هل تنسحب المعارضة من مجلس النواب وتنضم لحركة الجماهير!!!

الكاتب : مرفد   المشاهدات : 834   الردود : 19    ‏2007-11-27
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-11-27
  1. مرفد

    مرفد قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2006-08-02
    المشاركات:
    28,604
    الإعجاب :
    948
    هل تثبت فعلا وتقرن الاقوال بالافعال!!

    ام يستمر قادتها باللهث وراء وعود عرقوب!!

    ولف ودوران الرمز!!
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-11-27
  3. مرفد

    مرفد قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2006-08-02
    المشاركات:
    28,604
    الإعجاب :
    948
    لوحت بالإستقالة والنزول للشارع
    في مؤتمر صحفي عقدته بساحة البرلمان.. كتل المشترك والمستقلين تحذر الحاكم من الاستقواء بأغلبيته, وتؤكد مواجهة تعديل قانون الانتخابات بالوسائل المشروعة
    27/11/2007 الصحوة نت – البرلمان: معين السلامي



    هددت الكتل البرلمانية لأحزاب اللقاء المشترك بالاستقالة من البرلمان, ولوحت بالنزول إلى الشارع في حال أصر الحزب الحاكم على تمرير تعديلات قانون الانتخابات.

    جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقدته كتل المشترك صباح اليوم في ساحة البرلمان بحضور عدد من وسائل الإعلام المحلية والخارجية. واتهم النائب سلطان العتواني الحزب الحاكم بمصادرة الانتخابات والشروع في الغاء الديمقراطية من خلال هذه التعديلات التي تفضي إلى تفرده بالعملية الانتخابية والتحكم بنتائجها.

    وقال العتواني خلال المؤتمر الصحفي: "إذا استمر الحزب في أسلوبه هذا فسنقول له هنيئاً لك اللجنة وهنيئاً لك الانتخابات والرئاسة والديمقراطية".

    وأوضح العتواني أن المؤتمر الشعبي الحاكم كان يهدف من الحوارات إستهلاك الوقت وتهدئة الساحة الشعبية من الغليان الناتج عن سياساته الخاطئة, متهماً إياه بتعطيل الحوار من خلال السير منفرداً في هذه التعديلات.

    من جانبه أكد د.عبدالرحمن بافضل رئيس كتلة الإصلاح أن كل الخيارات مطروحة أمام المشترك بما فيها الاستقالة من المجلس ولكل مقام مقال – حد قوله.

    وذكر بافضل بما تم التوقيع عليه بين المشترك والحزب بشأن توصيات بعثة الاتحاد الأوروبي حول الانتخابات, وهو ما اعتبره ملزماً للحزب الحاكم لتصحيح مسار الانتخابات, مشيراً إلى أن السلطة هي دعت الخارج لرقابة الانتخابات وهي من رحبت بهم واستلمت منهم الدعم والرئيس استقبلهم رسمياً في القصر الجمهوري.

    واعتبر نائب رئيس كتلة الاشتراكي د.محمد صالح على ما حصل من تعديلات بمثابة انقلاب على الديمقراطية ويكاد يكون انقلاب على التعددية السياسية والحزبية التي يؤكد عليها الدستور.

    انقلاب على الدستور

    وأضاف: هناك انقلاب على جملة من مواد الدستور منها المادة (5) الخاصة بتشكيل اللجنة العليا للانتخابات.

    وفيما يتعلق باستقلالية القضاء الذي يريد الحزب الحاكم تشكيل اللجنة عن طريقه أكد محمد صالح علي أن الإصلاحات التي جرت في القضاء شكلية ولا زالت الصلاحيات بيد رئيس الجمهورية الذي يحق له التعيين والعزل والاستدعاء، ملفتاً إلى أن المشكلة تكمن في أن المؤتمر الشعبي لا يعمل كحزب سياسي وإنما حزب دولة، مشيراً إلى الاندماج الحاصل بين المؤتمر وأجهزة الدولة المختلفة، معتبراً هذا الاندماج من أسباب تعطيل العمل السياسي والديمقراطي في البلد.

    وأكد ما ذهب إليه العتواني بأن المؤتمر هو من عطل الحوار وأغلق باب الوفاق الوطني من خلال شروعه في تقديم هذه التعديلات وسيره منفرداً.

    وقال: إن هذه التعديلات ستكون لها آثار ضارة على العملية الديمقراطية وستقضي على ما تبقى من هامش ديمقراطي بل ستفاقم من حالة الغليان والاضطراب الشعبي الموجود في الساحة.

    مؤكداً استمرار المشترك في النضال السلمي من خلال النزول إلى الشارع وتبني همومه، مضيفاً هذا هو خيارنا الوحيد النزول إلى الشارع لأن الحزب الحاكم لم يترك لنا خيار غيره ملفتاً إلى أن حركة التصعيد والاحتجاجات ستبدأ من تاريخ 30 نوفمبر على مستوى محافظات الجمهورية.

    تصعيد بكل أشكاله السلمية

    وفي بيان صادر عن المؤتمر الصحفي حذرت الكتل البرلمانية للقاء والمشترك والمستقلين الحزب الحاكم من الاستقواء بأغلبيته البرلمانية لتمرير التعديلات على قانون اللجنة العليا للإنتخابات التي تقدم بها مطلع هذا الأسبوع.

    وهددت في بيان صادر عن المؤتمر الصحفي الذي عقد اليوم بمواجهة تمرير مشروع القانون بكل آليات التصعيد التي كفلها الدستور والقانون.

    وأعلنت في بيانها رفضها من حيث المبدأ لمشروع قانون التعديلات على قانون, وقالت: إن إجراء كهذا من شأنه أن يحدث التصدع في الوفاق الوطني, كما أنه يعد دلالة على حرص الحزب الحاكم الانفراد باللجنة العليا مما يفقدها حياديتها واستقلالها وذلك استباقاً للغضب الشعبي الذي يعم جميع محافظات الجمهورية بسبب السياسة الخاطئة لحكومة المؤتمر.

    وأكدت كتل المشترك والمستقلين إصرارها على أن يكون أي إجراء في تشكيل اللجنة العليا نابع من روح الدستور والقانون الذي يؤكد الاستقلالية وترسيخ نظام سياسي مبني على التعددية السياسية والحزبية والتداول السلمي للسلطة , مؤكدة بأن هذا الإجراء الذي قام به الحزب الحاكم يتعارض مع اتفاق المبادئ والوثيقة الأوروبية الموقعة من أحزاب اللقاء المشترك والمؤتمر الشعبي العام.

    وشددت في بيانها – حصلت الصحوة نت على نسخة منه - على أن مشروع تعديل قانون الانتخابات من شأنه أن يفكك عرى الوحدة الوطنية ويزيد من الاحتقانات الموجودة اليوم، محذرة من العواقب "الوخيمة" التي ستنتج عن هذا التعديل, داعية إلى الحكمة والعقل لإنقاذ العملية الديمقراطية لا أن يسير الحزب الحاكم نحو تجميد المسار الديمقراطي وإجهاض العملية الديمقراطية بالكامل.

    وأكدت أن التعددية السياسية في اليمن إحدى الأسس الوطنية التي ارتبطت بقيام الوحدة اليمنية وتظل الممارسات الديمقراطية على ما يشوبها هي صمام الأمان الوحيد للوحدة الوطنية.

    وأشارت إلى أن الدستور أكد على أن النظام السياسي في اليمن قائم على التعددية السياسية بكل ما يتبع ذلك من قوانين وتشريعات وإجراءات حتى تتنافس جميع القوى السياسية في أجواء سياسية مواتية, كما أنه أكد على أهمية أن تكون اللجنة العليا للانتخابات لجنة مستقلة ومحايدة، كما أكد قانون الانتخابات أن جميع اللجان الانتخابية الإشرافية والفرعية يجب ألا تكون من حزب واحد وذلك ضماناً للحد الأدنى من النزاهة، وكون الأحزاب السياسية قد رأت منذ تشكل أول لجنة للانتخابات 1993 أن ضمان الاستقلالية هي مشاركة جيمع الأحزاب الفاعلة في هذه اللجنة وعلى هذا الأساس جرت ثلاث دورات انتخابية برلمانية ودورتين انتخابية لكل من الرئاسية والمحلية.

    وقالت إن الكتل البرلمانية لأحزاب اللقاء المشترك والمستقلين تفاجأت بتقديم حكومة المؤتمر الشعبي العام لمشروع تعديل قانون الانتخابات والتي تكون على أساسه اللجنة العليا للانتخابات من القضاة في ظل عدم استقلالية السلك القضائي, وينص المشروع على أن يختار المجلس من قائمته التي لدى الحزب الحاكم غالبية فيه أربع عشر قاضياً ثم يختار منها الرئيس سبعة أعضاء للجنة العليا, مشيرة إلى أن رفضها للتعديلات هي لهذه الأسباب.

    احتجاج على هيئة الرئاسة

    وكانت أعلنت الكتل البرلمانية للقاء المشترك انسحابها من جلسة اليوم احتجاجا على مخالفة يحيى الراعي للائحة حيث منعهم من مناقشة محضر جلسة الأمس بعد أن تضمن كثير من المغالطات , وتجاهل انسحابهم بشأن تعديلات مشروع قانون الإنتخابات.


    وقال سلطان العتواني لـ"الصحوة نت" إن الحزب الحاكم مصمم على إلغاء الديمقراطية في هذا الوطن من خلال ممارساته في البرلمان عبر أغلبيته.
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-11-27
  5. ياسر اليافعي

    ياسر اليافعي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-05-31
    المشاركات:
    3,727
    الإعجاب :
    0
    اخي مرفاد تحياتي لك اولا
    هذا المفروض الي يصير من زمان الشارع ولاغير الشارع
    على المعارضة ان ارادات اقتلاع النظام الحالي الانضمام الى ركب الشعب واخراج الشارع في كل انحاء اليمن
    الرئيس والمؤتمر لا ادري الى وين ناوين يودون البلاد يتصرفون وكان اليمن ملك لهم وايضا وكانهم فعلا حايزين على الاغلبية ... لايعرفون ان الشعب لايريدهم وقد عرف مدى كذبهم وفاسدهم

    اتمنى ان يتحول تحريك الشارع الى عمل وليس قول وان لايصدقوا الرئيس يكفي وعود ولف ودوران

    وتحياتي
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-11-27
  7. فارس الاندلس

    فارس الاندلس عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-09-21
    المشاركات:
    1,873
    الإعجاب :
    1

    اتمنى حدوث ذلك

    ولو حدث وانسحبت المعارضه من مجلس النواب وانضمامها للحركه الشعبيه

    والجماهير لكانت الرصاصه الاخيره في قلب النظام .

    فائق الود...
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-11-27
  9. radio

    radio عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2007-04-02
    المشاركات:
    1,649
    الإعجاب :
    1
    المعارضة مكانها الشارع الى جانب الجماهير فتأثيرها السياسي في المجلس لاقيمة له ونزولها الشارع سوف يعزز من مكانها ودورها وتأثيرها
    لكن المعارضة تخشى الشارع وتجاوبه معها وهذا قد يحرج الأحزاب ويظهرها بمظهر الأضحوكة في مواجهة الحزب الحاكم فسلبية الشعب لايمكن إغفالها
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-11-27
  11. ابو رائد

    ابو رائد قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-01-22
    المشاركات:
    3,595
    الإعجاب :
    0
    اخي الكريم

    لماذا التهديد بالشارع

    اذا نحن جميعا معارضة وحزب حاكم وشيوخ وقبائل في الشارع اصلا بدون سكن

    ام نتظر حتى نصبح بدون هوية

    ولك مني كل الشكر والاحترام
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2007-11-27
  13. حبيب الناس

    حبيب الناس قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-06-27
    المشاركات:
    3,425
    الإعجاب :
    2
    فعلا ستكون خطوة جبارة كي تنجلي الصورة الحقيقية للحكم في اليمن فالمعارضة تلعب الدور التجميلي للديمقراطية الزائفة في اليمن و بتصوري لنها تلعب هذا الدور مرغومة و جميعنا يتذكر حضور فخامته بطريقة مفاجئة في احد مؤتمرات الاصلاح و هو يتوعدهم ان لم يشاركوا في مسرحية الانتخابات البرلمانية الأخيرة.

    بودي و بود جميع الشرفاء ان تكون القشة التي تقصم ظهر البعير قد نزلت.
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2007-11-27
  15. ابو حذيفه

    ابو حذيفه مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-05-01
    المشاركات:
    10,896
    الإعجاب :
    0
    أثبت الشارع إنه من يرهب الحاكم وليس مجلس النواب !!
    لذا من الأفضل النزول الى الشارع ولا يمكن تغيير بدون تقديم تضحيات !!
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2007-11-27
  17. حبيب الناس

    حبيب الناس قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-06-27
    المشاركات:
    3,425
    الإعجاب :
    2
    لا تكن سلبيا .. فهذه التحركات هي اتقاءًَ لأن نصبح بلا هوية:M4:
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2007-11-27
  19. الايام دول

    الايام دول قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2007-05-17
    المشاركات:
    14,302
    الإعجاب :
    1
    هل تعلمون كم يستلمون ؟ حتى تكون عندهم الشجاعه في الاستغنا عن هذه الامتيازات
     

مشاركة هذه الصفحة