لماذا لم يشيد كولن باول بديمقراطية اليمن مثل ما أشاد بقطر والبحرين ؟

الكاتب : سرحان   المشاهدات : 961   الردود : 12    ‏2002-12-18
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-12-18
  1. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    في خطاب كولن باول وزير خارجية أمريكا عن الشراكة الشرق اوسطية أشاد بالتجارب الجريئة لدول قطر والبحرين والمغرب والتي لاتمثل تجارب تلك الدول سوى أعمال بسيطة لم تتعدى المجالس البلدية والمحلية بينما لم يشيد بالديمقراطية اليمنية علىالرغم من أننا كنا نعتقد بأن اليمن قد قطعت شوطا كبيرا بهذا المجال بل تعدته إلى مجالات عديدة مثل انتخابات الرئيس المباشرة وعمل لجنة انتخابات تنسق العمل الديمقراطي في اليمن 0

    إن أهم أسباب عدم إشادة الوزير الأمريكي ربما يتمثل في أن سيطرة حزب واحد (المؤتمر ) دون وجود معارضة حقيقية وفعالة هو ما جعل ديمقراطية اليمن باهتة ولا تلفت النظر فاحزاب المعارضة لاتقل سوءا عن الحزب الحاكم مثل :

    الحزب الاشتراكي
    نرى العديد من الأخوة يعلقون آمالا على عودة الحزب الاشتراكي اليمني إلى واجهة القرار اليمني ولو تمعنا قليلا بتطلعات هؤلاء لوجدنا بأن قراءاتهم للأحداث ربما يشوبها بعض القصور الذي يدفعنا للتساؤل عن مثل تلك الرغبة الجامحة التي بدت عليهم ولا يفتئون يذكرون الحزب ويحاولون ان يصوروه لنا بانه عبارة عن ملاذ وغاية (ولا أقول بأنهم فقدوا مصالح معينة بوجود الحزب ) ، ونسوا أو تناسوا بان الحزب الاشتراكي اليمني لم يمضي على أفول نجمه مدة تناهز الثمانية أعوام فقط ونود ان نلفت نظر هؤلاء الأخوة بأن الحزب الاشتراكي اليمني كان عبارة عن كتلة من الأيدلوجيات المعلبة والتي تم تصنيعها في مصنع ما يسمي بالاتحاد السوفيتي والذي أغلق أبوابه وأشهر مؤسسيه إفلاسه ولم يعد ينتج شيئا من تلك العلب التي أصابت شعبنا بالسلامونيلا 0
    ربما نجاري هؤلاء الأخوة ونقول لهم فليعد الحزب الاشتراكي ولينافس في الانتخابات القادمة ولكن ماذا سيكون برنامجه الانتخابي ؟
    هل سعيد علينا منسوبيه الإيدلوجيات التي بليت حروفها وانكشف القصد منها؟
    ومن سيدعم موقفهم بعد ان فقدوا سر بقائهم (الاتحاد السوفيتي) ؟ وكيف سيكون حال البلد لو آلت مقاليدها إليهم ؟
    إن الحزب الاشتراكي اليمن وبعيدا عن نبش الأفعال التي قام بها لا يمثل طموحات شعبنا لانه عبارة عن حزب فردي ولا يعير للديمقراطية بالا 0
    الإصلاح
    بعد 11 سبتمبر أصيب هذا الحزب بضربة موجعة بعد ان كان يعتبر ملاذا يؤم عضويته الكثير من شرائح المجتمع اليمني لتبنيه فكرة الإسلام وكاد ان يتعدى المؤتمر في شعبيته لكن الوضع العالمي الحالي لا يشجع ذلك الحزب برفع صوته عاليا وان فعل فان ثمة حائط صد قوي وعنيف سيواجهه 0
    بقية الأحزاب
    تتدرج بين بعثي وناصري وتلك مصطلحات لاتقل تطرفا عن الحزبين الاشتراكي والإصلاح ولم تستطيع المضي قدما في إقناع الشارع اليمني بمبادئها وبرامجها المستمدة من برامج ربما خبرها شعبنا ويعلم فحواها تماما لذا فهي لم تستطيع إقناع الناخب اليمني 0

    على الرغم من تواضع الإمكانية في المجتمع اليمني إلا انه يمتلك وعي سياسي لا بأس به ويبحث عن حزب ممكن ان يحقق له آماله وطموحاته ولن يتأتى له ذلك إلا بوجود احزاب وطنية يهمها مصلحة اليمن اولا والبحث عن رخاء شعبه وتلمس حاجاته في حال فوزه والوقوف كمعارضة قوية تفرمل عجلات قطار الحزب الحاكم في حال خروجها عن قضبانها وبالتالي تتحقق الديمقراطية التي ينشدها شعبنا0

    تحياتي
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2002-12-19
  3. بلقار

    بلقار عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2002-12-10
    المشاركات:
    2,199
    الإعجاب :
    0
    اولا شكرا لك اخي العزيز سرحان على اثارة هذا الموضوع
    ثانيا يجب ان نعرف انالمعايير الامريكيه للديمقراطيه لا تحددها فعلا المقاييس الحقيقيه للديمقراطيه وانما مدى قبول الدول هذه لل مطالب الامريكيه واحيانا تستخدمها كورقة ضغط للحصول على المزيد من التناولات من هذه الدول

    فاذا عرفنا ان اليمن قد قدمت الكثير من التنازلات لتمرير المخططات الامريكيه في المنطقه ولكنها ما زالت لها اجنده طويله وكما قلت في مداخله سابقه ان الامريكان ينتظرون دور اكبر لليمن في تعزيز سياستها في المنطق ولهذا تحاول الضغط اكثر

    اما اذا نظرنا للبحرين فهي معروفه بتقديم التسهيلات للبحريه الامريكيه من ومن طويل خصوصا اذا عرفنا ان البحرين تستقبل قيادة الاسطول السادس الامريكي في الخليج
    اما قطر فقد قدمت من التسهيلات الكثير ليس دليلا عليها اكثر من نقل جزء من القياده المركزيه للقوات الامريكيه في قاعدة العديد

    لهذا يجب ان لا ننظر الى التقييم الامريكي للديمقراطيه والا ماذا نسمي محاولة الولايات المتحده التخلص من زعيم منتخب بشكل ديمقراطي في فنزويللا فقط لانه يعارض السياسات الامريكيه علنا


    اذا فشهادة الولايات المتحده عن الديمقراطيه هي وسام يمنح لمن يثبت انه اكثر عماله لهم


    اللهم فك اسر الوطن
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2002-12-19
  5. أصيل

    أصيل مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-11-08
    المشاركات:
    3,500
    الإعجاب :
    289
    قد ربما أن بقاء الرئيس علي عبدالله صالح في الحكم لربع قرن من الزمن جعل من الصعب أن تظهر اليمن كبلد ديمقراطي.

    نعم هناك أحزاب وحرية صحافة ونواب أفضل من قطر والبحرين ولكن لم تتغير السلطة التنفيذية في اليمن منذ أكثر من عشرين سنة.

    أستلم الرئيس على عبدالله صالح الحكم في عهد الرئيس الأمريكي كارتر وأنتهت فترة رئاسته وأصبح ريجان رئيسا للبلاد لفترتين رئاسيتين وجاء من بعده بوش الأب وبعد ذلك كلينتون لفترتين رئاسيتين وأصبح بوش الأبن رئيسا للولايات المتحدة ومازال الرئيس علي عبدالله صالح في سدة الحكم في اليمن .. فمن الصعب إقناع الحكومة الأمريكية أن هناك ديمقراطية في اليمن بالمعنى المفهوم.
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2002-12-19
  7. الصلاحي

    الصلاحي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-20
    المشاركات:
    16,868
    الإعجاب :
    3
    لماذا لم يشيد كولن باول بديمقراطية اليمن مثل ما أشاد بقطر والبحرين ؟

    كول يعرف أن الديمقراطية في اليمن خرطي على قول الخليجيين ويعرف أن خيط الديمقراطية اليمنية بيد أمريكا تشد وترخي حسب الحاجة
    وما علي عبد الله إلى أداة على ر يموت كنترول بيد أمريكا تشغل وقت ما تريد وتغلق وقت ما تريد
    وأنا أريد وأنت تريد والله يفعل ما يريد
    وسلم لنا على سهيل اليماني وأصيل
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2002-12-19
  9. أصيل

    أصيل مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-11-08
    المشاركات:
    3,500
    الإعجاب :
    289
    شكرا أخينا الصلاحي سلامك وصل :)
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2002-12-19
  11. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    الأخ بلقار
    شكرا على رأيك السديد وبالنسبة للتقييم الأمريكي لايهمنا من حيث المبدأ لكنه يهمنا في الوقت الحاضر طالما كان ذلك التقييم هو ما سيأخذ بعين الاعتبار وسيتم العمل بموجبه0

    الأخ أصيل
    لاشك بأن بقاء الرئيس كل تلك المدة ربما يكون عاملا من عوامل التقييم الأمريكي والأهم بأنه ينتمي لحزب المؤتمر والذي ترهل وأصبح يمارس سلطة الحزب الواحد0

    الأخ الصلاحي
    شكرا على السلام ولكن كنت اتمنى بأن تعطينا رأيك في لب الموضوع وليس في قشوره

    تحياتي للجميع
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2002-12-19
  13. ابو ياسر

    ابو ياسر عضو

    التسجيل :
    ‏2002-12-04
    المشاركات:
    22
    الإعجاب :
    0
    ديمقراطية اليمن شبت عن الطوق وهي في غنى عن إشادة كولن باول

    الدول التي اشاد بها وزير الخارجية الأمريكية هي دول الديمقراطية لا زالت فيها في بداياتها ولا بد من تشجيعها لكي تخطوا خطوات اكثر في هذا المجال ، أما ديمقراطية اليمن فهي اصبحت حقيقة واقعة وهي لا تحتاج إلى شهادة من احد لأنها قد شبت عن الطوق ، وبعض الأخوان مصابون بعمى ألوان لا يرون إلا لون واحد هو اللون الذي تربوا على السمع والطاعة له وهو اللون الأحمر ولذلك أي ديمقراطية في اليمن لا تأتي بهذا اللون فهي ديمقراطية ناقصة من وجهة نظرهم .
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2002-12-19
  15. أبو لقمان

    أبو لقمان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-06-11
    المشاركات:
    5,204
    الإعجاب :
    3
    مع إحترامي للجميع ..
    أخوكم له رأي مخالف لتصوراتكم ، ولا يخالف "باول"
    فعندما تحدث "باول" عن تلك الدول .. تحدث عنها بإعتبارها دول وليدة في هذه التجربة .. ولم يتحدث عن اليمن ، لأنها قد قطعت شوطا كبيرا في هذا المضمار وهي في طريقها إلى النضج مع عنصر الزمن .. فلو ذكرنا " باول " من ضمن من ذكر ، لكان فيه مساواة لنا معهم ، وهذا إجحاف في حقنا .. في نهاية الأمر عدم ذكرنا ، فيه إشادة بنا ، وتميز لنا .. خاصة بعد أن أشادت عدت جمعيات ، ومنتديات أمريكية ، بتجربتنا الديمقراطية ، ومع إننا نطمح للمزيد ، إلا أننا أفضل من غيرنا في محيطنا ، وبالتأكيد سيزداد مستقبلا تجذر هذه التجربة في مجتمعنا ، وعنصر الزمن كفيل بتأصيلها .. والسلام
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2002-12-19
  17. سمير محمد

    سمير محمد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-09-26
    المشاركات:
    20,703
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2003
    لاتنسى ايضا ياابا لقمان بأن باول حينما ذكر تلك الدول

    هل هذا يعني بأنها دول ديمقراطية ..الجميع يعرف بأنها ممالك دكتاتورية وان قيامها

    بما قامت به ماهو الا مراوغة فقطر تحاول ان تسحب البساط الامريكي من تحت ارجل

    السعودية ....والبحرين يحاول ان يقضي على المعارضة الشيعية وبعض المعارضين

    الاخرين..وتمهيد الامر لتحويل القرية البحرينية الى مملكة وعبر استفتاء ماهو الا

    تحصيل حاصل....وستظهر الايام القادمة انتكاسة هذه التجربة في البحرين بعد ان حصل

    على لقب الملك ضمن سلسلة الالقاب التي يحويها اسمه..وقطر ان تبدلت لغة الحوار

    مع السعودية واصبحوا اصدقاء فسيتم القضاء على الطفل الديمقراطي..

    لايصح باي حال قياس الديمقراطية لدينا بما لديهم ولن يصلوا اليها ابدا ..

    ونحن بما لنا من رصيد في هذه المجال نحاول ان نتطلع الى المزيد من الحرية على

    اساس المواطنة والعدل وان يصبح المعيار الاساسي للحرية لك ولي ولغيرنا

    اننا يمنيون ولاشئ غير ذلك....لكننا الافضل عربيا ...هذا هو الواقع
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2002-12-19
  19. حضرمي

    حضرمي عضو

    التسجيل :
    ‏2002-05-25
    المشاركات:
    26
    الإعجاب :
    0
     

مشاركة هذه الصفحة