السير نحو الهاوية

الكاتب : رياض اليماني   المشاهدات : 501   الردود : 6    ‏2007-12-03
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-12-03
  1. رياض اليماني

    رياض اليماني عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2007-11-01
    المشاركات:
    805
    الإعجاب :
    0
    عمر الضبياني
    ما أقسى أن تعيش في. ‬بلد. ‬يتعرض كل. ‬يوم للهدر والتدمير والعبث., على يد مسئولين لا يجيدون سوى القتل وسفك الدماء وسياسة الإفقار والإذلال التي تمارس مع سبق الإصرار والترصد ضد أبناء الشعب.
    ‬وما أبشع أن. تتحول السلطة إلى جهاز للقمع ومصادرة الحريات , وحرمان مواطني البلد حتى من إحياء ذكرى عزيزة على قلوبهم صادرتها طائرات الهيلوكبتر وجنود الأمن المركزي.
    ما أمر أن تحيى في وطن ‬ حولته. ‬اسطوانة الغاز المعدومة ورغيف الخبز المصادر إلى عوامل إحباط ويأس , وسط تفاقم الاختلالات الأمنية وتصدر أخبار القتل والتعذيب والجرائم مجريات الحياة العامة.
    وخلال الأسبوع الماضي تصدرت عدد كبير من الصحف والمواقع الالكترونية أخبار مخيفة لحوادث لو ارتكبت في بلد آخر غير اليمن لسقطت عروش الحكم واهتزت مداميك الدولة.. غير أنها في اليمن مرت مرور الكرام باستثناء التناول الإعلامي واستهلاكها عبر الصحف.
    أولى تلك الأخبار جريمة إحراق شاب حيا بعد رشه بمادة البنزين على بعد عدة أمتار من القصر الجمهوري بصنعاء, وهي دلالة على شرعية القتل وثقافة العنف في البمن. الجريمة أبشع من أي مفردات يمكننا استخدامها, غير أن الأبشع من ذلك قيام الأجهزة الأمنية بالتستر على القتلة من خلال طمس مسرح الجريمة باستخدام جرافة شرعت منذ ساعات الصباح الباكر إلى مسح مكان وقوع الجريمة بحجة توسيع الطريق.
    هكذا يشرع للقتل والجريمة في اليمن, وعلى هذا النحو تنظر السلطة إلى وظيفة أجهزتها الأمنية في البلد.
    جثة الشاب إبراهيم الحميدي ذو العشرين ربيعا وهو من أبناء العدين بمحافظة إب لا تزال داخل ثلاجة مستشفى الجمهوري منذ ستة أشهر كاملة فيما والده العجوز يئن من جور المتابعة وراء قتلة فلذة كبده في أروقة المحاكم وأقسام الشرطة. هو مطالب اليوم بالكشف عن الجناة كما ذكر له ضابط في الأمن, ولا يزال الرجل العجوز يتعرض للمساءلة والاستدعاء من وقت لآخر فيما المجرمون طلقاء.
    لقد نفد صبر الوالد نعمان لطف الحميدي الذي يرى جثة «فلذة كبده» تتحلل في ثلاجة المستشفى الجمهوري بصنعاء، دون أن تصل الجهات الأمنية إلى خيط من خيوط الجريمة الشنعاء التي هي على علم بمرتكبيها.
    والد الشاب المحروق على ابنه لم يدع بابا إلا وطرقه ولا وسيلة إعلامية الا وشرح لها أي مأساة يعيش , لكن شيء مما يرجوه العم نعمان لم يتحقق بعد .
    الأحزاب السياسية ومنظمات حقوق الإنسان والمجتمع المدني لم تقم بدورها كما ينبغي حتى اللحظة, أما الأجهزة الأمنية فلن نوجه لها لوما لسبب بسيط جدا, أنها احد الشركاء في الجريمة فكيف لها ان تتحرك ضد منتسبيها.
    جثة الشاب إبراهيم ستظل في ثلاجة الموتى حتى يقوم والده بدفنها ومعها القضية التي اذا لم تتضح ابعادها فستكون وصمة عار في وجه كل المنظمات والأحزاب والتظيمات السياسية في البلد, وأضنها ستنتهي بتسجيلها ضد مجهول, أو بالتحكيم القبلي في أكثر الحالات سوءا والشواهد كثيرة على ذلك.

    القضية الثانية التي احتلت اهتماما بارزا في وسائل الإعلام قضية الفتاة اليمنية اليهودية التي اعتلت إسلامها وتزوجت بشاب يمني مسلم عن قناعة ورض تام منها.
    ورغم أن اختيار المرأة لديانتها أمر مكفول في القوانين والشرائع الأرضية والسماوية إلا أن الحكومة اليمنية ثارت ثائرتها وتحركت مع الطائفة اليهودية في عمران لرد الفتاة عن دينها الحق خوفا من غضب أمريكا ومدللتها إسرائيل.
    وان كان حاخام اليهود بعمران اعتبر الفتاة في عداد الموتى وأقام عزاء لذلك إلا أن السلطات اليمنية لم تقتنع بالأمر بعد ولا زالت ترسل الوفود تلو الأخرى لثني الفتاة عما رأيها وإقناع الزوج بتركها وإعادتها إلى أسرتها التي إن وصلت إليهم فسيكون القتل مصيرها.
    الحكومة استخدمت أساليب الإغراء والترهيب مع زوج الفتاة كي يطلقها, لكن الشاب الذي مثل قيم الإسلام افضل تمثيل ابى كل مغريات السلطة وتوعد بحماية زوجته مهما كلفه ذلك من ثمن ولو كان حياته.

    المأساة الثالثة التي تصدرت أخبار اليمن في أسبوع إقدام طائرات هيلوكبتر الخميس الماضي على التحليق في سماء ساحة الهاشمي بعدن التي تجمع فيها مواطنين قدموا من مختلف المحافظات للاحتفاء بالعيد الأربعين على طريقتهم الخاصة ورميهم بالرصاص الحي والقنابل المسيلة للدموع.
    وبدلا من تطور الخطاب السياسي وترشيده بما يحافظ على الوحدة الوطنية ويخف التوتر الحاصل اليوم , طورت السلطة أدوات القمع والتنكيل بالمواطنين لتستخدم في سبيل ذلك طائرات الهيلوكبتر في وحشية تنبئ بخطر قادم لا يمكن تصور مدى فداحته.
    هذه فقط صورة مختصرة لليمن في أسبوع , وغيرها الكثير من القضايا التي لاحصر لها.
    الغلاء الفاحش والأوضاع المتدهورة لا يمكن حصر أبعادها والوقوف على تفاعلاتها في أوساط شعب يعيش أصلا في ظروف لا إنسانية جراء الفقر المدقع والبطالة وتفاقم الحروب الداخلية والفوضى والاختلالات الامنية.
    ما يمكننا أن نجزم به هو أن استمرار سياسات التجويع والإفقار والترويع بمثل هكذا وتيرة ستضع بلاشك المجتمع اليمني في أتون مرحلة استثنائية خطيرة تصيب بشكل مباشر استقرار البلد وسلامة نسيجه الاجتماعي.


    starabonasser@yahoo.com





    خيارات : ( طباعة ) ( أرسل هذا الخبر لصديق )
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-12-03
  3. رياض اليماني

    رياض اليماني عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2007-11-01
    المشاركات:
    805
    الإعجاب :
    0
    بدون شك ياضبياني النظام
    موصلنا لكوارث ولايفكرفي شعبة
    ومصيرة المجهول
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-12-03
  5. الايام دول

    الايام دول قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2007-05-17
    المشاركات:
    14,302
    الإعجاب :
    1
    الجهل+ والقات+ والمتنفذين السرق= ثلاثيت ما يسمى يمن والنهايه = الهاويه
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-12-03
  7. كهرباء

    كهرباء عضو

    التسجيل :
    ‏2007-11-30
    المشاركات:
    37
    الإعجاب :
    0

    الحمد لله الذي وفقنا للوحدة برغم ان الشمال كان افضل حالا من الجنوب مليون مرة وبرغم مغامرة الرئيس بالتوحد وتحمل مليارات الدولارات ديونكم للعالم وحقدكم السياسي لكل الدول العربية (حرب مع عمان وقطع علاقات مع السعودية والخليج )وتصنيفكم ارهابيين في كل الدول,الا ان الرئيس رفض ان يمتص ثرواتكم من قبل روسيا(كانومسيطرين على صيد السمك بالكامل والتصرف بكل ثروات الجنوب) وغامر من اجل انقاذ اخوة لنا من القتل بالبطائق او الموت جوعا بسبب الانهيار الاقتصادي
    وانخفضت مرتبات مواطني الشمال اكثر من 70% وانهارت حياتهم الاقتصادية وتوقفت التنمية شمالا وتحولت جنوبا
    ومع ذلك نسمع بن محسن السفية يقول مثل هذا الكلام

    علي عبدالله باقي فوق رؤوسكم ولن تستطيعوا رد الجميل ولو بعد مليون سنة(هو اخبر بكم لانه ما ينفع معاكم الا الصميل على مر التاريخ)
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-12-03
  9. رياض اليماني

    رياض اليماني عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2007-11-01
    المشاركات:
    805
    الإعجاب :
    0
    هل انتة من مؤيد النظام
    فذا من حقك؟ اما ان تقول انة على روسنا فهذا لاقبل
    ونكفي بيك تتحملة وحدك مع ذنوبة
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-12-03
  11. صلاح السقلدي

    صلاح السقلدي كاتب صحفي

    التسجيل :
    ‏2006-06-01
    المشاركات:
    4,183
    الإعجاب :
    1
    هذه التي تفضلت بها يا رياض موجعة واحدة من مواجع الحكم الجاثم على صدور الجميع.. فتشمير السواعد لدفن هذا النظام العفن هو المخرج...
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2007-12-03
  13. رياض اليماني

    رياض اليماني عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2007-11-01
    المشاركات:
    805
    الإعجاب :
    0
    انا اتفق معك اية المناظل
    على ما تطرح وهذا بدون شك
     

مشاركة هذه الصفحة