الحاكم .. هل هو ..حارس على الارض والثروه..او مالك لها ..ادخل وشارك..

الكاتب : aden-usa   المشاهدات : 291   الردود : 1    ‏2007-11-27
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-11-27
  1. aden-usa

    aden-usa عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2007-06-22
    المشاركات:
    521
    الإعجاب :
    0
    في كل بلدان العالم ..الحاكم ليس مالك للثروه ..وانما حارس عليها ..عندنا قبل الاستقلال كانت سلطة الاراضي ..هي المؤسسه التي تخطط وتوزع وتبيع الاراضي للمواطنين ..وفق مخططات حضريه تراعي شروط النمو للسكان واحتياجاتهم ..مدينة خورمكسر ومدينة المنصوره ومدينة البريقه.. نموذج لما كان يجري ..وكان المواطن يحصل على قطعة ارض لبناء سكن او مصنع او مزرعه بشروط محدده اجتماعيا وتنافسيه ..
    بعد الاستقلال حافظ النظام الجديد على استقلاليه سلطة الاراضي وجرى التوسع في بناء الاحياء على هذه الشروط ..
    بعد الوحده ..ظهرت شهية الاخوه الشماليين للاستيلاء على اراضي وثروات الجنوب ..وكان للاخوه الشهيد بن حسينون والفقيد السيلي والوزير سلمان دور بارز في التصدي لهذه الاطماع ..وانا بنفسي سمعت سلمان يقول بالتلفون لمتنفذ كبير سندرس طلبك بعد استكمال طلبات اهل عدن والجنوب الذين قدموا طلبات الحصول على اراض للسكن او الاستثمار في عدن ..
    بعد حرب 1994استباح الرئيس صالح ارض الجنوب واعطى لنفسه حق تملك الاراضي والمزارع والشواطي والمصانع والسفن والفنادق والمصايد والجزر..وصرف مايوازي مساحة دولتي قطر والبحرين مجتمعه من اراضي الجنوب لازلامه وعساكره وقبائله.. ووزع ويوزع خيرات السياحه والاسماك ونفط الجنوب على اسرته وشيوخ القبائل الشماليه ..
    ان هذا الحاكم بهذه التصرفات تجاوز كل الحدود.. وهو غاصب ويقترف جريمة الاغتصاب للارض والثروه الجنوبيه بكل ماتحمله الكلمه من معنى ..
    لذلك فان القاعده القانونيه تقول ..ان كل مابني على باطل فهو باطل ..ولا شرعيه دستوريه او قانونيه لافعاله ..
    الارض ارض اصحابها والثروه ملك للامه ..ونحذر اخواننا اهل الجنوب من شراء ارض وطنهم ممن استحوذ عليها باوامر ممن لاشرعيه له ..والله من وراء القصد ..
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-11-27
  3. الايام دول

    الايام دول قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2007-05-17
    المشاركات:
    14,302
    الإعجاب :
    1
    ماذا تريد من المحتل ولماذا اتى اصلا الم ياتي لنهب الارض والثروة واغتصاب الحقوق واذلال اهل الارض واستعبادهم
     

مشاركة هذه الصفحة