ندوه المرأة والسياسة ( منـــــــــــــــقول))

الكاتب : صقر يافع   المشاهدات : 525   الردود : 1    ‏2002-12-24
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-12-24
  1. صقر يافع

    صقر يافع عضو

    التسجيل :
    ‏2001-01-30
    المشاركات:
    217
    الإعجاب :
    0
    المرأة والسياسة: تقدم إيراني وتردد يمني
    القاهرة:حواء وآدم / صنعاء: محمد عبد العاطي

    --------------------------------------------------------------------------------
    المرأة الإيرانية نموذج فريد للإيجابية والتفاعل والمشاركة، وقد بدا ذلك بوضوح في الانتخابات السابقة في مايو 1997،فقد كان وقوفها بقوة خلف الرئيس الإيراني الإصلاحي "خاتمي" من أهم ركائز النجاح، وقد كُلِّل هذا النجاح بتعيين السيدة د. معصومة ابتكار وزيرة لشئون البيئة، ووجود نائبات وممثلات للمرأة في البرلمان على رأسهم "فائزة رافسنجاني" ابنة الرئيس السابق هاشمي رافسنجاني.
    وفي انتخابات مجلس الشورى في دورته السادسة، قامت 400 امرأة إيرانية بترشيح أنفسهن، وقد صرحت "زهرة شوجاي" مستشارة الرئيس الإيراني- لوكالة الأنباء الإيرانية في يوم 16 فبراير 2000 قبيل الانتخابات "بأن عدد المرشحات قد زاد بنسبة 60 % مقارنة بالمجلس السابق، وأن هذه الزيادة إنما تعكس مدى ازدياد ثقة النساء الإيرانيات بأنفسهن".
    وأخيرًا نادت وحثت "زهرة" جميع نواب المجلس بأن يقوموا بواجباتهم على أكمل وجه تجاه الوطن".
    وقد قام الرئيس الإيراني "خاتمي" بحضور لقاء نسائي في طهران يوم 8 فبراير واستمع فيه إلى مطالبهن وقد صاحبته في هذا اللقاء زوجته السيدة "زهرة صادقي".
    وللمرة الأولى في تاريخ الجمهورية الإسلامية ومنذ بدايتها في عام 1979، سيتمثل الواقع السياسي الإيراني في "برلمان إصلاحي وحكومة إصلاحية" بعد أن كان "برلمانًا محافظًا وحكومة إصلاحية"
    وتنتظر المرأة الإيرانية لتجني ثمار نجاحها بعد مشاركتها، وهي على ثقة بتحقق النصر في ملحمة يقودها شعب يدافع عن الإسلام والثورة والحرية.


    في اليمن:مجلس شورى للنساء
    أما بوادر مشاركة المرأة السياسية في اليمن التي سجلها المراقبون المسلمون بارتياح حين تم انتخاب نساء في مجلس شورى الإصلاح منذ عامين فما زال يشوبه التردد، ويبدو أن التقاليد الموروثة ما زالت تحجم الاجتهاد والفقه في هذه المسألة الشائكة.
    فكرة جديدة خرج بها بعض علماء اليمن المشهورين على مجتمع النساء، وذلك بعد عامين من الجدل والنقاش حول مشاركة المرأة في العمل السياسي؛ سواء بدخولها البرلمان أو مجلس شورى التجمع اليمني للإصلاح - أكبر الأحزاب الإسلامية - أو حتى توليها بعض المناصب الإدارية المرموقة مثل منصب سفير أو وزير.
    الفكرة الجديدة يتبناها بعض الدعاة المشهورين في اليمن منهم: الشيخ عبد المجيد الزنداني رئيس مجلس شورى التجمع اليمني للإصلاح، إضافة إلى الشيخين محمد الآنسي ومحمد الصادق مغلّس- وتقضي بإنشاء مجلس شورى خاص بالنساء ينتخب له 100 عضوة.
    وقال الشيخ محمد الآنسي: أنه في دوامة الجدل يطرح البعض أنه طالما للمرأة ولاية الفتوى والتعليم، فتجوز لها أي ولاية أخرى وهذه مغالطة وقياس فاسد ..لأن الولاية فيها معنى التسلط والإلزام وهو ما لا يوجد في الفتوى أو التعليم، فقد لا يأخذ شخص بفتوى فلان أو فلانة ولا يستطيع أحد أن يجبره ويلزمه بذلك، وذهب إلى أنه لم يرد أن تولت المرأة مناصب سياسية في عهد الرسول أو الخلفاء.
    ويذكر الشيخ محمد الصادق مغلّس أنه توجد نصوص كافية ظاهرة تحكم في الموضوع غير النصوص التي تركز على البعض دون البعض الآخر، مثل التركيز على قوله تعالى في النساء والرجال: "بعضكم من بعض" أو قوله - صلى الله عليه وسلم - "النساء شقائق الرجال"، ولا تذكر تلك الآراء قول الله عز وجل: "وليس الذكر كالأنثى" أو قوله تعالى: "الرجال قوامون على النساء بما فضل الله بعضهم على بعض وبما أنفقوا من أموالهم فالصالحات قانتات حافظات للغيب بما حفظ الله " (النساء : 34)، ودون ذكر قوله صلى الله عليه وسلم في الحديث الذي رواه مسلم: "إن المرأة خلقت من ضلع لن تستقيم لك على طريقة". ودون ذكر قوله صلى الله عليه وسلم في الحديث المتفق عليه: "كمل من الرجال كثير ولم يكمل من النساء إلا آسيا امرأة فرعون ومريم بنت عمران ..وزاد ابن مردويه وخديجة بنت خويلد".
    وهذه النصوص ليس بينها تعارض كما يظن الناس، ولكن يكمل بعضها بعضًا، ونفهمها كما فهمها سلفنا الصالح الذين لم يولوا امرأة على رجال في أي مجال، مما يدل على أن الشرع لا يسمح لها بذلك، وإن كان لا يمنع من ولايتها على نساء مثلها أو على صبيان(!).
    الرئيس حامل في الشهور الأخيرة !!
    أما الشيخ عبد المجيد الزنداني فرغم أنه يقر بوجود خلاف بين الفقهاء في مسألة الولاية على الرجال، إلا أنه يعود فيقول: إنه جاء في القرآن ما ينفي تلك الولاية وجاء في السنة ما يوضح ذلك، واستشهد بالآية الكريمة: "الرجال قوامون على النساء بما فضل الله بعضهم على بعض وبما أنفقوا من أموالهم"، وقال: إن الله خص الرجل بالقوامة من باب الفطرة، وأضاف: إن القيادة والولاية تحتاجان إلى التفرغ والمخالطة، فمثلاً - والكلام للزنداني - هل تستطيع أن تتفرغ المرأة من حملها ورضاعها وحاجات بيتها وزوجها لولاية مجموعة من الناس؟‍ وكيف يكون الوضع لو قيل للشعب: إن ولي أمركم لا يستطيع التحرك لأنه حامل وفي الشهور الأخيرة ؟ أو يحتاج إلى راحة أربعين يومًا لأنه يمر بفترة نفاس؟!
    وعن المخالطة يقول: إن الوالي يخالط الناس ويصبر على أذاهم ولا ينعزل عنهم، والمرأة لا تستطيع مخالطة الرجال وهي منهية عن الخلوة بهم ويستطرد الزنداني قائلاً: إن الموازين في الدولة قد تضيع إذا تعامل الوالي بعاطفة وليس بحزم.
    قنوات الاتصال : المحارم!
    وأخيرًا استقر هؤلاء العلماء على ما يريحهم ويريح النساء -على حد تعبيرهم- من هذا الجدال؛ فقرروا أن أحسن وسيلة هي إنشاء مجلس شورى خاص بالمرأة يتكون من 100 عضوة.
    وقد وضع هؤلاء العلماء بالفعل أسس هذا المجلس وحددوا اختصاصاته فقالوا: إنها تتركز في: 1 - المشاركة في إبداء الرأي في التشريعات لأن الإسلام أعطى المرأة حق التعليم والفتيا، وقد تعلم المسلمون الكثير من أمهات المؤمنين.
    2 - المشاركة في تقديم اللوائح والنظم.
    3 - الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر؛ أو ما يُسمى بمصطلح العصر الرقابة والمحاسبة لأجهزة السلطة التنفيذية لقول الله تبارك وتعالى: " المؤمنون والمؤمنات بعضهم أولياء بعض يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر".
    4 - ليس من اختصاصاته التولية والعزل لأن المجلس يعتبر بمثابة القاعدة التي تنوب عن الشعب ومنها تنبع السلطة، ولأن هذه السلطة يجب ألا تدخلها المرأة كما بينت الآراء السابقة فننشئ لها مثل هذا المجلس.
    5 - الدفاع عن حقوق المرأة المهضومة والتصدي لدعوات الإفساد.
    6 - ويقترح أن ينظم عمل المجلس بما يمكن المرأة من ممارسة حقوقها السياسية المشروعة وفق ضوابط تراعي واجباتها الأسرية وأحوالها الفطرية وظروفها .
    7 - يتم اختيار هذا المجلس من مؤتمر نسوي عام.
    8 - ويرتبط هذا المجلس بالأمانة العامة لمجلس الرجال عن طريق منسق يكون محرمًا لإحدى القيادات.
    فهل سيرى هذا المجلس المقترح النور أم سيعمل بعض الرجال أيضًا على سد النوافذ لأن النساء عندهم سفيهات لا حاجة ابتداءً لمشورتهن؟
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2002-12-24
  3. وفاء الهاشمي

    وفاء الهاشمي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-12-24
    المشاركات:
    8,130
    الإعجاب :
    0
    شكرآ لك أخي الصقر اليماني
    على هذة المشاركة التوضيحية
    منتظرين منك المزيد .
     

مشاركة هذه الصفحة