أسئلة وأجوبة: مؤتمر أنابوليس

الكاتب : al-shaga   المشاهدات : 507   الردود : 3    ‏2007-11-28
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-11-28
  1. al-shaga

    al-shaga قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2007-07-23
    المشاركات:
    3,691
    الإعجاب :
    0
    فيما يلي أسئلة وأجوبة تخص أهم القضايا المطروحة على مؤتمر أنابوليس للسلام في منطقة الشرق الأوسط الذي سيعقد في مريلاند بالولايات المتحدة يوم الثلاثاء 27 نوفمبر/تشرين الثاني.

    ما هي أهداف المؤتمر؟

    تقول الولايات المتحدة التي تستضيف مؤتمر أنابوليس إنه يهدف إلى حشد الدعم الدولي لإقامة الدولة الفلسطينية، غير أن هذا الهدف تعرض لانتقادات واسعة لأنه لم يأت بجديد طالما أن كل الأطراف متفقة على هذا الهدف من حيث المبدأ.

    ويقول مسؤولو إدارة بوش إنهم يأملون أن يكون الاجتماع الذي سيعقد في أكاديمية القوات البحرية الأمريكية يوم 27 نوفمبر بداية لانطلاق مفاوضات مكثفة بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

    ويُذكر أن الطرفين عقدا خلال الشهور الماضية لقاءات عديدة بهدف الإعداد للمؤتمر.

    وكان الفلسطينيون يأملون أن يتمخض المؤتمر عن إعلان مبادئ مشترك مع الإسرائيليين بشأن القضايا الرئيسية، وأن يسفر عن جدول زمني لإقامة دولتهم.

    غير أن الإسرائيليين رفضوا الموافقة على إعلان مبادئ مشترك وتحديد جدول زمني لإقامة الدولة الفلسطينية رغم أن الحكومة الإسرائيلية أصدرت بيانا تلتزم فيه بتقييد نمو المستوطنات والإفراج عن أكثر من 400 فلسطيني معتقلين في السجون الإسرائيلية.

    ما هي الأطراف التي ستحضر مؤتمر أنابوليس؟
    وُجهت الدعوة إلى نحو 50 دولة ومنظمة ومعظم هذه الدعوات غير مثيرة للجدل، وإن كانت بعض الأطراف المدعوة، كما يبدو، لا علاقة لها بالنزاع الإسرائيلي-الفلسطيني أو أن علاقتها محدودة بهذا الصراع.

    ووجهت الدعوة إلى كل من السعودية وسورية اللتين لا تربطهما علاقات دبلوماسية مع إسرائيل. لكن لا يعرف بعد مستوى تمثيلهما في هذا المؤتمر في حال قررا المشاركة.

    ويطالب السعوديون إسرائيل بتقديم المزيد من التنازلات بينما يرغب السوريون في طرح قضية مرتفعات الجولان التي تحتلها إسرائيل على جدول المفاوضات.

    ما هي القضايا التي ستطرح في المؤتمر؟
    القضايا التي ستطرح خلال المؤتمر هي القضايا ذاتها التي طرحت قبل سبع سنوات عندما أجرى الطرفان الإسرائيلي والفلسطيني آخر جولة من المفاوضات التي انصبت حول القضايا الجوهرية، وتشمل تقاسم مدينة القدس وحجم الدولة الفلسطينية مستقبلا ومصير اللاجئين الفلسطينيين الذين هجروا مساكنهم الموجودة داخل إسرائيل عام 1948.

    وبالنظر إلى أن الوضع على الأرض أصبح أكثر تعقيدا، فإن فرص التوصل إلى تسويات بشأن القضايا العالقة أضحت أقل احتمالا مقارنة بما كان عليه الحال عام 2000.

    لقد أصبحت معارضة إسرائيل لتقاسم مدينة القدس مع الفلسطينيين أكثر تجذرا في ظل اتساع نطاق المستوطنات المحيطة بهذه المدينة.

    وكذلك، أدى استمرار إطلاق الصورايخ على إسرائيل من قطاع غزة إلى تشدد الموقف الإسرائيلي إزاء انسحابها من الضفة الغربية.

    ومن جهة أخرى، فإن الانقسام بين فتح وحماس يعني أن لا طرف يستطيع الادعاء دون منازع أنه يقود الفلسطينيين. وفي هذا السياق فإن حركة حماس التي فازت بالانتخابات البرلمانية التي نظمتها السلطة الفلسطينية في يناير/ كانون الثاني 2006 غير مدعوة للمشاركة في مؤتمر أنابوليس.

    ما الذي سيحدث خلال المؤتمر؟
    من المقرر أن يجتمع الرئيس الأمريكي، جورج بوش، مساء الاثنين المقبل عشية مؤتمر أنابوليس في البيت الأبيض مع رئيس الوزراء الإسرائيلي، إيهود أولمرت، ورئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس، كل على حدة. ومن المحتمل أن تُستأنف هذه الاجتماعات الثنائية يوم الأربعاء.

    وكذلك، سيلقي بوش مساء الاثنين خطابا أمام رؤساء الوفود خلال حفل عشاء ستستضيفه وزيرة الخارجية الأمريكية، كوندوليزا رايس.

    أما يوم الثلاثاء، فمن المقرر أن يرأس بوش اجتماعا ثلاثيا يجمعه مع أولمرت وعباس في أنابوليس ويلقي خطابا بالمناسبة.

    وسيتلو هذا الاجتماع كما ذكرت وكالة رويترز للأنباء انطلاق جلسات عمل مغلقة لمدة 90 دقيقة تدور حول حشد الدعم الدولي لحل النزاع في الشرق الأوسط وسبل تنمية الاقتصاد الفلسطيني وبناء المؤسسات الوطنية الفلسطينية وإقامة سلام شامل في الشرق الأوسط.

    ما هي التوقعات بشأن نجاح مؤتمر أنابوليس؟
    ليس من الواضح كيف يمكن الحكم على مؤتمر أنابوليس طالما أن الأهداف التي ينبغي أن يحققها لم تحدد بدقة.

    وربما يصدر بيان مشترك عن عباس وأولمرت بشأن طبيعة التسوية التي يسعيان للتوصل إليها لكن في غياب ذلك فإن اللجنة الرباعية التي تضم في عضويتها الولايات المتحدة وروسيا والاتحاد الأوربي والأمم المتحدة قد تحدد رسميا المعايير التي ترى أنها ينبغي أن تتوافر في اتفاق السلام الشامل الذي قد يرعاه المجتمع الدولي.

    وعموما، فإن أيا من الاحتمالين في حال تحققه قد يمثل نجاحا ما رغم أن التفاصيل تظل فضفاضة.

    وبدرجة أقل، قد لا يمثل مؤتمر أنابوليس أكثر من مناسبة لإضفاء بعض الزخم على عملية السلام.

    ويقول منتقدو المؤتمر إن هذا الحدث لا يعدو كونه مناسبة لالتقاط صور جماعية. ومن ثم، فإن الإحباط الذي قد ينشأ عن فشل المؤتمر في الخروج بأي إنجاز ملموس قد يقوي موقف المعارضين للتوصل إلى أي تسوية لحل النزاع في الشرق الأوسط.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-11-28
  3. عرب برس

    عرب برس مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-02-03
    المشاركات:
    42,356
    الإعجاب :
    1,902
    في الحقيقة أن مثل هذه المؤتمرات أو اللقاءات إنما هي مضيعة للوقت ولتأمين حدود اسرائيل ولن يخرجوا منه بشئ جديد وإنما يخرجون منه بالتأمر على المقاومة الفلسطينية ... تحياتي لكم
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-11-29
  5. al-shaga

    al-shaga قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2007-07-23
    المشاركات:
    3,691
    الإعجاب :
    0
    thank you brother
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-11-29
  7. abofares

    abofares قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2007-01-18
    المشاركات:
    5,374
    الإعجاب :
    1
    تدرون لماذا الرئيس بوش جمع القادة العرب في مدينة أنا بوليس... كي يقول لهم أنا البوليس وانتم كلابها هذا قصد الرئيس الأميركي جوج دبليو بوش لعنه الله..
     

مشاركة هذه الصفحة