بيان صادر عن ندوة علماء اليمن (في ذي القعدة 1428هـ)

الكاتب : الأموي   المشاهدات : 841   الردود : 13    ‏2007-12-03
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-12-03
  1. الأموي

    الأموي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-01-06
    المشاركات:
    4,258
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم
    بيان صادر عن ندوة علماء اليمن
    المنعقدة في شهر ذي القعدة 1428هـ
    الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على إمام الأنبياء والمرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.
    أما بعد: فإن علماء اليمن يتابعون ما تمر به الأمة الإسلامية عموما من تفرق وشتات وكيد وتآمر، وما تتعرض له اليمن خصوصا من مخاطر وفتن تهددها في دينها ووحدتها وأمنها واستقرارها، وما تمر به من تدن في الأوضاع الاقتصادية والمعيشية وفساد مالي وإداري، وفساد أخلاقي، وانتشار مجموعة من المنكرات والمعاصي الظاهرة التي أدت إلى زعزعة القيم، وكذلك كثرة الذنوب والمعاصي التي تمثل سببا رئيسا في نزول البلايا والرزايا، وحلول النقم، وتفرق القلوب، وفساد ذات البين، كما قال تعالى: (وما أصابكم من مصيبة فبما كسبت أيديكم ويعفو عن كثير) سورة الشورى 30
    وفي ظل هذه الظروف تنادى مجموعة من علماء اليمن لتدارس الأوضاع التي تمر بها البلاد في الندوة المنعقدة تحت شعار: {الأوضاع الراهنة في اليمن والواجب الشرعي نحوها} قياما بواجبهم في الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، والنصح لله ولرسوله ولأئمة المسلمين وعامتهم، وبيانا للموقف الشرعي في هذه الأوضاع والظروف التي لا يسعهم فيها تأخير البيان عن وقت الحاجة؛ لقوله تعالى: (إن الذين يكتمون ما أنزلنا من البينات والهدى من بعد ما بيناه للناس في الكتاب أولئك يلعنهم الله ويلعنهم اللاعنون، إلا الذين تابوا وأصلحوا وبينوا فأولئك أتوب عليهم وأنا التواب الرحيم) سورة البقرة 159-160

    وبناء عليه؛ وقياما بهذا الواجب؛ فقد تدارس العلماء المجتمعون الأسباب الداخلية والخارجية التي أوصلت البلاد إلى الأوضاع الراهنة والتي تتمثل فيما يلي:
    أولا: الأسباب الداخلية:
    وتتمثل فيما يلي:
    1- كثرة الذنوب والمعاصي: من شيوع الربا، وانتشار الفساد الأخلاقي، وما يعرض في بعض وسائل الإعلام، وبعض الصحف الرسمية والحزبية والأهلية من نشر للرذيلة، وقد قال تعالى: (ظهر الفساد في البر والبحر بما كسبت أيدي الناس ليذيقهم بعض الذي عملوا لعلهم يرجعون) سورة الروم 41
    2- تطاول بعض الصحف على محكمات الشريعة وثوابتها، والتي تصل حد التندر والاستهزاء بالله والرسول صلى الله عليه وسلم عياذا بالله من ذلك، والطعن في صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم.
    3- نشر الصور الفاضحة وغير ذلك مما يغضب الله تعالى، كما أشار إلى ذلك بيان العلماء الصادر في شهر رمضان المبارك.
    4- الفساد المالي، والتدهور الاقتصادي الذي أدى إلى انتشار الفقر، وتدني قيمة العملة، وارتفاع معدلات البطالة، والعبث بالمال العام.
    5- الفساد الإداري، الذي أدى إلى انتشار الفساد، والظلم الذي يقع على كثير من أبناء اليمن.
    6- إضعاف دور القضاء، الذي يفترض أن يكون الملاذ الآمن للمظلومين.
    7- عدم تطبيق الأحكام الشرعية، والقيام بواجب حراسة الدين وسياسة الدنيا به.
    8- المصالح الضيقة التي تدفع البعض للإضرار بالمصالح العامة للبلاد.
    كل هذه كانت ذرائع للإخلال والإضرار بالمصلحة العليا للبلد، والإضرار بأمنه ووحدته واستقراره.
    ثانيا: الأسباب الخارجية:
    وتتمثل فيما يلي:
    1- رغبة أعداء الإسلام في إبعاد المسلمين عن دينهم، والسيطرة على بلادهم، ونهب ثرواتهم وخيراتهم، كما قال تعالى: (ولا يزالون يقاتلونكم حتى يردوكم عن دينكم إن استطاعوا) سورة البقرة 217
    2- وجود بعض المنظمات الأجنبية، والمخططات الخارجية؛ التي تعمل ليل نهار على هدم الإسلام وقيم المجتمع اليمني الحميدة سواء ما يتعلق بجانب المرأة، أو الثقافة، أو التشريعات.
    3- تقديم الهبات والمساعدات والقروض المشروطة بتحقيق أهدافها الخبيثة من هدم للقيم، وتهديد للسلم الاجتماعي، وإفساد للمرأة المسلمة، وزرع لبذور الفتنة والشقاق كما يسمونها الفوضى الخلاقة؛ رغبة في تمزيق اليمن وتجزئتها ورهنها للخارج.

    وبناء على ما تقدم فإن العلماء المجتمعين في هذه الندوة يدعون الحكومة إلى الآتي:
    1- القيام بواجبها في حراسة الدين وسياسة الدنيا به.
    2- تطبيق الأحكام الشرعية، والتمسك بكتاب الله، وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، وحمل الناس على ذلك.
    3- التعامل مع جميع المواطنين في كل أنحاء اليمن بالسوية، وذلك بإقامة العدل، وإزالة الظلم، ورد الحقوق وإيصالها إلى أهلها، ومحاسبة المفسدين.
    4- إزالة أي صورة من صور التمييز: الحزبية، أو القبلية، أو المناطقية، أو أي عصبية جاهلية.
    5- العمل على إزالة أي فساد أخلاقي، أو مالي، أو إداري.
    6- إحالة جميع المسجونين خارج إطار القانون إلى المحاكم الشرعية المختصة؛ لضمان محاكمتهم محاكمة عادلة طبقا لما كفله الدستور لجميع المواطنين.
    7- اتخاذ كافة السبل الكفيلة بإعادة الشيخ محمد المؤيد، ومرافقه محمد زايد، وعبدالسلام الحيلة، إلى وطنهم وأهلهم، والعمل على استلام المعتقلين في جوانتانامو من أبناء اليمن.
    8- إعادة دعم السلع الأساسية، والنفط ومشتقاته، مع اتخاذ الإجراءات اللازمة لضمان عدم تهريبها إلى الخارج.
    9- العمل على استصلاح الأراضي الزراعية لتحقيق الاكتفاء الذاتي والأمن الغذائي.
    10- إلزام جميع المستثمرين بالضوابط الشرعية.
    11- منع جميع المنظمات المشبوهة التي تفسد الأخلاق، وتعبث بالقيم، وتتدخل في شئون اليمن.
    12- المحافظة على سيادة اليمن ضد التدخل الخارجي.
    13- إصلاح وسائل الإعلام والصحف، وجعلها أداة فعالة في بناء القيم الحميدة، ونشر الفضيلة.
    14- ضرورة معالجة جميع قضايا المتعاقدين والمفصولين بغير حق.
    15- تجميد قضية الأراضي المتنازع عليها حتى تبت بشأنها محكمة شرعية مختصة؛ وبشكل عاجل.
    16- إصلاح أوضاع القضاء وفقا لأحكام الشريعة الإسلامية، وتوفير الضمانات الكفيلة بتحقيق استقلاله.

    ويدعوا العلماء جميع أبناء الشعب، والأحزاب، والمنظمات، والكتل السياسية، إلى مايلي:
    1- الالتزام بالكتاب والسنة في جميع تعاملاتهم.
    2- الحرص في جميع مواقفهم وخطاباتهم على الحفاظ على مصلحة الأمة، والمكاسب المشروعة، ووحدة اليمن وأمنه واستقراره، وتغليب المصلحة العامة على المصالح الخاصة، دون الإخلال بواجبهم في الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بالضوابط الشرعية.
    3- مناصحة الحاكم، والمطالبة بالحقوق المشروعة بالطرق السلمية.
    كما يطالب العلماء الجميع بالتشاور فيما بينهم، وتغليب لغة الحوار بدلا من القطيعة والمكايدات التي تضر باليمن وأهله، والتعاون في الأخذ على أيدي الذين يريدون الإضرار بالدين، أو الوطن، أو الأمن، أو الاستقرار، أو الارتهان للأجنبي، أو تؤول أعمالهم إلى ذلك.

    وقد ناشد العلماء في ندوتهم أبناء الشعب اليمني بما يلي:
    1- التمسك بالكتاب والسنة، والاعتصام بحبل الله جميعا.
    2- اللجوء إلى الله عز وجل، والتوبة إليه من كل ذنب.
    3- التعاون على البر والتقوى، والتواصي به.
    4- الفزع إلى الله بفعل الطاعات، وترك المعاصي والمنكرات.
    5- الاهتمام بتربية وتحصين الجيل بالإسلام الحنيف.
    6- الحرص على وحدة الصف، وجمع الكلمة على كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم.
    7- القيام بواجب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بالضوابط الشرعية.

    وحول الوضع الراهن أكد العلماء على مايلي:
    1- ضرورة التمسك؛ والحفاظ على الوحدة اليمنية، وعدم التفريط فيها.
    2- نبذ كل دعوات الانفصال، أو التمييز بين أبناء الشعب الواحد على أساس العصبيات الباطلة.
    3- عدم الاستقواء بالأطراف الخارجية لتحقيق مطامع غير مشروعة وذلك من أي طرف كان، وتجريم ذلك.
    4- نبذ النعرات الطائفية والمناطقية، والتنابز بالألقاب، لقوله تعالى: (ولا تلمزوا أنفسكم ولا تنابزوا بالألقاب، بئس الاسم الفسوق بعد الإيمان ومن لم يتب فأولئك هم الظالمون) سورة الحجرات 11
    ويؤيد العلماء المجتمعون البيان الصادر عن مجموعة علماء حضرموت وعدن حول الأحداث الأخيرة التي شهدتها البلاد، كما يؤكدون ما جاء في بيان العلماء الصادر في شهر رمضان حول المنكرات والمعاصي الظاهرة، وما جاء في بيان مؤتمر علماء اليمن حول أحداث صعدة.
    كما أن العلماء يدينون العمل بنصائح البنك الدولي المشبوهة، والتي أدت إلى رفع الدعم عن السلع الأساسية والوقود، وأضرت باقتصاد البلد، ويطالبون بإصلاح أوضاع التعليم وتضمين مناهج التربية والتعليم ما لا يسع المسلم جهله.
    ويناشد العلماء مجلس النواب برفض أي مشروع لأي قانون يتعارض ابتداء مع الشريعة الإسلامية.

    نسأل الله أن يحفظ على اليمن دينه ووحدته وأمنه واستقراره.
    والحمد لله رب العالمين، وصلى الله وسلم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.
    صادر عن ندوة علماء اليمن
    بتاريخ 6ذي القعدة 1428هـ
    الموافق 15/11/2007م

     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-12-03
  3. الأطلال

    الأطلال قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2007-06-11
    المشاركات:
    52,297
    الإعجاب :
    1
    مع البيان نصا وروحا
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-12-03
  5. النـعمان

    النـعمان عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-09-10
    المشاركات:
    1,143
    الإعجاب :
    0
    حفظ الله لنا علماءنا الأجلاء
    وجزاهم الله خيرا
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-12-03
  7. المطرقه

    المطرقه قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2003-09-02
    المشاركات:
    18,247
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2009
    أدام الله على علماءنا ثوب العافيه..وزادهم تقى وحكمه..وشجاعه.

    شكراً للأخ الأموي على هذا النقل الموفق.

    تحيتي
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-12-03
  9. الأطلال

    الأطلال قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2007-06-11
    المشاركات:
    52,297
    الإعجاب :
    1
    مع مادتكـ أخي المطرقه

    وأكرر شكري للشيخ الجليل الأمــوي

    الذي أثق أن بصماته موجودة في هذا البيان المنصف لعلماء اليمن

    محبة الأطلال
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-12-03
  11. الأموي

    الأموي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-01-06
    المشاركات:
    4,258
    الإعجاب :
    0
    التقت لجنة من كبار العلماء اليمنيين الرئيس علي عبدالله صالح في مدينة عدن يوم 20 نوفمبر الماضي، وعرضت عليه البيان...

    وكان من تلك اللجنة المشايخ الفضلاء: محمد بن إسماعيل العمراني، عبدالمجيد الزنداني، أحمد المعلم، محمد مرعي، الهدار، مراد القدسي، حمود المؤيد، وغيرهم، وبحضور وزير الأوقاف القاضي الهتار...

    وقد استقبلهم الرئيس واستلم منهم البيان وأشاد بدورهم المهم في الدعوة والتعليم والتوجيه للخير، ووعد بالعمل بما توصلوا إليه والقبول بنصائحهم المخلصة...

    وهذا نص موجود في موقع رئيس الجمهورية علي عبدالله صالح على الإنترنت يبين أهم ماحصل في ذلك اللقاء: http://www.presidentsaleh.gov.ye/shownews.php?lng=ar&_nsid=5887

    .
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2007-12-03
  13. الثائرالجنوبي

    الثائرالجنوبي عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2007-07-07
    المشاركات:
    1,550
    الإعجاب :
    0
    صحيح انكم دحابشه حتى دين الله لم
    يسلم من تدليسكم وتزييفكم وتسخيره
    لمصالحكم الشخصيه اللعبوا غيرها
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2007-12-04
  15. الشاعوف

    الشاعوف عضو

    التسجيل :
    ‏2007-09-12
    المشاركات:
    32
    الإعجاب :
    0
    اين هؤلاء المنافقين عندما خرجت انيسة الشعيبي وعقد لها المحامي المحترم محمدناجي علاو مؤتمرا صحفيا نشرته معظم الصحف باستثناء صحف الحكومة لتروي ماتعرضت له من اعمال غير اخلاقية من اغتصاب داخل سجن دولة النظام والقانون دولة علي عبدالله صالح وعلى مرأى ومسمع من اطفالها القصر اربع وخمس سنوات لمدة تسعين ليلة
    اين كان هؤلاء المنافقين ام انهم لايسمعون سوى صوت السلطان؟؟؟؟؟؟ اما المظلومين فاذانهم صماء تجاه صرخاتهم
    اين كان علماء السلطان عندما قتل محمد حمود الحامدي في سوق الحراج 45 وامام طفله بعد ان اشبعه القتله ضربا وكسر ظهره واطلال رصاصة الرحمة علية مثلما يحصل في افلام الكاوبوي عندما تقتل الخيول الهالكه وفي النهاية عندما ارتفع صوت الاستنكار قامت سنحان بذبح ثور اعجف امام منزل الحامدي فاين كان علماء السوء
    اين كان علماء السوء عندما قتل منصور الشهاري عند احدى ثانويات البنات في حده دفاعا شرف الطالبات من فسوق ابناء سنحان ابناء الضابط في سلاح الطيران محمد وهاس
    وكالعادة ذبح ثور سمين هذه المرة لان في الوسط علي الشاطر وامام بيته كونه خال الشهيد بعد رفض محمد علي الشهاري قبول التهجير كأب مفجوع في قتل ولده ظلما وبطرا ومطالبته بتطبيق شرع الله الذي لم يتمكن من الحصول على تطبيقة بمؤازرة علماء الشيطان الذي يلهج به المنافقون زورا وبهتانا
    فلم لم يجاهدو لتطبيق شرع الله فمن قتل في سبيل ذلك فهو شهيد
    ام ان الجهاد عندهم فقط من على المنابر
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2007-12-04
  17. الايام دول

    الايام دول قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2007-05-17
    المشاركات:
    14,302
    الإعجاب :
    1
    بيان العلماء بيان ممتاز من كل جانب ولكن هل لهم دور في تطبيقه في متابعت تطبيقه هل لدى السلطان نيه في الاخذ بما جا به وانزاله على ارض الواقع ام يكتفى باخذ البيان كمنشور ليوضع في سلة المهملات ثم هل برئت الذمة باصدار هذا البيان وايصاله الى السلطان ام لا بد من المتابعة في الحث على تطبيقه واذا لم يطبق منه شي وهذا هو الاكيد هل لدى العلماء موقف اخر من سلطان الجور والفجور ام يكتفى بهذا البيان
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2007-12-04
  19. thoyezen

    thoyezen قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2006-05-06
    المشاركات:
    26,715
    الإعجاب :
    1
    بيان للعلماء



    واليوم !

    وفي موقع الرئيس صالح !!!!!!!!!!

    ابو الفساد وامه !

    غرييييييييييييييب جدا جدا جدا !

    هذا اخر كروت الريئس !

    وتبا لمن باع دينه بدرهم وارتضى ان يكون امعه في يد السلطان !



    تحياتي
     

مشاركة هذه الصفحة