أعيدوا الوحدة ..! - جمال أنعم

الكاتب : يحي الجبر   المشاهدات : 1,004   الردود : 19    ‏2007-11-26
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-11-26
  1. يحي الجبر

    يحي الجبر مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2006-09-08
    المشاركات:
    22,915
    الإعجاب :
    2
    ندعـو الأخـوة الأعـضـاء إلى قـراءة ماكـتبه الأخ الكاتب جمال أنعـم ووضع بصماتهم عـليه
    لتعـرفوا كما يقـال شيطـنة الحكومة أي الأساليب الشيطانة التي تتبعـهـا لأكل الحـقـوق
    وتمييع القضايا..... وكم أعـجـبـني وعـي المشـترك وإحساسة بشيطنة الحكومة والإحـتراز منها...

    نتركم مع نص الموضوع :


    السلطة تبحث عن مؤامرة في قلب الشارع ،ذلك أسهل من أن تبحث عن أخطائها،تبحث عن الشاذ لتدمغ به الجميع وتفتش في كل مرة عن المشترك..!

    رد فعل النظام الأخرق في مواجهة الاحتجاجات والاعتصامات السلمية في عموم المحافظات وخاصة الجنوبية أوجد حالة اصطفاف جماهيرية ضاغطة جعلت السلطة وحيدة في المواجهة،تستنجد بالمشترك كشريك ادانة لمطالب الجماهير،شراكة خاسرة ،ما كان للمشترك أن يقبل بها سيما في هذا الظرف الحساس ،قدر المشترك ان يكون مع المواطن وهو لا يرى هذا الحراك المطلبي ميداناً لاستظهار الحس الوحدوي و المشاعر الوطنية المتعالية بقدر ما هو معترك حقيقي لاختبار مصداقية الحكم و المعارضة في البحث عن خيارات فاعلة وعملية لمجمل القضايا المصيرية التي تهم الوطن .

    كان هم السلطة منذ البدء جر المشترك إلى الإدانة المعلنة لاحتجاج المتقاعدين قبل ان تعترف بمشكلتهم عموماً ومع اتساع وتصاعد الاحتجاج الشعبي راحت تركز على ما ينفلت هنا أوهناك من شعارات وهتافات عصبوية أو مناطقية ما زالت موضع ريبة واتهام من حركة الاحتجاج ذاتها باعتبار المستفيد منها بصورة مباشرة هي السلطة في الأساس إذ ظلت في مركز اهتمامها على مستوى الفعل والخطاب،في حين بقيت كل القضايا مبعث الغضب على هامش الاهتمام والتركيز ،مارست السلطة ضغوطاً هائلة على المشترك وصوبت نحوه الاتهامات،أدانته بأكثر مما رفض ادانته ،حاولت إرهابه كي يرتد على الشارع أداة قمع وإسكات كي يرتد شريكاً في خيانة روح الوحدة .

    أحمد لقيادات المشترك استعصاءها على ضغوطات السلطة ورفضها الانصراف إلى مالا يبدوا أساسا للنزاع وسبباً لتفاقم المشكلات،حرص المشترك على عدم الانسياق لرهاب الحاكم بالتركيز على ما بدا هامشياً و القفز على الأساسي والاهم بحيث يمنح السلطة مبرراً لقمع تلك الاحتجاجات وفرصة للهرب من مسؤولياتها ازاءها .

    بدا النظام محاولا جر الساحة المحتشدة ضد فساده إلى مربع آخر يسهل فيه الحسم ،مربع يمكن تجييش الناس فيه حتى ضد أنفسهم ، حيث الصراع مفاصلة بين الوحدة والانفصال،مواجهة ضد أعداء متآمرين ،حرب معلنة لم تكف الشعارات المنفلتة لمنحها المشروعية.

    ما عاد في مقدور علي عبدالله صالح أن يسجل نصراً آخراً على حساب وحدة لم ينتصر لها ولم يحافظ عليها كانتصار ،وحدة هزمها حكمه المغير وشطاره الاغيار الذين تقاسموها أشطاراً

    صالح باصرة وزير التعليم العالي رئيس اللجنة الوزارية لتشخيص الأوضاع في مقابلة مع الزميل نبيل الصوفي نشرت في موقعه نيوز يمن وفى الزميلة “ النداء” وضع يده على بعض جذور المشكلة في الجنوب وقال: “المطلوب حل جذري للمشكلة مادام رئيس الجمهورية أصدر عفوا عاما فان العفو العام يلغي أي عقوبة بما فيها عقوبة الأبعاد من الموقع هذة المفروض أن يعالجها” وذكر “قضية ثانية الأراضي لا بد للناس البسطاء أن يحصلوا على حقهم في السكن فليس معقولا أن ينظر المسكين من النافذة ويرى نافذا يأخذ ألفين فدان وهو غير قادر على الحصول على مسكن 15 ×15 متر “ ثمة جملة حادة تختزل المفارقة الجائرة لواقع الحال ختم باصرة بها تشخيصه المتألم .

    “والحقيقة إن التحدي هو تقرير من الاغلى عند الدولة هل هؤلاء المواطنون الذين يشكلون الأغلبية أم 10 أو 15 مسئولا عسكريا أو مدنيا “؟ لباصرة خالص التحية على هذا الصدق الكاشف مكامن الخلل في المعادلة الحاكمة بالغة الجور والاجحاف.

    اقتناص أعداء في قلب الحراك المعتمل داخل المحافظات الجنوبية على وجه الخصوص لن يحل مشكلة الجنوب ولا مشكلة الحكم الآخذ في التهرب من اعادة ما نهب وسلب ومعالجة سائر الأخطاء ربما لأنه لم يعد في وسعه لكثرة ما حمل وأكل فعل ذلك.

    يبدو صالح وحيدا في خضم صراع هو فيه اللاعب الأضعف ،صراع يقف فيه مواجهاً ذاته وحدها، لاعدو يمكنه الإشارة إليه صراحة،في خطاب الأزمة أمس واليوم يعود المنفي والمطارد لاعباً أساسيا في حين يستمر الحاكم في نفي نفسه بسياساته الاقصائية، بتعامله المتوجس،بخطابه التخويني للجميع .

    ظل الحاكم ينفي نفسه على مستوى الخطاب وعلى صعيد الواقع والممارسة ،لم يخرج علي سالم البيض كما لم يخرج علي ناصر، سكنا علي أكثر مما سكنته تحديات المرحلة ،ظلت الردة وبقي الانفصال حديثاً يرفض الانقطاع .

    من أبقى هذا الإرث سياطاًً يجلد بها الجميع؟ خطابات الحاكم لم تكف يوماً عن تمزيق الوحدة حتى وصل الحمق حد نبش القبور واستلال أعظم الموتى في حرب إدانة الأحياء المبغضين .

    جاء المشترك كأكبر وأنبل اعتذار معلن من قبل الفرقاء عن أخطاء الأمس،جاء المشترك كامتداد حقيقي للوحدة في حين ظل الحزب الحاكم وحده خارج إجماع المصالحة امتداداً لكل ما هو فاسد ومستبد، وهذا ما تنطق به وسائل اعلامه وما تحكيه الوقائع وتشهد به السياسات والممارسات تجاه الآخرين الواقفين منه على مسافة بعيدة وفاصلة.

    العفو العام جاء كسوق انتعشت فيه العقوبة أكثر،والتاريخ سخريات مريرة فاضحة للمضحكات فيه أشباه، ثار المأمون على عمه ابراهيم بن المهدي ثم عفا عنه فقال العم المعفو عنه معلقاً :”والله ما عفا عني المأمون تقرباً إلى الله ولا صلة لقربى ولكن له سوق في العفو يكره ان تكسد بقتلي”.

    صارت الوحدة مناسبة شطرية بحسب أستاذنا محمد قحطان ،صارت فيداً،قيداً،هراوة،ساطوراً للذبح العام والخاص .

    الحزب الذي جاء إلى الوحدة طواعية كشريك مجد مازال منذ 94 م المدان الأبدي، المرجوم المعاقب،الحاضر بتاريخه المعاصر كذكرى سيئة فقط في ذهنية النهابة الفاتحين.

    الأمر أعقد مما نظن ،الحاضر الأسوء يسيء إليك حاضراً وماضياً يدين تاريخاً بأسره هو عمر البسطاء والنخبة تاريخاً غادروه قبل ان يدينوه بالإطلاق،تم مصادرة حتى حق الحنين والشجن إليه ،إذ أخذ الحاكم حق الإساءة إليه كوكالة مطلقة ، ضمن ما أخذ.

    المشترك مثَل حجر الزاوية في هذا المد فهو جزء أساس من هذا الوجع المشتعل في عموم محافظاتنا المنهكة لم يهبط من المريخ محركا للشارع ،الشارع مقره ،داره، أهله،سكنه،شجنه،وهو -لو أنصفته السلطة-بوجوده في قلب الحراك المتأجج جنوباً مازال يعقلن ويرشد هذا المد ويكبح جماح النعرات في هذا الزخم النضالي المتصاعد على امتداد ساحتنا اليمنية.

    عنف السلطة لا يحل المشكلة،مواجهة الصدور العارية بالبنادق ،يقتل الأمل أكثر وأكثر،من يسلب الناس الحياة قاتل أثيم من العار ان يمنح قتلاه الشهادة ،أن يسميهم شهداء.

    اعتقال المحتجين لن يوقف هذه الثورة،أطلقوا الأراضي المنهوبة ،ضحوا في سبيل الوحدة على الأقل بما في جراب عشرة فاسدين فقط،أطلقوا مرتبات الناس ،حقوقهم .

    أعيدوا إلى البحر شطأنه.أعيدوا إلى البيت سكانه،أعيدوا البقع ،أعيدوا الجنوب إلى الخارطة ،أعيدوه من عصبة ساقطة.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-11-26
  3. عرب برس

    عرب برس مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-02-03
    المشاركات:
    42,356
    الإعجاب :
    1,902
    جمال أنعم رجل جميل الطرح .... تحياتي لكم
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-11-26
  5. الايام دول

    الايام دول قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2007-05-17
    المشاركات:
    14,302
    الإعجاب :
    1
    وقد اسمعت لو ناديت حيا ولكن لا حيات لمن تنادي من نبت جسمه على الحرام فالنار اولا به
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-11-26
  7. ابو العتاهية

    ابو العتاهية قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-10-22
    المشاركات:
    9,979
    الإعجاب :
    0
    الأخ يحي
    شكرا للنقل المفيد وكلمات بروعة كاتب المقال الأصلي واتفق معة في كل جملة
    لابد من تنقية كل ماعلق في الوحدة من شوائب وهذا راي جميع الشرفاء
    يجب العمل علي اقفال جميع الملفات الشائكة والتخلص من السلبيات واعادة الثقة
    لما يخدم المصلحة العامة ويخرس السنة وابواق من يزايد ويتربص بنا
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-11-26
  9. فارس الاندلس

    فارس الاندلس عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-09-21
    المشاركات:
    1,873
    الإعجاب :
    1
    حياك الله يا اخ يحي وشكرا على نقلك الجميل
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-11-26
  11. يحي الجبر

    يحي الجبر مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2006-09-08
    المشاركات:
    22,915
    الإعجاب :
    2
    نعـم الأخ جمـال جمـيل بجمـال الـوطـن


    أشكـر لك مـرورك


    تحـيتي
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2007-11-26
  13. يحي الجبر

    يحي الجبر مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2006-09-08
    المشاركات:
    22,915
    الإعجاب :
    2

    إن لم يسـمعـوا فقـد سمع الله صياح الضعـفاء والمحـرومين
    وكـل يوم والشعـب أكثر وعـيا وأكـثر إدراكا وأكثـر تماسكا...


    تحـيـتي
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2007-11-26
  15. يحي الجبر

    يحي الجبر مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2006-09-08
    المشاركات:
    22,915
    الإعجاب :
    2
    والشكـر لك مـوصـول

    وإن شاء الله مـزيدا مـن الـوعي حتـى نصـل إلى يمن لكل اليمـنيين
    يمنا خالي من الفساد والمفسـدين

    تحـيـتي
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2007-11-26
  17. يحي الجبر

    يحي الجبر مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2006-09-08
    المشاركات:
    22,915
    الإعجاب :
    2
    والشكـر لك مـوصـول أخي الكريم


    تحـيـتي
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2007-11-26
  19. حسين الرشيدي

    حسين الرشيدي عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2000-12-08
    المشاركات:
    673
    الإعجاب :
    0
    نعم اعيدوا لنا وحدتنا التي دئما ماكنا نغني لها والتي سرقوها مننا في 94م .............؟؟؟
    ام الرئيس فقد حسم خيارة بالانحياز الى صف ال 15 مسؤل ضد المواطن ............؟؟ بعد ان امن العاقبة .........؟ كما يضن...........؟؟؟؟
    فمن امن العاقبة ساء التصرف ............؟؟؟
     

مشاركة هذه الصفحة