خلايا الجلد لمعالجة فقر الدم

الكاتب : silan   المشاهدات : 447   الردود : 2    ‏2007-12-08
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-12-08
  1. silan

    silan المراقـب العام

    التسجيل :
    ‏2004-10-30
    المشاركات:
    5,713
    الإعجاب :
    427



    خلايا الجلد لمعالجة فقر الدم


    أعلن فريق من العلماء في الولايات المتحدة عن اكتشاف طريقة لمكافحة المرض المعروف باسم "فقر الدم المنجلي" بواسطة استخدام خلايا الجلد.

    وهذا النوع من فقر الدم مرض وراثي يؤثر على قدرة خلايا الدم الحمر على نقل الأوكسجين لباقي أنحاء الجسم ويمكن أن يسبب ألاما وتلفاً لأنسجة الجسم.

    وتعتمد الطريقة الجديدة، كما جاء في المجلة العلمية (ساينس)، على إعادة برمجة خلايا الجلد وتحويلها إلى خلايا أساسية (جذعية).

    وقد استخدم الفريق العلمي الخلايا التي أنتجها لمعالجة فئران أصيبت بالنوع البشري من هذا المرض.

    ومن شأن هذه الطريقة أن تجعل العلاج متوفرا باستمرار للمرضى فضلا عن أنها تضع حلا للاعتراضات الأخلاقية على استخدام المصادر الأخرى للحصول على الخلايا الجذعية، مثل الأجنة.

    لكن الخبراء يرون أن من الضروري إجراء المزيد من التجارب لضمان أن تكون هذه الخلايا مناسبة تماما للعلاج، قبل الانتقال إلى مرحلة تجريبها على البشر.

    الخلايا الجذعية
    يذكر أن الخلايا الجذعية هي أولى الخلايا في مراحل التطور الجنيني المبكرة وتمتاز بقدرتها على التحول إلى أشكال مختلفة من الخلايا التي تكّون الأنسجة والأعضاء الحية، مما يجعلها مناسبة لعلاج طيف واسع من الأمراض.

    ويعتقد العلماء أن أكثر الخلايا الجذعية فائدة تلك التي تؤخذ من أنسجة الأجنة، لقدرتها على التطور إلى جميع أنواع الخلايا في الجسم تقريبا.

    كما توجد الخلايا الجذعية في أعضاء الجسم البالغ بما فيها الجلد.

    وفي حين إن الخلايا الجذعية الناتجة من تحفيز خلايا الجلد تمتلك القدرة الواعدة بالاستخدام العلاجي، لكن العلماء يحذرون من احتمال أن تسبب أعراضا جانبية خطيرة.

    وتتلخص طريقة إنتاج هذه الخلايا بأن يأخذ العلماء خلايا جلدية من فئران مريضة ومن ثم يستخدمون فيروسات من نوع "ريترو" لإدخال جينات (مورثات) علاجية إلى الحامض النووي (دي أن أيه) لهذه الخلايا.

    تحذيرات
    وبالرغم من اعتبار هذه الطريقة العلاجية فعالة إلى درجة كبيرة، إلا أن لدى الفيروسات القدرة على إحداث تغييرات عشوائية في الحامض النووي في أجزاء أخرى من الجسم، مما قد يؤدي إلى حالات مرضية كالسرطان مثلا.

    ويقول رودولف جينيتش، الباحث البارز في معهد وايتهيد للأبحاث الطبية الحيوية في مساشوستس بالولايات المتحدة، إن هناك حاجة إلى التوصل لعلاجات "لا تتداخل مع الجينوم (أي مجموع جينات الكائن الحي).

    ويوضح أن فيروسات "ريترو" بإمكانها "إما أن تعرقل جينات معينة لا ينبغي عرقلتها أو تنشط جينات لا ينبغي تنشيطها".

    أما البروفيسور عظيم صوراني من جامعة كامبردج فيقول إن هذه "خطوة مهمة للأمام، لكن إضافة إلى المخاوف من تجاوز شروط السلامة علينا الحذر من فرط تطبيق الدراسات المستخدمة للفئران على البشر".

    ويرى أن الخلايا الجذعية الناتجة من تحفيز خلايا جلد الفئران ليست مطابقة لما يقابلها عند البشر مما يستوجب المزيد من الأبحاث فهناك عقبات مهمة يجب التغلب عليها".

    ويقدر عدد المصابين بمرض فقر الدم المنجلي في بريطانيا بنحو 12500 شخص.





     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-12-09
  3. الجوكر

    الجوكر مشرف الكمبيوتر والجوال مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-01-26
    المشاركات:
    54,688
    الإعجاب :
    8
    [​IMG]
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-12-18
  5. RBG

    RBG عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-08-03
    المشاركات:
    1,128
    الإعجاب :
    0
    مشكوووووووووووووووور ..
     

مشاركة هذه الصفحة