الإيمان هو الأساس الحلقة (44)

الكاتب : د.عبدالله قادري الأهدل   المشاهدات : 390   الردود : 0    ‏2002-12-14
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-12-14
  1. د.عبدالله قادري الأهدل

    د.عبدالله قادري الأهدل عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2001-06-12
    المشاركات:
    661
    الإعجاب :
    0
    دروس في الإيمان (44)


    مقترحات لمنهج تفسير القرآن الكريم

    وينبغي أن يشتمل المنهج المقترح على ما يأتي:

    أ-مقدمة مختصرة تتضمن القواعد العامة للتفسير.

    ب-تفسير الألفاظ الغريبة في القرآن الكريم.

    جـ-التفسير الإجمالي للآيات.

    د-أسباب النزول

    هـ-تفسير موضوعي موجز

    و-ذكر الأحكام التي تشتمل عليها الآيات

    ز-الإشارة إلى الأخلاق والآداب التي تتضمنها الآيات، باختصار.

    حـ-ربط معاني القرآن بواقع الأمة الإسلامية،وعلاقاتها فيما بينها وعلاقاتها مع غيرها.

    س-العبرة من قصص الأنبياء مع أممهم ومصائر تلك الأمم، وربط ذلك بالأمم المعاصرة.

    ويكون ذلك في أجزاء صغيرة، وبأسلوب سهل ميسر، يراعى فيه مستويات الدارسين، من الشباب، وسيستفيد منه غير حفظة القرآن من أبناء المسلمين الراغبين في فهم كتاب الله عز وجل.

    ويختار لوضع هذا المنهج وتأليف الكتاب، لجنة من العلماء الذين تتوافر فيهم الصفات اللازمة، إذ يجب أن يكونوا مع فقههم لكتاب الله، من المهتمين بالدعوة و بمصالح الأمة الإسلامية، ومن ذوي الفكر الإسلامي المخلصين، الذين لا تأخذهم في الله لومة لائم..

    لأن أمراض الأمة الإسلامية المزمنة، تحتاج إلى رجال يشخصونها بأمانة، ويصفون لها الدواء بخبرة وصدق، ولا يلتفتون في تشخيصهم ووصفهم، إلا إلى ما يرضي ربهم ويحقق مصالح أمتهم، ويخرجها مما حل بها من هوان وتأخر بتربية جيل قرآني، يقودها إلى مجدها المفقود.

    ويمكن أن تكون هذه اللجنة من عناصر متخصصة في علوم متعددة يحتاج إليها هذا المنهج والكتاب الذي يراد تأليفه، فيكون منهم المتخصص في اللغة العربية من غريب وقواعد وصرف..

    ومنهم المتخصص في الفقه، ومنهم المتخصص في الحديث، ومنهم المتخصص في الدعوة وأساليبها، ومنهم الخبير بالشؤون السياسية والدبلوماسية والعلا قات الدولية، ومنهم الخبير بالشؤون الاقتصادية، وغيرها..

    حتى يتم التعاون بينهم في إبراز تفسيره - مع اختصاره - يجعل الدارس ملماً بشمول الإسلام لكل مجالات الحياة التي يحاول أعداء الإسلام إبعاد المسلمين عن فقهها من هذا القرآن.

    إن هذا التفسير لو قدر له أن يتم سيكون وسيلة عظيمة من وسائل التفقه في كتاب الله، وسيعين أبناء المسلمين على استعادة وعيهم ومعرفتهم للغاية التي من أجلها نزل كتاب الله، وهي تحقيق العبودية له سبحانه، وتطبيق شريعته، وإخراج الناس من الظلمات إلى النور، وشهادة هذه الأمة على الأمم الأخرى، بتبليغها هذا الدين.

    أما الاجتهاد في تحفيظ القرآن الكريم - بدون فهم معانيه المؤدي إلى امتثال أمره واجتناب نهيه - فإنه مع فضله وأهميته لا يكفي لتربية أجيال المسلمين على حقائق دين الله..
     

مشاركة هذه الصفحة