الخوازيق ..!!

الكاتب : thoyazan   المشاهدات : 425   الردود : 0    ‏2002-12-24
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-12-24
  1. thoyazan

    thoyazan عضو

    التسجيل :
    ‏2002-10-02
    المشاركات:
    116
    الإعجاب :
    0
    إهــداء مفتــــوح /

    إلى الذين يمرون على شفرات ِ حروفي ,
    احذروا ,
    فتحت كل حرف ٍ قارعه ...
    إلى الذين يمسكون بقراب أقلامهم , ليكتبوا رذاذا ً من ( فعلاتن فعلن ) ,
    تنبهوا ,
    فهاهنا الحروووووف تكتب بنصوص الخاتمه ْ ...
    و هاهنا ...
    تولد من كل ِّ قافية ٍ مصارع اليراع ...!!!

    أخيره :
    إلـــــــى الأعلــــى ..... اتجـــاه إجبــــاري !!

    نــــونْ ,
    و سِنــةِ المجونِ , و الجنـــون ْ
    قد أغرق المغـــول في الفرات ْ
    بقية ً , من استعار شفرة الأفــــون ْ
    على شفــار الهاويه ْ
    و أغلــقت
    بيارق ُ الظنون ْ
    مفــارج النياح ِ في الأزقة ِ المــــواليه ْ ..!!

    نـــــون ْ ,
    و حـــرقةِ الشجون ِ للشــجون ْ
    كم صفقت سنابك ُ السماء للحروف ِ الحاويه ْ
    زلازل َ السجــــون ْ ...
    و أرعدت ْ
    على صليل ِ أوراق ِ الدجـى ,
    مفــارق ُ القرون ْ
    و مضغــة ٌ
    علـــى رجيع ِ بئرنــا ,
    تخاطب الرؤى المنزويه ْ :
    ( قــد أفلح المخزوزقون ) !!!

    هــــذا أنا ,
    يا لطخة ً من ( المحيض ِ ) تعلك ُ الفروض َ
    عند نقطة اللقاء ِ الخاويه ْ
    و قطرة ً
    توضأت بقطرة ٍ موصوبة ٍ
    بما يسيل ُ في لعاب [ شهريار ]
    عنــد تلكم ُ المستعصيه ْ

    أمــد أذرعي ,
    لأذرف ( النزيف َ ) في دم ِّ (المحيض ِ )
    كالأنيــن ِ
    أركب ( الأليم َ ) ناقتين ِ
    كانفراج الداهيه ..!!

    و أقبض ُ ( الفراقدَ ) المحــوَلَّة َ الأكف ِّ ,
    كي أنامَ نوم َ [ سندباد َ] في نهود ( الأضحـــيه ْ ) !!

    مــن ألف ِ عام ٍ ,
    و الحروف ُ تجهل ُ الخطى
    إلى خطايا الباليه ...
    و تجهض النشيد َ
    - عَـــــبرة ً -
    على حداء الراعيه ْ ..

    من ألف ِ عام ٍ ,
    و اللهيب يرسل ُ الضياء في قصيدتي ,
    فتأفل ُ القيود و الوعود ُ ,
    فوق نطع الطــاغيه ْ ...

    من ألف ِ عام ٍ ,
    و السفينة ُ المهاجره
    تبعثر الشراع َ في شوارع ِ الضياع ِ
    عنــد باب ِ البـــاغيه ْ ,
    فأنشــر المجون للقلوع ِ فوق ريــح ٍ عاتيه ْ ...

    من ألف عام ٍ ,
    و الــرِّمال ُ تدفن المسير َ في غيــَّابة ِ الزوال ِ
    تركب ُ المحــال َ
    تمتطي صلــيل َ حرفِ الــداويه ْ ...

    من ألف ِعــام ٍ ,
    تلفظ العجائز ُ الكهـــول َ
    قطعة ً من البــلى , على بساط ِ الســـاقيه ْ
    و حفنة ً من ادعاءات ِ ( الفنون ِ)
    في خـــريف القافيه ْ ,
    كأنما تـــظل ُّ طول عمرها ,
    تمــارس الثغاء
    فــي أعجاز ِ نــخل ٍ خــاويه ْ ...

    من ألف ِ عــام ٍ ,
    و القصيد يسرق ُ الهروب َ
    من بوابة ( المفاعله ْ )
    ليًُصلب - الغداة - في نــزيف حلق ِ الثاغيه ْ ..

    من ألف ِ عام ٍ ,
    لم تقم قافية ٌ
    إلا على خلخال ِ ساق الجاريه ْ ,
    و سحنة ٍ من احمرار وجنة ِ الغلام ِ
    كارتخاءة الأكف حول خصر ٍ عاريه ْ
    كأنما تنام ُ ملأ جفنها الحروف ُ
    في ثرى [ المنخَّل ِ ] الضليل ِ
    وسْط َ قفر ِ البــــاديه ْ ...

    من ألف ِ عام ٍ ,
    جئت ُ أحمـــل ُ الــرُّفات َ ,
    أبعث الحياة في الحياة ,
    في توابيت ( الــشعير ِ) ,
    أقطف الرؤوس الدانيه ,
    ( قد أينعت ) ,
    فأوقفوا الجحيم بالأكف ِّ ,
    بالصواف ِ
    بالدعــاء ِ
    بالقوافي الزانيه ْ ...

    إنــي أنا السنون
    فاسرقوا أعماركم ,
    من بين أشفــار ِ انفلاق ِ الهاويه ْ
    أنا الألوف الفانيه ْ

    من ألف ِ الف ِ ألفِ عـــام ...!!!

    ---------
    عـــــابر سبيل ....24/12/2002
     

مشاركة هذه الصفحة