الاختلاط بين الجنسين في التعليم

الكاتب : ALHAKIMI   المشاهدات : 994   الردود : 10    ‏2007-12-01
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-12-01
  1. ALHAKIMI

    ALHAKIMI عضو

    التسجيل :
    ‏2007-01-17
    المشاركات:
    243
    الإعجاب :
    0


    «تعليم أفضل بلا اختلاط»:

    هذه هي خلاصة العديد من الدراسات والأبحاث الإنسانية التي أجراها العديد من الباحثين في أوروبا والولايات المتحدة. فقد أثبتت هذه الدراسات أن القدرات العقلية للطالب أو الطالبة تتأثر سلباً في الحجرة الدراسية المختلطة؛ حيث إن بعض هذه الدراسات أظهرت أن الفتيات يقدمن نتائج أفضل في البرامج الأكاديمية في المحيط الأنثوي (المنفصل).

    وتؤكد بعض الإحصاءات ـ في دراسة لمجلة (نيوزويك) الأمريكية ـ أنه عندما يدرس الطلبة من كل جنس بعيداً عن الآخر فإن التفوق العلمي يتحقق؛ ففي وسط التعليم المختلط أخفقت البنات في تحقيق التفوق في مجال الرياضيات والعلوم والكيمياء والفيزياء والتكنولوجيا والكمبيوتر، وقد أيَّدت الإدارة التعليمية في منطقة (نيوهام) الأمريكية هذه الحقائق في دراسة تحليلية.

    هذا؛ وقد عرضت (الجمعية الأمريكية لتشجيع التعليم العام غير المختلط) دراسةً أجرتها جامعة (ميتشجن) الأمريكية في بعض المدارس الكاثوليكية الخاصة المختلطة وغير المختلطة؛ تفيد ـ هذه الدراسة ـ أن الطلاب في المدارس غير المختلطة كانوا أفضل في القدرة الكتابية وفي القدرة اللغوية.


    وبسبب مثل هذه النتائج لكثير من الدراسات والأبحاث المحكَّمة؛ أعلنت إدارة الرئيس الأمريكي (بوش الابن) تشجيعها لمشروع الفصل بين الجنسين في المدارس العامة، وصدر إعلان عن هذا المشروع في 8 مايو 2003م في السجل الفيدرالي (الصحيفة الرسمية الأمريكية)(5). وجاء في الصحيفة الرسمية أيضاً أن وزير التربية ينوي اقتراح تعديلات لـ (التنظيمات المطبقة) تهدف إلى توفير هامش مبادرة أوسع للمربين من أجل إقامة صفوف ومدارس غير مختلطة. وتابعت الصحيفة: (إن الهدف من هذا الإجراء هو توفير وسائل جديدة فُضْلى لمساعدة التلاميذ على الانكباب على الدراسة وتحقيق نتائج أفضل). وأوضح مسؤول كبير في البيت الأبيض أن المدارس الابتدائية والثانوية التي تودُّ الفصل بين الجنسين ستُمنَح تمويلاً يفوق المدارس التي ستختار الإبقاء على النظام المختلط.

    الشريعة الإسلامية سبقت هذه الدراسات:

    فقد قنّن الشارع الحكيم العلاقة بين الجنسين، أو بين الطالب والطالبة في التعليم؛ من أجل تحقيق غاية التعليم، وتجنُّب هذه المشكلات والأضرار الناجمة عن الاختلاط، والتي أكدتها الدراسات الإنسانية الحديثة
    ( حجاب المرأة، الأمر بغضِّ البصر، النهي عن الخلوة بالمرأة، تحريم مس الأجنبية)

    الحقيقة العلمية التي أعلنها الدكتور (ألكسس كاريل) بقوله: (عندما تتحرك الغريزة الجنسية لدى الإنسان، تفرز نوعاً من المادة تتسرب في الدم إلى الدماغ وتخدره فلا يعود قادراً على التفكير الصافي).

    وهكذا؛ تتجلى مظاهر الإعجاز في الشريعة الإسلامية التي وضعت هذا النظام التربوي المحكم، الذي أثبتت الدراسات الحديثة ـ ضمنياً ـ جدارته في وقاية المؤسسات التعليمية من أكبر وأشهر المشكلات المنتشرة في المؤسسات التعليمية التي تطبق سياسة الاختلاط المفتوح بين الجنسين، فحفظَ المؤسسات التربوية والتعليمية من مشكلات: انخفاض مستوى الذكاء والقدرات العقلية، وضعف التحصيل، وازدياد القلق.. إلخ.

    وصدق الله العظيم القائل: {سَنُرِيهِمْ آيَاتِنَا فِي الآفَاقِ وَفِي أَنفُسِهِمْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْـحَقُّ أَوَ لَمْ يَكْفِ بِرَبِّكَ أَنَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ} [فصلت: 53].

     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-12-01
  3. الحقيقة الضائعة

    الحقيقة الضائعة مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2006-02-26
    المشاركات:
    9,531
    الإعجاب :
    0
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-12-01
  5. الجوكر

    الجوكر مشرف الكمبيوتر والجوال مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-01-26
    المشاركات:
    54,688
    الإعجاب :
    8
    ان لم أجرب الاختلاط

    يعني ماأقدر أساعدك في شي

    بس ممكن في المستقبل



    الجوكر
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-12-01
  7. صلاح السقلدي

    صلاح السقلدي كاتب صحفي

    التسجيل :
    ‏2006-06-01
    المشاركات:
    4,183
    الإعجاب :
    1

    حتى ان كانوا بهذا السن ؟؟

    [​IMG][/url][/IMG]
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-12-01
  9. الهاشمي اليماني

    الهاشمي اليماني قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2003-09-13
    المشاركات:
    15,897
    الإعجاب :
    11
    أرى أن محاولة لي عنق الحقيقة وتطويعها لنظريات عليها الكثير من التحفظ شئ يثير الإحباط أكثر مما نحن فيه واقعيا ... هناك الكثير من الإستيراد الفكري والذي من المفارقات أن أهل بيئته يحاولون التخلص منه ولكن للأسف هنا باليمن الميمون من يحاول جعله نهجا ومنهجا مبتعدا عن التقاليد اليمنية العريقة ومبررا الكثير من اللغط عبر وضع مصطلحات مطاطية ..
    إختلاط الأطفال عند التعليم شئ مهم بل أن الأهم والأكثر فائدة أن يكن لهم مدرسة أنثى ... إننا نبحث عن مواطن سوي سليم من العقد والتعقيدات مستقيم وطبيعي ... الإختلاط ليس معناه الخلوة المحرمة ... بالأمس كان باليمن رعاة من الجنسين وكانت المرأة تختلط مع الرجل بكل مناحي الحياة وكان التحرش الجنسي بحده الأدنى إن لم يكن موجودا البتة .... وحاليا وبعد تعميم العبائة السوداء خلال العقود الأربعة الأخيرة ... حدث ولاحرج ...
    الشر المتربص أو الخطر الداهم على مجتمع اليمن هو الشذوذ .... وكيف يستشري ....؟ إسئلوا علماء الإجتماع ... كيف تعاني الشعوب من تواجد الشواذ وما يصحبهم من مصائب إجتماعية ... وعليه فإن تعرف الطفل أن مجتمعه يظم مذكر ومؤنث يجعله سوي التوجه .. وبالطبع الطفل هو عماد جيل سيشكل في ما بعد الأب والأم ،،، وهنا سيعتمد المجتمع على سلوكهم الطبيعي ..
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-12-01
  11. ALHAKIMI

    ALHAKIMI عضو

    التسجيل :
    ‏2007-01-17
    المشاركات:
    243
    الإعجاب :
    0
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2007-12-01
  13. ALHAKIMI

    ALHAKIMI عضو

    التسجيل :
    ‏2007-01-17
    المشاركات:
    243
    الإعجاب :
    0
    ( حجاب المرأة، الأمر بغضِّ البصر، النهي عن الخلوة بالمرأة، تحريم مس الأجنبية)

    لا اعتقد انه ينطبق عليهم هذه الاحكام، بل تنطبق على طلاب المرحلة الثانوية و الجامعات

    هذه الصورة واضح انها في اليمن، ولذلك انا اطالب بفصل مدير المدرسة مش الفصل بين الجنسين

    :D
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2007-12-01
  15. ALHAKIMI

    ALHAKIMI عضو

    التسجيل :
    ‏2007-01-17
    المشاركات:
    243
    الإعجاب :
    0

    اخي العزيز، الفصل بين الجنسين مطلوب في مرحله الثانوية والجامعات

    زمان لم يكن موجود الانترنت ولا الفضائيات شبه الاباحية، لذلك لم يكن موجود التحرش ووووو

    اما الان الطالب في الابتدائية يعرف اشياء لا يعرفها بعض الشباب الا بعد الزواج

    اي ان الوعي الجنسي ازداد بشدة بسبب الاعلام المفتوح والخالي من الرقابة خصوصا الاسرية

     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2007-12-01
  17. الهاشمي اليماني

    الهاشمي اليماني قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2003-09-13
    المشاركات:
    15,897
    الإعجاب :
    11
    أخي الكريم : هو توجس لاضرورة له على الإطلاق فإعلام العصر إذا ماكان سيئا فإن تلك هي مسؤلية الأسرة ... ولكن كيف نطالب أسرة يكن فيها الأب والأم منشغلان بمضغ القات والتدخين وترك أطفالهما بالشارع .... البيت يقع عليه عبئ يوازي 90% من مسؤلية التربية ، فإذا كان الأب أو الأم من نوع المعقد فأي تربية ننتظر .... ولاأعتقد كارثة القات إلا ذات صلة بالدعوات المتشددة لتقضي على ماتبقى بالعروق بعد الذبح ..
    الجيل السابق والذي كان به التعليم مختلطا أكثر عفافا وشيمة وتمسكا بالأخلاق من الجيل الذي فيه تم الفصل بين الجنسين .. يجب أن تبنى الأمور على حقائق ملموسة ومدروسة ، وينبغي الكف عن الإستيراد الأيدلوجي حيث أننا تكبدنا أبشع الخسائر وأفدحها ...
    الوعي الجنسي العلمي الممنهج يفضي لعدم الهوس بالجنس ... والحرمان عبرصنع الحواجز هو الذي يجعل من صاحبه يعتقد أنه يخوض مغامرة بطولية ،،، وبالتالي على المجتمع البحث عن مخرج من الأزمة المفتعلة والتي ستثير كوارث إجتماعية مستقبلا ...
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2007-12-02
  19. ALHAKIMI

    ALHAKIMI عضو

    التسجيل :
    ‏2007-01-17
    المشاركات:
    243
    الإعجاب :
    0


    اخي العزيز، لماذا تصر على ان الاختلاط هو سبب مباشر للعفة والتمسك بالاخلاق، ليس بالضرورة، هناك عوامل كثيرة،

    لا يعني ان الجيل القديم كان اكثر عفه انه بسبب الاختلاط، الجيل القديم كان لا يعاني مثل جيلنا من:
    1. وضع اقتصادي متدني
    2. غلاء المهور
    3. كثرة التكاليف الخاصة بالزواج
    4. كثرة القنوات شبه الاباحية
    5. ضعف التربية الاسريه، لاسباب من اهمها انشغال الوالدين اما بتحسين الوضع الاقتصادي للاسره او بالقات او عدم الوعي الكافي باساليب التربية

    لذلك لا تتوقع ان يكون جيلنا اكثر عفة من سابقه

    وبعدين الى الان الاختلاط موجود وبالتالي كلامك متناقض، المدارس فيها اختلاط خصوصا الابتدائية
    والجامعات فيها اختلاط، اذن لماذا لا تكون العفة موجود -حسب كلامك- !!!!!!!!!!!!!!


    واذا كان الدين والبحوث العلمية اجمعت على مضار الاختلاط، فاين تجد نفسك انت
    لا انت من العقلانيين الذين يحكمون العلم والعقل في كل شيء ولا انت من المتمسكين بعقيدتهم ويوقنون ان الدين لا ياتي الا بما هو خير للانسان في الدنيا والآخره

     

مشاركة هذه الصفحة