حوار صريح بين اوربي وعربي

الكاتب : خطاب الكوكباني   المشاهدات : 454   الردود : 0    ‏2007-12-02
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-12-02
  1. خطاب الكوكباني

    خطاب الكوكباني عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2007-03-05
    المشاركات:
    395
    الإعجاب :
    0
    حوار صريح بين اوربي وعربي

    ( ملاحظة:الحرف ع يعني عربي والحرف أ يعني اوربي )
    شاءت الصدف وفي احدى المقاهي بلندن ان يلتقي اوربي بسائح عربي , لم تساعده ظروفه ان يكمل دراسته مع حبه وشوقه اليها ، إذ لم ينل مطلبه في هذا الحقل. مظلوم شاب عربي ، على فطرته , يتوقد ذكاء , ويتوقد حبا واخلاصا لامته. معتزا بدينه وايمانه واخلاقه. بسيط في هندامه ، وبريء في علاقاته. لا يعرف عن علم الفلسفة وعلم النفس والعلوم السياسية شيئا , الا انه قد نهل من واقع حياته كل العلوم الاجتماعية دون ان يدري.
    اما الاوربي , فرجل مثقف في المفهوم الاكاديمي ، حاصل على عدة شهادات ، لو وضعتها على ظهر بعير لبرك من ثقلها. متضلع في علم الاجتماع والتاريخ والفلسفة وعلم النفس. سياسي محنك ويعرف كيف يكسب المعارف. لطيف المعشر ، مرن وغير معقد , اما لغته العربية فاقوى بقليل من ايمان حكوماتنا بشعوبها.
    أ - صباح الخير
    ع - السلام عليكم
    أ- اقدم لك نفسي دكتور كيلر Dr.killer دكتور في العلوم السياسية
    ع- انا مظلوم بن ليث من ابو ظبي ، اهلا وسهلا يا دكتور
    أ- لي الشرف ان اتعرف على احد ابناء الامارات العربية المتحدة الا اني اخشى يا سيد مظلوم ان اضايقك في كلامي .
    ع- كلا يا دكتور تفضل وخذ حريتك في الكلام ، ولكن قبل كل شيء ، رجائي ، ما تود ان تشرب.
    أ- شكرا يا سيد مظلوم لقد شربت عصيرا قبل قليل ، اذ كنت جالسا في الجانب الاخر من المقهى.
    ع- نحن عرب واصحاب شهامة وكرم ارجو ان لا تردني يا دكتور.
    أ- وبابتسامة مريحة رد قائلا: إن كان ولابد فاطلب عصيرا.
    اندمج الاثنان بحديث عام وتوطدت العلاقة بينهما وابتعدا نوعا ما عن الرسميات ، فبادره الدكتور سائلا:
    أ- يا سيد مظلوم قد اكتشفنا لكم النفط الذي در عليكم الاموال , وفتحنا لكم الشوارع وانعمنا عليكم بانتاجاتنا، وخذ مثلا المبردات ، السيارات ، بل وكل وسائل الترفيه الاخرى. بفضل اساتذتنا عرفتم الجامعات , وانتم يا مظلوم بحاجة الى علومنا وصناعاتنا وخبراتنا من جهة ، ومن جهة اخرى تعادونا وتحقدوا علينا وتنسوا فضلنا في تطويركم. لولانا لكنتم ولحد هذه اللحظة تعتمدوا في تنقلاتكم على الجمال ، ولشوتكم الصحراء بحرها كما شوت اباءكم من قبل ، ولحرقتكم رمالها الملتهبة. اما تجد يا سيد مظلوم انها نوع من نكران الجميل؟!!!!!!!!!!
    ع- دكتور كيلر ، العلم ملك كل انسان ، ومن حق كل انسان ان يتمتع بفوائده. أتذكر يا دكتور عندما كنتم تقتلون الابرياء في عصوركم المظلمة بحجة ان الشيطان قد تقمص فيهم؟ اتذكر كم احرقتم من بشر ابرياء بنفس الحجة وتاريخكم يشهد على ما اقول. لنرى ما قدمنا نحن لكم؟
    قدمنا لكم العلوم بمختلف انواعها ، وانقذناكم من ظلمات الجهل ، اتذكر هذا يا دكتور؟!!!!!
    الجمال التي تساعد البشر وتحمل اثقاله خير من الطائرات التي تسبب موت ملايين البشر. الجمال ، تفيد ولا تؤذي ، ومصدر خير لا شر يا اخي الدكتور. اتذكر هيروشيما؟!!!!! اتذكر كم قتلتم من البشر في الحربين العالميتين؟!!!! اتذكر اعمال الابادة في فلسطين والعراق وافغانستان؟!!!! اتذكر مليونين قتيل استشهد في الجزائر؟!!!! اتذكر قتل الاطفال وانتهاك الاعراض في السجون التي انتم تشرفون عليها في اماكن عدة من العالم العربي والاسلامي؟!!!! اتذكر تهديم المنازل على اصحابها باسم الديمقراطية والانسانية؟!!!!! اتذكر تشريد الملايين من ابناء شعبنا هنا وهناك؟!!!!! اتذكر قول احد اعلام جنرالاتكم السيد شفارس كبف ، عندما قصفتم بغداد عام 1991(( ارى بغداد وكانها شجرة عيد ميلاد )) لانها كانت تحترق بنيران صواريخكم وقنابلكم؟!!!! اطفال ونساء ، وشيوخ وشباب ، وبيوت واشجار تحترق ، اهذه الماسي تدعو الى التمتع يا دكتور؟ اقرات كتاب الجنرال المسؤول عن حرب الخليج شفارس كبف والذي كتبه بنفسه ، لتعرف ما لاقينا منكم من ماسي؟!!!!! اسمعت تصريحات قياداتكم والتي تعترف علنا ان ما سقط على بغداد وحدها في حرب العدوان الاخيرة 48 طنا من القنابل المحرمة دوليا؟!!!! اتذكر تمزيقكم لكتاب الله امام مساجين هم رهائن عندكم ، مكبلين في سجونكم وقد فضحتها وسائل اعلامكم؟!!!!! اتذكر كم نقضتم من معاهدات كنتم قد وقعتم عليها وعهود؟!!!! اتذكر كم سرقتم من ثروات باسم الاخوة والديمقراطية والمحبة والسلام؟ !!!! اما كان من الاجدر ان تاخذكم الرحمة على ملايين الاطفال تموت جوعا؟!!!! والان يا دكتور كيلر انت الذي يقول لي معاتبا: اما تجد يا سيد مظلوم انها نوع من نكران الجميل؟!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
    أ- انبهر الدكتور من ثقافة هذا الشاب العربي والذي جابهه بوقائع لا يمكنه دحضها واجابه بابتسامة صفراء: انا لا انكر يا سيد مظلوم اننا اخطأنا احيانا بحقكم ، ولكن عليكم ان لا تنكروا فضلنا في تطويركم ونهضتكم والا بقيتم تتخبطوا بجدران العصور المظلمة.
    ع- لا ، يا دكتور كيلر، وباعتبارك متبحر بعلم الاجتماع والتاريخ والفلسفة ، عليك ان تعرف ان المجتمع واي مجتمع كان في حركة دائمية لا تتوقف عند حد ، وصراع دائمي تغذيه التناقضات والتي تؤدي الى تطوره. نحن نملك دستورا يصلح لكل زمان ومكان ، به حررنا الجنس البشري من العبودية والاسغلال والاستعباد ، دستور حرم علينا الجهل ودفعنا لعمل الخير وتلقي العلم ، ودستورنا كتاب الله سبحانه وتعالى الذي استهزأتم به في السر والعلانية ، دستورنا هو القران الكريم والذي يحثنا على العلم في اول اية انزلت والتي تقول (( اقرأ باسم ربك الذي خلق ، خلق الانسان من علق)) لذا يادكتور لو تركتمونا وشاننا لكنا لا نقل عنكم علما ومعرفة ومقاما.
    حار الدكتور بهذا الشاب ، وحار في تحصيله العلمي وساله بكل لطف:
    أ- ايمكنني يا سيد مظلوم ان اعرف عن تحصيلك العلمي؟
    ع- انا حائز على شهادة م . أ . د . أ M.A.D.A. في علم القراءة والكتابة.
    استغرب دكتور كيلر واخذه العجب عندما سمع بهول شهادته وتيقن انه امام استاذ له وزنه وصار يفكر بشخصية هذا العربي سائلا نفسه , يا ترى من يكون هذا العربي البسيط بهندامه ويحمل شهادة عالية لم اسمع بها؟ !! وبابتسامة ممزوجة بنوع من الحيرة والخجل ساله:
    أ - يسرني وهذا شرف كبير لي يااستاذ مظلوم اني مع عربي يحمل ارقى شهادة في علم القراءة والكتابة ، ولكن أيمكنني يا استاذ مظلوم ان اعرف ما تعني . M.A.D.A
    ع- انها تعني يا دكتور كيلر: مدرسة ابو ظبي الابتدائية.



    (هذه القصة حكها لي احد الزملا المقيمين في دولة الامارت وحبيت ان افيدكم بها اتمنى ان تنال اعجابكم)


     

مشاركة هذه الصفحة