الآرهاب في اليمن , وفقدان المصداقية (( وتصفية الحسابات ))

الكاتب : الصلاحي   المشاهدات : 387   الردود : 0    ‏2002-12-21
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-12-21
  1. الصلاحي

    الصلاحي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-20
    المشاركات:
    16,868
    الإعجاب :
    3
    الإرهاب في اليمن بدأت تفقد مصداقيتها في ظل الممارسات والإجراءات السلطوية التي اتجهت منذ الوهلة الأولى نحو الخلط بين تعقب الإرهابيين وبين تصفية الحسابات القبلية والسياسية وقمع المخالفين للسلطة بذريعة محاربة الإرهاب وزيادة في التشويش والانجراف في مجرى المجابهة مع الإرهاب إذ يجري اعتقال أبرياء وتنهب ممتلكات وتهدر حياتهم بحجة أنهم إرهابيون. وبمعنى أخر تسعى السلطة إلى استغلال الحملة الدولية ضد الإرهاب لتحويلها إلى غطاء لحربها المحلية من اجل عودة الاستبداد والسياسات القمعية والشمولية.. وبالنتيجة فإن أولئك الذين تورطوا بالأمس في ارتكاب إعمال إرهابية بشعة هم اليوم على رأس موجة مكافحة الإرهاب يحصدون فوائد ما يجري.

    لا أحد يستطيع أن يصدق كل ما يجري باليمن من تصفية حسابات قديمة ضد أعضاء الحزب الاشتراكي أو من المعارضين للسلطة حاليا بحجة مكافحة الإرهاب
    الأسابيع الماضية خططت السلطة لمقتل ألحارثي من قبل القنوات الأمريكية وبتواطؤ من الحكومة اليمنية ونجحت العملية بأقتيال الشيخ ألحارثي أحد معارضي السلطة
    ويوم أمس فشلت العملية بقتل المعارض الإسلامي للسلطة السيد شاكر بن هامل
    واستطاع هو ورفاقة قتل اثنين منهم أحدهم ضابط وجرح أربعة آخرين من القوات الخاصة الذي يتزعمها ابن الرئيس احمد علي عبد الله

    والسؤال هنا يا ترى هذه المرة هل الرئيس وابنة يطلبون مساعدة أمريكا بقتل السيد شاكر بن هامل ورفاقة وانتهاك الأجواء الحضرمية اليمنية مرة أخرى ؟
     

مشاركة هذه الصفحة