لاتحتقره..لا تظلمه ..لكن انصفه

الكاتب : لمياء   المشاهدات : 374   الردود : 2    ‏2002-12-10
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-12-10
  1. لمياء

    لمياء مشرفة سابقة مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-10-08
    المشاركات:
    2,738
    الإعجاب :
    0
    الإسلام يدعو إلى الأخوة الإيمانية، وإلى النصح لله ولعباده، وإلى احترام المسلم لأخيه، لا غل ولا حسد ولا غش ولا خيانة، ولا غير ذلك من الأخلاق الذميمة،

    كما قال جل وعلا: وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ [سورة التوبة: 71] وقال جل وعلا: إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ سورة الحجرات: 10].

    وقال النبي عليه الصلاة والسلام: المسلم أخو المسلم لا يظلمه ولا يحقره ولا يخذله الحديث.

    فالمسلم أخو المسلم، يجب عليه احترامه وعدم احتقاره، ويجب عليه إنصافه وإعطاؤه حقه من كل الوجوه التي شرعها الله عز وجل،

    وقال صلى الله عليه وسلم: المؤمن للمؤمن كالبنيان يشد بعضه بعضا
    وقال صلى الله عليه وسلم: المؤمن مرآة أخيه المؤمن

    فأنت يا أخي مرآة أخيك، وأنت لبنة من البناء الذي قام عليه بنيان الأخوة الإيمانية، فاتق الله في حق أخيك، واعرف حقه، وعامله بالحق والنصح والصدق،

    دين الله يجب أن يحكم في كل شيء،
    وإياك أن توالي أخاك لأنه وافقك في كذا،
    وتعادي الآخر لأنه خالفك في رأي أو في مسألة، فليس هذا من الإنصاف، فالصحابة رضي الله عنهم اختلفوا في مسائل ومع ذلك لم يؤثر ذلك في الصفاء بينهم والموالاة والمحبة رضي الله عنهم وأرضاهم.

    فالمؤمن يعمل بشرع الله، ويدين بالحق، ويقدمه على كل أحد بالدليل، ولكن لا يحمله ذلك على ظلم أخيه وعدم إنصافه إذا خالفه في الرأي في مسائل الاجتهاد التي قد يخفى دليلها، وهكذا في المسائل التي قد يختلف في تأويل النص فيها، فإنه قد يعذر، فعليك أن تنصح له، وأن تحب له الخير، ولا يحملك ذلك على العداء والانشقاق، وتمكين العدو منك ومن أخيك، ولا حول ولا قوة إلا بالله.

    **********************************
    من تجميع وتلخيص ..اختكم في الله..
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2002-12-10
  3. فايع

    فايع عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2002-10-13
    المشاركات:
    1,451
    الإعجاب :
    0
    جزاك الله خيراً يا أختي
    هكذا يجب أن يكون المؤمنين
    فالاختلاف سنة لا بد منها ولكن علينا أن لا نجعل هذا الخلاف يشوش علينا أو يؤثر علينا ولا نزيد من الخلاف بالجدال بالباطل
    يجب أن نهتم بالقضية الأساسية وهي نشر الدين الاسلامي في جميع انحاء الأرض
    وهذا لا يتأتى لنا بسهولة لكن يجب علينا أن نجاهد أنفسنا وإصلاحها أولا ثم نتجه إلى الآخرين ويجب أن ندعي الله دائما أن يوفقنا في كل ما يحبه ويرضاه
    ( اللهم أعنا على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك )
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2002-12-11
  5. لمياء

    لمياء مشرفة سابقة مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-10-08
    المشاركات:
    2,738
    الإعجاب :
    0
    فعلا اخي ان نختلف في الرأي لا يعني ان نكره الشخص وانما ان نتناقش بهدوؤ وبمنطقية ونبدي وجهة نظرنا فان لم يقتنع لا يعني ان اتلفظ عليه بالفاظ لا تليق وانما اترك مسافة احترام بينك وبينه

    شكرا وجزاك الله خيرا
     

مشاركة هذه الصفحة