* دوحة الحب*

الكاتب : وليد العمري   المشاهدات : 555   الردود : 5    ‏2007-12-01
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-12-01
  1. وليد العمري

    وليد العمري عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2006-03-28
    المشاركات:
    568
    الإعجاب :
    0
    * دوحة الحب*


    لك العلامات والرايات يا قطرُ
    والعز والمجد والإعجاب والظفرُ
    لك السمو ابتداءً ثم خاتمةً
    وأولاً وأخيراً أيها القمرُ
    إذا دجى الكربُ في صنعاء كنت لها
    نُوراً يطول به الإعجاب والسمرُ
    لك العروبُة صارت فيك باقيةً
    إذْ أصبح العرب عجماً وانقضى الوطرُ
    يا دوحة العرب شكراً ما صنعت لنا
    وحيدةً إذْ جفانا البدو والغجرُ
    يا أيُها الأختُ يا صغرى شقائقها
    لكنها في عروبتها هي الكبرُ
    ما حازت الأممُ الأخلاق واشتهرت
    إذ: ساد في الأرض طولّ وانتقى قصرُ
    أو بالمساحات نسموا في عروبتنا
    ولا بأعدادنا يسمو بنا النظرُ
    بل بالعقول اللواتي فكرت فوعت
    وأدركت أنها "لو عُطِّلتْ" خطرُ
    لو لم تكن دولة اليابان رائدةً
    في الفكر ما قدستها تلكم الجزرُ
    وأنتِ يا دوحةَ "الحبِّ" التي صنعت
    تاريخها –حرةً- لم يثنها البطرُ
    رغم النعيم الذي حازت موائدهُ
    فأنها –لبني- أعمامها المطرُ
    رغم البناء الذي قد جاد قاعدةً
    حديثةً –فهي البناء والحجرُ
    بنت علاقاتها من وحي أمتها
    كأنّما ساسها (قحطانُ) أو (مضرُ)
    هذا الأمير المفدى قاد نهضتها
    ربانها وهو "الألواح" والدُسرُ
    "قِيلٌ" ومن "آل ثاني" كان منحدراً
    أصالةٌ من صميم "الأصل" تنحدرُ
    شكراً له ولقومي عند دوحتهم
    ودوحة العرب ما جاروا وما غدروا
    لم يتركوا يمن الإيمان بل تركوا
    الأضغان مادام لا تبقي ولا تذرُ
    تعصبوا لعروبتهم وإخوتهم
    ودينهم وهي الأحرازُ والجدرُ
    هي البقاء لمجد العرب إن عدلوا
    وإن توحدتِ الأفهام والفكرُ
    ساق الأشقاء هذا الخلق من قطرٍ
    فأكرم بما غرس الأخوان أو بذروا
    قالوا بأنَ اليمانيين أخوتهم
    توحدوا عند مايو وانتهى الكدرُ
    فأطلقوا في سماء الناس بارقةً
    وهنأتْ حاضرات الناس والكورُ
    هم اليمانيون أفهامٌ وأفئدةٌ
    سليمة من رسول الله تمتهرُ
    لم يظلموا من بني قحطان سائمةً
    أو يعتدوا أو تهادى فيهم الضررُ
    فإن يشق عصاهم "خائن وقحٌ"
    فليس بالعدل أن يحمى ويدَّخرُ
    قالت (قطرْ..) أن نهجا في حكومتها
    يعزُّ ما شاده الأخوان أو عمروا
    وأنها أيدت يوماً أضيء بهِ
    التاريخ يوم اتحدنا أيَّدتْ " قطرُ"
    قالت وما من سبيلٍ في تراجعها
    بأنها بالوليد الضخم تفتخرُ
    شكراً لكم أيها الأخوان ما نطقت
    أفواهكم إذ أسر القوم أو جهروا
    يا ليت يا قوم والإخوان مثلكموا
    لكنهم –قطْ- ما أسطاعو وما قدروا
    جاروا فنلنا الأذى منهم فما حلموا
    فأسرفوا ثمَّ باعو بيننا وشروا
    كأن في القوم "شكاً" في أخوتنا
    للآن ما آمنوا –حقاً- ولا كفروا
    يبكون من أعين الأبواق هرطقةً
    على –اليمانيين- ما ملوا وما فتروا
    ليمنحوا "الانفصالين" أسلحة
    حديثة فيسوء الحالُ والخبرُ
    تحزبوا في عداءٍ ضد وحدتنا
    ولُوِّنتْ بالأذى الأشكال والصورُ
    وإن بدوا في لباس الحرص واتخذوا
    وسائلاً يتخذها الحاقدُ الحذرُ
    هم هكذا الأخوة الأعداء ما حرصوا
    يوماً على جمع شمل الناس أو نفروا
    بل "نفَّروا" في سبيل الحكم وارتكبوا
    في أمة الضاد جرماً ليس يغتفرُ
    عُربٌ إذا جاء جيش الخصم يقهرهم
    فإن أغاروا على أخوانهم قهروا
    بالمال والغدر سادوا في سائلهم
    وبالخلافات ساد الواقع القذرُ
    لم يعشقوا وحدة الأوطان بل عشقوا***تلك العيون التي في طرقها حورُ
    * * * * *
    لكن يا قطر الأقطار قد قبرت
    أحلامهم إذْ طواها البعدُ والسفرُ
    تحول "القُرْبُ" بُعداً لاستحالته
    فنظرةٍ بعد أخرى يخسأ البصرُ
    كم مرةٍ يحسبون الشمس باردةً
    والأنجم الشهبِ دنيا كلما نظروا
    سلمت يا "قطرُ الأقطار" فاستلمي
    نصراً أكيداً وفتحاً شاءهُ القدرُ
    قولي لمن خاصموا "صنعاء" أنَّ لكِ
    وللعروبة جيشاً ليس يندحرُ
    وإن أُخوانك "الأنصار" ما دخلوا
    حرباً "فخاضوا قتال الأسد" وانكسروا
    ما جرَّبوا "أوسهم" ذلاً "وخزرجهم"
    هزيمةً بل همُ الأعلام ما صغروا
    شكراً: لك العزَّ دوماً يا "شقيقتنا"
    "الصغرى" وسحقاً لمن أبلاهم الصغرُ
    لك التحيات جزلى ثمَّ عاطرةً
    "يادوحةٌ" يجتذبنا شملها العَطِرُ
    فاحت عطور "التآخي" من مواقفها
    فأوغلت في دمِ التاريخ تنتشرُ
    واكسبتها" احتراماً" لا مثيل لهُ
    فأنحنت في احترام الأخوة الشجرُ
    وازْدادت النخلُ طولاً في جزيرتنا
    وطأطأت رأسها الأغنام والبقرُ
    للدوحة الخير ما أبلت وما صنعت
    وناصرت ولقومي دونها العبرُ
    قومي من العرب كثرٌ لا زُهاءَ لهم
    "فمصرُ والشامُ" قومي إن دُعوا نصروا
    وفي "الخليج" وفي "السودان" مقربةٌ
    وفي "العراقِ" و "تونس" تقطنُ الأسرُ
    وفي "الجزائر" وفي "لبنان" آصرةٌ
    كُبرى وفي "ليبيا" و "المغرب" الخيرُ
    قومي "بعمَّانِ" رهطٌ لا شبيه لهُ
    وفي "فلسطينْ" قومٌ طالما انتظروا
    وأينما ذُكر اسم اللهِ وانتصبتْ***مآذنٌ" شامخاتٍ كان لي أثرُ
    ما كان من "طبع قومي" ترك أُخوتهم
    إلاّ بما اختلف "الحكامُ" واشتجروا
    فإن يكن قد جفانا البعض مقتصراً
    فقد كفت "قطرُ الأقطارِ" ما قصروا

    * * * * *
    "اليوم نصرٌ" وبعدالنصر مكرمةٌ
    سيكرمُ "الشعبُ" من حبهِ ظهروا
    إنَّا من اليوم (جيشٌ) عند أخوتنا
    في "دوحةِ الحبِّ" فعّالون ما أمروا
    نعزُّهم حين سلمِ ثم ننصرهم
    في "الحربِ" نفذي أمانيهم وننتصرُ
    ويلٌ لقوم تمادوا في عدواتهم
    قد أُنذروا من حُسامٍ ليس يعتذرُ
    الشاعر "الحدائي" العقيد والاديب د.مقبل احمد العمري

    صنعاء في 5/ 7/1994م

    ----------------------------
    1. كتبت القصيدة في مدح قطر العروبة وموقفها العروبي المؤيد لملحمة الوحدة اليمنية 1994م.
    2. نشرت في صحيفة الثورة وأذيعت في تلفزيون قطر ضمن برنامج من الصحافة اليمنية
    __________________

    إنّي أحبك يا صنعاء زاخرةً.. بالحسن لا تغفلي موتاً ولا وسنا
    إني أحبك مولاتي وسيدتي ..فما ينالك سوء بل أنال أنا
    فلا تخافين في الدنيا مؤامرةً ..ولا فحيح الأفاعي هاهنا وهنا
    مغفلٌ بعد هذا اليوم معتقدٌ.. أن يقهر الشعب أو يستعبد اليمنا
    "الاديب اليمني "
    د. مقبل العمري
    :::
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-12-02
  3. LoOoVe

    LoOoVe قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2004-02-05
    المشاركات:
    8,931
    الإعجاب :
    0
    ماشاء الله .. قصيدة رائعة من أديب ذو حس راق فعلا ..

    اختيارك طيب اخي الكريم ..

    والأبيات الأخيرة عن صنعاء غاية في الجمال ..

    سلمت على طرحك .. ولك الشكر مرسلا ..

    ملاحظة// لماذا قلت الشاعر "الحدائي" ..؟؟ ولو قلت يمني لكان أفضل .. لنحاول أن نكون يداً واحدة دائما .. :)

    تحياتي
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-12-02
  5. خطاب الكوكباني

    خطاب الكوكباني عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2007-03-05
    المشاركات:
    395
    الإعجاب :
    0
    قصيدة رائعة

    اتمنى لك دوم الابدع والتميز
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-12-03
  7. وليد العمري

    وليد العمري عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2006-03-28
    المشاركات:
    568
    الإعجاب :
    0
    إنّي أحبك يا صنعاء زاخرةً.. بالحسن لا تغفلي موتاً ولا وسنا
    إني أحبك مولاتي وسيدتي ..فما ينالك سوء بل أنال أنا
    فلا تخافين في الدنيا مؤامرةً ..ولا فحيح الأفاعي هاهنا وهنا
    مغفلٌ بعد هذا اليوم معتقدٌ.. أن يقهر الشعب أو يستعبد اليمنا
    "الاديب اليمني "د. مقبل العمري
    :::
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-12-03
  9. LoOoVe

    LoOoVe قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2004-02-05
    المشاركات:
    8,931
    الإعجاب :
    0
    الشاعر اليمني العقيد والأديب د. مقبل أحمد العمري​


    :)
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-12-06
  11. وليد العمري

    وليد العمري عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2006-03-28
    المشاركات:
    568
    الإعجاب :
    0
    لكم خالص شكري...........
     

مشاركة هذه الصفحة