لمواجهة المساجد .. البنتاجون يخطط للقيام بعمليات سرية في دول صديقة للتأثير على الرأي

الكاتب : أحمد العجي   المشاهدات : 484   الردود : 1    ‏2002-12-19
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-12-19
  1. أحمد العجي

    أحمد العجي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2002-07-04
    المشاركات:
    4,356
    الإعجاب :
    0
    مفكرة الإسلام : كشفت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية في عددها الأخير أمس أن ‏وزارة الدفاع الأمريكية تبحث حاليا إصدار أمر سري إلى الجيش الأمريكي ‏للقيام بعمليات سرية بهدف التأثير على الرأي العام وعلى صناع القرار في الدول ‏الحليفة والمحايدة .
    ونقلت الصحيفة عن مسئولين رفيعي المستوى بالبنتاجون والإدارة الأمريكية أن ‏وزير الدفاع الأمريكي دونالد رامسفيلد لم يتخذ بعد قراره بشأن هذا الاقتراح الذي ‏أشعل معركة حامية الوطيس في كابيتول هيل حول ما إذا كان يتعين على الجيش القيام ‏بمهام دعائية سرية في دول صديقة مثل ألمانيا أو باكستان .
    وأوضحوا أن مثل هذا البرنامج يمكن أن يشتمل على جهود تقويض نفوذ المساجد ‏والمدارس الدينية التي أصبحت – على حد قولهم - أرضا خصبة للجهادية الإسلامية ومعاداة 'الأمركة 'في ‏الشرق الأوسط بل أن هذا يمكن أن يشمل إقامة مدارس بتمويل أمريكي سري لتدريس موقف ‏إسلامي معتدل مطعم بصور متعاطفة عن الكيفية التي يمارس فيها الدين في أمريكا .
    وبينت الصحيفة أن كثيرا من مسئولي الإدارة يتفقون على أن الاستراتيجية مترامية ‏الأطراف التي تتبناها الحكومة لمكافحة الإرهاب يجب أن تشمل دعاية شرسة تتسم ‏بالإبداع لتغيير الصورة السلبية لأمريكا في دول كثيرة .
    وذكرت الصحيفة أن وزير الدفاع الأمريكي دونالد رامسفيلد ألغى في فبراير 2002 مكتب 'التأثير الإستراتيجي' التابع لوزارة الدفاع، لينهي بذلك خطة لم تستمر طويلا كانت تهدف إلى توفير أخبار خاطئة للصحفيين الأجانب لتضليل الرأي العام في بلادهم.
    وقال مسؤولون كبار في البنتاجون ان رامسفيلد يشعر بالخيبة الشديدة لعدم امتلاك الولايات المتحدة خطة شاملة تهدف الى تكييف الرأي العام العالمي لصالح اميركا في حملتها العالمية ضد الارهاب وضد الناشطين الإسلاميين .
    ويوافق الكثير من مسؤولي الادارة الاميركية على ضرورة ان يقوم الجيش الاميركي بما سموه العمل الاعلامي ضد الخصوم، وخصوصا قبل واثناء الحرب، اضافة الى نشاط روتيني يصب ضمن العمل في مجال «العلاقات العامة» داخل البلدان الصديقة مثل كولومبيا والفلبين والبوسنة التي رحّبت حكوماتها بوجود القوات الاميركية على اراضي بلدانها.
    وقال مسئول بالبنتاجون إن المعركة تتعلق بالاتصالات الاستراتيجية لأمريكا ‏والرسالة التي 'نريد بثها لإحداث تأثير على المدى البعيد والكيفي التي نريد من ‏خلالها القيام بذلك' .
    من جهته قال ضابط بالجيش إن لدى أمريكا القدرة على الوصول إلى الدول الصديقة ‏والمحايدة للتأثير على الرأي العام فيها ولكن هذا لا 'يعني انه يتوجب علينا فعل ‏ذلك ' .
    وقالت الصحيفة: إن ضباطا رفيعي المستوى بالجيش الأمريكي أبدوا رفضهم لفكرة استغلال الجيش في هذه الحملة الدعائية. وقالوا إنه من الأنسب أن يقوم بهذه المهمة دبلوماسيون أو مدنيون أو حتى خبراء الشئون العامة، أو أن تقوم بها المخابرات المركزية الأمريكية .
    ونقلت عن مسئول بوزارة الخارجية الأمريكية أن الدول الحليفة للولايات المتحدة سترفض تماما أن تتعرض لتلك المحاولات العسكرية السرية الأمريكية .
    وأشارت 'نيويورك تايمز' إلى أن الموافقين على قيام الجيش بهذه المهمة يرون أن البنتاجون تمتلك الكثير من الإمكانيات التكنولوجية التي تؤهلها لتنفيذ المهمة بنجاح
    جدير بالذكر أنها ليست المرة الأولى التي يثار فيها النقاش عن كيف تستطيع الولايات المتّحدة جذب قلوب وعقول العالم .


    http://www.islammemo.com/one_news.asp?IDNews=6658




     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2002-12-19
  3. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    يا أحمد
    مايحتاج امريكا تخسر نفسها لقد بدأت الأنظمة العربية بهذا المجهود من ذات نفسها ولم يتبقى سوى منع الصلاة بالمساجد حيث منعت الخطب الارتجالية والدعاء للمجاهدين والمرابطين في فلسطين وحث الناس على تخفيف اللحى وإسبال الثياب وتم منع إقامة الصلاة بالمكبرات وووووووو0000 الخ

    المشكلة بأن كل ما فعله قادتنا العظام المكسرة لن يفيدهم بعد عدة أشهر لان ملفاتهم سوف تظهر للنور وكل ما فعلوه بشعوبهم سواء بإيعاز من الغرب أو من ذات أنفسهم سوف يستخدم ضدهم وصدام على ما أعتقد لن يرحل لوحده 0
     

مشاركة هذه الصفحة