لص في أثواب جائع

الكاتب : قاهر الصحراء   المشاهدات : 356   الردود : 0    ‏2007-11-30
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-11-30
  1. قاهر الصحراء

    قاهر الصحراء عضو

    التسجيل :
    ‏2007-11-30
    المشاركات:
    30
    الإعجاب :
    0
    :mad:
    قرات في بعض الروايات ان فتى قضى حقبة من الدهر مولعا بحب فتاة خيالية لم يرها الا مرة واحدة في حياته وانما تخيل في ذهنه صورة الفها من شتى المحاسن ومتفرقاتها في صور البشر . فاحبها حبا ملك عليه قلبه وحال بينه وبين نفسه وذهب به كل مذهب . فانشا يفتش عنهابين سمع الارض وبصرها اعواما طوالا حتى وجدها.

    لا استطيع ان اكذب هذه القصه لأني انا ذلك الفتى لا فرق بيني وبينه الا انه يسمي ضالته الفتاة واسميها الفضيلة وانه فتش عنها حتى عيت بامرها فما وجدت اليها سبيلاً .

    فتشت عن الفضيلة في حوانيت التجار فرايت التاجر لصاً في اثواب بائع . وجدته يبيعني بدينارين ما ثمنه دينار واحد فعلمت انه سارق الدينار الثاني ولو وكل الي امر القضاء ما هان علي ان اعاقب لصوص الدراهم واغفل لصوص الدنانير ما دام كل منهما يسلبني مالي ويتغفلني عنه .

    انا لا انكر على التاجر ربحه ولكن انكر عليه ان يتناول منه فوق جزائه على جهد نفسه في جاب السلعة وبذل راحته في صونها واحرازها . وكل ما اعرف من الفرق بين حلال المال وحرامه ان الاول بذل الجد والعمل . والثاني بذل الغش والكذب.

    فتشت عن الفضيله في المجالس القضاء فرايت ان اعدل القضاة من يحرص الحرص كله على ان لا يهفو
    في تطبيق القانون الذي بين يديه هفوة يحاسبه عليها من منحه هذا الكرسي الذي يجلس عليه مخافه ان يسلبه اياة : اما انصاف المظلوم والضرب على يد الظالم واراحه الحقوق على اهلها وانزال العقوبات منازلها من الذنوب فهي عنده ذيول واذناب لا يأبه لها ولا يحتفل بشأنها إلا اذا اشرق عليها الكوكب بسعده فمشت مع القانون في طريق واحد مصادفة وإتفاقاً .فإذا اختلف طريقهما بين يديه حكم بغير ما يعتقد ونطق بغير ما يعلم وادان البري وبرا الجاني.
    فإذا عتب عليه كأنما يريد أن يجعل العقل أسير القانون وما القانون الاحسنه من حسنات العقل ومن ضائعه.

    هذا شأن أعدل القضاة وأهداهم إلى الحق وأقومهم سبيلاً .
    أما الأخون فيطبقون احكامهم على قانون الربح وينزلون من الدينار منزله اللازم من الملزوم فيدرون معه وجوداً وعدماً.


    تحياتي قاهر الصحراء
     

مشاركة هذه الصفحة