أحمدي نجاد في القمة الخليجية .. فهل سيحضر علي صالح ايضا

الكاتب : ضميرمتصل   المشاهدات : 1,004   الردود : 13    ‏2007-11-30
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-11-30
  1. ضميرمتصل

    ضميرمتصل عضو

    التسجيل :
    ‏2005-01-08
    المشاركات:
    195
    الإعجاب :
    0
    أكدت مصادر خليجية مطلعة أن دعوة رسمية قد وجهت للرئيس الايراني أحمدي نجاد لحضور القمة الخليجية التي ستععقد في الدوحة بعد ايام ..
    ترى لماذا لم توجه الدعوة ايضا للرئيس علي صالح ؟

    علما ان علي صالح كثيرا ما سمعناه يكرر ويعيد أن اليمن هي العمق الاستراتيجي لدول الخليج وأنها الحضن الدافئ والى ما هنالك من عبارات يدغدغ بها عواطف الخليجيين ..

    ورغم عبارات المجاملة التي نسمعها من صالح إلا أن المراقبين يروت أن أزمة صامتة بين اليمن ودول الخليج , حيث تنظر دول الخليج الى الرئيس اليمني وحكومته بأنه غير جاد في بناء اليمن .. ولم تعد تستسيغ شعارات صالح وخطاباته المنمقة لأنها غير مقرونة بافعال على أرض الواقع .
    دول الخليج أيضا بعثت بإشارات ايجابية كثيرة للسلطات اليمنية مثل ضم اليمن الى بعض الفعاليات الخليجية وهي سابقة لم يعهدها مجلس التعاون وخطوة توحي بامكانية قبول عضوية كاملة لليمن في المستقبل , لكن سلوكيات النظام اليمني قد خيبت آمال دول مجلس التعاون وكذا آمال الشعب اليمني المسحوق ..
    دول الخليج تتطلع أن تقوم الحكومة اليمنية بخطوات جادة لمعالجة الأوضاع الاقتصادية المتردية ومحاربة الفساد والقات والسلاح .. والرئيس اليمني مشغول في مجاراة الزعماء الخليجيين الأثرياء في البذخ واستغلال ثروة البلاد لأغراض شخصية واقتناء طائرة رئاسية عملاقة ..لعل في اعتقاده أن تلك هي الوسيلة للولوج الى مجلس التعاون..


    [​IMG]
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-11-30
  3. ضميرمتصل

    ضميرمتصل عضو

    التسجيل :
    ‏2005-01-08
    المشاركات:
    195
    الإعجاب :
    0
    [​IMG]
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-11-30
  5. يحي الجبر

    يحي الجبر مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2006-09-08
    المشاركات:
    22,915
    الإعجاب :
    2

    هـلا أخي الكـريم...
    سمعـنا أنه سيحـضر
    وإلا تـظـن أنهم سيقـولون إيران عـضو في المجلس الخليجي...:)
    وأظـن حضوره سيكون لمناقشة أوضـاع العـراق
    فـبدلا من أن يأتوا بأمريكا تتـوسط أو دولة غـربية....سيقـومون بالواجـب بأنفـسـهم..

    أمـا بالنسـبة للأزمـة فــــــــــلاتوجد بين اليمن والخـليج...
    ويدلل عـلى ذلك زيارة رئيس الوزراء للسعـودية
    وزيارة وفـد إماراتي لليمن....
    صحيح أنه حـصل بعـض الحـنـق بين اليمن والسعـودية بسبب عـبد الله الأشطـل ..
    ولكـن أنتهـت بسـرعـــــة...وهـنا في اليمن زيارات سعـودية متكررة
    سواء على المستوى الحكومي أو مؤسسة المجتمع المدني...
    وإن كان السعـوديون أنفسهم قالوا في التلفزيون أن اليمن حققت تقدم كبير في مجال الإصلاحات
    والتنمية...وأنت تأت وتقـول هم قالوا لا...متى قالوا... ألم تسمع ما قاله ولي العهد السعودي....
    طـبعـاً إن كان القـول لي..فسأقـول لم تحـقق اليمن الشيء المرجو
    وأن الفسـاد منتشر...
    ولكن لا أستطيع أن أقـول أن دولة كـذا قالت كـذا أو فلان قال كـذا وهـو لم يقـل...
    أظـن أنك تسمع بأجوبة وزير الداخلية السعودي على أسئلة الصحفـيين..


    تحـيـتي
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-11-30
  7. Shipami

    Shipami عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-08-24
    المشاركات:
    903
    الإعجاب :
    1

    وايش جاب اللي جاب؟؟؟؟ تريد تقارن ايران الدولة النووية الكبيرة المتحدية لامريكا واوروبا بدويلة اليمن اللي عايشه على المساعادت الخارجية؟؟؟ الخليج او غير الخليج ينظرون لمصالحهم ويضعون الف حساب للدول المحترمة التي يحسب لها حساب وليس لطابور من الجهلة و الشحاذين.
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-11-30
  9. رعين اليافعي

    رعين اليافعي عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-12-22
    المشاركات:
    1,098
    الإعجاب :
    0
    الخطر النووي الإيراني آخر ما كان يلوح به
    النظام اليمني في سبيل انضمامه إلى دول مجلس التعاون الخليجي ويدعي بأنه صمام أمان لدول الخليج من هذا المد بدأ في التلاشي
    ترى على ماذا سوف يراهن النظام اليمني من جديد ؟!
    هل سوف يقوم بإثارة حرب صعده من جديد ؟!
    أو إثارة قضية ترسيم الحدود بين اليمن والمملكة العربية السعوديه ؟!
    هل سوف يبحث النظام عن كروت جديده لمحاولة الضغط على دول الخليج في سبيل الانضمام
    إلى منظومة دول مجلس التعاون ؟؟!!
    أنا شخصياً أقترح على الرئيس بما أن له مشوار في التمثيل والتصريحات الكاذبه
    بأن يصرح بأن اليمن تمتلك رأس نووي تم اهدائه لليمن من الرئيس الراحل صدام حسين
    أم أن ترون بأن الوقت قد انتهى
    GaMe OvEr

    أترككم مع هذا المقال

    السفير الايراني لدي الدوحة:
    برنامجنا النووي أصبح مطلبا قوميا ويجب إعادة الملف من نيويورك إلى فيينا القسم: السياسة
    1386/08/28
    11-19-2007
    11:15:54
    8608-16319: رقم الخبر




    وكالة الأنباء الطلابية الأيرانية - طهران
    القسم: السياسة


    طهران-19-11(ايسنا) افاد السفير الإيراني بالدوحة محمد طاهر رباني بأن زيارة منوشهر متكي الي قطر تجيء ضمن تحرك دبلوماسي تقوم به إيران خصوصا تجاه الاشقاء في منطقة الخليج الفارسي موضحا ان الوزير سوف يبحث العلاقات الثنائية مع دولة قطر بالاضافة إلى المستجدات المتعلقة بالملف النووي الإيراني على ضوء التقرير الأخير لمدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية الدكتور محمد البرادعي.

    وقال ان محادثات متقي في الدوحة ستشمل العلاقات الإيرانية مع دول الخليج الفارسي خصوصا وان الدوحة سوف تشهد انعقاد القمة الخليجية الفارسية الثامنة والعشرين في الثالث من ديسمبر المقبل، مجددا حرص طهران على تطوير تعاونها الاقتصادي مع دول مجلس التعاون الخليجي الفارسي واستمرار حوار ايران مع دول الخليج الفارسي حول تطوير البرنامج النووي للطاقة السلمية وانها تأمل من القمة الخليجية الفارسية ان تثبت أحقية إيران في الاستمرار في برنامجها النووي للاغراض السلمية.

    وقال رباني ان متقي سوف يبحث العلاقات الثنائية مع دولة قطر مؤكدا انها تتطور بفضل حرص القيادات في البلدين الشقيقين منوها بالنتائج الايجابية للزيارة التي يقوم بها سعادة الشيخ عبدالله بن ناصر آل ثاني ـ وزير الدولة للشؤون الداخلية إلى إيران موضحا ان محادثاته هناك شملت التعاون في مجال مكافحة تهريب المخدرات وتبادل المجرمين وتعزيز التعاون بين قوات خفر السواحل وتنسيق الجهود في المجالات الأمنية والقضائية كما التقى الوزير خلال الزيارة فخامة الرئيس احمدي نجاد.

    ونوه بالعلاقات الاخوية التاريخية بين قطر وإيران التي قال انها تنظر باعجاب إلى دور قطر في المنطقة ووجهة نظرها التي تقوم على الشفافية والوضوح والصراحة، وان هذه السياسة تعكس رؤية صاحب السمو الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني الذي يقود البلاد بحكمة وبما يحقق الاستقرار لقطر والمنطقة.

    واكد حرص طهران على تطوير التعاون التجاري مع دول مجلس التعاون وتوقيع اتفاقية للتجارة الحرة كما ان طهران لديها رغبة في التعاون مع دول المجلس في المجالات الدفاعية لتقرر دول المنطقة امنها بمفردها دون تدخل أجنبي. وان العلاقات مع دول التعاون الخليجي الفارسي مستقرة ودائمة ولا تتعرض لأي خلل منوها بالزيارة الأخيرة التي قام بها الرئيس احمدي نجاد إلى البحرين ومن قبل إلى الإمارات العربية المتحدة.

    بشأن رد فعل إيران على مقترح الملك عبدالله لانشاء كونسرتيوم لتزويد إيران ومن ترغب من دول المنطقة بالوقود النووي قال ان المقترح هو قيد الدراسة في إيران حالياً، منوها بان الحوار الخليجي الفارسي- الإيراني حول الملف النووي قائم وان دول المنطقة لديها قناعة بأحقية إيران في برنامجها السلمي للطاقة النووية كما ان إيران اعلنت عن نياتها الصادقة تجاه جيرانها في عدة مناسبات وان القمة الخليجية الفارسية مناسبة لتجديد حرص إيران على هذا التعاون لتجنيب المنطقة اي توتر.

    واكد رباني حرص طهران على البناء على النتائج التي اكدها تقرير الوكالة الدولية والذي أكد التزام طهران بمعاهدة حظر الانتشار النووي وعلى الطبيعة السلمية للبرنامج النووي الإيراني. منوها بان تقرير الوكالة هو المرجع الشرعي الوحيد للنظر في هذا الموضوع والذي اثبت عدم انحراف إيران في برنامجها النووي عن المسار السلمي والتزامها بمعاهدة حظر الانتشار النووي، كما أكد التقرير تعاون إيران مع الوكالة فيما يتعلق بتسهيل مهمة المفتشين على المنشآت النووية الإيرانية وانه ليس أمام الدول التي ناهضت برنامج إيران الا الاعتراف باحقيتها في المضي قدما في برنامجها النووي السلمي.

    وأكد ان تقرير الوكالة الدولية اوجد تعبئة قوية في الشارع الإيراني بضرورة عودة الملف النووي من نيويورك حيث مقر مجلس الأمن إلى فيينا حيث مقر الوكالة الدولية للطاقة الذرية لتتولى متابعة البرنامج ضمن إجراءاته القانونية ووفق معاهدة حظر الانتشار النووي بعيدا عن ضغوطات أمريكا وبعض الدول الغربية، وان البرنامج النووي الإيراني اصبح مطلبا قوميا ومحل اجماع وطني وأصبح مطروحا أكثر من أي برنامج آخر مع استمرار إيران في تعهداتها امام المجتمع الدولي.

    واستبعد السفير رباني قيام الولايات المتحدة الامريكية بشن حرب تجاه بلاده مشيرا إلى انها لاتعدو حربا نفسية تمارسها الادارة الامريكية لخلق توتر دائم في المنطقة وللسيطرة على مصادر الطاقة.

    وأكد ان الدول الغربية وأمريكا تشن حملات إعلامية شديدة قالوا فيها إن ايران بدأت بصورة خفية في بناء منشآت نووية لتخصيب اليورانيوم في نطنز ومنشآت انتاج الماء الثقيل في اراك وكان الهدف من هذه الدعاية وهذا التخطيط الجديد لهذه القوى في منطقة الشرق الأوسط القيام بالضغط على دول المنطقة، الاستفادة من الجو السائد بعد الحادي عشر من سبتمبر وبذل الجهد كي تبدو الإجراءات الاحادية التي تقوم بها أمريكا ضد الدول الأخرى مشروعة. وهذا في الوقت الذي كانت إيران قد أبلغت وكالة الطاقة النووية منذ سنة 2000 رسمياً بأنها تنوي بناء مصنع لتبديل اليورانيوم في اصفهان يوفر الأرضية المناسبة لمشروع انتاج الوقود النووي. كما أن السيد البرادعي قام بزيارة المراحل التحضيرية لبناء مصنع اصفهان سنة 2000.

    واضاف: ولهذا السبب عندما حدثت الضجة الإعلامية حول ما يسمى بكشف المواقع الإيرانية الجديدة، كان رد البرادعي للصحفيين «إن هذا الموضوع لم يفاجئنا لاننا كنا على اتصال مع الإيرانيين من قبل».

    وتابع: على الرغم من أن إيران وبموجب مقررات السلامة والامان كان عليها ان تبلغ الوكالة قبل 18 يوما من تشغيل هذه المنشآت وقد أعلنت عن هذه المواقع اسرع بكثير من البرنامج الزمني المحدد لها. ولكن الغرب استمر في دعاياته المغرضة. وفي إطار السياسة الشفافة الذي تنتهجها. فقد قام السيد البرادعي بزيارة المواقع المذكورة وقال انه على رغم الحصار المفروض علينا فان مستوى تقدمنا في هذا المجال ادهش البرادعي.

    وقال رباني: ان تقرير البرادعي المقدم لمجلس الحكام في شهر مارس 2002 عن سفره إلى إيران أوضح للدول بان بلدنا يحظى بمستوى جيد في مجال الاستفادة من التكنولوجيا النووية وانه مصمم على ان يسير في هذا الطريق من دون الاهتمام بالضجة المفتعلة في إطار قرارات الوكالة الدولية للطاقة النووية ومنذ ذلك الوقت قررت الدول الغربية ان تحرم إيران من حقه المشروع بالاستفادة من التكنولوجيا النووية ودورة الوقود وذلك بوضع برنامجنا النووي في جدول أعمال مجلس الحكام. ولهذا السبب فقد تم وضع نشاطات بلدنا النووية في جدول الأعمال لمجلس الحكام منذ يونيو 2002. ولكن بعد تقرير البرادعي الأخير يجب ان يعود الملف إلى الوكالة الدولية في فيينا.

    وألمح السفير الايراني لدي الدوحة إلى دور صهيوني ضد برنامج إيران وصل إلى درجة التشكيك في سلامة إجراءات البرادعي والمطالبة بعزله.

    وقال لا يجب ان نستبعد عن أعيننا أن وجود جواسيس الكيان الصهيوني في إطار اتخاذ القرارات في البنتاجون، قد اصابت الحكومة الأمريكية بالتوهان. وقد سيرت تحركات هذا البلد في سبيل تحقيق أهداف السياسة الخارجية للكيان الغاصب للقدس. كما كانت نتيجة هذه السياسة سقوط أمريكا في مستنقع العراق ومواقف بوش المتطرفة ضد إيران والملف النووي السلمي لها.

    واضاف رباني في تصريح لجريدة الشرق: ان الضجة التي بدأتها أمريكا للنظر في الملف النووي السلمي لإيران في مجلس الأمن هي بهدف اظهار نجاح سياسات بوش لتغطية فشلها في العراق. وفي هذا الإطار ليس بعيداً ان يكون الهجوم على المنشآت النووية الإيرانية أحد أهداف إسرائيل وأمريكا. حتى تكون هذه الوسيلة نوعا من النجاح للسياسة الخارجية الأمريكية الفاشلة.

    كما ان الكيان الصهيوني بهذه الوسيلة يسعى أن يجمل وجهه غير الإنساني حتى يبين نفسه بأنه يتعاون مع أمريكا في مجال مكافحة ما يسمى بالتهديدات وفي الحقيقة فإن الجهود المستمرة للغرب وأمريكا ضد البرنامج النووي السلمي لبلدنا ليس نابعا من خوفهم من الأسلحة النووية الاحتمالية لإيران بل اساسا يهدف إلى منع الجمهورية الإسلامية الإيرانية من الدخول في زمرة الدول المنتجة للوقود النوي. وهم في سبيل السياسات التوسعية للوبي الصهيوني، يهدفون إلى أن يكونوا الوحيدين ممن يمتلكون النفوذ النووي في العالم. وفي المستقبل وبعد أن ينفد النفط والغاز. ويخرج من إطار انتاج الطاقة، سيكون العالم وخاصة الدول الإسلامية في حاجة إلى مصادر الطاقة الموجودة لدى عدة دول نووية في العالم.

    و تابع رباني: قد بدأ البرنامج الإيراني في زمن الشاه وبمساعدة وتشجيع أمريكا والدول الأوروبية وذلك في بداية عقد السبعينيات.كان الهدف من هذا البرنامج هو تنوع مصادر الطاقة في البلاد وانتاج 20000 ميغا واط من الكهرباء سنة 1994 ومنذ بداية عقد الثمانينات عندما اخذت الجمهورية الإسلامية الإيرانية بإكمال البرامج النووية في البلاد، كانت لدى الأمريكان والأوروبيين فرص عديدة للمشاركة في هذا البرنامج واكمال وتطوير مفاعلات إيران النووية ولكنهم دائماً كانوا ـ يبتعدون عن مثل تلك المشاركات.ومنذ سنة 1979 بلغ عدد سكان إيران أكثر من الضعف وتضاعف العدد من 32 مليون شخص حتى وصل إلى حوالي 70 مليون شخص، ويتوقع بأن تصل إلى 105 ملايين شخص حتى سنة 2050. وان ما تنتجه إيران حالياً من الكهرباء هو حوالي 30000 ميغا واط ونحن نحتاج سنوياً إلى انتاج 2000 ميغا واط زيادة عما هو موجود. وهذا المقدار لا يمكن انتاجه حتى لو رفعت كافة أنواع الحصار الأمريكي عن إيران ودخلت رؤوس الأموال الأجنبية إلى البلاد فإنه لا يمكن انتاج هذا المقدار من الكهرباء فقط بالاستفادة من النفط والغاز.

    وحول التزام ايران بالمعاهدة قال: ان إيران عضو في معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية وفي المادة الرابعة من هذه المعاهدة تم التأكيد على الحق الثابت وغير القابل للانكار لأعضاء هذه المعاهدة للحصول على التكنولوجيا النووية وتشمل تخصيب اليورانيوم ما دام لأهداف سلمية. ان إيران تعرف سبب القلق من برنامجها النووي وهي تتابع هذا الموضوع بجدية ولحد الآن قامت بكل الجهود لتوضيح النواحي المختلفة لبرنامجها النووي لوكالة الطاقة الدولية وتطابقها مع النظام الأمني المستعمل وفي هذا السبيل تم التوقيع على بروتوكول مرفق بالـ«ان. بي. تي» في ديسمبر 2003 وحتى قبل موافقة المجلس عليه فقد نفذته إيران بصورة كاملة.

    واضاف السفير الايراني لدي الدوحة: قام مفتشو الوكالة الدولية للطاقة النووية على مدى آلاف الساعات بالتعرف والاطلاع على جميع المنشآت الإيرانية، وقامت إيران بتعليق انتاج واختبار معدات تبديل اليورانيوم وانتاج القطع وصناعة «سنتر فيوز» منذ نوفمبر 2004. ودعا الرئيس أحمدي نجاد ـ رئيس الجمهورية الإسلامية الإيرانية الدول والشركات الأجنبية المشاركة في نشاطات المنشآت النووية الإيرانية وذلك على شكل مشاريع مشتركة بينهم.

    تم التوقيع على اتفاقية مع روسيا تنص على إعادة الوقود المستهلك في مفاعل بوشهر النووي إلى روسيا ونتيجة لهذه التعاونات، قدمت الوكالة الدولية للطاقة النووية تقريراً جاء فيه بأن كل المواد المعلنة فيه تم حسابها ولم يتم الاستفادة من أي نشاط غير مجاز فيه.

    وصرح رباني: ان إيران أكبر وأكثر دول المنطقة من حيث عدد الأفراد ولها حاجة للتنمية وإعادة البناء بصورة كبيرة ولها مجتمع شاب وعليها ان تخصص جزءا كبيرا من عائداتها المحدودة لهذه الأمور. لذا فإن مثل هذا السباق التسليحي المكلف سيكون ضد المصالح الأمنية للبلاد. كما أن أسلوب واستراتيجية الجيش الإيراني لم تنظم على ان تكون فيه التجهيزات والتسليحات النووية، وان إيران نفسها من الذين اقترحوا في اجتماعات الأمم المتحدة ان تكون منطقة خالية من السلاح النووي في الشرق الأوسط. حتى تبقى المنطقة بعيدة عن أي نوع من التهديدات الذرية ومنها الترسانة النووية الإسرائيلية.

    وقالرباني: ان الجهات المسؤولة الإيرانية اكدت عدة مرات مطمئنة الآخرين بأن البرنامج الإيراني هدفه صرفا لانتاج الطاقة والزمت نفسها بان تعجل هذا البرنامج تحت إشراف النظام الأمني الدولي.

    وأكد ان التزام إيران بمعاهدة عدم الانتشار النووي «ان. بي. تي» ليس محدوداً بالتزاماتها الحقوقية فحسب بل نابع من اعتقاداتها الدينية ومبادئها الأخلاقية أيضاً وقد كرر سماحة الأمام الخامنئي في عدة مناسبات أحكامه الدينية بالنسبة لتحريم انتاج وتخزين واستخدام الأسلحة النووية.كما ان إيران كانت الضحية الوحيدة لأسلحة الدمار الشامل في الفترة المعاصرة بيد نظام البائد العراقي السابق وان الشعب الإيراني مصمم على ان يحافظ على هذا الوضع الخاص به أي عدم انتاج الأسلحة النووية.

    وقال اننا نعتقد أن هذا التركيز غير العادي على البرنامج النووي الإيراني غير صحيح وغير عادل وان مثل هذا الاهتمام يختلف مع طبيعة وأهداف البرنامج وهناك معايير مزدوجة كما ان المجتمع العالمي يعلم جيداً بأن ايران لم تتقاعس عن أي قانون دولي وان البرنامج النووي الإيراني لا يستحق احالته إلى منظمة الأمم المتحدة وهذا غير مقبول بان نحكم على الدول فقط على أساس التصورات والنوايا التخيلية. وان إيران بدأت بحوثها النووية بعلم مسبق لوكالة الطاقة الدولية وان كافة المنشآت تحت اشراف الوكالة على مدار الساعة وتستمر بالتعاون الوثيق مع الوكالة. مجدداً التزام ايران في جهودها لازالة القلق بالنسبة لطبيعة برنامجها النووي الذي يتطابق مع النظام الأمني الدولي الموجود. كما ان إيران مصممة وترغب في الاستمرار بالمحادثات الهادفة والصادقة مع أوروبا وكذلك روسيا ودول عدم الانحياز. مؤكدا ان أفضل طريق يمكن اتخاذه هو الحوار والمحادثات لا التهديد والمواجهة.

    النهاية
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-12-01
  11. رعين اليافعي

    رعين اليافعي عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-12-22
    المشاركات:
    1,098
    الإعجاب :
    0
    [​IMG]

    [​IMG]
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2007-12-01
  13. قندهار

    قندهار عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2007-04-29
    المشاركات:
    447
    الإعجاب :
    0
    ماذا عنده كي يقدمه في مجلس الخليج
    هل سيذهب الى هناك ويقول نحن سوينا في اليمن ديمقراطية مافي مثلها في الخليج والدليل المعتقلين باعوم والنوبة والمقتولين في حضرموت وعدن وردفان والضالع وعلى طول اليمن طبعا هذا الديمقراطية محد كفو في المنطقة يطبقها مثلنا فنحن الشمعة الوحيدة الضيئة في المنطقة عفوا نحن واسرائيل ؟
    ام سيذكر مشروع توليد الكهرباء بالطاقة النووية حتى ايران عادها ماقالت بهذا بل قالت انها تحاول تركيب اجهزة الطرد ومادري ايش وكلام من هذا طويل وقصير ما ينتهي بين وكالة الطاقة وايران المهم علي حسم الموقف وقال بنتسوي بس غير رايه بسرعة وبطل من الطاقة النووية لان فيها مشاكل هذه الايام وقال بنغير الطاقة المتجددة وهي الرياح احسن ايش عادهم بيحرمونا من حقنا حتى في الرياح
    المهم المشاريع كثيرة ومنها طريق شحن شححح ححيبح شحيح ما دري ايش اسمها اللي الرئيس طال عمره دايما يذكرها من زمان في كل خطاب
    ولا بناء الانسان اللي ما رضي ينبني من زماااااااااان والرئيس يبني فيه بس كل ما بنى واحد هدم الف
    بس انا عارف هو الشي الوحيد اللي بيسكتم ولا بيطلعوا كلمة امام فخامته


    انها الدعوة الى نسيان الماضي لانه الوحيد اللي ينسى بسرعة
    تصوروا انه نسي حتى اسم رئيس الوزراء السابق
    ونسي انه قال ان رأس الافعى هو العطاس والان يدعوه الى العودة الى الوطن
    ونسي ان الجنوب ارض الاحرار وليس كما كان يتوقع
    في الاخير قولوا انشاء الله يعطوا رئيسكم فرصه يحضر حتى لو ضيف شرف يستمع ويتعلم مش يسوي نفسه هو المعلم
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2007-12-02
  15. ضميرمتصل

    ضميرمتصل عضو

    التسجيل :
    ‏2005-01-08
    المشاركات:
    195
    الإعجاب :
    0
    ولكن أخي العزيز يبدو أنك لم تسمع ما قاله الشيخ عبدالله بن زايد الذي أكد أن العراق مؤهل أكثر من اليمن للانضمام الى المنضومة الخليجية .. تخيل العراق بكل مافيه من فوضى ومعارك دامية أفضل من اليمن .. ترى كي نظرتهم الى اليمن في هذه الحالة .؟!

    وكذلك لعلك ل تتابع أخبار الصحف في المملكة الشقيقة التي تنشر البلاوي التي تأتيهم من اليمن ابتداءا من المتسللين والشحاذين وانتهاءا بالممنوعات والأسلحة عبر الحدود اليمنية
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2007-12-03
  17. بني ضبيان

    بني ضبيان عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2007-05-17
    المشاركات:
    367
    الإعجاب :
    0
    سير العب انت وحقك نجاد

    جاء يفرش شوية لحوح قدامه وقلك تواضع
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2007-12-03
  19. بني ضبيان

    بني ضبيان عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2007-05-17
    المشاركات:
    367
    الإعجاب :
    0
    العراق مؤهل في نظرهم لأنه يمتلك اكبر ثاني مخزون نفطي في العالم

    لذلك فهو مؤهل
     

مشاركة هذه الصفحة