خضــــــوع

الكاتب : YemenSky   المشاهدات : 426   الردود : 2    ‏2007-12-09
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-12-09
  1. YemenSky

    YemenSky عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-03-10
    المشاركات:
    2,182
    الإعجاب :
    0


    اضطرب وفزع،
    عندما أحس بخطوات تقترب من باب غرفته،
    سمع صوت أمه يناديه وهي تطرق الباب،
    أسرع وأخفاها، في إحدى زوايا الغرفة،
    اطرق السمع قليلاً،
    شعر بالأمان بعد أن ذهبت أمه بعيداً،
    ظل يسترق السمع للحظات،
    زاد اطمئنناناً،
    اتجه نحوها،
    أخرجها من مخبئها،
    أما هي فلم تكن خائفة،
    ولم تبالي بما يدور من حولها لم تفزع ولم تضطرب،
    ولم تتنهد في مخبئها،
    ولم تشعر بالخوف؛
    لأنها لم تشعر بالأمان،
    لم تطرق السمع ولم تسترقه،
    أخذ يداعبها ببنانه،
    وضح مؤخرتها بين شفتيه،
    عضها فلم تقاوم،
    ولم تصدر صوت يعبر عن الألم،
    أشعل عود ثقاب،
    أشعلها ونفث دخانها في الهواء،
    وبعد قليل رمى بعقبها من النافذة.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-12-09
  3. اوراق الثريا

    اوراق الثريا عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2007-07-06
    المشاركات:
    584
    الإعجاب :
    0
    YemenSky

    في هندسة الإنارة

    غالباً ما يمر الحب بتواتر مختلف

    فتارة يضيء وتارة يضاء


    سردا جميلا يغلفه رونق من نوع خاص

    تحيتي وتقديري
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-12-09
  5. ناصر البنا

    ناصر البنا شاعـر مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-06-11
    المشاركات:
    7,641
    الإعجاب :
    0
    يالجمال هذا الأسلوب المدهش في القص والإنسياب البديع وحسن التنقل بين صور وحوداث القصة
    حروف قليلة حملت في طياتها الكثير والكثير من الحسن والجمال

    شكراً لك عزيزي سماء اليمن

    ولاعدمناك
     

مشاركة هذه الصفحة