    **
    وأشرف مبدوءٍ بذِكرٍ وخَاتِــــــــــــــــــم




    والحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء وسيَّد المُرسَّلين محمد الصادق الآمين
     

مشاركة هذه الصفحة