من يقف في وجه الصلف الامريكي... !!!!؟؟؟؟

الكاتب : Abu Osamah   المشاهدات : 356   الردود : 1    ‏2002-12-10
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-12-10
  1. Abu Osamah

    Abu Osamah عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2002-10-08
    المشاركات:
    331
    الإعجاب :
    0
    نيويورك – وكالات - إسلام أون لاين.نت/ 10-12-2002


    أثار استئثار الولايات المتحدة بالحصول على النسخة الكاملة الوحيدة من تقرير العراق حول برامج أسلحته دون بقية أعضاء المجلس حالة من الاستياء بين الدول غير دائمة العضوية، خاصة سوريا التي اعتبرت هذا الإجراء متعارضًا مع مبادئ المجلس.

    وأشارت مصادر دبلوماسية بالأمم المتحدة الثلاثاء 10-12-2002 إلى أن ممثلين عن الولايات المتحدة يرافقهم ممثلون آخرون عن دول دائمة العضوية في مجلس الأمن، أخذوا النسخة الوحيدة الكاملة من الإعلان العراقي فور وصولها مساء الأحد إلى مقر الأمم المتحدة في نيويورك. وقامت الولايات المتحدة في وقت لاحق بتسليم نسخة من التقرير لكل من بريطانيا وفرنسا.

    يأتي ذلك رغم القرار الذي أصدره أعضاء المجلس الـ15 بالإجماع يوم الجمعة 6-12-2002، وينص على إيداع التقرير لدى المفتشين التابعين للأمم المتحدة إلى أن يتم فحصه لاحتمال احتوائه على أسرار نووية.

    وقال دبلوماسيون أمريكيون: إن واشنطن تسلمت نسخة كاملة من تقرير العراق، وبدأت في تحليله على الفور في واشنطن، بعد التوصل إلى اتفاق بهذا الشأن في مطلع الأسبوع الحالي.

    وأوضح هؤلاء الدبلوماسيون أنه تم اتخاذ قرار بتسليم التقرير بسرعة إلى الأعضاء الخمسة دائمي العضوية بمجلس الأمن، وذلك خلال محادثات تليفونية جرت مطلع الأسبوع بين سفراء الدول الـ15 الأعضاء بالمجلس وهانز بليكس كبير مفتشي الأسلحة التابعين للأمم المتحدة وألفونسو فالديفييزو مندوب كولومبيا لدى الأمم المتحدة والرئيس الحالي للمجلس.

    ضغوط أمريكية

    من جانبهم قال دبلوماسيون يمثلون الدول العشر غير دائمة العضوية بمجلس الأمن بأنهم قبلوا القرار بوجه عام، بناء على ضغوط من الولايات المتحدة رغم عدم ارتياحهم له.

    وبرر ريتشارد باوتشر المتحدث باسم الخارجية الأمريكية تسلم واشنطن أولا للنسخة الكاملة الوحيدة من التقرير العراقي بامتلاك الولايات المتحدة القدرة التقنية على نَسْخه بسرعة وأمان!

    وقال باوتشر: "طُلب منا التأكد من نَسْخ الوثيقة في محيط آمن لتجنب تسرب أي معلومات" تتعلق بانتشار الأسلحة النووية.

    وأضاف "لدينا نسخة سنصورها باستخدام وسائل الحكومة الأمريكية؛ لأننا قادرون على نسخ مجلدات كبيرة، وبالخبرة التقنية اللازمة، وفي وسط خاضع للمراقبة".
    وعلق دبلوماسي من إحدى الدول الأعضاء في مجلس الأمن الدولي قائلا: "لا أفسر الأمر بهذه الطريقة تماما"، بينما تهكم دبلوماسي آخر على تبرير باوتشر قائلا: "الأمريكيون ليسوا الوحيدين الذين يعرفون طريقة استخدام آلة النسخ".

    وقال دبلوماسي ثالث: "لا أحد يشعر بالارتياح لوضع واشنطن يدها أولا على النسخة الكاملة الوحيدة من التقرير.. هناك استياء كبير من الطريقة التي سارت بها الأمور".

    وجاء أقوى رد فعل من جانب سوريا التي تُعد الممثل العربي الوحيد بمجلس الأمن؛ حيث قال مندوبها بالأمم المتحدة ميخائيل وهبة: "هذا القرار يتعارض مع كل مبادئ مجلس الأمن ويتناقض مع وحدته".

    واعتبر وهبة هذا الإجراء "معاملة متميزة للدول دائمة العضوية".



    من جهته أعرب كوفي عنان الأمين العام للأمم المتحدة الإثنين عن عدم ارتياحه للقرار، لكنه لم ينتقده علانية.

    وقال عنان للصحفيين: "يبدو أن رئيس مجلس الأمن لديه ما يدعوه إلى توزيع نسخ التقرير على أعضاء بعينهم بالمجلس، وأنه بحث ذلك مع هانز بليكس".

    لكن الرئيس الحالي لمجلس الأمن الكولومبي "ألفونسو فالديفييزو" أكد الإثنين للصحفيين أنه تقرر تسليم الولايات المتحدة النسخة الوحيدة الكاملة من التقرير العراقي عن برامج الأسلحة النووية والبيولوجية والكيميائية عقب مشاورات مغلقة في المجلس مع كافة الأعضاء.

    وكان فالديفييزو قد أكد الجمعة أن الدول الـ15 ستتلقى في الوقت نفسه نسخة من التقرير العراقي، لكنه عاد وأعلن صباح الإثنين أنه تقرر في نهاية الأمر أن يقتصر تسليم الوثيقة كاملة على الدول الخمس دائمة العضوية بالمجلس.

    ووصل التقرير العراقي الذي يزيد حجمه على 12 ألف صفحة بالإضافة إلى أقراص مدمجة إلى مقر الأمم المتحدة مساء الأحد، وسلمت تلك الوثائق إلى المفتشين الدوليين في بغداد يوم السبت 7-12-2002 قبل يوم من الموعد النهائي الذي حدده القرار 1441 الذي أصدره مجلس الأمن الدولي.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2002-12-11
  3. الصابر

    الصابر عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2002-10-07
    المشاركات:
    1,350
    الإعجاب :
    0
    وهل وجدة احدا في الوقت الحاضر غير بن لادن
     

مشاركة هذه الصفحة