ما زال في الكرسي بقية

الكاتب : رداد السلامي   المشاهدات : 1,069   الردود : 20    ‏2007-12-05
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-12-05
  1. رداد السلامي

    رداد السلامي كاتب صحفي

    التسجيل :
    ‏2006-03-12
    المشاركات:
    5,207
    الإعجاب :
    21
    ما زال في الكرسي بقية لتداركه وما زال الوقت المتبقي كافيا ليلتقط صالح أنفاسه من جديد إذا ما بادر بانتشال بقاياه من الغرق الوشيك .
    مشكلة صالح أنه يلج أبوابا غير تلك التي كان يؤمل منه ولوجها ..
    وبدلا من أن يلج الباب الصحيح ويأتي المشاكل من أبوابها يتسلق السقوف والجدران وينفذ من الشبابيك وهي طريقة خاطئة في نظر حيدر العطاس الذي قال لصحيفة الحياة " أنه لا يوجد جدية في حل المشاكل ولا أمل في العودة ما دامت الحلول مبسترة وسطحية .
    الرجل الذكي الذي أنضجت وجوده التحالفات وقدرته على تضبيط العلاقات واللعب على نشاز التناقضات يبدوا اليوم رخوا أمام ما أنتجته سياساته من أزمات .. فحرب 94م لم تعد نصرا له ضد أقوى منافس كان يقف أمامه " الحزب الاشتراكي " إنها هزيمة بكل ما تعنيه الكلمة .. هزيمة النصر الذي جعله منتشيا إلى حد لم يستطع أن يفيق من نشوته تلك إلا على احتقانات غاضبة وجماهير لم تعد ترى فيه إلا كل مأساة وخطب .. الكل ضده لم يتبقى أحد معه إلا ذاته وخطاباته ووسائل إعلامه التي تحاول عابثة ترتيب صورته وتنسيقها بحيث تبدوا وكأنها ما زالت محتفظة بحيويتها وألقها وتناسقها ..
    الأحزاب السياسية رغم ضعفها في إطار توحدها " المشترك " إلا أنها بدأت تستقوي برفض الجماهير لنظامه عابثا يحاول صالح أن يبدوا قويا إلا أن نبرته الخطابية وملامحه وهو يسرد منجزاته تظهر ما يكمن في جوفه من قلق وخوف .
    المتقاعدون يتناسلون حراكا متواثبا .. المشترك يتصلب في مواقفه حتى وإن بدت هشة .. حرب صعد لم تنطفئ بعد وأتباع الحوثي ما زالوا أقوياء ولديهم استعداد للاستيلاء على كل صعده وما يحيط بها حسب تصريحهم الأخير لوسائل الإعلام ... قبائل حاشد " صانعة الرئيس " تحتشد بقيادة حسين الأحمر وتعلن رفضها لإقصائها من حصة الكعكة .. وتلوح بأحقيتها خلع صالح وإحلال بدلا عنه بآخر ..
    البيت الداخلي للأسرة الحاكمة يبدو منهارا ( كبر الصغار ) وفيه من خفايا الصراع مالا يرى .
    يبدوا أن لصالح شريان تاجي قوي جدا يستوعب اندفاع الدم الناجم عن ضغوط ما يحيط به وما يتوجس منه ..
    هل يستطيع صالح أن يصنع شيئا ولو حتى إنقاذا لنفسه ؟..
    بالتأكيد لديه ما يستطيع به ذلك .. هناك أشياء تظمن له النجاة ..
    أولها التوجه بجدية نحو إصلاح الأوضاع فعلا وليس قولا وتوجيهات سرعان ما تتلاشى عند أول نزول له من منصة الخطابة ... القبول الحقيقي بالديمقراطية وعدم إفراغها من مضامينها وتزوير صناديق الاقتراع .. تحييد الجيش والأمن وعدم الزج به في معمعة الانتخابات وقمع المظاهرات والفعاليات السلمية لأن الزج بالجيش والأمن في أمور كهذه سيدخل البلاد في دوامه لن ينجوا منها صالح نفسه
    تحييد مختلف وسائل الإعلام والكف عن استخدامها في تلميع وجوده .

    يجب أن يختار صالح لنفسه إن لم نقل الوطن نهاية مشرقة .. لا شك أن بدايته كانت محرقة فقد اعتلى كرسي الحكم على رؤوس الثعابين حسب قوله لكن مؤشرات الراهن تقول أن نهاية صالح تتشابه مع بدايته إذا ما ظل يفكر بذات العقلية التي عبرها وصل إلى الحكم .
    الفرص سانحة غير أن القلق افقده توازنه وأربك تصرفاته بحيث أصبحت غير منطقية ولا تتسق مع الشعارات العريضة التي يرددها في كل مناسبة .. الرجل الذكي كثيرا ما فوت على نفسه الفرص ، 13 عاما كانت كفيلة بترتيب وضعه المستقبلي وضمان انتقال الحكم إلى ابنة لكنه قطع كل أمل في ذلك ..أحرق المراحل .
    الجنوب اليوم أكثر ثورية وحيوية ولديه استعداد مسبوق بالتصالح لإدخال صالح في دوامة سحيقة .. أحداث السبعينيات والثمانينيات أخذت تعود إلى الواجهة من جديد .. غير أن الأخطر على صالح هذه المرة أنها ستعود وقد فقد صالح كل حلفائه والبيت مصاب بالتصدعات والمناطق الجغرافية التي تقع ضمن نطاقه الجغرافي تقف ضده في ما يحوم الثلاثة حوله ـ أبناء الشيخ عبد الله -
    بالتأكيد الوحدة لا تكتسب أهميتها لدى صالح إلا بمدى بقائه على كرسي الحكم ولذلك فالتخلي عنها أمرا محتملا لديه إذا ما ضمن له الانفصال وضعية البقاء حاكما .
    لكن هذا الخيار في نظر سياسيين أضحى صعبا فقد فقد صالح كل أسباب البقاء ومقومات الوجود سواء كان الوطن موحدا أو مجزءً .. ولا أمل في أن يستمر سائقا للتاكسي ..
    ألا يرحم صالح نفسه ويتدارك ما بقي منه .. ربما ولكن إذا أراد ذلك فعلا .
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-12-05
  3. الايام دول

    الايام دول قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2007-05-17
    المشاركات:
    14,302
    الإعجاب :
    1
    مع كل ما ذكرت اخي رداد
    لكن هل تعتقد ان شريانه التاجي لا يزال سليما وهو الان في المانيا وما تدري ماذا يفعل في المانيا
    والكل يعلم انه مريض بس ايش من مرض
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-12-05
  5. بسام البان

    بسام البان عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-11-25
    المشاركات:
    2,024
    الإعجاب :
    0
    اخي رداد اريدك ان تعرف بان الفترة المتبقية ماهي إلا سبعة اشهر لاغير وبعدها اقراء على سادة الرئيس وعلى حكومته الفاتحه


    وشكرا ​
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-12-05
  7. shareef

    shareef قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2007-03-07
    المشاركات:
    2,823
    الإعجاب :
    0
    Radad,,,,,,,,,,,,,,you are the best....:D:D i love you
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-12-05
  9. محمد شعلان

    محمد شعلان عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2007-11-02
    المشاركات:
    375
    الإعجاب :
    0
    الله الدين الوطن كانت هذه المبادى الساميه التى عاشها الشعب اليمني بعد الثوره وعندما تم التنازل عن هذه المبادى انهار كل شي ويتهاوا امامنا كما تهاوا الاتحاد السوفياتي عندما تنازل عن مبادئه
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-12-05
  11. سيف-العدل

    سيف-العدل عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-10-27
    المشاركات:
    857
    الإعجاب :
    0
    حديث طيب وذو دلالات متعمقه ..ونصائح لمن هوا اهلاً لها ..
    إلأ انني لأ ارى في ذلك ((الصالح )) .. اي قبول بامر واقع ..وكأن الله خلقه للمكابره وسيظل يكابر حتى نهايته القريبه باذن الله..

    لك التحيه .. ابو ابداع
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2007-12-06
  13. رداد السلامي

    رداد السلامي كاتب صحفي

    التسجيل :
    ‏2006-03-12
    المشاركات:
    5,207
    الإعجاب :
    21
    ربما يا عزيزي ربما
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2007-12-06
  15. رداد السلامي

    رداد السلامي كاتب صحفي

    التسجيل :
    ‏2006-03-12
    المشاركات:
    5,207
    الإعجاب :
    21

    سبعة أشهر مازلت مدة طويلة إن كان جادا في إنقاذ نفسه
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2007-12-06
  17. رداد السلامي

    رداد السلامي كاتب صحفي

    التسجيل :
    ‏2006-03-12
    المشاركات:
    5,207
    الإعجاب :
    21
    شكرا لك وانا كذلك
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2007-12-06
  19. رداد السلامي

    رداد السلامي كاتب صحفي

    التسجيل :
    ‏2006-03-12
    المشاركات:
    5,207
    الإعجاب :
    21
     

مشاركة هذه الصفحة