هــــل أتــــاكــ حــــد يـــث الــــمـــطـــبــــات ؟؟؟؟

الكاتب : زيد عزيز مطهر   المشاهدات : 442   الردود : 0    ‏2007-11-22
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-11-22
  1. زيد عزيز مطهر

    زيد عزيز مطهر عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-10-24
    المشاركات:
    314
    الإعجاب :
    0
    هل أتاك حديث المطبات ؟؟

    بقلم زيد عزيز مطهر




    سأل المعلم تلاميذه: شيئان لا يفترقان,, ما هما ؟؟ صرخ طالب مشاكس: الطريق والمطب يا أستاذ.
    ارتج الفصل بالضحك وضحك المعلم الذي لم يضحك منذ بدأ بتدريس هذا الفصل.
    وبالفعل صدق الطالب ولا أدري إن كان صدوقًا أم كذوباً

    المطب يا سادة يا كرام هو ذلك الحاجز الممتد بين جانبي طريق ما ويصل ارتفاعه إلى 20 سم
    وأحيانا 30 سم وربما يصل ارتفاعه إلى نصف متر وإلى المتر في المستقبل الأفضل.
    يتكون المطب غالباً من أحجار صغيرة يغطيها تراب وإسفلت وأحيانا يتكون المطب من إسفلت فقط.
    المهم يا سادة أن المطب صار جزءًا من حياتنا اليومية فأينما تولوا فثمة مطب وأينما تكونوا
    يدرككم المطب.
    في حياتنا مطب سياسي دائم وهو أن حكومتنا الموقرة وحزبنا الحاكم لا يبرح ما يشكو من الفساد
    ويلعن الفاسدين ويبدي رغبة قوية في تنمية البلاد ورعاية العباد إلا أن هذه الرغبة لا تلبث
    ان تتخلخل أجزاء محركها أمام مطبات الطريق الخطأ.
    معارضتنا تعيش هي الأخرى مطبا من نوع آخـــر فهي تنادي بتحكيم القانون وإحلال النظام
    ثم إذا جئت إلىالالتزام الفعلي وجدته مجرد مطب.

    نحن نعيش مطبا إقتصاديا مروعا فرغم أن ميزانيتنا العامة بلغت تريليون وأكثــر وأسعار النفط ارتفعت بشكل كبير إلا أننا نجد الواقع أشد مرارة من ذي قبله ( ارتفاع أسعار- طلب اعتماد إضافي - رواتب هشة .. والقائمة تطول ).
    الرشوة مطب والمحسوبية مطب آخر والوساطة مطب ثالث والغش والفساد الإداري والفساد المالي
    والخمول الوظيفي والتسيب التعليمي والنشاز الأخلاقي وعدم تطبيق سيادة القانون
    كل هذه مطبات كبيرة تعترض طريقنا نحو أدنى مستوى من التقدم والازدهار.

    أعاذني الله وإياكم من المطبات ومن عذاب المطبات إنه سميع قريب مجيب الدعوات.

    زيد عزيز مطهر​
     

مشاركة هذه الصفحة