هل لك راي فى هذا

الكاتب : الصابر   المشاهدات : 477   الردود : 2    ‏2002-12-07
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-12-07
  1. الصابر

    الصابر عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2002-10-07
    المشاركات:
    1,350
    الإعجاب :
    0


    في رد فعل يبدو أنه ناتج عن الضجة، التي افتعلتها تل أبيب وواشنطن حول المسلسل التلفزيوني المصري (فارس بلا جواد)، الذي يتطرق في بعض حلقاته إلى بروتوكولات حكماء صهيون، تسري بين المصريين حمى من نوع غريب، في اقتناء البروتوكولات، ونشرها على نطاق واسع، خصوصا بين الطلاب، وشارك في هذا عدد من الصحف المصرية ونشطاء الإنترنت.
    وبالمقابل لا يزال البيان، الذي أصدرته المنظمة المصرية لحقوق الإنسان، والذي وصفت فيه البروتوكولات بأنها مزيفة، يثير جدلا ونقدا بين كُتاب بعض أعمدة الصحف المصرية، وصحف المعارضة، التي تتساءل عن السبب وراء صدور هذا البيان الآن، في وقت تمارس فيه الدولة العبرية حملة بطش واسعة ضد الفلسطينيين.
    فقد بدأت صحيفتان مصريتان حزبيتان نشر النصوص الكاملة لبروتوكولات حكماء صهيون، في الوقت الذي تداول نشطاء الإنترنت العرب عبر المجموعات البريدية الإلكترونية ذات النصوص، التي تقع في أكثر من 100 ورقة مطبوعة.
    وفي الوقت الذي حرص فيه العديد من شباب الإنترنت على توزيع نصوص البروتوكولات المترجمة للعربية، عن دور نشر سورية ولبنانية، عبر الشبكة الدولية، من خلال عدة رسائل دون تعليق، نشرت صحف مصرية البروتوكولات، مرفقة بتعليقات من بعض المتخصصين، إذ نشرت صحيفة /الأحرار/ اليومية المعارضة، التي تصدر عن حزب الأحرار اليوم الاثنين 25 تشرين ثاني (نوفمبر) 2002 ما قالت إنه النص الأصلي لبروتوكولات حكماء صهيون، مع تحليلين أحدهما قديم للكاتب المصري الشهير محمود عباس العقاد، والثاني حديث للدكتور عبد الوهاب المسيري الخبير في الشئون الإسرائيلية.
    وسبقتها صحيفة /العربي/، التي تصدر عن الحزب الناصري، أمس الأحد، بنشر نص البروتوكولات على خمس صفحات كاملة، منها صفحة تتضمن دراسة للبروتوكولات كتبها الدكتور عبد الوهاب المسيري أيضا، شدد فيها على أن البروتوكولات مزيفة ومزورة. وترجع دراسة الدكتور المسيري السبب وراء زيف هذه البروتوكولات إلى عدد من الدلائل، على النحو التالي:

    1- أن البروتوكولات البالغ عددها 24 بروتوكولا، ونشرت لأول مرة عام 1905، ملحقا لكتاب الروسي (سرجي نيلوس)، الذي أكد أنه تسلمها من صديق حصل عليها من مدام (K)، التي سرقتها من أحد أقطاب الماسونية في فرنسا، تبدو وثيقة روسية بالأساس، وليست بها مصطلحات دينية يهودية أو كلمات عبرية.
    2- الموضوعات الأساسية المتواترة في البروتوكولات موضوعات روسية، وتتضمن هجوما علي الاستبداد المطلق، والأرستقراطية الوراثية، وهجوم على الكنيسة الكاثوليكية واليسوعية (روسيا أرثوذكسية).
    3- البروتوكولات ساذجة للغاية، وكاتبها لا يجيد التزييف. فقد حاول أن يبين الخطر العالمي لليهود. وحتى يعطي وثيقته مصداقية جعل حكماء صهيون دون سواهم يتحدثون عن الخطر اليهودي، حتى يبدو الأمر وكأنه "شهد شاهد من أهلها". غير أن التزييف لم يكن محكما في البروتوكولات، بدليل ما نشر على لسان حكيم صهيون الأول من تذكير الصهاينة في البروتوكولات بأمور يُفترض أنهم يعلمونها! مثل سيطرتهم على الصحافة، ومعرفة أسرار الثورة الفرنسية، وإفسادهم الجيل الناشئ من "الأمميين" (غير اليهود) وما سواه من الشرور.
    4- الفكرة الأساسية في البروتوكولات هي فكرة الحكومة اليهودية العالمية، ولكن المعروف تاريخيا أنه لم تكن هناك سلطة مركزية تجمع سائر اليهود في العالم، بعد تحطيم الهيكل على يد نبوخذ نصر عام 586 ق.م، وتحول اليهود إلى أقليات دينية في العالم شأنهم شأن أي أقلية أخرى.

    البروتوكولات تخدم إسرائيل!
    بيد أن المسيري لا يقف عند هذا الحد، إذ يشير إلى آراء أخرى ترى أن هناك مصلحة إسرائيلية وصهيونية من نشر هذه البروتوكولات، على نطاق واسع، والترويج لها، لأنها تخدم المشروع الصهيوني، الذي يسعى لضرب العزلة على اليهود، وتحويلهم إلى مادة خام صالحة للتهجير والتوطين في فلسطين المحتلة.
    ويؤكد أن البروتوكولات تخدم بالفعل - من الناحية العملية - المصالح الصهيونية في العالم العربي، إذ تسهم في إشاعة الخوف من اليهود، وإظهارهم على أنهم لا يقهرون. ويشير في هذا الصدد إلى دراسة في صحيفة إسرائيلية تؤكد هذا الأمر، إذ صرح المعلق السياسي الإسرائيلي (يوئيل ماركوس) في جريدة /هآرتس/ الإسرائيلية، الصادرة يوم الحادي والثلاثين من كانون أول (ديسمبر) 1993 بأن كثير من الدول تغازل إسرائيل، وتحاول أن تخطب ودها، نظرا لأن حكام هذه الدول يؤمنون بأن البروتوكولات صحيحة، وأن ما جاء فيها هو المخطط الذي سيتحقق في العالم، والذي سيؤدي إلى سيطرة اليهود، وتحكمهم في رأس المال العالمي وحكومة أمريكا.

    ويعلق ماركوس علي هذا بالقول "إن البروتوكولات (بسبب أثرها هذا الذي يولد الرهبة في النفوس ويدفع الناس لمغازلة إسرائيل واليهود) تبدو كأن الذي كتبها لم يكن شخصا معاديا لليهود، وإنما يهودي ذكي يتسم ببعد النظر"!، وهو ما يعلق عليه الدكتور المسيري بقوله إن الانتفاضة الفلسطينية أثبتت أن اليهود بشر وأن إلحاق الأذى بهم وهزيمتهم أمر ممكن، بخلاف ما تصوره البروتوكولات.

    حقوق الإنسان :البروتوكولات مزيفة
    وكانت المنظمة المصرية لحقوق الإنسان قد أصدرت بيانا مثيرا للجدل، يصف بروتوكولات حكماء صهيون بأنها "وثيقة ملفقة ويجب التنويه عن ذلك"، مما دعا عدد من الكتاب المصريين وصحف مستقلة لتوجيه نقد حاد للمنظمة بسبب إصدارها لهذا البيان في هذا التوقيت، في وقت تتزايد فيه المؤامرات الصهيونية، التي تؤكد صحة البروتوكولات، كما جاء في أحد الانتقادات، التي وجهت للمنظمة.
    وقد قال بيان المنظمة إنها تابعت الجدل، الذي أثاره عرض مسلسل (فارس بلا جواد) داخل مصر وخارجها، وأدهشها ما أثاره المسلسل "وخاصة قبل عرضه"، من مواقف مضادة أو مساندة. وأن ما أثار هذا الجدل ما تم إعلانه عن أن سيناريو المسلسل يعتمد في جزء منه على ما يعرف باسم "وثيقة حكماء صهيون"، التي يجمع المختصون على أنها ملفقة.
    وقالت المنظمة إنها "تؤمن إيمانا كاملا بالحق في حرية الرأي والتعبير، وتقف ضد أي شكل من أشكال المصادرة للأعمال الفنية أو الإبداعية، إلا أنها تؤمن أيضا بوجوب ألا يساء استخدام أشكال التعبير المختلفة، لترويج وقائع أو أحداث قد تثير الكراهية على أساس الدين أو العرق أو اللون أو الجنس. وتؤكد المنظمة المصرية على أهمية عدم الخلط بين ضرورات الوقوف بحزم في مواجهة الجرائم، التي يرتكبها الاحتلال الإسرائيلي، وبين ضرورة التحرر من الأكاذيب التاريخية، احتراما لعقلية المواطن العربي قبل كل شيء، وخاصة أن السياق الذي قدمت فيه تلك البروتوكولات يتضمن عداء لليهود، وليس ممارسات الاحتلال الإسرائيلي".
    وأضافت أنه "حيث أن ما يسمى ببروتوكولات حكماء صهيون هي وثيقة أكد المتخصصون أنها ملفقة، فإن المنظمة المصرية تطالب القنوات التليفزيونية أن تنوه عن هذه الحقيقية في مقدمة المسلسل، وذلك إعمالا لحق المواطنين في الحصول على المعلومات الصحيحة، وانطلاقا من الموقف المبدئي الخاص باحترام كافة الديانات والعقائد، ومواجهة كل أشكال الكراهية، خاصة وأننا في مرحلة نطالب فيها الحكومات والمجتمعات الغربية باتخاذ مواقف حازمة إزاء العداء للإسلام والمسلمين في الغرب"، بحسب قول البيان



    اطبع الصفحة وارسلها لصديق
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2002-12-07
  3. hitman

    hitman عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2002-12-01
    المشاركات:
    477
    الإعجاب :
    0
    مسلسل رهيب

    والله اشهد للمسلسل رهيب جداجدا وكمان سياسي
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2002-12-08
  5. أبو لقمان

    أبو لقمان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-06-11
    المشاركات:
    5,204
    الإعجاب :
    3
    لدي كتاب " الخطر اليهودي " .. بوتوكولات حكماء صهيون .. للكاتب : محمد خليفة التونسي .. الطبعة السادسة ( 1402هـ 1982م ) دار الكتاب العربي / بيروت لبنان
    وهذا الكتاب أو ل ترجمة عربية كاملة ، مع مقدمة تحليلية في 100 صفحة .. وقد ذكر الأستاذ العقاد يرحمه الله بما في معناه : أن حكماء صهيون قد يكون لهم وجود تاريخي .. وقد يكونون جميعا من خلق التصور والخيال ، ولكن الحقيقة الموجودة التي لا شك فيها أن النفوذ الذي يحاولونه ويصلون إليه قائم وملموس الوقائع والآثار.. انتهى .. والواقع : أن مقارنة ما وصلوا إليه بما كتب ، نجد أن هناك شبه تطابق في الكثير مما ذكر ..
    والسلام
     

مشاركة هذه الصفحة