من اجل يمن معافي لا بد من مصالحه وطنية

الكاتب : بن ذي يزن   المشاهدات : 1,637   الردود : 25    ‏2001-05-17
      مشاركة رقم : 1    ‏2001-05-17
  1. بن ذي يزن

    بن ذي يزن بكر أحمد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-09-30
    المشاركات:
    3,545
    الإعجاب :
    1
    تحيه طيبة :

    تداولت الصحف المحلية والعربية الخبر الذي على وشك أن يصدر ( أن صدق هذا الخبر ) بإزماع الرئيس علي عبد الله صالح بالعفو عن قائمة 16 وتضيقها فقط لتبقى على أربعة أشخاص هم السيد علي سالم البيض والأستاذ حيدر ابوبكر العطاس وصالح عبيد أحمد وهيثم قاسم طاهر .

    هي خطوة جيده نحو طي صفحات الماضي الذي تم العبث به وتم تسطيره و إخراجه حسب أهواء الطرف المنتصر .

    لو أردنا فعلا تقيم الأوضاع الماضية بنوع من الحيادية والأنصاف ، ولو أردنا وضع النقط على الحروف بشكل منصف بعيد عن التحزب فبتأكيد سنخرج بنتيجة غير التي هي أمامنا الآن ، وأجزم أننا معاصرون للأوضاع الفائتة وأن الأمور لم تخفى علينا رغم الحملات الإعلامية المركزة وعمليات التشويش المستمرة من قبل الطرف المنتصر .

    نعم الأخبار بخصوص العفو جيده ولكن لماذا هذه الورقة يتم التلاعب بها ، وهي لا شك ورقة رابحة بيد النظام الحالي ، وهل سيثبت أن النظام يريد الوئام لليمن وأنه سيعفو عن الكل لأن المحاكمة بالأساس لا تعتبر منصفة أو تعبر عن الحقيقة بأي شكل من الأشكال .

    وإلى متى سنظل معلقون بهذه القضية وإلى متى ستكون الشماعة الرسمية للنظام لكل أعمال التخلف الاقتصادي والأمني والاجتماعي .

    تحياتي .
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2001-05-18
  3. almutasharrid

    almutasharrid قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2000-08-16
    المشاركات:
    4,475
    الإعجاب :
    0
    وهم المصالحة الوطنيه في عيون المتشددين ومناصريهم

    أخي بن ذي يزن : من أجل يمن معافى لابد من المصالحة الوطنية ، عبارة تحمل ثقلا يفوق حجمها يوهم من يقرأها لاول مرة أن اليمن يواجه غليان جماهيري تقوده قوى معارضة ضاغطه على الحكومة المركزية ترى أن في إنهاء الأزمة القائمة إجراء المصالحة الوطنية لتجنب كوارث أعمال عسكرية تقوم بها تلك القوى المعارضة وهو ما ينطبق على حال السودان الشقيق الذي تقود ضده الحركة الانفصالية في الجنوب حربا شعواء تدفعه إلى أن يتحايل على تلك القوى المغذاة بنزعات قومية ودينية لمصالحتها وبذل كل الجهود الكفيلة بمنحها استقلالا ذاتيا في نطاق سودان موحد ، أما في حال اليمن فان هاجس المصالحة لا يدور سوى في مخيلات أنصار الحزب الاشتراكي اليمني دون القوى الوطنية الأخرى إذا استبعدنا منها الحزب الحاكم وحليفه حزب التجمع اليمني للإصلاح .
    في رأيي أن اليمن لايعاني من خلافات داخلية تدفعه إلى تبني فكرة المصالحة الوطنية لكسب رضاء المعارضين وبخاصة انهم ليسوا متمركزين في جزء من البلاد يشنون منه حملات عسكرية على القوات النظامية كمثال حال السودان سالف الذكر ، بل أن العكس هو الصحيح حيث تمارس القوى الوطنية اليمنية نشاطاتها السياسية في اطار التشريعات الدستورية اليمنية وتجاهر بتصديها لاطروحات الحكومة وكشف الأهداف والغايات منها ، ومن هذا المنطلق أرى أن شعار المصالحة الوطنية هو شعار قد أكل عليه الدهر وشرب ولازالت بعض القوى الراديكالية في أوساط الحزب الاشتراكي اليمني في الداخل تتبناه ( الجناح الباعومي والمسدوسي ) في حين أن القوى الأخرى في الحزب أصابها اليأس والإحباط من تكرير ذلك الشعار وآخر مراهنة عليه كانت إعادة ضم قادة الانفصال إلى عضوية اللجنة المركزية للحزب كحل وسط لارضاء التيار المتشدد واقناعه أن فكرة المصالحة الوطنية لازالت قائمة في نهج الحزب ولم تتجاوز بعد .
    شعار المصالحة الوطنية يعني فيما يعنيه البكاء على الأطلال والندم على مافات من مجد سابق للحزب الاشتراكي ورهان مستمر على أن يتولى قيادة اليمن الموحد وفقا لشعاراته الجوفاء التي اعتمدها أبان جبروته وسطوته ونفوذه في جنوب اليمن عندما كان يشكل مصدر تهديد دائم لشمال اليمن ودول الجوار الأخرى ومع التسليم بأن العصر لم يعد ذاك وبخاصة بعد سقوط الحلفاء في المعسكر الشرقي وذوبان جليد التشدد الماركسي في أوساط غالبية أعضائه ومناصريه ممن أكدوا أن السياسات السابقة قد تغيرت ونبرة الثورية الزائدة عن الحد قد تلاشت ، إلا أن الجناح المتشدد لازال يكرر اطروحاته حول المصالحة ويتبناها مناصريه وأنت أحدهم موهما أبناء الشعب اليمني أن اليمن تعاني من شقاق داخلي في حين أن ذلك الشقاق هو بكاء على المجد السابق وادعاء زائف أن المشاركة في الوحدة تقتضي الحصول على امتياز خاص وكأننا في شركة مساهمة متناسين أن الوحدة اليمنية لم يحققها سوى الشعب اليمني بإرادته قبل أن توقع على قرارها حكام الشطرين .
    سؤآل يفرض نفسه وعليك الإجابة عليه : هل تبنت كل القوى الوطنية الأخرى في الساحة اليمنية أحزابا ومستقلين إجراء المصالحة الوطنية أم أنها تدور في خلد الابن الشاذ وفي شخصي باعوم ومسدوس أصحاب الأحلام الوردية الذين لم يعلموا بعد أن السواد الأعظم من أعضاء الحزب أدركوا أن السطوة قد أنتهت ويتبناها المناصرين تعاطفا معهم فقط ،،، إن كان ذلك مطلبا وطنيا تتبناه كل القوى المعارضة فأنا أشاركك الرأي بأن هناك خللا ما يجب أن يعالج وبخلاف ذلك عليك أن تعلم أن اليمن لن تخضع لشعارات متشددي الحزب الاشتراكي اليمني والأيام القادمة حبلى بأحداث جمّة ستجعل منه شيعا وأحزابا وتعجل بنهايته وتقضي على وهم المصالحة الوطنية .

    أكرر أسفي لأي أخطأ إملائية أو لغوية لأنني كتبت الرد على عجالة .
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2001-05-18
  5. waheeb

    waheeb عضو

    التسجيل :
    ‏2001-04-05
    المشاركات:
    58
    الإعجاب :
    0
    ان ما كتبه الاخ الكريم الحوطه يعبر تماما عما كنت اود كتابته ولكن سبحان المنعم المتفضل الذي يهب من يشاء البلاغه وفصل الخطاب
    انا مع طرح الاخ الحوطه فلمصالحه الوطنيه اسطوانه مشروخه لا تروق للغالبيه العظمى من ابناء الشعب ولذلك لاترى اي تفاعل معها فهي معزوفه لعناصر محدوده من اعضاء الحزب الاشتراكي
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2001-05-18
  7. العدني

    العدني مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-09-20
    المشاركات:
    2,044
    الإعجاب :
    0
    المصالحة الوطنية ضرورية.......

    السلام عليكم.

    الحوطة:

    انت فين عايش في المريخ ولا في زحل. ياحبيبي الشعب يريد المصالحة الوطنية, صحيح انه لايوجد اي مقاومة مسلحة.....قول الحمد لله, ولكن هناك حرب باردة على غرار الحرب الباردة. الشعب مازال منقسم مابينه, التفرقه مازالت موجوده في كل جوانب الحياة في اليمن. في كل شئ تتصوره, نحن بأمس الحاجة الى المصالحة وارجوا منكم ان تبتعدوا عن المكابرة ونفي هذا المطلب الاساسي.

    وبعدين من قال لك ان احزاب المعارضة في الداخل لاتطالب بالمصالحة الوطنية, بل على العكس ففي صحفها مازالت تطالب بذلك ولهذا انا اسئلك اين تعيش انت في اي بلد في الكرة الارضية.

    المصالحة ليس فقط مع البيض او غيره لا المصالحة ايضاً مع الشعب في الداخل الشعب غير راضي بالذي يجري في الداخل ومازال قسم كبير منهم مهمش.

    علي عبد الله او علي البييض او غيرهم من الذين شاركوا او دخلوا في حروب, كلهم اخطوءوا في حق الشعب اليمني. نحن شعب متسامح بما اننا تسامحنا مع علي عبدالله صالح بالرغم من انه ارتكب جرائم كبيره في حقنا ومنها جريمة 94 فلماذا هو يرفض هذا مع البقيين. لماذا هو خايف من المصالحة الوطنية؟.

    نحن نريد الان ان ننسى الماضي ونفكر في حاضر ومستقبل الاجيال اليمنية الصاعدة. ولذلك يجب علينا ان نصفي مشاكلنا مع الكل. ونبدء مرحة جديدية ونحاول ان نصلح ذات بيننا.
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2001-05-18
  9. almutasharrid

    almutasharrid قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2000-08-16
    المشاركات:
    4,475
    الإعجاب :
    0
    تكرار ممل لقصة الثعلب والعنب

    أخي وهيب : شكرا على إضافتك فهي وان كانت قصيرة إلا أنها أضافت بعدا آخرا في كشف سمفونية ( مسدوس وباعوم ) مع عدم نسيان أن بعض عناصر الحزب الاشتراكي مسلمة بالواقع ولا ترغب في طلب المستحيل وما أود إضافته هنا أن هناك مشاحنات ومماحكات يومية يتعمد محمد حيدره علي مسدوس إثارتها مرة تحت شعار المصالحة الوطنية وأخرى تحت شعار المواطنة المتساوية وثالثة ضد أحد تيارات الحزب الاشتراكي اليمني بدعوى أنهم شماليين ويطالب بفصلهم من عضوية الحزب في حلقاته التي يكتبها في صحيفة الثوري وتوقفت مؤخرا تحت دعوى أنه مريض وسيعاود الكتابه والصحيح أن ذلك حجة فقط والسبب يعود إلى تعرضه لضغوط استدعت توقفه عن الهراء الزائف .


    العدني : سأكون كاذبا لو قلت لك أنني أعيش في المريخ وان أحببت مني أن أصدقك القول فإنني أقضي ثلاثة أرباع العام في أرض الوطن وبالقرب من مركز الأحداث في صنعاء وعدن والمكلا وليس في دوسلدورف أو بون أو برلين فمن منا يكابر ياغزيزي ؟
    مصطلح المصالحة الوطنية فكرة يتبناها الحاقدون المعروفون بحقدهم على وحدة الأرض اليمنية إن لم توافق أهواءهم ممن وضعوا النظريات وألفوا المجلدات وحفظوا مضامينها عن ظهر قلب ولا يرغبون في الخروج من القوقعة التي وضعهم فيها الحزب عندما كان متمركسا ولتعلم وليعلم غيرك أن دعاة المواطنة المتساوية والوحدة العادلة والمصالحة الوطنية هم بقايا غلاة الماركسيين ممن أذهلتهم التغيرات في عالم ما بعد 1991 .
    هل يعني مفهوم المصالحة الوطنية في نظرك نفس المفهوم الذي تطرق إليه أخي بن ذي يزن أم أنها إعادة اقتسام الحكم كما يطمح إليه لا أقول الانفصاليون كما يحلو للبعض أن يكرر فكلا الطرفين المتقاتلين لم يكونا يقصدان اعلان الانفصال أو الحرب من أجل الحرب ولكنها السلطة المسيلة للعاب وباندحار المنهزم عسكريا وسياسيا ظهر البديل تحت مسمى المصالحة الوطنية .
    باستثناء ما يكتبه مسدوس والمحسوبين عليه في صحيفة الثوري لسان حال الحزب الاشتراكي اليمني أرجو منك أن توافيني بدليل من صحف المعارضة والصحف المستقلة لا يحمل رأيا شخصيا وانما يحمل رأي تنظيم سياسي مشروع في اليمن كحزب الإصلاح أو التنظيم الشعبي الوحدوي الناصري أو البعث أو رابطة أبناء اليمن – بالرغم من أنها تنظيم سياسي مشروع ولكنه عميل لجهات خارجيه – يدعون فيه إلى المصالحة لان الخلاف معدوم فكيف نطالب بالمصالحة .
    تذكرني هذه الحواديث بقصة ذلك الثعلب الذي مر من تحت عنقود العنب وكان ناضجا سال له لعابه وحاول القفز إليه مرارا ولكنه لم يصله وبعد أن يئس حاول إقناع نفسه بأن العنب لم ينضج بعد وهكذا هو حال من يدعون إلى المصالحة الوطنية كحال الثعلب المكار .
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2001-05-18
  11. الذيباني

    الذيباني عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2001-02-21
    المشاركات:
    1,085
    الإعجاب :
    0
    أكل العنب حبة حبة

    قبل أن أبدي رأيي بالمصالحة اسمحوا لي أن أعيدكم قليلا إلى الماضي القريب وبالتحديد الأيام التي سبقت اندلاع حرب 94 .
    أسألكم بعض أسأله
    - هل كان الناس في تلك الأيام متعطشون لخوض تلك الحرب في كلا الشطرين
    - كيف كانت المشاركة الشعبية بتلك الحرب مقارنة بحربي 71 و79
    - هل سمعتم أن أعمال عنف قد حدثت ضد الأقلية الشمالية في الجنوب أو الجنوبية في الشمال أسفرت عن ضحايا ومهدت لقيام الحرب .
    كلا و ألف لا فالشعب في عموم اليمن تلك الأيام كان يتمنى أن تنزل بالفريقين المتخاصمين قارعة من السماء تخلص البلاد والعباد منهم . وأذكر مقولة شهيرة لأحد المحللين السياسيين في إذاعة لندن قال ( من المتعارف عليه في جميع أنحاء العالم أن الحكومات تتحمل هموم الشعوب إلا أن الوضع في اليمن يختلف حيث نجد أن الشعب يحمل هم الحكومة و يفكر بحل مشاكله أكثر منها )
    علية نجد مما ذكرت أن لب الخلاف لم يكن شعبي بل كان شخصي بين علي وعلي (وعليك يا كرسي) وإن اختلفت التبريرات أليس كذلك ؟
    حصل ما حصل انتهت الحرب إلا أن أثارها بقيت وقد افترى من قال أن شيء لم يكن . فالحرب قد أحدثت خدش عميق بل شققت جدار الوحدة التي بنيت بلبنة السلم وبرغبة شعبية عارمة .
    لقد خلفت الحرب ألوف مشردة وأخرى موقوفة عن العمل وقبل أن ننظر إلى هؤلاء نظرة اشمئزاز لا بد أن نعي أولا أنهم مواطنون وأن بقاءهم خارج الصف والوطن يضر به ويشكل خطر ولو بعد حين . والأحداث المتواترة تؤكد ذلك فكل أزمة في اليمن وثيقة الصلة بالتي قبلها .
    ولو دققنا النظرة لوجدنا أن بقاء أي جماعة خارج الصف وخارج الوطن فهي أشبه ما تكون بالطفيليات الخاملة داخل جسم الإنسان التي تغره صحته وعافيته وتجعله لا يشعر بها البتة بل ويهملها ، لكن حالما يتعرض لأبسط وعكة صحية فأنها تنشط وتضاعف الجهود لتنال منه وتفتك بصحته . عندها يتفاقم الوضع عندما تسبب له أمراض مزمنة ولربما قربت أجله .

    من هنا أرى أن المصالحة الوطنية بين كل أبناء الوطن وفي كل التنظيمات ضرورية لأنها القاعدة الصلبة والأساس المتين لبناء يمن قوي وحديث .
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2001-05-18
  13. بن ذي يزن

    بن ذي يزن بكر أحمد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-09-30
    المشاركات:
    3,545
    الإعجاب :
    1
    المصالحه مطلب أساسي للأستقرار السياسي

    الأخوه الأفاضل تحية طيبة :

    عزيزي حوطه أرحب بك أولا .

    وقد أختلف معك بقوه بخصوص عدم ضروره المصالحةالوطنية كون الحزب الاشتراكي أرتكب جرائم بحق الشعب حسب تعبيرك ، وضربك لمثال بالسودان وأنه اذا لم يكن هناك حرب فيجب أن نتبعد عن المصالحة .

    يا سيدي الفاضل اليمن مازال حتى الآن يعاني تبعات تفسير الماضي والحاضر على حسب أهواء الطرف المنتصر وهذا له تأثير ليس فقط على أحزاب سياسية بل على قطاع كبير من أبناء الوطن ، فاصبح ذكر الحرب وتكرارها يولد شعور بأنه هناك تقسيم معين سائر عليه النظام .

    معظم الاحزاب والتنظيمات السياسية تدعو إلي المصالحة وهو مطلب عادل حسب رأيي وأظنك لا تخالفني فيه وذلك لسبب بسيط أن المحاكمة ونتائجها لم تكن واقعية و لأن الكل كان متورط بها بدون استثناء .

    حتى تستقيم الأمور وحتى تنطبق العدالة الحقيقية لا بد من وضع حد من استغلال السلطه لهذه المشكلة المعلقة ولا أعرف من يكونون هم حتى يحاكمو الغير وكأنهم منزهين عن كل المصائب الحاليه .

    تحياتي .
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2001-05-18
  15. almutasharrid

    almutasharrid قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2000-08-16
    المشاركات:
    4,475
    الإعجاب :
    0
    حيرتني يابن ذي يزن !!

    من يصالح من هذا هو تساؤلي ولم تجب عليه حتى الآن ،، نحن لانعالج خلاف بين زوج وزوجته ونفرض على الزوجة العودة الى بيت الطاعة ،، هناك ائتلاف قام بين تنظيمين سياسيين يمنيين انتهى بالخلاف بينهما وكانت الحرب هي الفيصل الحاسم لصالح الطرف القوي ،، فمالمطلوب اذا ؟ هل ترغب في أن يفرض الشعب اليمني على الرئيس علي عبدالله صالح السفر الى مسقط للاعتذار للبيض وزمرته ويعود بهم في نفس الطائرة لتقليدهم مناصب حساسة بعد تكرار تقاسم السلطة معهم ،، مشكلة دعاة المصالحة الوطنية أنهم يرونها من منظارهم فقط ويريدون اعادة اليمن الى نفس لعبة الصراع السابقة ( جيشين ، وسلطتين ، ورئيبسين ، وشماليون وجنوبيون ) هكذا هو منطق دعاة المصالحة الوطنية ، السياسة لاتحتمل كثيرا من مثل هذه المفاهيم ، أحد طرفي الائتلاف انتكس وغادر مسرح اللعبة السياسية لاجئا في حين بقى الحزب السياسي المنتمي اليه فاعلا في الساحة اليمنية ماذا سيضيره ذلك وغيره الكثيرون من المنخذلين سياسيا ، حتى لو الغيت الأحكام فلن يعود من تربط المصالحة الوطنية بشخوصهم ،، هل تقصد بأن نجري مصالحة وطنية بين كل المتحاربين النظاميين وغير النظاميين ونطالبهم بالصفح عن بعضهم بعضا ؟ذلك سخافة في نظري وهذا ما يرمي اليه الكثيرون ،معللين طلبهم ذلك أن كثير امن العسكريين يتقاضون رواتب دون أن تأدية الخدمة ومتناسين في الوقت ذاته أن المعنيين هم الرافضين للخدمة في الأماكن النائيه البعيدة عن المدن التي يقيمون فيها ،، فما هو مفهوم المصالحة الوطنية ؟ أتعبتني هذه العبارة كثيرا ولم أجد لها تفسيرا واضحا من أفواه من يرددونها وكأني أتعامل مع ببغاوات لاتفهم ما تقوله .
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2001-05-19
  17. العدني

    العدني مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-09-20
    المشاركات:
    2,044
    الإعجاب :
    0
    السلام عليكم.

    اخي الحوطه اعيد واقول لك انت عايش في المريخ او زحل. انا اعرف مشاكل اليمن اكثر منك والدليل تحليلك للوضع في البلد.


    قولك: مصطلح المصالحة الوطنية فكرة يتبناها الحاقدون المعروفون بحقدهم على وحدة الأرض اليمنية .

    أقول: هذا هي الاسطوانه حقكم, هذه الاسطوانه والله قد بغرنا منها نحن نبحث عن حل نريد حل نريد مصالحة نريد المساواة, ولا نريد هدره فارضغة وشعارات كاذبه. لاتوجد مساواة في التوظيف ولا في المنح ولا في اي شئ في البلد حتى في المعاملة في الوزارت وهذه حقيقة. انتم تلصقون على كل من يبحث عن مصلحة الوطن تهم بشعة مثل حاقد, انفصالي ........وغيرها من الاتهامات الباطلة التي هي فقط في مخيلتكم. وعلى العموم انت تذكرني بالاشتراكي عندما كان يتهم خصومه بالرجعية والتخلف وراسمالي معفن, ومصاص دماء وغيرها من الاتهامات. انتم الان تكررون نفس الطريقه الشمولية في الحكم.

    قولك: وليعلم غيرك أن دعاة المواطنة المتساوية والوحدة العادلة والمصالحة الوطنية هم بقايا غلاة الماركسيين ممن أذهلتهم التغيرات في عالم ما بعد 1991 .


    اقول: كيف, لا تريدنا ان نبحث عن المواطنه المتساوية ولا المصالحة. يعني تقصد ان البلد فيها مواطنة متساوية وفيها وحدة عادلة وخلاص لانحتاج الى مصالحة وطنية, اقول لك انا متأكد انك عايش في المريخ ولا في زحل. يارجال والله انك مش عارف حاجه وأعمى القلب. اخي تعال عدن وانا برويلك المواطنة المتساوية فيها وبروي لك الوحده العادلة التي تزعم وجودها.

    قولك: هل يعني مفهوم المصالحة الوطنية في نظرك نفس المفهوم الذي تطرق إليه أخي بن ذي يزن أم أنها إعادة اقتسام الحكم كما يطمح إليه

    اقول: لا اقصد العودة لأقتسام الحكم. نريد عودة الكل من الذين خروجوا من بعد حكم الامام الى الان. اقصد لا تقسيم للسلطة بل يعودوا مثلهم مثل اي مواطن, ويشاركوا في الحياة السياسية. ولم اقول ان نعيدهم للسلطة وزراء او الى مراكز عليا, بل يعودوا مواطنين عادين.

    قولك: لا أقول الانفصاليون كما يحلو للبعض أن يكرر فكلا الطرفين المتقاتلين لم يكونا يقصدان اعلان الانفصال أو الحرب من أجل الحرب ولكنها السلطة المسيلة للعاب وباندحار المنهزم عسكريا وسياسيا ظهر البديل تحت مسمى المصالحة الوطنية .


    اقول: نعم, وفي هذا ايدك الحرب كانت بين شخصين تقاتلا على كرسي الحكم. وكل واحد لايريد ان يترك هذا الكرسي, فأغراهم واستخدمونا نحن الشعب اليمني في حربهم كحطب نار وجعلونا نحرق بعضنا البعض من اجلهم.

    اخي العزيز الذيباني.

    تأييد كامل لك. كل الكلام الذي قلته صح 100% ولايمكن لاي احد عاقل وعارف بوضع اليمن ان ينكر كلامك.
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2001-05-19
  19. almutasharrid

    almutasharrid قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2000-08-16
    المشاركات:
    4,475
    الإعجاب :
    0
    عليك تحديد موعد لنا للقاء في عدن

    أخي العدني ،، كلامك مكرر وللعلم بالأمس القريب كنت في عدن ولم أرى بالعين المجردة ما تكرره من ادعاءت ،، حدد لنا موعدا يتوافق مع ظروفك للقاء في عدن حتى تريني مالم أراه هناك .
    انتهى .
     

مشاركة هذه الصفحة