رائعـــــــــــــــــــــــه من اليمن

الكاتب : raheb121   المشاهدات : 578   الردود : 1    ‏2002-12-16
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-12-16
  1. raheb121

    raheb121 عضو

    التسجيل :
    ‏2002-07-13
    المشاركات:
    132
    الإعجاب :
    0
    هذه القصيدة عصماء للشاعر اليمني عبدالكريم بن ابراهيم الحسين وهي من القصائد الفريدة العجيبة التي تنم عن الابداع والتمكن من اللغة وما يتسم به أدباء اليمن من تفوق في البلاغة وجمال التعبير وهي تقريظ لكتاب (نشر العرف لنبلاء اليمن بعد الالف) ومن الغريب في هذه القصيدة أن كل بيت يتضمن تاريخ تأليف هذا الكتاب أربع مرات كل شطر يتكون من جملتين ومجموع حروف كل جمله هو تاريخ عام انشاء هذا المؤلف وهو 1358هـ وهذه هي القصيدة وكل كلمة بين القوسين هي مجموع حروفها هو 1358
    لحظتك = أحداق السرور واسفرت =شمس لحظك =ايدت بك مفخرا
    1358 1358 1358 1358
    وهكذا دواليك الى آخر القصيدة :
    بالفضل حزت "معاليا خريتها عنها تضاءل" مذراك وقصرا
    وكرمت في رتب بلا شك غدا عنها المعارض في الفخارمقهقرا
    ونشرت عرفانا ومجدا باذخا وأقمت خيرا مؤنقا متكثرا
    أوضحت اعلاما كشفت بنشرها فضلا توالى للعلوم ومظهرا
    لولاك للتاريخ قمت بضبطه ضاعت بدائع عقده متبعثرا
    حتى استطعت وجيت من اخبارهم تطوي بنشر العرف ما يغنى الورى
    انعم بمنظره الرشيق وحبذا سفر بغاية ما تورم تيسرا
    خذ يا ولياء ذا الكتاب فحسنة كالروض راق بما يفيدك منظرا
    وانظر نفايس بالقصيد تخال من فرط البلاغة لفظها أن يكسرا
    وأذكرلنا شيم الذي استولى على مبرور فضل بينهم متخيرا
    وسعى بغير متابع فحوى الذي فات المؤرخ قبله مستكثرا
    ندب أغر سما لا فخم رتبة والغير امسى عادما متاخرا
    ركن العلى والفضل والشرف الذي بالبحث أوضح ما اختفى أوحيرا
    رفض الامارة عن عناها معرضا وتخير العليا ولم يرضى المرا
    متواضع بطل وليث ضابط غمر النوال ولم يكن مستأثرا
    ومهذب ثقة ظريف مصلح صاغ الوسيع من القريض وخيرا
    ياذا التحرز لافنيت وعشت يا شمس المفاخر والسمو مظفرا
    ووقيت ياذا الفوز ما تخشى به ضررا وأقمى من لوصفك أخمرا
    "من ولدكم المخلص عبد الكريم"
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2002-12-16
  3. درهم جباري

    درهم جباري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-16
    المشاركات:
    6,860
    الإعجاب :
    1
    شكرا لك أخت رحاب على إتحافنا بهذه التحفة الأدبية واسمحي لي أن أفرق بين الصدر والعجز ..

    بالفضل حزت "معاليا خيرتها
    عنها تضاءل" مذراك وقصرا

    وكرمت في رتب بلا شك غدا
    عنها المعارض في الفخارمقهقرا

    ونشرت عرفانا ومجدا باذخا
    وأقمت خيرا مؤنقا متكثرا

    أوضحت اعلاما كشفت بنشرها
    فضلا توالى للعلوم ومظهرا

    لولاك للتاريخ قمت بضبطه
    ضاعت بدائع عقده متبعثرا

    حتى استطعت وجيت من اخبارهم
    تطوي بنشر العرف ما يغنى الورى

    انعم بمنظره الرشيق وحبذا
    سفر بغاية ما تورم تيسرا

    خذ يا ولياء ذا الكتاب فحسنة
    كالروض راق بما يفيدك منظرا

    وانظر نفايس بالقصيد تخال من
    فرط البلاغة لفظها أن يكسرا

    وأذكرلنا شيم الذي استولى على
    مبرور فضل بينهم متخيرا

    وسعى بغير متابع فحوى الذي
    فات المؤرخ قبله مستكثرا

    ندب أغر سما لا فخم رتبة
    والغير امسى عادما متاخرا

    ركن العلى والفضل والشرف الذي
    بالبحث أوضح ما اختفى أوحيرا

    رفض الامارة عن عناها معرضا
    وتخير العليا ولم يرضى المرا

    متواضع بطل وليث ضابط
    غمر النوال ولم يكن مستأثرا

    ومهذب ثقة ظريف مصلح
    صاغ الوسيع من القريض وخيرا

    ياذا التحرز لافنيت وعشت يا
    شمس المفاخر والسمو مظفرا

    ووقيت ياذا الفوز ما تخشى به
    ضررا وأقمى من لوصفك أخمرا



    لك الود .
     

مشاركة هذه الصفحة