بريمر اليمن صالح الهديان و ضرية المعلم الرئيس صالح لترسيخ حكمة

الكاتب : حبيب الناس   المشاهدات : 3,248   الردود : 2    ‏2007-11-24
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-11-24
  1. حبيب الناس

    حبيب الناس قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-06-27
    المشاركات:
    3,425
    الإعجاب :
    2
    بريمر اليمن صالح الهديان و ضربة المعلم الرئيس صالح لترسيخ حكمة

    "ضربة المعلم لرئيس صالح لترسيخ حكمة"

    العميد صالح الهديان يذكر في جميغ مذكرات رجالات اليمن سواء اتفقنا معهم ام اختلفنا معهم فتجد اسمه يذكر دوما.

    هذا الرجل اسقط حكومات و دعم و ساهم في انقلابات و و دعم رؤساء يأتي ذكره على الأغلب في عهد الرئيس الحمدي رحمه الله و تشير أغلب التحليلات ان هو من أوحى الى الرئيس الغشمي بقتل الحمدي و هذا بسبب سياسات الحمدي المستقلة حيث كان يقوم بأشياء دون اذن المملكة

    عودة الى صالح الهديان حيث كان الحاكم الفعلي لليمن فاذا كان سياسي يشكو من أخر يذهب اما للشيخ سنان أو الهديان.

    المثير في تاريخ الرجل في اليمن فبعد انقلاب الغشمي على الحمدي دعم الهديان الغشمي مباشرة و بعد
    مقتل الغشمي و صعود نجم قائد جيش تعز الرائد علي عبد الله صالح فقد دعمه ايضا و ضغط على المشائخ الذين كانوا يخافون على مصالحهم من الحكم العسكري و بذات بعد ان خبروا الحمدي.

    بعد ان نال علي عبد الله صالح مباركة السعودية و لم يمضي على توليه الحكم شهور و في حفل في نادي الضباط كان الرئيس تحدث الرئيس بخالص التهذيب مع صالح الهديان حيث قال له ان خدمتكم في اليمن أنتهت و لهذه الخطوة تخلص من العبئ السعودي و الرجوع اليها في كل مسئلة سياسية .
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2010-08-13
  3. علوان

    علوان قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2009-07-17
    المشاركات:
    2,536
    الإعجاب :
    0
    كان هذا الرجل برتبة ملازم عندما كان يعمل سائقا شخصيا لأحمد حسين الغشمي، واشترك مع الرائد علي عبدالله صالح السنحاني بقتل كل من المقدم عبدالله محمد الحمدي والمقدم ابراهيم محمد الحمدي في منزل الغشمي قرب ميدان السبعين جنوبي العاصمة صنعاء في الحادي عشر من أكتوبر 1977. وبعد مقتل الغشمي كافأه شريكه في الجريمة علي عبدالله صالح بمنصب كبير الياروان قبل أن يعين قائد للشرطة العسكرية، هذا هو القاتل محمد الحاوري الذي نفذ جريمته إرضاء للسعودية، وكان الرائد علي عبدالله صالح قد جنده عبدالله الأصنج مع المخابرات السعودية في وقت سابق كي يعدوه لدور مهم في المستقبل، ومنذ ذلك اليوم فإن علي عبدالله صالح مازال حتى الآن يعمل ملحقا عسكريا سعوديا في اليمن ولم يتحول بعد إلى رئيس دولة مستقلة ذات سيادة فهو مجرد ملحق عسكري وها هو وشريكه في أبشع جريمة عرفها التاريخ اليمني يثبتان أنهما في خدمة المصالح السعودية، والدليل هو الخبر التالي فتأملوا معي هذا الخبر:
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2010-08-13
  5. ذهين

    ذهين عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2010-07-14
    المشاركات:
    1,061
    الإعجاب :
    0

    وهناك بريمر اخر يعمل لتجهيز رئيس جديد !
     

مشاركة هذه الصفحة