الحكومه تههد بعقاب منتقديها

الكاتب : الصابر   المشاهدات : 424   الردود : 3    ‏2002-12-16
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-12-16
  1. الصابر

    الصابر عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2002-10-07
    المشاركات:
    1,350
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحكومة والمعارضة.. تبادل اتهامات التآمر على الوطن!!

    توعدت الحكومة أحزاب اللقاء المشترك الجهات والقوى التي ظلت تقدم الدعم للإرهابيين والمتطرفين وتوفر الحماية والرعاية لهم وتحرضهم في الخروج على النظام والقانون من خلال بيانها الشامل الذي ستقدمه لمجلس النواب في أول انعقاد قادم له.

    وأضافت افتتاحية الثورة -السبت الماضي- رداً على بيان أحزاب اللقاء المشترك أن "العار هو الاستمرار في عملية الابتزاز للحكومة من خلال مطالبتها المستمرة بدفع موازنات وتحمل تكاليف انعقاد المؤتمرات والنشاطات الحزبية" وذكرت الافتتاحية بما أسمته بعار الجريمة البشعة في عام 94م واستخدام الإرهاب والتطرف وسيلة لتحقيق المآرب والأهداف الحزبية الضيقة حتى ولو كانت على حساب الوطن.

    وكانت أحزاب اللقاء المشترك قد أصدرت الخميس الماضي بيانها تعقيباً على ما أسمته بوصمة عار باعتراف الحكومة بتعاونها مع الاستخبارات الأمريكية لقتل ستة من المواطنين دون محاكمة في محافظة مأرب مطلع الشهر الجاري.

    وقال بيان أحزاب المشترك "إن أحزاب اللقاء المشترك ترى في اعتراف الحكومة بالتواطؤ على قتل مواطنيها، والتفريط بالسيادة الوطنية والموافقة على انتهاك كرامة الشعب، وحقوقه الدستورية والقانونية، وصمة عار في جبين هذه الحكومة، وفي نظر الرأي العام المحلي والعالمي الذي اعتبر الحادثة سابقة خطيرة في العلاقات الدولية". وأكدت أحزاب اللقاء المشترك على إدانتها للعدوان الأمريكي، والتواطؤ والتفريط الرسمي وإهدار الحق الدستوري والقانوني للشعب اليمني من خلال اتفاقات أمنية تنازلت الحكومة بموجبها عن مهامها وواجباتها الدستورية في ملاحقة المشتبه بهم وتقديمهم للعدالة وطالبت السلطة التشريعية (مجلس النواب) بموجب اختصاصاته الدستورية مساءلة ومحاسبة الحكومة عما حدث والاضطلاع بدوره في معرفة أي اتفاقات أو تنسيق قد يمس سيادة البلاد واستقلاله وسلامة ووحدة أراضيه.

    وفي إشارة لدعوة رئيس الجمهورية إلى الاصطفاف الوطني حددت المعارضة رؤيتها بـ"احترام الدستور والقانون والسيادة الوطنية، واحترام الخلاف في الرأي دون تكفير، أو تخوين، وبما يصون البلاد والمواطنين من أي عدوان أو انتهاك وبما يتيح للجميع الإسهام في تعزيز التجربة الديمقراطية وحماية حقوق الإنسان ورفضت أحزاب المعارضة أي تواطؤ مع المطالب الأمريكية بشأن دعم عدوانها على العراق الشقيق ودعت الحكومة إلى مراجعة سياساتها وممارساتها الخاطئة التي تنذر بنتائج وخيمة.






     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2002-12-16
  3. البرقُ اليماني

    البرقُ اليماني قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-05-05
    المشاركات:
    11,474
    الإعجاب :
    0
    هناك فارق كبير بين العنوان الذي اختاره الصابر وبين الموضوع الذي نقله !

    وعجبي
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2002-12-16
  5. بلقار

    بلقار عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2002-12-10
    المشاركات:
    2,199
    الإعجاب :
    0
    مالجديد في الخطاب الحكومي

    السلطه بنظرتها التسلطيه وديكتاتورية العسكرتارايا تحت مسميات مختلفه تكشف عن وجهها الحقيقي من وقت الاخر عندما ترى ان هناك قوى اخرى تستطيع تشخيص ازمة الوطن

    واسلوب الحكومه في تخوين الاخرين امر ليس جديد فاولطنية حكر عليهم وهم اعرف بمصلحة الوطن من الغوغائييين فتارة توصف من يعارض الحكومه بالاماميه وتارة بالعملاء وتارة بالشيوعيين وتارة بالانفصاليين وهلم جرا

    انها فعلا ماساة لا يستحقها وطننا ان يظل يحكم بمثل هكذا نوعية من الحكام والمتسلطين لا يهمهم الا البقاء في السلطه لا لخدمة الوكن وانما لتعزيز مصالحهم التي اصبحت تتسم بالتخكه يوما عن يوم


    فليس غريب بكرة ان نرى اكثر من هكذا تفريط بالوطن ومصالح ابناءه المهم هي ان يظلوا في الحكم لان الوطن بدونهم لا يسوى شيئا وهم الوطنيين ( ...... ) وبالتالي بقاءهم في السلطه هي قمة الوطنيه ومن يعارضهم فهو غير وطني


    الله يفك اسر الوطن
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2002-12-17
  7. الصابر

    الصابر عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2002-10-07
    المشاركات:
    1,350
    الإعجاب :
    0
    فسر كلمة توعدت الحكومه يا فيلسوف وعندها يبطل العجب
     

مشاركة هذه الصفحة