السعودية تقطع الاعانات عن عائلات الاستشهاديين الفلسطينيين

الكاتب : كتائب شهداء الاقصى   المشاهدات : 288   الردود : 0    ‏2002-12-04
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-12-04
  1. كتائب شهداء الاقصى

    كتائب شهداء الاقصى عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2002-11-28
    المشاركات:
    272
    الإعجاب :
    0
    [​IMG][​IMG]

    مستشار الأمير عبد الله: العمليات الانتحارية غير اخلاقية
    واشنطن ـ لندن ـ القدس العربي ـ وكالات: اعلن المستشار السياسي لولي العهد السعودي الامير عبد الله بن عبد العزيز ان السعودية توقفت عن دفع الاموال مباشرة لعائلات الاستشهاديين الفلسطينيين، ولكنها تمول منظمات انسانية تساعد العائلات المحتاجة في الاراضي الفلسطينية.
    وقال عادل الجبير لشبكة سي ان ان التلفزيونية ما نقوم به في هذه الحالة هو تقديم الاموال للصليب الاحمر الفلسطيني والصليب الاحمر الدولي وكذلك الي الهلال الاحمر والي منظمات الامم المتحدة التي تقدم الاموال للعائلات المحتاجة . واضاف نحن لا نشجع العمليات الانتحارية. ان المفتي الاكبر في المملكة العربية السعودية ندد منذ اكثر من عام بالعمليات الانتحارية واعتبر انها غير اخلاقية .
    وكانت اسرائيل قد اعلنت في ايار (مايو) الماضية استنادا الي وثائق مزعومة صادرتها خلال عملياتها العسكرية في الضفة الغربية، انه تبين بشكل جلي ان السعودية حولت مبالغ كبيرة باستمرار الي عائلات انتحاريين فلسطينيين والي حركة حماس (مدرجة علي اللائحة الامريكية للمنظمات الارهابية) وكذلك الي اشخاص والي مجموعات تابعة لحماس .
    وقال في حينه مسؤول سعودي ردا علي سؤال لوكالة فرانس برس ان المساعدة الانسانية لعائلات هؤلاء الشهداء ستستمر لأن هذه العائلات ليست مسؤولة عن العمليات التي يقوم بها اولادها. ان العدوان الاسرائيلي هو المسؤول عنها .
    ويري مراقبون ان الرياض رضخت اخيرا للضغوط الامريكية، وباتت تتخذ موقفا متشددا ازاء الاسلاميين والجمعيات الخيرية، وحتي المناهج الدراسية.
    ويأتي قرار قطع الدعم عن عائلات الاستشهاديين بعد ايام من هجوم غير مسبوق شنه وزير الداخلية السعودي الأمير نايف علي التنظيم الدولي للإخوان المسلمين، معتبرا الجماعة بأنها اساس البلاء في المنطقة، ومتهما قيادييها بـ الاساءة للسعودية وللعرب وللمسلمين.
    وابلغ مواطنون سعوديون القدس العربي ان الحكومة شددت من اجراءات الرقابة علي المساجد، حيث لوحظ مؤخرا ان الإئمة الرسميين توقفوا عن الدعاء للمجاهدين في فلسطين والشيشان وغيرها من الدول المنكوبة، واكتفوا بالاشارة الي نصرة المجاهدين والمظلومين اينما كانوا .
    وافادت مجلة نيوزويك في عددها أمس الاثنين ان السعودية تستعد علي ما يبدو للاعتراف رسميا بوجود خلل في تسيير المنظمات الخيرية الاسلامية وستعلن هذا الاسبوع علي الارجح اجراءات جديدة اكثر صرامة في مراقبة وتفتيش الحسابات المالية.
    ونقلت المجلة عن مسؤول سعودي لم تكشف هويته اعترافه بان عشرات الملايين من الدولارات من الاموال السعودية قد تكون استخدمت خطأ.
    وقال المسؤول نفسه ان جمعياتنا الخيرية حصلت علي اموال كثيرة نقدا بينما لم تكن لديها اي فكرة عن المكان الذي تذهب اليه هذه الاموال. اننا امام عملية احتيال كبيرة باسم الدين .
    وكشفت المجلة انه في 1998 اتاح تحقيق لمكتب التحقيقات الفدرالي اف.بي.اي في شيكاغو حول مصنع كيميائي كان يشتبه في انه يستخدم لتبييض الاموال لصالح حركة حماس، التعرف علي ان الشركة الكيميائية تلقت 1.2 مليون دولار نقدا من الفرع الامريكي للمنظمة الدولية للاغاثة الاسلامية التي تعتبر من اكبر المنظمات الخيرية الاسلامية في العالم. وعندما تقفي محققو الـ اف.بي.اي اثر هذه الاموال وصلوا الي قسم الشؤون الاسلامية في السفارة السعودية بواشنطن كما زعمت المجلة.
     

مشاركة هذه الصفحة