اليوم جنوبي خالص الهوى للجنوب

الكاتب : نصر اسد   المشاهدات : 385   الردود : 1    ‏2007-11-29
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-11-29
  1. نصر اسد

    نصر اسد قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-04-03
    المشاركات:
    3,503
    الإعجاب :
    0
    لقد أعلن المناضل حسن البيشي من ساحة الهاشمي مطالبنا بالاستقلال والحرية بعد أن تحولت الوحدة الى غنيمة ومجال للصوصية
    لقد طلبنا من العالم كله مساعدتنا على انتزاع حريتنا بعد أن يأسنا من اعادة الوحدة الى صالح الشعب
    ابوا وطغوا وتكبروا واجبرونا على اختيار طريقنا المستقل
    الحرية للجنوب
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    بسم الله الرحمن الرحيم

    بيان سياسي هام صادر عن
    المهرجان الجماهيري بمناسبة الذكرى الأربعين
    لاستقلال الجنوب ( 30 / نوفمبر/ 1967م )
    في مدينة عدن الباسلة


    يا أبناء الجنوب الأحرار

    أسمحوا لنا ونحن نحتفل بالذكرى اليوبيلية الأربعين لاستقلالنا المجيد أن نتوجه باسم كل القوى الحية والفاعلة على الساحة الجنوبية الثائرة بهذا البيان السياسي الهام إلى الرأي العام المحلي والعربي والدولي وإلى كل ضمير حي في العالم عارضين مأساة شعب لم تتوقف منذ احتلاله عام 1994م بقوة السلاح .

    أيها الأخوة والأخوات

    اليوم وبد مرور أربعين عاماً من تحقيقنا ذلك الانتصار العظيم، يستقبل الجنوب هذه الذكرى ا
    للاستقلال الوطني الناجز من الاستعمار البريطاني وهو يمر بأحرج لحظات التاريخ ، لقد وجد نفسه مرة أخرى في الوضع الذي كان عليه قبل الاستقلال ، بل أكثر سوءً وأشد قسوة كضحية لتطلعاته الوحدوية للوصول إلى الوحدة القومية التي كان يتوقع من انجازها تحقيق العزة والكرامة له ولكل شعوب الأمة العربية .
    إن ما يتعرض له شعبنا في الجنوب اليوم هو أقسى من أن يوصف، وأكثر مما يحتمل حيث تعرض وما زال لأبشع صور الإقصاء والإلغاء والتمييز والبطش والتنكيل، وسلب ونهب الأرض والثروة ومصادرة الحقوق الخاصة والعامة.. عموماً لقد تم بالحري والقوة تحويل الجنوب إلى فيد حرب وغنيمة نصر .
    إن الجنوب خسر الاستقلال – الدولة ، ولم يجد الوحدة لأن نظام صنعاء قد نكث بتعهداته واتفاقياته مع دولة الجنوب ، التي على أساسها تم التوافق على إعلان الوحدة بين الطرفين ، فأشعل الحرب معلناً إلغاء الوحدة من طرف واحد ، وكان منطقياً وعادلاً أن تعلن قيادة الجنوب استعادة دولة الجنوب في 21 / 5/ 1994م وهو منطق العلاقة التعهدية أن يعود في هذه الحال كلاً إلى وضعه السابق إلا أن ذلك لم يحصل بسبب مواصلة نظام صنعاء شن حربه ضد الجنوب معبراً عن عدم اكتراثه بالوحدة ، موضحاً حقيقة هدفه في التوسع على حساب الغير . ولقد تعرض أبناء الجنوب بسبب تلك الحرب الغادرة عام 1994م إلى أبشع صور القمع والإذلال والقتل والسفك والمطاردات والاعتقالات منذ ما بعد تلك الحرب الظالمة إلى اليوم حيث سقط العديد من الشهداء والجرحى وزج بالآلاف في السجون كتجل لممارسة إرهاب الدولة ضده وأقرب صور هذا الإرهاب الرسمي ما تعرضت له الإعتصامات والمسيرات السلمية المدنية في كل من عدن والمكلا والضالع وشبوة وردفان وأبين من استخدام بشع وهمجي للقوة ضد المعتصمين المسالمين العزل ، حيث سقط ( 7 شهداء ) وعشرات الجرحى وزج بالآلاف في السجون حيث ما زال المناضلان العميد ركن ناصر علي النوبة رئيس مجلس التنسيق لجمعيات المتقاعدين العسكريين والأمنيين والمدنيين والمناضل حسن أحمد باعوم خلف قضبان السجون لا لشيء إلا أنهما طالبا سلمياً ومدنياً بحق عادل ومشروع للشعب ، ولا زالا رهن الاعتقال منذ 3 أشهر دون مسوغ قانوني .
    وغاية ذلك العنف تتمحور في كسر إرادة سكان الجنوب الحية وإرغامهم على عدم المطالبة بحقهم الشرعي المغتصب.

    يا أبناء الجنوب الأحرار


    إن ما ربط نظام صنعاء بالجنوب هو إعلان الوحدة فقط وعندما سقطت الوحدة، سقط ذلك الارتباط بسبب نظام صنعاء نفسه كما هو معروف. ولذلك فهو وحده يتحمل مسؤولية فشل الوحدة وما يتعرض له الجنوب أرضاً وإنساناً وثروة وتاريخاً .
    وبناء على ما تقدم :
    1. نؤكد للعالم أجمع بأنه غدا من حق شعب الجنوب الدفاع عن حقه السياسي والوطني والتاريخي في استعادة دولته المستقلة والسيادة على كل أراضيه واستعادة كل ممتلكاته والتمسك بحقه في التعويض العادل عن كل ما لحق به من قبل نظام صنعاء من أضرار مادية ومعنوية .
    2. التمسك بحق محاسبة كل من أرتكب جرائم قتل ضد مواطني الجنوب العزل وكل من وقف خلفهم سواء بالأمر أو التنفيذ كونها جرائم ومذابح ضد الإنسانية لا تسقط بالتقادم وفقاً للعهود والمواثيق الدولية.
    3. نؤكد مطالبتنا بإطلاق سراح جميع المعتقلين وعلى رأسهم المناضلان النوبة وباعوم ، كون اعتقالهما تم بسبب رأيهما وموقفهما السياسي إزاء قضيتهما العادلة وهي قضية الجنوب .
    4. كما أننا بهذه المناسبة نناشد المجتمع الدولي ولا سيما الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن ومجموعة الدول العربية الوقوف إلى جانب الحق الشرعي للجنوب في استعادة دولته المستقلة بعد فشل الوحدة واحتلال الجنوب من قبل سلطة الشمال .
    5. نجدد مطالبتنا للدول دائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي بتطبيق قراري مجلس الأمن الدولي رقم ( 924 ) و ( 931 ) .
    6. كما نناشد الدول المانحة بتوقيف أي مساعدات أو قروض إلى نظام صنعاء ولا سيما بيعه الأسلحة كونها تتحول إلى أداة لقتل الجنوبيين العزل .
    7. كما نتوجه بالمناشدة إلى الدول المستثمرة في مجالي النفط والغاز بتجميد استثماراتها في أرض الجنوب كون ذلك في نظر أبناء الجنوب مشاركة لنظام صنعاء في نهب ثرواتهم بطرق غير مشروعة.


    صادر عن مجلس تنسيق جمعيات المتقاعدين
    العسكريين والأمنيين والمدنيين

    عدن
    29 / 11 / 2007م
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-11-29
  3. نصر اسد

    نصر اسد قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-04-03
    المشاركات:
    3,503
    الإعجاب :
    0
    عاجل : بيان عدن يطالب دول العالم الى مساعدة الجنوبيين في استعادة أرضهم ودولتهم



    عدن – لندن " عدن برس " خاص : 29 – 11 – 2007
    قال العميد الركن علي حسن البيشي نائب رئيس مجلس التنسيق الأعلى للمتقاعدين العسكريين أنه لا بد أن ينال الشعب في الجنوب حريته واستقلاله ، وأكد البيشي الذي كان يقرأ البيان الصادر عن إعتصام الجنوبيين في عدن بمناسبة الذكرى الـ 40 للاستقلال " أن ما هو قائم في الجنوب هو احتلال لا لبس فيه "، وطالب دول العالم والأحرار الوقوف إلى جانب الشعب في الجنوب لاستعادة أرضه ودولته ، ودعا بيان عدن الصادر عن الاعتصام والذي وصف بالتاريخي وحصل " عدن برس " على نسخة منه إن ما ربط نظام صنعاء بالجنوب هو إعلان الوحدة فقط وعندما سقطت الوحدة، سقط ذلك الارتباط بسبب نظام صنعاء نفسه كما هو معروف. ولذلك فهو وحده يتحمل مسؤولية فشل الوحدة وما يتعرض له الجنوب أرضاً وإنساناً وثروة وتاريخاً.

    ( نص بيان عدن التاريخي )
    بسم الله الرحمن الرحيم

    بيان سياسي هام صادر عن
    المهرجان الجماهيري بمناسبة الذكرى الأربعين
    لاستقلال الجنوب ( 29 / نوفمبر/ 1967م )
    في مدينة عدن الباسلة


    يا أبناء الجنوب الأحرار

    أسمحوا لنا ونحن نحتفل بالذكرى اليوبيلية الأربعين لاستقلالنا المجيد أن نتوجه باسم كل القوى الحية والفاعلة على الساحة الجنوبية الثائرة بهذا البيان السياسي الهام إلى الرأي العام المحلي والعربي والدولي وإلى كل ضمير حي في العالم عارضين مأساة شعب لم تتوقف منذ احتلاله عام 1994م بقوة السلاح .

    أيها الأخوة والأخوات

    اليوم وبد مرور أربعين عاماً من تحقيقنا ذلك الانتصار العظيم، يستقبل الجنوب هذه الذكرى ا
    للاستقلال الوطني الناجز من الاستعمار البريطاني وهو يمر بأحرج لحظات التاريخ ، لقد وجد نفسه مرة أخرى في الوضع الذي كان عليه قبل الاستقلال ، بل أكثر سوءً وأشد قسوة كضحية لتطلعاته الوحدوية للوصول إلى الوحدة القومية التي كان يتوقع من انجازها تحقيق العزة والكرامة له ولكل شعوب الأمة العربية.
    إن ما يتعرض له شعبنا في الجنوب اليوم هو أقسى من أن يوصف، وأكثر مما يحتمل حيث تعرض وما زال لأبشع صور الإقصاء والإلغاء والتمييز والبطش والتنكيل، وسلب ونهب الأرض والثروة ومصادرة الحقوق الخاصة والعامة.. عموماً لقد تم بالحري والقوة تحويل الجنوب إلى فيد حرب وغنيمة نصر .
    إن الجنوب خسر الاستقلال – الدولة ، ولم يجد الوحدة لأن نظام صنعاء قد نكث بتعهداته واتفاقياته مع دولة الجنوب ، التي على أساسها تم التوافق على إعلان الوحدة بين الطرفين ، فأشعل الحرب معلناً إلغاء الوحدة من طرف واحد ، وكان منطقياً وعادلاً أن تعلن قيادة الجنوب استعادة دولة الجنوب في 21 / 5/ 1994م وهو منطق العلاقة التعهدية أن يعود في هذه الحال كلاً إلى وضعه السابق إلا أن ذلك لم يحصل بسبب مواصلة نظام صنعاء شن حربه ضد الجنوب معبراً عن عدم اكتراثه بالوحدة ، موضحاً حقيقة هدفه في التوسع على حساب الغير . ولقد تعرض أبناء الجنوب بسبب تلك الحرب الغادرة عام 1994م إلى أبشع صور القمع والإذلال والقتل والسفك والمطاردات والاعتقالات منذ ما بعد تلك الحرب الظالمة إلى اليوم حيث سقط العديد من الشهداء والجرحى وزج بالآلاف في السجون كتجل لممارسة إرهاب الدولة ضده وأقرب صور هذا الإرهاب الرسمي ما تعرضت له الإعتصامات والمسيرات السلمية المدنية في كل من عدن والمكلا والضالع وشبوة وردفان وأبين من استخدام بشع وهمجي للقوة ضد المعتصمين المسالمين العزل ، حيث سقط ( 7 شهداء ) وعشرات الجرحى وزج بالآلاف في السجون حيث ما زال المناضلان العميد ركن ناصر علي النوبة رئيس مجلس التنسيق لجمعيات المتقاعدين العسكريين والأمنيين والمدنيين والمناضل حسن أحمد باعوم خلف قضبان السجون لا لشيء إلا أنهما طالبا سلمياً ومدنياً بحق عادل ومشروع للشعب ، ولا زالا رهن الاعتقال منذ 3 أشهر دون مسوغ قانوني .
    وغاية ذلك العنف تتمحور في كسر إرادة سكان الجنوب الحية وإرغامهم على عدم المطالبة بحقهم الشرعي المغتصب.

    يا أبناء الجنوب الأحرار


    إن ما ربط نظام صنعاء بالجنوب هو إعلان الوحدة فقط وعندما سقطت الوحدة، سقط ذلك الارتباط بسبب نظام صنعاء نفسه كما هو معروف. ولذلك فهو وحده يتحمل مسؤولية فشل الوحدة وما يتعرض له الجنوب أرضاً وإنساناً وثروة وتاريخاً .
    وبناء على ما تقدم :
    1. نؤكد للعالم أجمع بأنه غدا من حق شعب الجنوب الدفاع عن حقه السياسي والوطني والتاريخي في استعادة دولته المستقلة والسيادة على كل أراضيه واستعادة كل ممتلكاته والتمسك بحقه في التعويض العادل عن كل ما لحق به من قبل نظام صنعاء من أضرار مادية ومعنوية .
    2. التمسك بحق محاسبة كل من أرتكب جرائم قتل ضد مواطني الجنوب العزل وكل من وقف خلفهم سواء بالأمر أو التنفيذ كونها جرائم ومذابح ضد الإنسانية لا تسقط بالتقادم وفقاً للعهود والمواثيق الدولية.
    3. نؤكد مطالبتنا بإطلاق سراح جميع المعتقلين وعلى رأسهم المناضلان النوبة وباعوم ، كون اعتقالهما تم بسبب رأيهما وموقفهما السياسي إزاء قضيتهما العادلة وهي قضية الجنوب .
    4. كما أننا بهذه المناسبة نناشد المجتمع الدولي ولا سيما الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن ومجموعة الدول العربية الوقوف إلى جانب الحق الشرعي للجنوب في استعادة دولته المستقلة بعد فشل الوحدة واحتلال الجنوب من قبل سلطة الشمال .
    5. نجدد مطالبتنا للدول دائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي بتطبيق قراري مجلس الأمن الدولي رقم ( 924 ) و ( 931 ) .
    6. كما نناشد الدول المانحة بتوقيف أي مساعدات أو قروض إلى نظام صنعاء ولا سيما بيعه الأسلحة كونها تتحول إلى أداة لقتل الجنوبيين العزل .
    7. كما نتوجه بالمناشدة إلى الدول المستثمرة في مجالي النفط والغاز بتجميد استثماراتها في أرض الجنوب كون ذلك في نظر أبناء الجنوب مشاركة لنظام صنعاء في نهب ثرواتهم بطرق غير مشروعة.



    عدن
    29 / 11 / 2007م
     

مشاركة هذه الصفحة