كيف الاهتمام بغذاء الاطفال

الكاتب : اكرم الجبيري   المشاهدات : 863   الردود : 4    ‏2007-11-21
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-11-21
  1. اكرم الجبيري

    اكرم الجبيري عضو

    التسجيل :
    ‏2006-06-08
    المشاركات:
    38
    الإعجاب :
    0
    كيف تغذي طفلك ؟
    لكي ينمو طفلك فإنه يحتاج إلى غذاء غير الحليب أيضا
    عند عمر 4-6 اشهر يحتوي غذاء الطفل على أرز الأطفال - الشوفان - الشعير
    اجعل هذه الأغذية وغيرها سائلة جدا في البداية وبالتدريج اجعلها اكثر كثافة .
    أطعم الطفل بكميات قليلة جدا و ببطء و بعد التعود زد الكمية .
    تذكر أن معدة الطفل صغيرة جدا ويجب إطعامه 6 أكلات صغيرة بدلا من 3 وجبات كبيرة .
    لا تضف السكر أو الملح أو العسل أو البهارات إلى أطعمة الأطفال .
    عندما تطعم الطفل ضع الأكل في مؤخرة اللسان حتى لا يقذف الطفل الطعام كن صبورا وحاول مرارا
    قدم إلى طفلك كل مرة غذاء واحد فقط
    جميع الأغذية يجب طهيها وطحنها ما عدا غذاء الأطفال المجهز في المرضعات .
    عند ظهور الأسنان علم طفلك أن يأكل البسكويت والخبز العربي .
    عندما يبلغ الطفل من العمر 12 شهرا عندما يمكنه شرب حليب كامل الدسم ( نيدو ) كما يمكنه أكل الطعام العادي مطحونا ناعما .
    زجاجات التغذية :
    عندما تكونين غير قادرة على إرضاع طفلك ، فإنك تحتاجين إلى تركيبة خاصة ، عليك الاستعانة بطبيبك لتحديد النوع الملائم .
    التركيبة الغذائية الملائمة ، مهمة جدا لحماية صحة طفلك .
    اغسلي الزجاجات والأواني المستعملة في تحضير الغذاء ونشفيها في الهواء .
    انقعي زجاجة الرضاعة في محلول الملون والماء ، ( مطهر ) .
    نظفي المكان الذي ستستخدمينه ما بين الاستعمالات لتخضير الغذاء .
    اغلي الماء المراد استعماله لهذا الغرض ، واتبعي التعليمات الموجودة على ظهر علبة الغذاء .
    يصب الماء في كل زجاجة حسب المقدار المحدد .
    احرصي جيدا بتحديد كمية البودرة باتباع التعليمات المبينة علة العلبة كوني دقيقة .
    احكمي تغطية الزجاجة ورجيها جيدا .
    احرصي ألا تكون الزجاجة حارة حين إرضاع الطفل .
    بعد الانتهاء من إرضاع الطفل ارمي جانبا ما زاد من الغذاء في الرضاعة .
    * لا تستعملي حليب النيدو قبل عمر الستة أشهر ، حيث انه ليس بغذاء للأطفال
    طفلي كثير البكاء
    لا تقولي دائماً: يبكي طفلي لأنه جائع ... فالرضيع يصرخ لأسباب كثيرة ، ما دام الصراخ سبيله الوحيد للتعبير عن إحساس مزعج أو مؤلم. على كل حال لا تيأسي إذا كان الصراخ عارضاً، يحدث بين فترة وفترة ، فتفسيره واضح . أما إذا أنّ كثيراً ، وبصورة منتظمة ، فقد وجب عليك البحث في المشكلة . والأم هي التي تبدأ بالتحري ، لأنها تستطيع مراقبة ابنها طوال اليوم وأن تكتشف ، بحكم العادة قيمة ومعنى هذه الظواهر والضجيج الذي يختلف من حيث القوة ، والتكرار ، وربما الصدق والدقة في تحديث ظهورها تهم الطبيب المكلف بتتمة البحث وإعطاء النتيجة
    وإذا بكى الطفل وصاح قبل حلول موعد الرضاع بنصف ساعة ، كان جائعاً ، وجب علينا أنْ نجعل نظام غذاءه مما كان عليه فنزيد رضعة أو رضعتين
    والطفل الذي يبكي بعد الأكل يمكن أنْ يكون جائعاً أيضاً. أو ربما يكون منزعجا من هواء معدته ، وكان حرّياً بك أنْ تطردي هذا الهواء في وقفة صغيرة خلال الإرضاع. ، وبإمكاننا أنَّ نستغل هذا الوضع لنبدل له ثيابه وننظر إلى مقعدته فقد تكون ملتهبة . والسبب الأخير، يكثر البكاء عند الرضيع الذي يتبرز بعد كل رضعة
    وقد يحتجّ الطفل بين وجبة ووجبة بسبب العطش ، فقليل من الماء يكفي لتهدئته . وقد تتعبه الحرارة ويتعرق لأنك دفأت الغرفة كثيراً . أو لأنه في وضع غير مريح.، فبدلي الجهة التي يضطجع عليها
    أما إذا تأوه كل يوم في ساعة معينة ، فقد يرجع هذا إلى أنه منزعج من الوجبة السابقة التي لا يستطيع أكلها كلها ، فكان ضرورياً تبديل موعدها . ويرجع السبب إلى عصير الفواكه أو نقط الفيتامين التي أخـذها في الوجبة السابقة ولم يهضمها جيداً. ومن الممكن أنْ ضجة تحدث ، في هذه الساعة ، في المنزل تمنعه من النوم
    وإذا كان هنالك أعراض أخرى ، علينا أنْ ننتبه فقد يكون مصاباً بزكام ترافقه اختلاطات مثل التهاب الأذن ، أو التهاب معوي يرافقه مغص ، أو التهاب في البول .. الخ
    وعندما يبكي الطفل دون انقطاع ، على غير عادته ، تأكدي من ثيابه فقد يكون فيها دبوس أو جسم حاد يخزه
    أما إذا كان يصرخ ، دون ساعة معينة ليلاً أو نهاراً ، فقد يكون السبب أزمات غضب تزول تدريجياً، إلا إذا أثرنا أعصاب الطفل بفرط حبنا له . إنَّ بعض الأطفال هادئ المزاج والبعض كثير الغضب . وهذا لا يعني أنَّ طبعه سوف يستمر على حاله في المستقبل . أما الطفل الغضوب فهو غالباً ما يكون ضخماً ، شرهاً، ملحاحاً ، لا يرضى . وقد يكون السبب أنَّ جهازه الهضمي أو العصبي لم يبلغ الغاية في التكيف . وهو ما يفسر حالات المغص في الثلاثة الشهور الأولى من عمره، والتي تختفي ذاتياً خلال شهرين أو ثلاثة في أبعد تقدير. في هذه الحال يبكي الطفل بانتظام خلال ساعة أو ساعتين بعد الطعام ، وبخاصة الوجبات الأخيرة. ولا يغير فيه شيء : لا تبديل السرير ، ولا تكثيف نظام الطعام ، ولا النقط المضادة للمغص. والذي يحصل أنَّ الطفل ما تنقضي ساعة على هدوئه حتى تحين الوجبة التالية ، وعلينا أنْ نوقظه من نومه ونغذيه . ودور الطبيب لا يتعدى تهدئة الأهل والمساعدة على اجتياز هذه المرحلة ، التي تنتهي في حوالي الشهر الثالث وأحياناً قبل ذلك
    إنَّ بعض الأطفال يبكون عندما يتعبون أو لأنهم يتعبون سريعاً . وقد يبقون أحياناً مستيقظين - لسبب أو لآخر - مدة طويلة ، دون أنْ يتوصلوا للنوم . في هذه الحال الدموع ضرورية لأنها شافية : ترتاح بها الأعصاب وينام الطفل تدريجياً ، أو فجأة بعد أزمة صياح وبكاء تدوم من 15-30 دقيقة


    :M28:
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-11-27
  3. الأمـيـرة

    الأمـيـرة قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2005-08-15
    المشاركات:
    5,220
    الإعجاب :
    0
    موضوع قيّم

    سلمت وبارك الله فيك
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-12-05
  5. اكرم الجبيري

    اكرم الجبيري عضو

    التسجيل :
    ‏2006-06-08
    المشاركات:
    38
    الإعجاب :
    0
    الله يخليك
    اذا كان عندك معلومات افدنا بها الله يجزيك خير
    او اي كتاب او مواضيع
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-12-18
  7. RBG

    RBG عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-08-03
    المشاركات:
    1,128
    الإعجاب :
    0
    شكرا لك ..
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-12-27
  9. الدكتورة_اميرة

    الدكتورة_اميرة عضو

    التسجيل :
    ‏2007-12-22
    المشاركات:
    74
    الإعجاب :
    0
    الله يعطيك العافيه تقبل مروري
     

مشاركة هذه الصفحة