أمريكا واليمن والخليج .. رسائل مشفرة ؟!

الكاتب : علي الحضرمي   المشاهدات : 378   الردود : 4    ‏2007-11-22
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-11-22
  1. علي الحضرمي

    علي الحضرمي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2006-10-21
    المشاركات:
    3,539
    الإعجاب :
    0
    إستقراء الخارطة !
    تمر المنطقة العربية ومنطقة الشرق الأوسط بشكل عام خلال هذه المرحلة بتطورات وأحداث متسارعة ..
    ويلاحظ المراقب والمتابع أن الولايات المتحدة التي تعتبر اللاعب الأول في المنطقة منذ عقود – قد صارت في وضع اختزلت فيه أهدافها وغاياتها في مسألة : ( الحفاظ على ما بيدها من مصالح ومكاسب غير مشروعة في هذه المنطقة ) ..
    بمعنى آخر :
    أن الكثير من السيناريوهات التي كانت قد رسمتها هذه الإدارة خلال الأشهر والسنوات الماضية ، قد تبخرت ، وصارت سراباً ،..
    ورغم الضباب المخيم على أهم بؤر الصراع ، وغياب التفاصيل المهمة إلا أنه بات واضحاً أن كل التطورات والمستجدات تتجه إلى منحى مضاد للسياسات والمشاريع الأمريكية ..
    فهاهي قوى الممانعة والمقاومة تفرض نفسها وتفرض رأيها ومشروعها في أكثر من مكان من غزة فلسطين ، إلى جنوب لبنان ..
    إلى العراق ، إلى أفغانستان ..
    إلى غيرها .... !

    الأحداث الأخرى المتفاعلة في المنطقة لا شك أن للإدارة الأمريكية تدخل ويد فيها بشكل أو آخر ، حتى وإن ظهرت أحياناً بمظهر الطرف المحايد والساعي للسلام والوفاق !
    فمن الحدود التركية العراقية ( منطقة الأكراد ) .. إلى باكستان .. إلى السودان .. إلى الصومال .. إلى اليمن ..
    إلى دول المغرب العربي ومشاكلها المتعددة .. إلى غيرها ..
    نجد بؤراً لصراعات مشتعلة أومهيأة للإشتعال بين فينة وأخرى !!
    رغم كل ذلك فإن الشيء الذي صار يؤمن به الكثير من المتابعين والمهتمين هو أن أمريكا قد أوشكت على الغرق إن لم تكن قد غرقت في مستنقع الشرق الأوسط خاصة المستنقع العراقي كما يسميه البعض !!

    وهاهي هذه الإدارة المتغطرسة تبحث عن أي قارب أو قشة نجاة تنقذها من مصيرها المحتوم ، لم يعد معها من سلاح قوي سوى سلاحٍ واحد وهو :
    سلاح إثارة الصراعات والفتن الطائفية والمذهبية ، هذا السلاح الذي أجادت أمريكا إستخدامه منذ وقت مبكر هو ما سيحقق لها الكثير من أهدافها ..
    لقد استطاعت أمريكا أن تصل بنا إلى حد التناحر فيما بيننا وإن كان البعض ينتمي لنفس المبادئ والأفكار ..!!
    تخيلوا :
    بعد أن كنا نسمع عن صراعات سنية شيعية في العراق ، صرنا نسمع عن صارعات سنية سنية ، وشيعية شيعية ، وليست صراعات عادية ، بل قتل وتصفيات وتناحر !!!!

    شيء آخر ربما ستظن أمريكا أنه طوق نجاة للملمة ما تبقى من ماء وجهها ألا وهو المغامرة بشن ضربة عسكرية ضد إيران أو سوريا أو غيرها !!
    إما بدعوى الملف النووي .. أو بدعوى الإرهاب المزعوم !!!!
    في هذه الحالة ستكون أمريكا قد عجلت بهزيمتها المدوية والتي ستفقدها ما تبقى لها من مصالح ومكاسب في المنطقة !

    أمريكا ترتب لشيء ما في المنطقة في الفترة القريبة القادمة بدليل الزيارات المكوكية المتواصلة والتي تقوم بها حمالة الحطب وزعيمة الزعماء العرب ( كوندليزا رايس ) !!

    هذه العجوز الشنطاء التي صارت تظهر على شاشات العرب أكثر من أي زعيم آخر ، صار الجميع ينحني أمام ساقيها ويطلب رضاها !
    كوندليزا تحدثت في الآونة الأخيرة عن القضية الفلسطينية وضرورة إيجاد حل جذري لها ..
    وهذا الخطاب وهذه اللغة تعودناها من الإدارة الأمريكية قبل أي ضربة عسكرية أو إحتلال تقوم أمريكا به ضد أي شعب من الشعوب العربية أو الإسلامية ، هذا الخطاب والطرح الأمريكي هو فقط لدغدغة المشاعر ، وكسب الدعم ، والتغطية على الجرائم التي ستحصل !


    هذا الوطن !
    نعرج الآن على الشأن اليمني وتطوراته .. فلا زالت أغلب القضايا والمشاكل اليمنية الهامة مفتوحة ومرشحة للتصاعد .. !!
    الوضع الإقتصادي في تدهور مستمر .. والفساد يعشعش وينخر في كل مفاصل الدولة وحتى مفاصل المجتمع !

    قضية صعدة لم تبرح مكانها ، بل على العكس ، فلا زلنا نسمع دائماً عن خروقات من جانب الجيش ومن معه ضد المواطنين واستشهاد أبرياء من النساء والأطفال .. واستمرار إعتقال آلاف الأبرياء .. واستشهاد البعض منهم كما حصل للشهيد المظلوم هاشم حجر في سجنه ..
    وتواصل المحاكمات الهزلية للأبرياء بتهم سخيفة !!
    ولازال الكثير من الناس في صعدة يعيشون في مخيمات بدائية لا تقي المطر ولا الخطر ولاتقي حر الصيف ولا برد الشتاء !!
    الدمار والخراب علامة بارزة في كل منطقة من مناطق صعدة الجريحة ..!

    قضية الجنوب من سيء إلى أسوأ .. يتم التعامل مع المطالبين بحقوقهم على أنهم مجموعة من الخونة والإنفصاليين والمرتزقة والعملاء .. حتى ساد شعور عارم لدى الكثير منهم أنهم في حالة إحتلال من قبل النظام الشمالي حسب وصفهم وصاروا يعلنونها صراحة أنهم يريدون الإنفصال !!
    لقد طفح الكيل بهم .. ولم يعودوا يطيقون الصمت والخنوع !

    في تعز وإب وماجاورها .. لا زال المواطنون يبحثون عن أمن مفقود ولقمة عيش صعبة المنال .. قضية الشيخ القيسي في مصير مجهول .. وبعض قتلة صلاح الرعوي طلقاء ومحميون من قبل متنفذين !!

    وهكذا حال بقية القضايا في هذا الوطن البائس !



    رسائل مشفرة !
    النظام اليمني مهووس بالخارج وكل شيء متعلق بالخارج يسعى النظام لحشر نفسه فيه ، بحثاً عن دور ولو ثانوي وعن شهرة مزيفة وهروباً من إستحقاقات ومطالب الداخل ....!

    حكاية الرسائل المشفرة بين أمريكا واليمن والخليج بدأت برسالة مشفرة حملتها المسؤلة الأمريكية في شؤون مكافحة الإرهاب المزعوم ( فرانسيس تاونسند ) ..
    الرسالة كما قيل كانت عن الإستنكار الأمريكي لإطلاق سراح جمال البدوي المتهم بالإشتراك في عملية التخطيط والتفجير للمدمرة الأمريكية ( كول ) في أكتوبر عام 2000م !!
    ربما ذلك صحيح ..
    ولكن شماعة الإرهاب ومسرحية جمال البدوي هي في الحقيقة مجموعة من الإملاءات والأوامر الأمريكية الجديدة للنظام اليمني !!
    والثمن الذي سيقبضه النظام هذه المرة هو الضغط على دول الخليج لضم اليمن إلى أي هيئة من هيئات المجلس الخليجي !!
    ولأن القمة الخليجية القادمة ستكون في مسقط في ديسمبر القادم !
    من يدري ربما هذه المرة ستضمنا دول الخليج إلى وزارات النظافة والبلديات أو وزاراةت الصرف الصحي والمجاري الخليجية !!!!
    ما يؤكد الإملاءات الأمريكية والوعد الأمريكي للنظام هو تفاعلات الأحداث في المنطقة وفي الداخل اليمني من جهة ..
    ومن جهة أخرى الرسائل المشفرة التي توجه بها وزير الخاجية اليمني ( أبوبكر القربي ) إلى قادة مجلس التعاون الخليجي خلال الأيام الماضية !

    حيث بدأ الوزير بتسليم رسالة للعاهل السعوديس يوم الثلثاء 23/ أكتوبر الماضي وهو وثاني يوم من وصول المسؤلة الأمريكة في شؤون الإرهاب !
    ثم توجه في نفس اليوم برسالة إلى أمير قطر !!!!
    ثم في اليوم التالي إلى البحرين ومنها إلى الكويت ..
    ثم إلى الإمارات وعمان !

    المرحلة القادمة حبلى بالكثير من الأحداث التي ستشهدها اليمن وستشهدها المنطقة .. وهي الأحداث التي ستكشف بعض الغموض الذي يراه البعض في التفاعلات القائمة !




    القضية !

    زعموا أن لنا ..
    أرضاً وعرضاً وحمية
    زعموا ..
    فالأرض زالت ..!
    ودماء العرض سالت ..!
    وولاة الأمر لا أمر لهم
    خارج نص المسرحية
    كلهم راعٍ ومسؤلٌُ
    عن التفريط في حق الرعية !
    وعن الإرهاب والكبت ..
    وتقطيع أيادي الناس
    من أجل القضية !
    ....
    أحمد مطر

    كتب المقال بتأريخ 1/ 11/ 2007م
    وتأخر نشره بسبب توقف المجلس ....
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-11-22
  3. التراخم بن حمير

    التراخم بن حمير قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2007-09-15
    المشاركات:
    3,090
    الإعجاب :
    2
    القضية !
    زعموا أن لنا ..
    أرضاً وعرضاً وحمية
    زعموا ..
    فالأرض زالت ..!
    ودماء العرض سالت ..!
    وولاة الأمر لا أمر لهم
    خارج نص المسرحية
    كلهم راعٍ ومسؤلٌُ
    عن التفريط في حق الرعية !
    وعن الإرهاب والكبت ..
    وتقطيع أيادي الناس
    من أجل القضية

    والقضية ... ساعة الميلاد كانت بندقية
    ثم اضحت غصنا اغرقة الزيت ، فامسى غصن زيتونا واضحى مزهرية

    سلمت ايها المجاهد ،،، تحياتي
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-11-22
  5. شعب بن غيرط

    شعب بن غيرط عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2007-03-03
    المشاركات:
    361
    الإعجاب :
    2
    موضوع قديم جديد (نظريه الؤامرة المعشعشه في العقول الهروب من السيل الجارف القادم من الغرب ) شماعه الانظمه الفاشله على العموم شكراً على الموضوع بس احلى مافي الموضوع شعر المناضل الكبير الغيور على الامه 0 احمد مطر0
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-11-22
  7. علي الحضرمي

    علي الحضرمي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2006-10-21
    المشاركات:
    3,539
    الإعجاب :
    0
    شكراً لمروركم وإتمامكم لأبيات الشاعر الحر أحمد مطر
    ألف تحية أخي الكريم
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-11-22
  9. علي الحضرمي

    علي الحضرمي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2006-10-21
    المشاركات:
    3,539
    الإعجاب :
    0
    شكراً لمروركم أخي شعب بن غيرط !!
    وربما أنكم لم تقرأو سوى بداية الموضوع !!

    عموماً أتمنى أن تعيدوا قرآءة الموضوع كاملاً
    ونظرية المؤمراة ليست سلبية على إطلاقها فالكثير من الأحداث والكواراث التي حلت بأمتنا هي بالفعل نتيجة مؤمرات خاجية داخلية !!
    تحية خالصة
     

مشاركة هذه الصفحة