يا إلهي أيقــظ وطني ؟

الكاتب : المنسـي   المشاهدات : 863   الردود : 13    ‏2007-11-23
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-11-23
  1. المنسـي

    المنسـي قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2004-03-14
    المشاركات:
    49,862
    الإعجاب :
    4
    اخجل كثيرا من هويتي اليمنية وأتـقـزم إلى درجة العدم المعنوي حين أرى وطني يلهث مستجديا ذليلا صغيرا تعقد له المؤتمرات الدولية !!

    طلبا للسؤال من يد الغير وهو يمتلك في جوفه وعلى سطحه كل مقومات الغنى وأسباب الرفاهية والعيش الرغيد ، فسهوله تغنيه وبحره يكفيه

    وسماؤه لا تبخل عليه بغيثها وارض كريمة معطاءة في خيراتها ، فلماذا السؤال من يد الغير ؟؟

    إن السلوك غير السوي أشبه ما يكون بذلك الصياد الذي خرج بقاربه وشباكه إلى عرض البحر فلما رآه الناس توافدوا إلى الشاطئ بانتظار عودته ليشتروا منه ما اصطاده ، فإذا بالصياد عندما شاهدهم يتوافدون قال في نفسه : لماذا لا ارجع إليهم وادعي أنني لم أجد سمكاً وأستعطفهم يتصدقوا ويحسنوا إليّ !! وكذلك سولت له نفسه .. فلا هو حفظ ماء وجهه وكرامته ولا الناس صدقته وتفضلت عليه.. وكذلك هي النفوس الدنيئة التي استمرأت الذل والهوان والانتظار من يد الغير .. هل نحن فقراء فعلا إلى الحد الذي يجعلنا نستجدي الآخرين بهذه الطريقة المهينة لنا عقيدة وارضا وشعبا وتاريخا ؟؟ انه فقر الإرادة والكبرياء لا فقر الأرض والثمار .. وهل يليق بنا هكذا مسلك ؟؟ هل جفت الأرض وبخلت السماء وتبخر البحر حتى نستعطف العالم بكل هذه الدونية ؟؟ إن استجداء الآخرين أياً كانت تسميته ، قبيح بنا وبتاريخنا وقيمنا ووصمة عار نلصقها في جبيننا و جبين وطننا وأولادنا من بعدنا مهما حاولنا وتأنقنا في ابتكار التسميات لـتـلطيف هذا الاستجداء وتزويقه وأطلقنا عليه : مساعدات الدول ( الماحـنة ) اقصد المانحة ، نحن فعلا قد صدق فينا قول الشاعر( من يهن يسهل الهوان عليه ، ما لجرح بميت إيلام !! )..

    هل سألنا أنفسنا يوما ، ما هو الثمن الذي ندفعه أو سندفعه مقابل هذه الحسنات اليورودولار ؟؟ إن المصلي حين يصلي يطلب من ربه المغفرة ! فماذا يطلب منا هؤلاء ؟؟ وإن لم يطلبوا منا صراحة فما هي أهدافهم المستترة خلف هذه المساعدات تحت عباءة الجمعيات الخيرية ؟؟ لا يقول لي احد هؤلاء إنها دول تحب الخير ويريد ساستها أن يدخلوا الجنة بإحسانهم علينا !! إن الغرب لا يعطي شيئا باليسار قبل أن يكون قد ضمن ما سيأخذ باليمن .. وهل أتاكم حديث المنظمة الفرنسية في السودان ؟؟ التي حاولت تهريب ( 103 ) أطفال إلى فرنسا عبر تشاد ؟؟ هل تدرون أن هذه المنظمة ( الخيرية) هي إحدى شبكات تجارة الدعارة بالأطفال !!! وهل ما يحدث في بلادنا منذ خمس سنوات من تهريب للأطفال وبتلك الأعداد المهولة له علاقة بالمنظمات الأجنبية ( المانحة ) التي هطلت علينا فجأة كالمطر وبصورة تستدعي الريبة والشك ؟؟ الأمر بحاجة إلى تحر وغربلة بالتأكيد .. أن نموت جوعا بكرامتنا وكبريائنا خير لنا ( تريليون ) مرة من أن نمد أيدينا للآخرين.. هذا على افتراض أننا كنا نعيش في جزيرة نائية ليس فيها شيء من الخيرات فما بالنا و بين ظهرانينا كل الخيرات التي حبانا الله بها برا وبحرا فوق سطحها وفي جوفها ومع ذلك نذهب بدون أدنى شعور بالضرر الذي نلحقه بسمعة وطننا وأنفسنا نطلب رأفة وإحسان الآخرين علينا .. أي تفكير بليد هذا الذي أوصلنا إلى هذا الدرك من المهانة ؟؟ إن مجرد قيمة البوابات الخارجية الباذخة الزخرفة والاستفزاز ومعها أسوار و( فلل) المفسدين المتورمة في جسد الوطن والناتـئة لتفقع أعين (22) مليون مقهور كانت تكفي لإطعام آلاف الأسر سنينا عديدة !! كما أن احدث ما تنتجه المصانع اليابانية من سيارات مترعة البذخ والفخامة تصل إلينا بنفس التوقيت الذي تصل فيه إلى دول الخليج الفاحشة الغناء والتبذير !! فأي فقر ندعيه حين نقابل الآخرين ؟؟ وأي معونات نريد ؟؟ ونحن ننفق المليارات في احتفالات الزور والعبث لمشاريع ( فنتازيا ) تجرفها الأمطار ثاني أيام الاحتفال بافتتاحها وأحيانا قبلها ، أو تترك خاوية على عروشها فور الانتهاء من تلك المناسبات الوطنية المفترى عليها لينهبها اللصوص ونباشو القبور ومقاولو ( التكليف ) والفساد ومن يقف خلفهم ويدعمهم .

    هل نحن فقراء فعلا ونستحق شفقة الآخرين وعطفهم ؟؟ وهل هذا يشرفنا ونحن نملأ الدنيا ضجيجا أننا أحفاد معين وسبأ وتبـّع ، وأصحاب البقعة الخضراء من ارض يحصب والثمانين سدا التي كانت تقذف الماء سائلا فأصبحنا اليوم نقذف ( المال سائبا ) !! آلا ليت شعري يتم تغيير نشيدنا الوطني إلى رائعة ( الفضول ) التي صدح بها البلبل ( أيوب طارش ) ( أيا معين ما في المقايل لنا خير، أيا معين ولا السؤال من يد الغير )

    للاعتبار والذكرى :

    في وطني أكثر من خمسة آلاف خبير رياضي على امتداد ساحات الوطن بين لاعبين محترفين ومدربين وفنيين وملبسين ومصففين ومدلكين ومطبطبين ومضحكين ومبرعين ومرقصين ، كل ذلك لأجل (الكورة والفن ؟؟) وشغل أوقات الشباب وإفراغ طاقاتهم فيما لا يفيد الوطن في شيء حقيقي وذي قيمة عملية ينتفع بها الوطن أو ينفع هؤلاء الشباب في مستقبلهم ، ومرتبات كل هؤلاء الرهط الأجانب بالعملات الصعبة طبعا !! ولكن لا يوجد عـُـشر هذا العدد من الفنيين الأجانب يعلمون الشباب أسرار العلوم الصناعية والتقنية و الزراعية و المهنية ، وكيف سيكون ذلك وكافة معاهدنا الفنية تشكو أمرها وبثها إلى الله ، خاوية من التجهيزات والوسائل التعليمية والمعملية ، مبان فاخرة في شكلها فارغة في مضمونها ؟؟ مليئة بالطلاب ذهابا وإيابا لكنها خاوية الوفاض من الغرض الذي بنيت لأجله ، يتخرج الطلاب منها مجرد (شقاه) يحفظون بعض المعارف النظرية لكنهم صفر في الميدان !! ولكم أن تتصوروا أن الطالب (محمد العزعزي ) الأول علمي في الجمهورية في العام 2003م كرمه الأخ الرئيس مشكورا ووجه له بمنحة دراسية في أمريكا لدراسة (علم الجينات ) أو ما يعرف بالهندسة الوراثية ويومها تعذرت وزارة المالية في عهد وزيرها المعتق الشهير انه لا يوجد اعتماد كاف يغطي قيمة المنحة حيث المخصص 7000 آلاف دولار والمطلوب 25000 دولار عن العام الواحد رغم وجود التوجيه من الأخ الرئيس !! وظل الشاب يراجع لمدة ثلاثة أعوام ولا حياء لمن تنادي حتى قيض الله له احد المغتربين اليمنيين الشرفاء في الإمارات الشيخ (بن فريد الصريمة) وتكفل بكل تكاليف المنحة 100% !! بينما تتوفر اعتمادات لهدر ملايين الدولارات على الجري خلف الكورة !!

    إن بلادنا تستورد عشرات الآلاف من السيارات الصينية فهل فكرت الدولة بالاتفاق مع الحكومة الصينية مثلا أن تربط شرط الشراء بإقامة ورش صناعية للتجميع والتجهيز في الوطن تحت إشراف الخبراء الصينين أنفسهم ؟؟ على الأقل سيتعلم أبناؤنا التعامل مع التكنولوجيا والصيانة الصحيحة لهذه السيارات فيما بعد ، تخيلوا كم ستمتص وتستوعب مثل هذه الورش لو حدثت من عمالة شبابية عاطلة من المتخرجين سواء من الثانوية العامة أو الجامعات ؟؟ وكم نستورد من الإطارات (التايرات) بمختلف أحجامها وأنواعها وماركاتها، فماذا لو تم تصنيعها هنا بالاتفاق مع دولة مثل الصين أو كوريا الجنوبية أو تايلاند مثلا ؟؟ ومثلها قطع الغيار والأجهزة الكهربائية مثل الثلاجات والغسالات والطباخات والعصارات وغيرها ، وتخيلوا أيضا لو تم التعاون مع الصين أو روسيا في إقامة مصنع للذخيرة للقوات المسلحة بمختلف أنواعها خفيفة ومتوسطة ومدفعية وبجانبها الأسلحة التقليدية الخفيفة (كلاشينكوف ، مسدس ، رشاش متوسط ) وكذلك القنابل اليدوية وقذائف الهاون وغيرها ؟؟ ومثل هذه الأمور ليست مستحيلة ، فقط تتوفر الإرادة الحقيقية للدولة في القرار بالتوجه الصادق للتصنيع فذلك هو بالضبط ما فعلته دول جنوب شرق آسيا خلال عقدين من الزمن فقط ، وما تجربة ماليزيا عنا ببعيد ، مع العلم انه في العام 1977م في عهد طيب الذكر الشهيد المغدور ممن ينهبون اليوم الوطن ، وصلت كافة معدات تصنيع الذخائر والأسلحة الخفيفة إلى موقع المشروع على طريق الحديدة ( باجل ) وبعد اغتيال الحلم الجميل وأخيه اختفت تلك المعدات فجأة وصار موقع المشروع اليوم مبنى هوائي إذاعة الحديدة !!

    ثم لماذا لا يقوم النظام ضمن برنامج رئيسه بإعادة زراعة القطن في تهامة والتي كانت تمتد على امتداد النظر محاذية للطريق الرئيسي من مدينة (حيس ) حتى مدخل الحديدة عند الكيلو ( 16 ) وكان يومها يوجد ( محلج ) للقطن في الحديدة - موقع مبنى فرع البنك المركزي اليوم - يقوم بحلج القطن واخراج ( البذرة ) منه وتعبئته في ( شوالات ) مضغوطة بشكل (بندة) ثم تصديره إلى الخارج أو إلى مصنع الغزل والنسيج في صنعاء كمادة خام جاهزة لتحويلها إلى الخيوط ثم النسيج لتصنيع الملابس القطنية والعسكرية والملايات والشاش الطبي وغيرها ، هل تعلمون أن هذه العملية كانت تستوعب من العمالة ابتداء من زراعة القطن وجني المحصول ونقله إلى المحلج وإعداده للشحن أكثر من خمسين ألف يد عاملة من الجنسين !! وفجأة تم إعدام هذا المحصول دون مبررات في الوقت الذي كان قد تم افتتاح مصنع لزيت بذرة القطن بجانب مصنع السجاير وتم استلام المصنع من الصينين جاهزا مع الخلطة التجريبية الأولى .. ولا يزال بنيان المصنع قائما وشاهدا على غبائنا حتى اليوم .. والمصيبة الكبرى أن كل أولئك الذين كانوا يعملون في هذا المحصول ابتداء وانتهاء تحولوا إلى ما نشاهده اليوم في شوارع الحديدة وضواحيها من بطالة متسولة تستجدي الناس الكفاف ، ومعهم الكثير من عمال الشحن والتفريغ في الميناء الذين أصبحوا لا يجدون ما يقتاتون به بعد افتتاح ميناء عدن وانعاشها على حساب الحديدة والمخاء دون الأخذ في الاعتبار للجانب الاجتماعي والكارثة التي حلت بأبناء الحديدة من هكذا ارتجال في القرارات .

    آخر السطور :

    الأخ العزيز والصديق المثقف النبيل د/ رشاد العليمي نائب رئيس الوزراء وزير الداخلية ، نبارك قراركم الشجاع بمنع الدراجات النارية في العاصمة إلاّ أننا نلفت عنايتكم الكريمة انه كان الأولى منعها في تعز قبل صنعاء وانتم خير من يعلم حجم هذه الكارثة على مدينة صغيرة مثل تعز عندما كنتم مديرا للأمن فيها وشاهدتم كيف يستخدمها بعض الصعاليك والجرائم التي ترتكب بها، فما بالكم وقد تم شحن معظم الدراجات النارية بعد قرار المنع من صنعاء إلى تعز ؟؟ ليصبح عددها في تعز وحدها أكثر من 8000 دراجة !! نضع صحتنا وسكينتنا وأرواح أطفالنا بين أيديكم .



    "محمد راوح الشيباني"
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-11-23
  3. المطرقه

    المطرقه قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2003-09-02
    المشاركات:
    18,247
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2009
    الوجع..سيوقظ...العاجزين
    واصل..بارك الله فيك...
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-11-23
  5. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    رغم انه موضوع منقول لكنه مقال رائع والأروع بان ناقله المنسي
    وتشجيعا له وبالاعتذار لقانون نقل المنقولات إلى قسم الأخبار فقد اردنا ان يكون هذا الموضوع عينة بما يمكن ان يتم مناقشته في مواضيعنا

    المقال رائع والأروع بان المنسي ناقله

    سلام
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-11-23
  7. ابوعلاءبن كاروت

    ابوعلاءبن كاروت قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2007-02-13
    المشاركات:
    3,012
    الإعجاب :
    0
    صرخه من القلب والذي من القلب يصل الي القلب

    طرح مميز هادف اشكرك على ماطرحت من قضايا في غاية الاهميه

    تحياتي
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-11-23
  9. غاوي حب

    غاوي حب عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2007-10-23
    المشاركات:
    264
    الإعجاب :
    0
    رررررررررررح لك التسلية يا ابو 100معرف انت مش حق سياسة
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-11-23
  11. عرب برس

    عرب برس مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-02-03
    المشاركات:
    42,356
    الإعجاب :
    1,902
    المنسي هذه الأيام خطير جدا ً في نقل المشاركات الهادفة .. تحياتي
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2007-11-23
  13. فادي عدن

    فادي عدن قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2005-01-23
    المشاركات:
    5,068
    الإعجاب :
    0
    المنسي شخص خطير في السياسة
    نقله لهذا الموضوع يؤكد خطورته
    لم ينقل الموضوع هباء
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2007-11-23
  15. فادي عدن

    فادي عدن قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2005-01-23
    المشاركات:
    5,068
    الإعجاب :
    0
    المنسي شخص خطير في السياسة
    نقله لهذا الموضوع يؤكد خطورته
    لم ينقل الموضوع هباء
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2007-11-24
  17. المنسـي

    المنسـي قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2004-03-14
    المشاركات:
    49,862
    الإعجاب :
    4


    طيب لو كانوا ميتين مش عاجزين !!
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2007-11-24
  19. المطرقه

    المطرقه قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2003-09-02
    المشاركات:
    18,247
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2009
    يقول المصطفى عليه الصلاه وافضل التسليم..(الناس نيام فإذا ماتوا إنتبهوا)...
    نحن نعاني من النوم..ومن العجز..والكسل...
    فبين مثبط للهمم....وبين الباعث لها..نقف...لننظر اي نوع نحن

    ردي الأول عليك أيها الأخ الكريم أتى لإني رايت في إقتباسك (بعثاً) للهمم..
    والناس مخيره..بين النهوض..أو مواصله النوم...

    تحيتي
     

مشاركة هذه الصفحة