صاحب أشهر حكم في القضاء اليمني الحديث يتحدث عن حيثياته

الكاتب : العاديات   المشاهدات : 605   الردود : 7    ‏2007-11-25
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-11-25
  1. العاديات

    العاديات عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-12-21
    المشاركات:
    1,179
    الإعجاب :
    0
    بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ


    إخوتي الاحبة في الله

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    بعد إنقطاع طويل عن أهم شخصية قضائية في تاريخ اليمن المعاصر اتحفتنا صحيفة الأهالي بمقابلة مثيرة مع القاضي النزيه امذيب صالح منصور البابكري وفيها يكشف عن امور لم تدر بخلدنا ولم نكن نتوقعها من هكذا قضاة حملوا الأمانة بشرف ونزاهة ، اترككم مع هذه المقابلة وإثراء الموضوع بتعليقاتكم الرائعة.



    صار القاضي أمذيب البابكري أشهر اسم في مجال القضاء اليمني الحديث بعد إصدار حكمه الشهير بإخراج المعسكرات من المدن والتحقيق مع قيادة الدولة، على خلفية اشتراك جنود في معسكر بمحافظة لحج بمحاولة انتزاع أرض من مالكها بالقوة وسقوط ضحايا في الحادث..وفي هذا الحوار الذي أجرته معه صحيفة الأهالي الأهلية يتحدث عن حيثيات حكمهالشهير الذي عُزل بسببه:

    * ما هو خلاصة منطوق الحكم الذي أصدرته في قضية معسكر لحج؟

    - إثبات التهمة التي رفعتها النيابة العامة على المتهمين من الواحد وحتى الحادي عشر وتكييف القضية إلى تشكيل عصابة مسلحة وحرابة، وإعدام المتهمين من 1-11 بالقتل لارتكابهم القتل بتشكيل عصابة مسلحة والحرابة، وبراءة المتهمين 12-13-14 باعتبار أنهما في حالة دفاع عن نفسيهما وقت إطلاقهم النار في مسرح الجريمة.
    بعد ذلك حملنا المسؤولية الجهات المختصة باعتبار أن المتهمين انطلقوا من معسكر تابع للدولة وقادتها، الثابت أنهم انطلقوا من المعسكر وخططوا واجتمعوا فيه وأخذوا السلاح من المعسكر وارتكبوا الجريمة ثم عادوا للمعسكر، فطالبنا بإخراج المعسكرات من المدن وعواصم المحافظات إلى الحدود البرية والبحرية، وتحويل المعسكر الذي انطلقت منه الجريمة وأصبح أداة للجريمة إلى مصلحة عامة.

    * ما شأن الرئيس ووزير الدفاع في الموضوع؟

    - طالبنا إلزام النيابة العامة بالتحقيق مع قائد اللواء وقائد المنطقة ووزير الدفاع ورئيس الجمهورية ورئيس مجلس النواب ورئيس الوزراء باعتبارهم لم يقوموا بمسؤولياتهم وفق الدستور لحماية المواطنين وضبط هذه المعسكرات، وإحالتهم للتحقيق ومساءلتهم بسبب الإهمال والتقصير والتستر على المخالفين.

    * من الناحية القانونية ما هي التهم التي وجهها إليك التفتيش القضائي بناءاً على حكمك الشهير؟

    - أستطيع أن أضع صورة واضحة لمن أراد أن يرجع لما جاء في الدعوى التأديبية في فقراتها التي أجبنا فيها على كل فقرة وفق قناعتنا الذاتية ووفق الدستور والقانون وهذا موجود، ومن أراد أن ينشر الدعوى التأديبية ومنطوق الحكم كاملاً فنحن مستعدون لذلك، سواء الحكم ببنوده أو الدعوة التأديبية التي أخذت على بعض الفقرات ثم الرد على ذلك ثم التعقيب وردودنا عليها.

    * ممكن تلخيص مضمون ما وجهته إليكم هيئات التفتيش القضائي التي حققت معك وما هي التحفظات على الحكم الذي أصدرتموه؟
    - أربع نقاط حول تحويل وصف الجريمة من قتل، وشروع في القتل، إلى تشكيل عصابة قتل، وحرابة وقد رددت على ذلك.

    * أنت حكمت على شخصيات هامة في الدولة ولم يكونوا مقدمين من النيابة العامة كمتهمين».. يعني أنك حكمت على أشخاص خارج نطاق وقائع الاتهام؟
    - كان ردنا على ذلك أنه ليس بصحيح أننا حكمنا على شخصيات لم تكن متواجدة أمام مجلس الحكم، نحن لم نحكم، إنما وردت عبارة «حكمت» ونحن قلنا لم نحكم على هذه الشخصيات لأن القاضي لا يجوز له أن يحكم على أشخاص لم يكونوا متواجدين ولم يتمكنوا من الدفاع عن أنفسهم، وإنما كان طلب تحقيق.

    * وبماذا طالبت؟
    - طالبت النيابة بالتحقيق فقط، وقلنا هناك فرق بين التحقيق والحكم، فالتحقيق من أولويات الإجراءات التي تتخذها النيابة العامة والتحقيق قد يثبت أو لا يثبت.

    * كيف تجرأت بالمطالبة بالتحقيق مع هذه الشخصيات كالرئيس ورئيس الوزراء ووزير الدفاع؟
    - بقناعتي الذاتية وبما تأكد لي في الملف أن رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء ورئيس مجلس النواب ووزير الدفاع هذه أعلى سلطات الدولة لم تقم بواجبها الدستوري، وعندما نعود لنصوص الدستور والقوانين التي تحدد صلاحيات كل واحد منهم نجد أن هؤلاء ما قاموا بما يجب عليهم لحماية المواطنين في أمنهم واستقرارهم أو حتى في التبليغ عن الخارجين عن النظام والقانون، طالبنا بالتحقيق معهم في فقرات محددة لأن هؤلاء أهملوا وقصروا وتستروا على مخالفين وعندي أدلة موجودة في الملف.

    *طالبت بإخراج المعسكر أو المعسكرات؟
    - المعسكرات.

    * هل هذا حكم قضائي أو رؤية سياسية؟
    - هذا حكم قضائي باعتبار أن وزارة الدفاع مسؤولة عن معسكراتها وطالما أنها لا تستطيع ضبط معسكراتها حسب ما ثبت لدينا في الملف أن هناك متهمين لم تستطع الدولة إحضارهم ولا وزير الدفاع ولا قائد اللواء وقالوا حرفياً لا نستطيع أن نحضر هؤلاء والقيادات العليا لا يستطيعون إحضارهم إذاً فهناك معسكرات «مفلوتة» لا توجد دولة تستطيع أن تضبطهم.

    * حتى إذا خرجوا للحدود هل حُلت المشكلة؟
    - طالما ثبت لدى القاضي أن هذه المعسكرات خارجة عن النطاق القانوني، باعترافاتهم أن ما تقوم به المعسكرات وخروجهم بهذه الأطقم خلافاً للقانون دون أن يكون لهم ضابط أو رادع.. فمن هنا تنتفي المصلحة العامة للمنطقة، ومن باب رفع الضرر عن المواطنين إخراجهم.

    * هل ستحل المشكلة إذا خرجوا للحدود؟
    - حُلَّت المشكلة بالنسبة للمواطن، طالما هو في خوف ورعب وفي غير أمان ولا يستطيع أن يأخذ حقه وفق القانون والنظام منهم.. فالأصح أن يخرجوا من بين المواطنين.

    * هذا كان مطلب سياسي للقوى السياسية عام 93م، هنا جاء اللبس باعتبار أنه حكم سياسي وليس حكم قانوني؟
    - ينظر له من الناحية القضائية، القضاء إذا رأى أن هناك التزامات وهي في مصلحة المواطن ويرى أن الأخذ بها هو الأصلح للمواطنين يأخذ بها، العبرة بما هي مصلحة المواطن.. هل هو في بقاء المعسكرات أم في خروجها؟

    * بقية النقاط التي أخذت عليك؟
    - مسألة التكييف القانوني، الحكم على شخصيات هامة غير موجودة في قائمة الاتهام، تبين أنه ليس حكماً على هؤلاء وإنما المطالبة بالتحقيق معهم وهذا حق للقاضي حرصاً على العدالة والمساواة مع الكبير والصغير.

    تحدثوا أني حكمت بحجز أموال الدولة في الخارج والداخل، وفقرة الحكم التي جاءت فيها هو قرار احتياطي يتخذه القاضي حفاظاً على سير العدالة عندما يطالب بالتحقيق مع شخصيات بغية إظهار الحقيقة ويتخذ إجراءات احتياطية من حيث السفر أو فيما يتعلق بالأموال العامة؟

    * يعني طالبت بعدم سفر هؤلاء؟
    - لا.. وإنما طالبت بحجز أموال هؤلاء حتى يتم التحقيق معهم.
    * بحجز أموال الرئيس ورئيس الوزراء ورئيس مجلس النواب ووزير الدفاع وقائد المحور واللواء؟
    - كل من ذكرت، حتى يتم استكمال التحقيق معهم، وهذا ما يقصدونه بقولهم «حجزت أموال الدولة في الدعوى التأديبية».

    * وهل أموالهم هي أموال الدولة؟
    - أجبنا على ذلك أننا لم نحجز على أموال الدولة وإنما على أموال أشخاص وإذا أخذوها بغير القانون فيتم التحفظ عليها.

    * ما هي التهمة الرابعة التي وجهت إليك؟
    - الغياب.. خرجت لمدة أسبوعين وأخذت العائلة للإمارات ورجعت وسألوني كيف غبت؟ وأنا لم أغب إلا بعد الاستئذان من رئيس المحكمة الابتدائية ورئيس الاستئناف وأشعرتهم أني سأذهب لمدة أسبوعين وأعود.

    * النيابة حينها صرحت أن إجراءاتك باطلة واستأنفت الحكم فور صدور الحكم؟
    - النيابة العامة لأنها ملزمة بالتحقيق مع الشخصيات التي ذكرتهم وترى النيابة أنه ليس باستطاعتها أن تجري التحقيقات معهم هذا ما قالوا لي به خارج الجلسة، فهم لا يستطيعون إذا طلبنا منهم إحضار بعض الشخصيات من المعسكرات قالوا لا نستطيع إحضارهم.

    * كيف تقبل الآخرين منطوق الحكم في نفس الجلسة التي تلوته عليهم؟
    - قرأت الحكم بهدوء وأعدت كل فقرة مرتين، والمحامين وأولياء الدم كانوا يكتبونها فقرة فقرة، حتى نهايتها، وخرجت بعدها لأمارس عملي.

    * هل تلقيت بعد ذلك تهديدات من أحد؟
    - لم يحصل أي تهديد من أحد أو جهة، ولم أسمح لأحد أن يتدخل في عملي كقاضي.

    * لكنك استدعيت من هيئة التفتيش القضائي في وزارة العدل؟
    - جلست بعد صدور الحكم في العمل شهرين أخرج بدون مرافق يومياً من الشيخ عثمان إلى لحج، وبعد عودتي من السفر وجدت أمر التوقيف.

    * ممن صدر؟
    - من مجلس القضاء الأعلى.

    * بعد ذلك تم استدعاؤك للتفتيش القضائي؟
    - نعم.

    * ما هي العقوبة التي صدرت ضدك؟
    - بعد رفع الدعوى التأديبية تم الرد عليها في جلسات وقد نشرت بعض جلساتها حتى انتهينا من الردود وحجز القضية للحكم، فحكم مجلس المحاسبة بإحالة القضايا للعمل الإداري.

    * بسبب الحكم؟
    - بسبب الحكم، ولم أستلم صورة من الحكم حتى الآن، ولما طلبنا منهم صورة من الحكم قالوا: طالب مجلس القضاء، فتحول الملف إلى المجلس وبعد فترة صدر الحكم بعزلي من القضاء مع استحقاق المعاش الأساسي.

    * الآن صدر حكم بعزلك عن القضاء نهائياً.. يعني أنك غير صالح لتولي القضاء في اليمن.. هل تعتقد أن هذا الحكم عادل؟
    - أترك الإجابة لمن له خبرة في القضاء ولمن له خبرة في المحاماة، لأنه من الناحية العدلية لا يصح أن تحكم لنفسك، وإنما يترك التقييم للآخرين، هذا القاضي عمل في السلك القضائي ولم يكن عليه أي مأخذ، وسواء كانت قضايا شخصية أو قضايا جنايات مدنية من شبوة إلى الحوطة حوالي 400 قضية حكمت فيها، ولم يحصل أي خلاف عليها.

    * تقديرات التفتيش القضائي لأحكامك السابقة كيف كانت؟
    - لما نزلوا إلى شبوة والحوطة كانت تقديراتي جيدة جداً واطلعوا على الملفات والأحكام ولم يبدو أي اعتراض.

    * هل تنوي تفعيل القضية وطرحها على منظمات مدنية وحقوقية؟ هل أنت تشعر بالظلم؟
    - أحتفظ بحقي في الوقت المناسب عندما أرى بوادر طيبة إن شاء الله لأهمية القضاء ودوره واستقلاليته ونزاهته.. فلكل حدث حديث، وحقوقي سأطالب بها في أي لحظة، لأن الحكم هذا جائر.. أُبعدت من القضاء وأسقطت كافة حقوقي القانونية.

    * هل هناك مرجعية قانونية أو مدنية؟ وأين المنتدى القضائي؟
    - غاب والمفروض أن يكون هناك منتدى يدافع فيه عن القضاة ويحميهم لكن للأسف الشديد لا يوجد للقضاة من يحميهم ولا يوجد من يدافع عنهم مثل النقابات والمنظمات الأخرى وهذا يجعل كل قاضي فرداً لا يستطيع الدفاع عن نفسه إذا تعرض لضغوط سياسية أو جهات أمنية وسمعنا عبر الصحف أن هناك قضاة سحبوهم وسحولوهم إلى الشارع أمام أهليهم ولم يدافع عنهم أحد.

    القاضي يحتاج إلى حماية إذا وقف وقفة نزيهة لا يخاف فيها إلا رب العالمين.. فمن يحميه ومن يحمي حقوقه؟
    * لماذا تسكت عن ظلم بحقك وأنت قاضي.. فكيف سيتجرأ الناس للمطالبة بحقوقهم؟
    - لكل حادث حديث.

    * كلمة أخيرة؟
    - إن القضاء إذا غاب دوره وغابت نزاهته انتشر الظلم والفساد ووجدت طبقة متنفذة ترى أنها فوق النظام والقانون والشرع، وإنني أرى أن فساد أي مجتمع ينبع من وجود شخصيات متنفذة في أجهزة الدولة لا تخضع لشرع ولا لقانون «مباح لها كل شيء ولا تسأل عن شيء ولا يُحقق معها»، فينبع الفساد من هذه الفئة ونعتبرها فئة طالما ثبت خروجها عن الشرع والقانون أنها فئة باغية تسعى في الأرض فساداً.
    هنا لا يجد المواطن قنوات ترد له حقوقه من هذه الفئة ولا يكون ذلك إلا إذا غاب القضاء النزيه الذي يوقف الظلم والظالم عند حده ويقول للمظلوم خذ حقك ممن ظلمك كان من كان.
    مما تعلمته ودرسته أن القضاء لا يفرق بين صغير وكبير ولا غني وفقير.. الكل سواسية أمام ميزان العدل الإلهي.
    ما نعانيه في اليمن قوله صلى الله عليه وسلم: «هلاك الأمم والشعوب أنهم إذا سرق فيهم الشريف تركوه وإذا سرق فيهم الضعيف أقاموا عليه الحد» نحن في القضاء نحاكم الضعيف ويترك القوي يعيث في الأرض فساداً ومن هنا يحصل الظلم.

    الســـــــــــــــيرة الذاتية:
    درس في مديرية حبان محافظة شبوة ثم هاجر عام 72م إلى السعودية ودرس فيها المتوسطة والثانوية في جدة، ثم الجامعة الإسلامية في المدينة المنورة كلية الشرعية، وتخرج عام 84م بتقدير جيد جداً.
    سافر إلى الإمارات وتزوج فيها وعمل فيها حتى قيام الوحدة عام 90م وعاد إلى اليمن بعد مدة طويلة.
    عام 91م التحق بمعهد القضاء العالي وتخرج عام 95م الدفعة العاشرة.
    عمل قاضي ابتدائي، وعام 97م تم تحويله إلى شبوة كمساعد قاضي في محكمة الاستئناف وعمل فيها 3 سنوات، ثم صدر قرار جمهوري بنقله إلى محكمة الحوطة الابتدائية كقاضي جزئي وعمل فيها لمدة 3 سنوات.
    ***
    المصدر: صحيفة الأهالي

    تحياتي

    أخوكم ومحبكم في الله

    العاديات


    سبحانك ربي ما أحكمك
    سبحانك ربي ما أعدلك
    سبحانك ربي ما أرحمك​
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-11-25
  3. فتحي بن لزرق

    فتحي بن لزرق كاتب صحفي

    التسجيل :
    ‏2006-02-04
    المشاركات:
    464
    الإعجاب :
    0
    امذ يب صالح

    يصدق فية القول

    اعظم القول

    كلمة حق عند سلطان جائر
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-11-26
  5. المطرقه

    المطرقه قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2003-09-02
    المشاركات:
    18,247
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2009
    ...تستقيم الإمور...بالعدل
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-11-26
  7. الايام دول

    الايام دول قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2007-05-17
    المشاركات:
    14,302
    الإعجاب :
    1



    من سينفذ العدل اذا كان المناط به التنفيذ هو زعيم العصابه وحاميها ومصدر اوامره لها بفعل ما تفعله
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-11-26
  9. مزاج رايق

    مزاج رايق عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2006-10-10
    المشاركات:
    724
    الإعجاب :
    0
    إن له رب يحميه
    " فاصدع بما تؤمر "
    قال صلى الله عليه وسلم " قاضيان في النار وقاض في الجنة "
    وقال " اتقوا دعوة المظلوم فانه ليس بينه وبين الله حجاب"
    فابشر هذا القاضي النزيه بان الله تعالى معه
    واذكره بقول الرسول الكريم " لا تحزن ان الله معنا "
    وقول موسى " كلا ان معي ربي سيهدين "
    وقول ام اسماعيل " لن يضيعنا الله "

    آمل كبير بان يتم استضافة هذا القاضي في المنتدى فقط ليعلم بان الكثير من المجتمع اليمني معه ومع الحق .
    اسأل الله أن يفرج كربته ونصره انه على كل شيئ قدير
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-11-26
  11. كبير القوم

    كبير القوم عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-07-31
    المشاركات:
    385
    الإعجاب :
    0
    القاضي امذيب البابكري قاضي يذكر بعزة القضاة الذين كانوا ايام الامام امثال الشوكاني الذي كان الامام ينفذ احكامةرحم اللة الامام
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2007-11-26
  13. ابو حذيفه

    ابو حذيفه مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-05-01
    المشاركات:
    10,896
    الإعجاب :
    0
    رجل في وقت عزّ فيه الرجال !!
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2007-11-26
  15. صفي ضياء

    صفي ضياء عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-01-31
    المشاركات:
    1,104
    الإعجاب :
    0
    هذا أشجع قاضي ولو أمتثلت السلطة لتنفيذ القاضي أمذيب حكمه لجسد إستقلال القضاء شعاراً وممارسة وهو لم يدعوا إلا للتحقيق معهم و لو مثل رئيس الجمهورية أمام النائب العام لأخذ أقواله في الموضوع فمن سيجرء بعده رفض قبول أن تحقق معه النيابة كان سيجعل للنيابة والقضاء هيبة ويحسب لها النافذون الف حساب ولكنه جهل طاغي مع الأسف
    وهنا نتسأل هل تتكرر هذه الواقعة في قضية مقتل الشيخ القيسي في تعز
     

مشاركة هذه الصفحة