النظام الدولي الجديد.. بقلم أسامة بن لادن.

الكاتب : كتائب شهداء الاقصى   المشاهدات : 530   الردود : 3    ‏2002-12-01
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-12-01
  1. كتائب شهداء الاقصى

    كتائب شهداء الاقصى عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2002-11-28
    المشاركات:
    272
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم


    النظام الدولي الجديد

    تخيلت نفسي القلم الذي يحمله الشيخ أسامة وفكرت فيما سيقوله القلم لو أراد الحديث بلسان الشيخ حول المستقبل ؟ وكيف هي الصورة الجديدة التي يرسمها الشيخ للعالم ؟ فكتبت هذا المقال :
    ----------------

    النظام الدولي الجديد.. بقلم أسامة بن لادن.

    عندما ولدت كان العالم كله يحكم من قبل معسكرين كفريين الأول هوالاتحاد السوفيتي والثاني أمريكا.. وكان عالمنا الإسلامي قد خرج قبل خمسين عاما تقريبا مهزوما وتفتت على اثر انهيار الدولة العثمانية... وصنع البريطانيون وطنا بديلا لليهود في فلسطين حيث المسجد الأقصى أولى القبلتين.. كما صنع المنتصرون في الحرب العالمية الثانية كيانات ورقية سموها الدول العربية والإسلامية.. لم أكن بحاجة إلى مزيد بحث لاكتشف أن هناك مآسي كثيرة حدثت في بلاد الإسلام بعد احتلال الغرب لكل مراكز القوة في العالم الإسلامي وبعدما بنوا قواعدهم العسكرية ونشروها في كل مكان.. ووضعوا حكومات منافقة تخضع لهم ولنظامهم بدون أدنى شك في تبعيتهم.. وكانت تلك الدول والكيانات المصطنعة من أسباب فساد أحوال المسلمين وضعفهم وهوانهم.. فهي حكومات وضعت في الأصل للقضاء على أي محاولة تحرير لبلاد ا لإسلام من التسلط الغربي والشرقي عليه.. وعلى رؤس تلك الدول أعراب جفاة غلاظ هم أشد كفرا ونفاقا كما وصفهم الله همهم الأول مصالحهم الشخصية الخاصة أو وضعوا على رؤس تلك الدول لقطاء تم تعليمهم وتربيتهم وتثقيفهم في بلاد الغرب فعادوا ظاهرهم الرحمة وباطنهم فيه العذاب.

    كان هذا حال العالم الإسلامي عندما ولدت فلما كبرت وأصبحت شابا شاهدت بعيني مدى الدمار والذل الذي أحاط بأمتنا الإسلامية جراء خضوعها لتلك القوى.. ولمست بنفسي مدى التشويه والمسخ الذي فعل فعله في نفسيات المسلمين حتى أخرج لنا أجسادا تتسمى بأسماء المسلمين وتحمل في أعطافها قلوب هي أشد كفرا من الكفار الأصليين، ورأيت نفوسا أذلت وخضعت وأركست في حمأة الهزيمة رغم أنها تقرأ صباح مساء اقرأ باسم ربك الأعلى لكنها في واقع الأمر تعتقد أن الكفر أعلى وأن الأمة الغربية أعز، ونسيت في مجمل ما نسيت أن العزة لله جميعا..

    تساءلت في تلك الفترة هل يمكنني كمسلم أن أحدث تغييرا ؟ هل يمكنني كرقم واحد من بين مليار مسلم أن أصنع شيئا يغير أوضاع أمتي ويعيد مجدها الغابر ؟

    القرآن يخبرني بأنني يمكن أن أصنع فرقا وأن أغير ما حوالي إذا تغيرت أنا لأن الله قال ( إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما ب أنفسهم ) وفي الوقت نفسه القرآن والسنة يأمراني بأوامر شرعية وينهياني عن أمور ويقولان لي إنني إذا التزمت بهذه الأوامر وحققتها في نفسي وفي من حولي فإن الله تكفل لي بالنجاح في التغيير وأخبرني أنني إذا كنت في حزب الله فإن حزب الله هم الغالبون. وأخبرني أن الباطل مهما علا وتجبر وتكبر فإن تمسكي بحبل الله سوف ينجيني منه وينصرني عليه.. ووجدت فيما وجدت من أوامر القرآن أن الله يخاطبني أنا كشخص مؤمن بخطاب هو موجه في الأصل للنبي صلى الله عليه وسلم ولكنه موجه لي أيضا بحكم كوني من أتباع النبي صلى الله عليه وسلم فقال الله لي ( فقاتل في سبيل الله لا تكلف إلا نفسك وحرض المؤمنين، عسى الله أن يكف بأس الذين كفروا والله أشد بأسا وأشد تنكيلا ) فوضح لي من هذه الاية أن التزامي بالقتال في سبيل الله ولو لوحدي فأنا لست مكلفا بالآخرين يعني كف بأس الذين كفروا عنا.. وهل نعاني في أمتنا مصيبة أشد من بأس الكفار وتسلطهم على بلادنا وحياتنا بحيث أن تسلطهم وبأسهم أفسد علينا كل شئوننا بدءا من ديننا وانتهاء بمصالحنا الاقتصادية !

    ومع مزيد تأمل في القرآن وفي السنة لاحظت أن قضية الجهاد ومدافعة الكافرين أخذت حيزا كبيرا جدا في القرآن بحيث أنه تقريبا بلغ عدد الايات التي تتحدث في قضايا الجهاد وتوابعه وما يلحق به من أحكام ربما تصل إلى خمسمئة آية !! بل وجدت من سيرة النبي صلى الله عليه وسلم أن عددا كبيرا من الأحكام الشرعية حدثت أثناء الغزوات وأن حياة النبي صلى الله عليه وسلم في المدينة كانت في معظمها قتال وجهاد مع الكفار !

    ومع هذه الملاحظة وجدت عددا من الدعاة وأهل العلم يقلل من أهمية الجهاد ويقول إن الوقت ليس وقت جهاد والسبب أنهم رأوا قوة الباطل فحاولوا الغاء الجهاد من مناهجهم لأن اجتهادهم أدى بهم إلى تصور أن الأمور يمكن أن تتغير مع الباطل بصورة سلمية ! ؟

    فتساءلت لماذا إذاً أصبحت قضية الجهاد والأوامر الشرعية به بهذا الحجم وبهذه الكثرة وعبر عنها بمختلف الصيغ اللغوية فمرة بالأمر الصريح المباشر بقتال الكفار كافة ومرة بمدح المقاتلين ومرة بالرضا عنهم ومرة بذم المتخلفين وبفضح المنافقين الذين يتهربون من الجهاد ومرة بنفي الموت عن الشهيد وبأساليب وصيغ ووعود إلهية بالجنة لمن قاتل في سبيل الله، حتى أن الصلاة التي هي الركن الثاني في الإسلام أصبح لها شكل وهيئة مخصوصة عندما يكون المؤمنون في المعركة، ثم وجدت أن أحد علماء أهل السنة الكبار وهو شيخ الإسلام ابن تيمية يحسم هذا الأمر عندما يوضح أن أهم أمور الدين أمران الصلاة والجهاد ولهذا كثرت فيهما النصوص الشرعية ووردت النصوص الشرعية التفصيلية لأحكامهما، بل إن تفاصيل الجهاد وأحكامه الشرعية وردت في القرآن بما لم يرد في الصلاة ! بل إن الله عز وجل أعطانا صفة صلاة القتال، بينما تكفلت السنة بتوضيح صفة الصلاة الشرعية المعتادة ! وفي صلاة القتال يأمرنا الله بأن نكون على حذر ويخبرنا أنه بسبب الصلاة ربما يظن الكفار أننا سنغفل عن أسلحتنا بسبب انشغالنا في الصلاة فيميلون علينا ميلة واحدة !!

    خرجت من هذا بنتيجة نهائية وحاسمة أن الجهاد قضية كبرى في حياة المسلمين وأن الجهاد من الأهمية بحيث أن إهماله تحت أي اجتهاد يعني أن كل الجهود الدعوية والشرعية بدونه لن تكون ذات نتيجة كما يريد الله لنا وأن الجهاد هو مفتاح تغيير أحوال المسلمين بل وبالجهاد يمكننا دفع الفساد في الأرض كلها وليس في بلاد الإسلام فقط.

    وهذه القضية من الوضوح عند علماء الإسلام إلى درجة أنهم أباحوا قتل المسلمين الذين يتترس بهم الكفار إذا لم يكن هناك سبيل للقضاء على الكفار غير قتلهم !

    هذا كان اعتقادا فكريا لكنني لم أكن أتصور كيف ستكون الأمور وكيف سأبدأ الجهاد ؟ وكنت أعتقد أيضا أن هناك فرق كبير بين النظرية والتطبيق فإن ك ثيرا من الأمور يظهر لك ظاهرها متسق عقلا ومنطقا فإذا خضت فيها عمليا ظهرت لك حقيقة الأمر، وكما اعتقد بعض أهل العلم والدعوة أن جهاد الكفار مستحيل عقلا فقد قررت أن أخوض التجربة لأن أمر الله لي بقتال الكفر أمر ملزم والله الذي خلقني هو أعلم بي وبأحوالي من البشر الذي قد تصيب عقولهم وتخطئ بل إن الله أوضح لي بشكل حاسم أن القتال قد كتبه علي وهو يعلم أنه شيء مكروه للنفوس وقال لي بأنه عسى أن أكره القتال وهو خير لي وقال علماء التفسير إن عسى في القرآن للتحقيق وليست للتمني لأنها من الله الخالق، فإذا ما خضت جهادا فإنني على يقين أن هذا الطريق هو الذي ارتضاه لي الله عز وجل ونبيه ولذا فالنتيجة ستكون حتما تحقق وعد الله لي بالنصر على العدو أو الشهادة والجنة إذا ما سرت في الطريق بدون أن أقع في المحاذير التي حذرني الله ورسوله منها مثل التنازع والخلاف والفرقة وعدم الإخلاص وغيرها من معوقات الجهاد وشروط صحته كما وضحها الله عز وجل ونبيه صلى الله عليه وسلم.

    فلما انقدحت شرارة الجهاد في أفغانستان بادرت مع من بادر من إخواني وحملنا السلاح دفاعا عن إخواننا الافغان في مواجهة الدولة العظمى الأولى وهي روسيا..

    وهناك اكتشفنا عمليا ما كنا نفكر فيه نظريا و تيقنا أن إخواننا الذين استبعدوا الجهاد من مناهجهم في التغيير كانوا واقعين في وهم وتخويف من الشيطان ( إنما ذلكم الشيطان يخوف أولياءه فلا تخافوهم وخافون إن كنتم مؤمنين ) عندما كانوا يظنون أنهم لن يقدر على تغيير الأوضاع أو لن يستطيعوا ازالة العدوان الواقع على بلاد المسلمين.. واكتشفنا فيما اكتشفنا أننا كمسلمين لا يجب أن نستصغر أنفسنا أو نظن أن ليس بيدنا شيء أو أننا متخلفون والغرب متفوق علينا، بل تأكدنا أن الإيمان بالله يصنع المعجزات ويجعل أقوى قوى الأرض تتهاوى أمام عزة المؤمن وتمسكه بدين الله واكتشفنا أن الفرد المسلم يمكنه أن يغير وجه العالم كله إذا ما صبر واستيقن بوعد الله بالتمكين والنصر..

    وبعد عشر سنوات تقريبا خرج الاتحاد السوفيتي ذليلا صاغرا وتفتت إلى دول متعددة وانهار المعسكر الشيوعي واحتسب ذلك انتصارا للغرب على امبراطورية الشر كما كان الامريكييون يسمونها، غير أننا وبتواضع شديد اعتبرنا أن ذلك النصر في حقيقته انتصار لنا نحن المجاهدين، وكان ذلك كفيلا بإحداث تغيير عميق وجذري لجيل جديد نشأ بين المسلمين وهو جيل المجاهدين، حيث تخلصنا بهدوء تام من كل الأمراض التي أصيب بها المسلمون في هذا العصر، وأولها مرض ( حب الدنيا وكراهية المو ت ) فنحن عندما خضنا المعارك في أفغانستان شاهدنا الموت بأعيننا واعتدنا عليه حتى صار شيئا لا نأبه له ولا نهتم كثيرا بالتفكير فيه طالما أن نهاية المجاهد اذا قتل ستكون الشهادة والتي تعني أمانا من المساءلة وطريقا مباشرا للجنة.. ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أموات بل أحياء عند ربهم يرزقون..

    كانت هزيمة الاتحاد السوفيتي تجربة حقيقية للمجاهدين تمثلت في أنها فتحت لنا آفاقا واسعة للنظر والتفكير في أن هذه الامبراطوريات ماهي إلا نظم هشة يمكن مع التوكل على الله والاعتماد عليه والعمل بمقتضى الأوامر الالهية التي تحث على الجهاد، يمكن بسهولة اقتلاعها رغم ما قد يبدو للوهلة الأولى من استحالة.. بل مع شيء من الصبر والأناة وإعداد القوة المستطاعة سننجح حتما لأن الله وعدنا بذلك إذ أمرنا بأن نبذل القوة المستطاعة ولم يأمرنا ببذل مافوق الاستطاعة..

    زوال الاتحاد السوفيتي أعطانا فرصة جيدة للتفكير بروية في أوضاع بلاد الإسلام وكيف نخلصها من الظلم والعدوان الذي يملؤها، وكانت تجربة الاتحاد السوفيتي مفتاحا لنا في إحداث التغيير في العالم الإسلامي.. وبينما كنا نفكر ونخطط بهدوء حصلت الحادثة التي عجلت بكثير من الأمور التي كنا نعمل من أجلها، فقررنا ال مسارعة لعلاج الخطب الفادح الذي ألم ببلاد الحرمين بسبب حضور الجيوش الأمريكية فعليا وتمركزها في بلاد الحرمين.. بعد غزو صدام للكويت..

    وبينما كنا نفكر ونخطط بهدوء حدثت الجريمة التي اعتبرناها أكبر جريمة في تاريخ جزيرة العرب منذ أن بسط الرسول صلى الله عليه وسلم نفوذ الإسلام عليها كاملة، وتحقق على يد حكام زماننا أعظم خيانة في تاريخ الإسلام. لم تكن هذه الجريمة والخيانة مجرد هزيمة للمسلمين في أرضهم أو أمر يفرض عليهم، ولم تكن خطيئة يقترفها الحاكم الذي يشتري البقاءعلى العرش بأي ثمن، بل كانت تسليم جزيرة العرب على طبق من ذهب للقوات الأمريكية الغازية ثم مباركة ذلك بفتوى دينية إجماعية صارمة قاطعة أن هذه القوات جاءت للدفاع عن حياض الإسلام وأن الذي يضايقها يعتبر محاربا لله مفسدا في الارض يقتل أو يصلب أو تقطع يده ورجله من خلاف. ومنذ ذلك الحين وجهاز الدولة الديني والأمني والإعلامي والسياسي كله في خدمة أمن وسلامة هذه القوات. تأملت الأمر فرأيته فضيحة تأريخية لجيلنا الذي نعيشه أن تسلم بلاد الحرمين في كل تاريخها من الغزو وهيمنة الكفار ويكتب الله أن يكون جيلنا هو الذي يعايش هذه الخيانة المتفردة التي اشترك فيها الحكام والعلماء.

    لم يكن غريبا والحال هذه أن نصاب بصدمة كبرى جراء هذا الحدث ولا غريبا أن نرفضه ونبحث عن أي طريقة لإنكاره. ولقد كنا على علم بطريقة تفكير هؤلاء الحكام والعلماء لكننا رأينا بداية أن نقيم عليهم الحجة كاملة فأرسلنا لهم نخاطبهم بأن تلك الفتوى باطلة وما يفعله الامريكييون ليس استعانة بقدر ماهو مخطط قديم لاحتلال بلاد الحرمين فلم يسمعوا كلامنا..



    فتوكلنا على الله وخرجنا من بلاد الحرمين لنعمل على ازالة هذه المصيبة التي اقترفها الحكام في بلاد الحرمين ومكنوا عمليا للامريكيين بعدما كانوا متمكنين معنويا.. هذه المصيبة لم تحدث من قبل في تاريخ الإسلام كله فلم يحدث قط أن كان الصليبيون يحلمون بالتواجد في جزيرة محمد صلى الله عليه وسلم، بل إنه في فترة من الفترات جعلت الدولة العثمانية البحر الأحمر كله حرما لمكة عندما حاول البرتغاليون الوصول لمكة في فترة من فترات التاريخ الماضي..

    وبعد انتهاء حرب الخليج الثانية استقر الوضع للأمريكيين في المنطقة بما سمي فيما بعد بالنظام الدولي الجديد والذي أعلنه بوش الأب.. وكان ببساطة أن أمريكا هي سيدة العالم.

    وهنا حصل بعض الانقسام الاجتهادي في مسألة الأولويات فقرر بعض إخواننا المجاهدين أن الوقت قد حان لنشر ا لفكر الجهادي والقيام بأعمال لازالة المنظومات التي وضعها الغرب قبل نصف قرن وحدثت مواجهات مع النظام المصري وأخرى مع النظام الجزائري.. وأثناء دراستنا لتلك الجهود لاحظنا أن مركز التخطيط العالمي لوأد أي مشروع جهادي وتحريري لبلاد الإسلام موجود في أمريكا، وأكد لنا ما كنا نعتقده سابقا من أن أمريكا هي مركز الشر الذي يحيق بالعالم الإسلامي وهي حبل النجاة لليهود في فلسطين، وهي شريان الحياة لكثير من الأنظمة العربية العميلة..
    وقد أصبح العالم الإسلامي جزءا من النظام الدولي المستقر بنظامه القطري الذي تحكمه أمريكا، وهذا النظام يحمي بعضه بعضا، ويعتمد اعتمادا كبيرا على أمريكا، وأمريكا ضامنة لكل شيء في المنطقة وهي مثبته للتوازن الحالي بأجمعه..
    فالنتيجة النهائية هي أنه لا يتوقع نجاح أي مشروع تحرير لبلاد الإسلام من الهيمنة الغربية طالما أن أمريكا موجودة وهي التي ترعى تلك المنظومة وهي شريان الحياة لها.

    لكن أمريكا نظام مختلف عن النظام الشيوعي الذي أسقطناه بالجهاد ولذا كان لابد من دراسة أمريكا أولا وفهمها قبل خوض أي حرب ضدها.

    وتقرر لدينا بناء على ذلك أننا لو أردنا محاربة أمريكا بالطريقة التقليدية بصفتنا دولة فلن نستطيع لأن أمريكا سو ف تسحق أي دولة ناشئة في العالم الإسلامي.. ولذا صرفنا النظر عن أي مشروع جهادي داخل العالم الإسلامي وتيقنا بأن أي محاولة لإنشاء أي دولة في العالم الإسلامي ستعني بشكل مباشر القضاء عليها من قبل نفس المنظومة التي تحكمها أمريكا أي من الدول المحيطة بها.. وتجربة السودان مثال جيد في هذا رغم ما اعتراها من خلل.. إلا أن أمريكا لم تكن لتسمح بأي شكل ولو رمزي لوجود اسلامي في أي بلد في الشرق الأوسط حيث منطقة نفوذها الحقيقي.
    فتوصلنا إلى خلاصة هي أن معضلة العالم الإسلامي مكونة من شقين..

    1- أنه لايمكن تغيير الأوضاع في العالم الإسلامي إلا باستبعاد دور أمريكا
    2- أنه لايمكن هزيمة أمريكا بجيش أو بمواجهة عسكرية تقليدية.


    هذه المعضلة حقيقية واقتضت منا دراسة وافية ومناقشات طويلة مع المجاهدين لنتوصل إلى حل عملي وفعال يساهم في حلها..
    توصلنا إلى أننا لنغير الأنظمة الحالية في العالم الإسلامي فلابد من إزالة النفوذ الأمريكي، وإزالة النفوذ الأمريكي تعني أننا يجب أن نحارب أمريكا بطريقة جديدة وغير تقليدية، فتقرر أن نبدأ ضد أمريكا بحرب تعرف عند العسكريين بالحرب ( غير المتوازية )..
    ولم نجد صعوبة في تحديد مفتاح الصراع مع أمريكا بحيث يكو ن مفتاحا يستطيع أي مسلم فهمه وتقبله وكان المفتاح هو حديث النبي صلى الله عليه وسلم ( أخرجوا المشركين من جزيرة العرب ).

    اعتبرنا أن العالم كله ميدان لهذه الحرب.. وتقرر أن نبدأ تجربة المواجهة الأولى في الصومال.. ونجحنا في قتل ما يزيد عن مئتي جندي أمريكي ودمرنا طائرتي هيلوكبتر أمريكية هناك.

    كانت عملية ناجحة.. وأعطتنا تصورا لتصرف الجندي الأمريكي وملامح العقيدة العسكرية الأمريكية.. طورنا من أساليب عملنا ووجهنا بعض الضربات الخاطفة للأمريكان في عدد من الأماكن في العالم..

    وبعد كل عملية كنا ندرس طبيعة رد الفعل الأمريكي وندرس بعناية كيف يفكر الأمريكان..

    كنا واثقون من نصر الله لنا لأن الله وعد من ينصره بالنصر، ولذا لم نكن نخشى أمريكا بقدر ما كنا نهتم جدا في إيجاد الوسائل والسبل الأكثر نكاية وإيذاءا لهم.. ولذا خططنا لتطوير عملنا في كل مرة والاستفادة من الدروس السابقة ووصلنا إلى نتيجة وهي أننا بعد دراستنا المتأنية لطريقة التفكير الأمريكية والعقلية التي تعمل بها، قررنا أن نوظف قدراتهم الهائلة بحيث تعمل لصالحنا، وكنا نعتقد أن الجهاد ليس شجاعة فقط بل الحرب خدعة وأبرز صفات المجاهد أنه يجيد استخدام الوسائل التي بيديه بواق عية حتى يحقق الهدف الأول وهو إعلاء كلمة الله في الأرض وهذا ما تعلمناه من النبي صلى الله عليه وسلم في غزوة الخندق، والحرب لا تعني كثرة استخدام الأسلحة أو عدد القتلى من الأعداء بقدر ما تعني تحقيق الأهداف الاستراتيجية الكبرى وأولها إخراج الأمريكيين من جزيرة العرب ورفع يدهم من التحكم في مصير العالم الإسلامي..

    حرصنا من ضمن استراتيجيتنا المتمثلة في استخدام أمريكا نفسها لخدمة المشروع الجهادي على أن نقوم ببعض الأعمال التي تستفز الأمريكيين وتجعل إعلامهم يقوم بنفسه بنشر وترويج فكرنا الجهادي على المستوى العالمي ولذا قمنا ببعض العمليات ودفعنا كلينتون إلى إعلان أننا العدو الأول للأمة الأمريكية..

    وكما حرصنا على استخدام أدوات أمريكا نفسها في الصراع فقد عملنا على تحييد وسائل قوة أمريكا ضدنا ولذا حرصنا على أن تكون المواجهة غير تقليدية كما ذكرنا سابقا..

    بعد بعض النجاحات أنشأنا ( الجبهة الإسلامية العالمية لجهاد اليهود والصليبيين ).. وبدأنا نعمل على جعل مشروع جهاد أمريكا مشروعا عاما للأمة.. سخر منا المسلمون قبل الكفار بعد إنشاء هذه الجبهة وقالوا مستحيل أن تستطيعوا هزيمة الأمريكان !، والسبب هو أن الدعاة والمصلحين الذين لم يخوضوا جهادا في حياتهم مازالوا يعيشون تحت نمط التفكير المهزوم الذي يعيش تحت ضغطه أغلب المسلمين للأسف الشديد أما المجاهدون فقد تخلصوا تماما من هذه الهزيمة وأصبحت مسألة هزيمة أمريكا مسألة عادية جدا يمكن تحقيقها بالتوكل على الله مع بذل المستطاع من القوة..
    فجاءت عمليات نيروبي ودار السلام لتشعل المواجهة بيننا وبين الأمريكيين وقامت أمريكا ببعض العمليات الاستعراضية، وقام الإعلام الأمريكي بالدور المطلوب الذي خططنا له بحمد الله وفضله حيث أعلن كلينتون أن المجاهدين هم العدو الأول لأمريكا وأن أسامة بن لادن قد نال من الأمة الأمريكية..

    هذا في الواقع ماكانوا يريدونه هم حسب دراساتهم فالأمريكان كانوا يبحثون منذ زمن عن عدو يعطيهم مبررا للحياة، وكما قال أحد مفكريهم مافائدة أمريكا إذا لم يكن هناك اتحاد سوفيتي نعاديه، فقد قدمنا للأمريكان مايريدون وأصبحنا نحن العدو الذي يريدون لكن من المحزن بالنسبة لهم أننا لم نكن العدو التقليدي الذي كانوا يتوقعون ولذا نجحنا بفضل الله في تحويل حياتهم إلى مايشبه الجحيم واستطعنا فتح أبواب جهنم عليهم وقلنا لهم إنكم ستنسون مآسي فييتنام عندما يحاربكم شباب الإسلام من بلاد الحرمين وغيرها..

    بعد أن نجحنا في تجاوز ا لمرحلة الأولى وهي مرحلة الاعلان.. أي أن تقوم أمريكا نفسها ومن خلال إعلامها بتقديمنا للعالم على أننا العدو الأول لها..

    دخلنا في المرحلة الثانية.. وهي مرحلة المواجهة.. وهنا خططنا لعدد كبير من العمليات داخل أمريكا نفسها وتقرر أن تكون عمليات نوعية وغير متوقعة أبدا، مع تطعيم الحرب ببعض العمليات هنا وهناك .

    وكان هدفنا الأول من هذه المرحلة هي أن نقوم بإشعال خطوط التماس بين العالم الإسلامي وبين العالم الغربي بقيادة أمريكا، ونحن ندرك جيدا أن العالم الإسلامي مليء بالطاقات الإبداعية، وندرك أيضا أن العالم الإسلامي المحتل إذا كشفنا له حقيقة الصراع فإنه سيثور وسينتقم من المحتلين وسيكون انتقامه رهيبا، ولذا كانت خطتنا أن نضرب أمريكا في عقر دارها بعمليات متفوقة ومباغتة وكنا ندرك جيدا أن أمريكا لكي تستعيد كرامتها التي داسها المجاهدون سوف تشن حربا شاملة ستحاول في البداية أن تغلفها بأي غلاف لكننا متأكدون تماما أن الغرب عالم صليبي حاقد ستنكشف صليبيته فورا وسيتكشف للعالم الإسلامي حقيقة الغرب الأمريكي وحقيقة حضارته الزائفة القائمة على الظلم والعدوان والتسلط..

    وقصدنا أيضا تحقيق هدف آخر لا يقل أهمية وهو أن نكشف للشعوب الإسلامية حقيقة حكوماتها وأنها والغة في العمالة والانحطاط وأنها أصلا مكرسة لخدمة الغرب وليس لخدمة شعوب الإسلام..

    فحدثت 11 سبتمبر وحصل ما توقعناه تماما بفضل الله، ولم تخرج الأمور عن السيطرة.. بل تحقق من المكاسب العظيمة بفضل الله مالم نكن نتوقعه..

    واستطعنا جر الثور الأمريكي في الوقت الذي حددناه وفي المكان الذي حددنا لنتعامل بشكل أقرب معه على الأرض التي نحسن نحن التحرك فيها وقصدنا من هذا أن نجر الأمريكان إلى حرب إضافية وهي الحرب التقليدية بحيث نستنزف الجيش الأمريكي بحرب عصابات تقليدية زيادة على استنزافه بحرب غير تقليدية ميدانها العالم كله وأمريكا خصوصا لاستهداف كل مصالحها ولا ندع لهم فرصة لالتقاط الأنفاس بل يكون همهم الدائم هو الدفاع وكونك تضع عدوك في موقف المدافع دائما فهذا يعني أنه قضية هزيمته ستصبح مسألة وقت وسينهار حتما في وقت لاحق بعد مدة من التخندق في موقف الدفاع.

    عندما ضربنا أمريكا في 11 سبتمبر كنا نتوقع أن عقلية الكاوبوي ستمارس من الظلم مالايطاق، ولذا كنا معها نتعامل معها مثلما يتعامل الماتادور مع الثور، فمصارع الثيران يضرب الثور على رأسه ثم يتحرك بحركة خفيفة تبطل تأثير الثور الهائج في القضاء عليه..

    وبعد 11 سبت مبر أرغمت أمريكا كل الأنظمة العربية على التحالف معها ضدنا، وهذا جعلها مشكوفة تماما أمام شعوب المسلمين لتعلم حجم الخيانة التي تقع فيها هذه الأنظمة.. وأنها أصلا مكرسة لحماية الغرب.. لكن تحالف هذه الأنظمة الخائنة لله ورسوله مع الأمريكان كان فيه فائدة مرحلية وهي حماية شعوبها من التغول الأمريكي في المنطقة، فلن يجد الأمريكيون سببا وجيها لإيذاء تلك الشعوب بعد أن تحالف حكامها معها !

    بينما المجاهدون سيعملون ضد أمريكا من خلال المجتمعات التي تكره أنظمتها وتكره أمريكا، وستستمر القاعدة في العمل بنظامها الشبحي الغامض الذي يستحيل على أمريكا أن تحسن التعامل معه اللهم إلا بتقويته حيث تشعر أولا تشعر..
    ومن هنا اتت بركة الجهاد الذي نخوضه ضد أمريكا، وبدلا من أن نصبح نحن في مواجهة معضلة أمريكا في المنطقة أصبحنا نحن المعضلة الحقيقية للأمريكان..
    وأصبح لدينا من مساحة الحركة والقدرة على المناورة ماليس لديهم.. وتوفر لدينا عدد هائل وكبير من أهدافهم الاستراتيجية المشكوفة والتي يعني ضربها استمرار الاستنزاف الدائم لهم عسكريا واقتصاديا..

    هذا ليس عبقرية من المجاهدين فقط بقدر ماهو بسبب عاملين :

    الأول طبيعة الإسلام نفسه ورصيده الحضاري الهائل وزخمه العقائدي والاجتماعي الذي يواجه الحضارة الأمريكية المتغطرسة بقوة المادة فقط.

    والثاني : إدراك المجاهدين لأهمية العالمية في الإسلام واستعلائهم على البعد الوطني القطري وتبعا لذلك تخلص المجاهدون من كل مخلفات المفاهيم القطرية التي شلت كثيرا من الجماعات الإسلامية.. هذه الجماعات التي تدعو للعالمية وهي صادقة نظريا لكنها عمليا وضعت بإرادتها الأغلال القطرية في أعناقها فلم تتقدم قيد أنملة في مشروع الرسالة الحضارية للإسلام أعني مشروع التمكين.

    ولذا يمكننا القول بكل جدارة إن مشروع المجاهدين وحال الأمور الذي وصلنا له فيه رد عملي لكل من زعم أن المجاهدين أدخلوا الأمة في معركة ليست متكافئة وأن الأمة لم يكن لديها استعداد أو من يقول إننا لسنا في حالة حرب مع أمريكا، فالحقيقة أن العكس هو الصحيح، فإن التكافؤ ليس أن نحصل على الأسلحة نفسها التي تملكها أمريكا بقدر ما أن التكافؤ هو القدرة على شل قدرة العدو على الحرب وهزيمته بأي وسيلة عسكرية.. ومن يظن بأن التكافؤ هو أن نحصل على الأسلحة نفسها التي تملكها أمريكا فهذا للاسف الشديد لا يملك معيارا صحيحا في الفهم، وإلا فإنه يلزمنا خمسة قرون أخرى لنحصل على نفس القدرات التي تملكها أمريكا وهذ ا لن يحصل عمليا طالما أن بلاد المسلمين ومقدراتهم محتلة من قبل امريكا،
    ولذا فإن مفهومنا في التكافؤ هو ما يحصل حاليا، فأمريكا برغم كل قوتها الهائلة لم تستطع بفضل الله أن تفعل شيئا يقضي على المجاهدين والمجاهدون بحمدالله قد حيدوا تماما كل مصادر قوتها بل على العكس الان فإن مصير الأمريكان كله معلق بنجاحنا في عملياتنا القادمة أما هم فليس بيدهم سوى أن يستمروا في نفس وسائلهم التقليدية للقضاء علينا وقد جربوها واستنفدوها ولم تصنع شيئا بحمد الله بل إنهم في كل يوم يخسرون في هذه الحرب مالا يمكنهم حصره..

    ونرى أننا بدفعنا أمريكا إلى الوصول إلى مرحلة المواجهة قد نجحنا بفضل الله وتوفيقه إلى تكريس نظرية الفسطاطين وقد تصرفت الإدارة الأمريكية بالتصرف المنتظر منها فكرست هذه النظرية بشكل واقعي ومثالي للغاية فوق ما كنا نأمل، بل إنها تصرفت بتصرفات أخرى مغرقة في الحماقة أكثر بكثير مما كنا نأمل ونعتقد أن هذا نعمة من الله علينا وعلى المسلمين كون الحضارة الغربية أنتجت لنا أعداء متخلفين مثل بوش ورامسفيلد حتى أنهم تصرفوا بطريقة يستحي فرعون أن يتصرف بمثلها..

    إن الفائدة الكبرى علينا من تحقيق نظرية الفسطاطين واقعا تتمثل في إرغام الادارة الأمريكية على أن تتعامل معنا مباشرة فتقوم هي بنفسها بنزع مشروعية الدول الكرتونية القائمة، فكون أمريكا تتدخل مباشرة في أوضاع العالم الإسلامي وتقوم بتكبيل قدرات الحكام على التصرف أو بدفعهم للتصرف وفق الإملاءات الأمريكية بما يلغي قدرتهم على اتخاذ القرار هو الوضع المثالي الذي نطمح له منذ زمن، فعندما تنحصر المواجهة الفعلية بيننا وبين الأمريكيين تسقط نهائيا أهمية الحكومات العربية والإسلامية العميلة.

    هذا الوضع ينزع أوراق التوت عن عورات الحكام ويكشف الصراع على حقيقته ويوضح للشعوب الإسلامية أن كل أوهام السيادة والوطنية إنما هي أكاذيب خدعوا بها زمنا طويلا، فكون الأمريكان يقومون مباشرة بقصف سيارة أخينا أبي علي الحارثي رحمه الله يجعل الناس تتساءل أي قيمة لحكومة علي عبدالله صالح ؟ ومافائدة هذه الحكومة أصلا إذا كان الأمريكان سيتجاوزونها بهذه السهولة ؟.. أما إذا كانت متواطئة مع الامريكان وهذا ما ثبت في قصف سيارة أبي علي رحمه الله فهذا أشد وأنكى ويدخلهم في خانة أعداء الأمة بدون جدل.

    وكون الأمريكان يعزلون ثلث مساحة الكويت تجعل الناس تتساءل ما معنى أن يكون للكويت حكومة ؟؟

    إن تصرفات الحكومة الأمريكية وتدخلها المباشر في بلاد المسلمين هو في النهاية الوضع الذي كان يجب أن يكون واضحا من البداية لان الوضع الذي ساد العالم الإسلامي في السنوات الماضية كان تزييفا للحقائق وإظهارا للأمور على غير حقيقتها فأمريكا كانت تحكم العالم الإسلامي من خلال الوسطاء الذين هم الحكام أما الان فقد دفعنا أمريكا دفعا لكشف الحقيقة وأنها في الواقع هي التي تحكم بلاد الإسلام مباشرة بدون مواربة وخداع.

    وبهذه الطريقة فقط سيقتنع كل شخص مخلص أن كل ما يقال حول العمل لرفع الظلم عن المسلمين من خلال القنوات السياسية مجرد هراء وشقشقات مجانين وأن الأنظمة العربية ليست عاجزة فحسب بل هي تابعة لأمريكا ومتآمرة معها وتنفذ برامجها وبذلك يزول الأمل تماما بحل قضايا المسلمين حلا سلميا أو سياسيا بل يزول الأمل بشكل نهائي في التعامل مع القضايا من خلال الأنظمة أو من خلال قنواتها وألا حل إلا باستخدام القوة بغض النظر عن مفهوم القوة.. أي لا حل سوى بالجهاد..

    نعتقد أننا نجحنا في عزل الحكومات والأنظمة العربية عن شعوبها عندما جردناها من شرعيتها عمليا حيث فرضنا على الأمريكان أن يتجاوزوها ويتعاملوا معنا مباشرة..

    هذا أدخلنا في المرحلة الثالثة من مراحل الحرب وهي مرحلة العزل.. بحيث نقوم بعزل الادارة الأمريكية ع ن شعبها وعن حلفائها وعن العالم قبل أن نقضي عليها والواقع أننا يجب أن نعترف بأننا لم نكن نتصور كيف يمكننا أن نصل للمرحلة هذه في ظل الحرب الشرسة التي تشن علينا.. لكن ما ذكرناه سابقا عن توفر شروط الغباء السياسي في حكومة بوش أعطانا الجواب حينما بدأت هذه الادارة تحشد العالم خلفها لحرب العراق..

    قلنا إن بوش يتصرف بطريقة يستحي منها فرعون ونعني بذلك أن هذا الرجل وصل للوضع الذي يظن نفسه فيه يملك الأرض وما فيها ويتصرف بغطرسة تجعله يقول ( من أشد منا قوة ) ويتصرف بأبشع من قول فرعون ( أنا ربكم الأعلى )..

    فأمريكا فردت عضلاتها بشكل فيه قمة الكبرياء بعد 11 سبتمبر لتثبت أنها إذا غضبت آذت وأنها تستطيع الانتقام وأن من يخالفها أو على الأقل من يحاول الخروج على سلطتها ونفوذها يحاصر ويتعب ويقتل ويسجن وينتهي ثم جاءت أزمة العراق لتثبت أن سيطرة أمريكا على العلم ليست هيمنة اقتصادية وقوة عسكرية فقط بل تحكم سياسي عالمي وإعادة صياغة للقانون الدولي بحيث يصبح من لاينصاع لأمريكا محاربا للعالم وذلك بختم عالمي وهذا التشكل السياسي كان تتويجا نهائيا وترجمة صريحة لحقيقة تنامت منذ حرب الخليج الثانية وهي أن مجلس الامن أداة للسياسة الأمريكية، فصدر عن مجلس ا لأمن القرار العار فيما يخص العراق وألغى تماما أي سيادة للعراقيين على أرضهم وأصبحت سيادة من صاغ القرار فوق سيادتهم تلقائيا وأصبح أي عمل عسكري مبني على مخالفة هذا القرار عملا شرعيا يبرر لأمريكا ضرب العراق بختم عالمي وانظر للمديح العالمي للقرار وكأنه انجاز تاريخي.. فكيف يكون هذا القرار بمبرراته وظروف اصداره وصيغته انجازا تارخيا لولا الشعور أن امريكا سيدة العالم بالنسبة لبقية دول العالم..

    هذه القدرة الأمريكية في السيطرة العالمية التي فيها شعور حقيقي لدى أمريكا بالسيطرة العالمية بالشكل الذي صدر به القرار فيها تطور مهم جدا سواء من جهة أمريكا أم من جهة العالم فمن جهة أمريكا هي مزيد من العنجهية والغرور بالقوة التي تنطبق تماما على قول ( من أشد منا قوة ) التي تعميها وتجعلها تستهين تماما بأي قوة أخرى، وتدفعها للاعتقاد بأن مشكلتها معنا ومع المجاهدين هي مشكلة أمنية فقط وأن القضاء علينا وعلى المجاهدين مسألة وقت فقط..
    ومن جهة العالم فإن التطور يتمثل في مزيد من التقديس لعظمة أمريكا واعتبار أن ما تريده أمريكا يكون ومالا تريده لا يكون وأن من الحمق مخالفة أمريكا حتى سياسيا..

    فإذا كانت الصورة بهذا الشكل لمن هم خارج دائرة الجهاد ولل سياسيين خصوصا فإن اتجاه الأمور قد اتضح بشكل مذهل وفي صورة مهيأة جدا لنضع أنفسنا في خضم المرحلة الثالثة..

    أي المرحلة التي نقوم فيها بعزل أمريكا عن قواعدها أو على الأقل نضع المؤشرات المستقبلية للعزل فقمنا بتوجيه رسالة للشعب الأمريكي لنجعله واضحا في فهم مايجري وأن كل ما سيصيبه تتحمل إدارته سببه ثم وجهنا الرسالة الثانية والتي ذكرنا فيها ما جعل توم داشل وأركان الحكم الأمريكي يقرون بغضب بأن حملة بوش ضدنا كانت فاشلة ولم تحقق هدفها الأول.. وقصدنا من الرسالة الثانية عزل أمريكا عن بقية حلفائها وعزل حكومات حلفائها عن قواعدهم وشعوبهم..

    وهذه الرسائل قصد منها أن تكرس أمرين
    الأول بالنسبة لشعوب المسلمين، فتعطيهم قناعة أكيدة أن المجاهدين هم الجهة الوحيدة القادرة على كسر الشوكة الغربية.وأنهم الرد الإسلامي على الغطرسة الغربية
    الثاني بالنسبة لشعوب الغرب لتذكرهم بأن الانتقام منهم سيكون رهيبا وأن حكومة بوش ومن يتبعها من حكوماتهم سوف تودي بهم في المهالك وأن حربهم ضد المجاهدين لن تجلب لهم سوى الدمار وأنهم لن يستطيعوا أبدا استئصال القوة الإسلامية الجديدة الناشئة وأنهم يجب أن يضغطوا على حكوماتهم لتبدأ بالنأي بنفسها عن الحكومة الامريك ية.. وإلا أصابهم ما سوف يصيب الأمريكيين..

    نحن نأمل أن تساهم تلك الرسائل في أن يستيقظوا على الواقع وعلى الحقائق وأنهم ينتظرهم مستقبل أسود في حربهم مع فرسان الإسلام ولكن في الوقت نفسه ندرك أن الله سبحانه وتعالى يملي للظالم حتى إذا أخذه لم يفلته وأنه سبحانه يمده في طغيانه حتى يأخذه أخذ عزيز مقتدر وهم في طريقهم إلى أن يروا ما يجعل ما كنا نقوله لهم من تحذير حقا بإذن الله فشباب الإسلام يعدون لهم ما تشيب له رؤوس الولدان.. ولات ساعة مندم.

    لكن المرحلة الثالثة لن تكتمل سوى بدخول المرحلة الرابعة معها وهي مرحلة ( الازالة والتطهير ) والتي سيقوم فيها المجاهدون إن شاء الله برمي الأمريكان بكل ما يملكون من قوة.. ليزيلوا القوة الأمريكية من الوجود ويطهروا العالم من شرهم ورجسهم وعندها فقط سيدرك العالم أن الله حق.

    ونستطيع القول أن مرحلة العزل قد ظهرت بعض نجاحاتها بانسحاب استراليا الذليل من أفغانستان بعد أن فهموا ما كنا قد وجهناه سابقا فلم يهتموا لكنهم بعد بالي فهموا الرسالة جيدا ونعتقد أن بقية الحلفاء في طريقهم إلى فهم رسائلنا بإذن الله.

    وقد رأينا مؤشرات المرحلة الرابعة بادية للعيان عندما شاهدنا الرعب في أعين الأمريكيين بع د سماعهم صوت العبد الفقير يشيد بأفعال المجاهدين لعمليات قريبة وهم الذين كانوا يظنون أن الله كتب علينا الموت، لكن الله أبقى لهم ما يسوؤهم.. نسأل الله أن ينصرنا عليهم ويرزقنا النظر إلى وجهه الكريم في الجنة.

    فالرعب الذي أصابهم الله به من اكتشافهم أن المجاهدين أصبر بإذن الله على الصراع إنما هو دليل على أن العالم الآن يستقطب في جهتين المجاهدون وأمريكا، وأننا إذا ما رميناهم بعملياتنا القادمة فسوف يتغير وجه العالم تماما كما تغير بعد 11 سبتمبر.. فبعد ضرباتنا القادمة إن شاء الله سيصبح المجاهدون هم محور العالم الأول وسيتحول وضع العالم من الوضع الذي هيمنت فيه أمريكا وأصبح العالم يتوددها ويتسابق لرضاها ولا يخرج عن طاعتها ويعينها في حرب من يخالفها وتوج ذلك بقرار العراق، سيتحول الوضع من ذلك إلى الوضع الذي تصبح فيه أمريكا مدحورة منبوذة تتسابق الدول إلى النأي بأنفسهم عنها قبل أن يفترسها أسود الإسلام شر افتراس.

    وهذا هو الانقلاب في النظام الدولي الجديد الذي نعمل له.. النظام الذي تعود فيه الأمة الإسلامية في الواجهة كما كان الحال قبل قرنين من الزمان.

    كما أن هزيمة أمريكا ستعني مباشرة نشوء القوة الإسلامية العظمى الجديدة لأن القوى ا لعظمى إنما تنشأ بعد الحروب والمواجهات الكبرى مثلما حدث بالضبط بعد الحرب العالمية الثانية.. وسوف يصبح للمجاهدين اليد العليا في بلاد الإسلام بإذن الله، بحيث نحكم أنفسنا بأنفسنا بدون وصاية من الغرب علينا وإذا ما استطعنا بإذن الله تدمير أمريكا وهزيمتها في عقر دارها وإخراجها من الساحة الدولية فإننا نكون قد هزمنا الغرب كله لأن أمريكا ليست فقط دولة عظمى بل هي مركز الثقل في الحضارة الغربية وكسرها وهزيمتها سيعني تحول مركز الثقل الدولي والعالمي ثانية إلى بلاد الإسلام وهو الوضع الطبيعي الصحيح الذي يجب أن يكون عليه العالم لأن كل مقدرات القوة في الدنيا موجودة في أرضنا وأرض الإسلام هي مركز العالم الحقيقي وهي التي يجب أن تسود والتي يجب أن يتبعها العالم بعد تخلصه من الهيمنة والاحتلال الغربي.

    وبهذه الطريقة نخرج الدنيا من عبادة العباد إلى عبادة رب العباد حيث هي الرسالة الأولى التي جاء بها النبي صلى الله عليه وسلم ونحن سائرون إن شاء الله في طريقنا لتحقيق هذا المبدأ..

    لدينا تصوراتنا لوضع العالم الإسلامي بعد أن نصل للمرحلة الرابعة وقد وضعنا خططنا المناسبة لذلك الوضع غير أن ما نأمله حقا أن تستيقظ الأمة من سباتها وأن يخرج شباب الأمة أقصى طاقاتهم الكامنة أو المهدرة لخدمة ونصرة دين الله، ويجب على شباب الإسلام وعلمائهم ومفكريهم أن يعطوا أفضل ما لديهم لخدمة مشروع التحرر من الاحتلال الغربي لبلاد الإسلام.. وإننا ننظر بشوق إلى اليوم الذي تجتمع فيه الكلمة ويتوحد العلم والجهاد على نصرة الشريعة وإعلاء كلمة الله، اليوم الذي يلتقي فيه العلم والجهاد تحت راية واحدة هو اليوم الذي سيكون النصر فيه للإسلام نصرا مؤزرا..

    وحتى نصل لذلك اليوم فلابد من بذل المزيد من الجهد في القتال والنكاية بأعداء الله بالسيف والقلم والكلمة حتى يكفوا أيديهم ويخرجوا من بلاد الإسلام ويرفعوا دعمهم لليهود في فلسطين..

    ونقول بأسى إننا نستطيع أن نفهم كيف اتحدت الكنيسة مع العلمانية في أوربا على هدف واحد وهو تحطيم الدولة العثمانية حين ظهرت (المسألة الشرقية) واستمر الغرب يعمل قرنا كاملا للوصول إلى الهدف النهائي وهو تحطيم الدولة العثمانية وقد وصلوا إليه..

    لكن الذي لا نستطيع أن نفهمه ونستغرب حقا منه أن يكون مشروعنا المعاكس وهو مشروع المجاهدين لتحطيم أمريكا هدفا غير مشروع عند بعض المسلمين، والأغرب أن يعارضه إسلاميون !

    أو على أقل الأحوال يحاولون تجاهل الجهاد والمجاهدين وكأن الدنيا لم يشر ق عليها هؤلاء الابطال التسعة عشر وغيرهم من الذين قلبوا مسيرة التاريخ العالمي وأعادوه حتى يرفع اسم الله في الافاق بعد أن اختفت من الميادين لمع الأسنة والخيول... وطال الظلم ومضى الباغي بأرض المسلمين يصول..

    لا نشك لحظة أن مشروع تحطيم أمريكا وإخراجها من بلاد الإسلام بل ورفع يدها عن التحكم في العالم كله هو الهدف الذي يجب أن تتظافر عليه جهود المسلمين جميعا لتحقيقه، ونحن المسلمين أمة قال الله عنا أننا خير أمة أخرجت للناس، وقد أثبت إخوانكم المجاهدون للدنيا كلها عندما استعلوا بإيمانهم على الباطل وبذلوا في سبيل الله الغالي والرخيص وتخلصوا من الهزيمة النفسية والخضوع للغرب وشعروا بقيمة الايمان والدين الذي يحملون أثبتوا عندما فعلوا ذلك في أقل من عشر سنوات أنهم قادرون على تغيير العالم كله بل وأنهم قادرون بإذن الله على تغيير الجغرافيا كلها، وهؤلاء الشباب لم يتفوقوا على بقية المسلمين بعلم ولا بذكاء زائد سوى ما لديهم من صبر ويقين بوعد الله، فلما حملوا ذلك اليقين وكانوا على استعداد لبذل الدماء من أجل نصر الله تحقق لهم موعود الله بالنصر فسطروا أعظم الملاحم التي ما زال يحار فيها كبار منظري ومفكري الغرب كيف نجحوا فيها، وما علم الغرب أن الله وعد نا إن نصرناه بأن يمكن لنا.. وأن مجموعات من الشباب البسطاء لايتجاوز عددهم الالفين قادرون على تحطيم أعتى الامبراطوريات تسلطا وجبروتا في التاريخ في أقل من عشر سنوات وهم في طريقهم الان للقضاء نهائيا عليها.. ويجب على بقية أمة الإسلام أن تنضم إلى ركبهم ركب الفلاح..

    فهؤلاء الشباب قدرهم أنهم يعشقون الصعاب ويمشون في طريق به الشجاع يهاب غير أنهم لا يهابون إلا عندما الأسد يهاب وقدر الأمة أن تمشي وراءهم دون تردد أو ارتياب.

    نعتقد أن العالم سيكون أعدل وأجمل وأنظف بدون أمريكا وإننا نعمل لليوم الذي نصحو فيه فلا يكون في الدنيا شيء اسمه أمريكا.. وحتى ذلك اليوم فلابد من الصبر والمصابرة والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون.



    لويس عطية الله

    الإعلام الإسلامي العالمي

    Global Islamic Media


    والله أكبر- ولله العزة ولرسوله وللمؤمنين ولكن المنافقين لايعلمون
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2002-12-02
  3. الشهاب

    الشهاب مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-06-15
    المشاركات:
    1,735
    الإعجاب :
    0
    ياليت يتم تثبيت هذا الموضوع والتعليق عليه من قبل الأخوة الكرام لأنه يحتوي على افكار في غاية الأهميه .. وتحتاج الى تحليلها و ابداء الراي فيها .
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2002-12-03
  5. المعنى يقول

    المعنى يقول عضو

    التسجيل :
    ‏2000-07-07
    المشاركات:
    245
    الإعجاب :
    0
    هذا الموضوع بالنسبة لي لايحتاج الى التعليق عليه وانما اكتفى بقرائته مرات ومرات والتآمل بما فيه. واسمحوا لي ان ادعوا الجميع الى قرائته وفهمه جيدا نعم جيدا. فكاتبه استاذ (بروفسور) . وعيد مبارك انشاء الله وكل عام وانتم بخير
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2002-12-03
  7. وفاء الهاشمي

    وفاء الهاشمي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-12-24
    المشاركات:
    8,130
    الإعجاب :
    0
    حفظ الله شيخنا من كل شر ونصره
    على أعداء الإسلام ويحفظ الله القلم
    المتميز لويس عطية الله على كـــل
    مايكتبه .

    وشكرآ لك أخي كتائب شهداء الأقصى
    لنقلك هذا المقال وارجو لك التوفيق.
     

مشاركة هذه الصفحة