لإن المصيبة أكبر من الكلام

الكاتب : الشرقي   المشاهدات : 544   الردود : 0    ‏2007-12-08
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-12-08
  1. الشرقي

    الشرقي عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2005-06-29
    المشاركات:
    326
    الإعجاب :
    0
    [align=right]الإهداء:
    "الى صديقي جمال الأشول
    الى والدك رحمه الله
    الى أمي رحمها الله ..
    الى بعضي القديم .."


    ـــــــ

    [align=right]
    اللهمَّ ألهم أصدقائي الصبر على وجودي
    وألهمني طرق الصمت والصبر على وجع الوجود
    اللهمَّ عافني من عناء الأسئلة
    مِن مهمة الكلام ..والإستماع لما لا صدى له ولا لصاحبهِ وجدانْ
    ومن شقاء الشوارع ..من غموض النوافذ والأرصفة
    ومن بلادة الأجوبة وقسوتها ..!

    يا صديقي الذي لم استطع أن أكون صديقاً رائعاً كما ينبغي ..ولم أتعلم منه فنَّ التضحية ..

    لإن المصيبة أكبر من الكلام
    ولإن وجعك لا يحتويهِ البكاء ولا يحتويه الأنين ..ولا أنا
    كنتَ صامتاً بفمي
    وكنتُ أرى بكَ مشهداً حياً للإنهيار تعباً دون بذل جهدٍ يذكرْ
    ولإنك كنت تعلّمني فعلاً متى يحين وقت الكلام ووقت البكاء
    وكيف تقتنص ساعة مباركة لتمارس صمتك الذهبي

    كأنَّك الذي مات
    ونَبَتَ في صدري ىلاف المرات
    بات الفارق بيننا جِدُّ واسع
    و انهزمتُ بك

    آمنت واعترفت بهزميتي
    فبدأت أتمادي في شرودي
    وزحفي خارج السرب وخارج بعيداً عن فضاءاتك
    واتسعتِ المسافة وكنت تكبر في كل مساحاتي حتى أضعتني دون قصد
    واختفتيت وما عدت أرى وجودي إلا حين حديث قصير لكْ

    لإن المصيبة أكبر من الكلام
    صارت القصائد ثرثرة
    لا طائل منها
    ولا روح فيها .. بل بات شحوبها بعض وجه..
    لإن المصيبة أكبر من الكلام
    أبعد من السكوت
    أكثر من البكاء
    أوسع من وجودي بك
    ولإنني في القصيدة
    لا طائل مني
    ما عاد بي وجهٌ يستضيفُ الشحوب
    لإن المصيبة أكبر من الكلام
    والليل لم يعد يعبِّر عن غروب الشمس
    وأكتمال الظلام
    فكم هو مؤلمٌ أن نكتمل أنا والليل والألوان السوداء في نهاراتك
    وكم مولمٌ أن آتيك بالليل وقد تعودت أن آتي لك بالصبح في كل حزن عندما كنت أجيد فعلا فنَّ المواساة.

    كأني الذي مات
    وأنت تنبت في صدري فأعود وأقتلك
    لكنك تغفر وتمنحني الحياة مرات .. ومرات ..

    لإنك أكبر من الرثاء
    أقوى من الكلام
    أجمل مني
    أكثر مني
    كثيرٌ بقلبك
    كبيرٌ بصمتك

    لإني الذي متُّ تماماً
    لإنك الذي عاش
    حمَّلتكَ مصيبة موتي
    مصيبة وجودي
    مصيبة خيبتك بي
    وَهْمٌ أنا
    وأنت الحقيقة البيضاء كالطفولة
    والذكرى الجميلة ..!
     

مشاركة هذه الصفحة