عندما يهز الصحفي الهمام ذيله.

الكاتب : فارس الاندلس   المشاهدات : 413   الردود : 0    ‏2007-11-20
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-11-20
  1. فارس الاندلس

    فارس الاندلس عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-09-21
    المشاركات:
    1,873
    الإعجاب :
    1
    نسمع دائماً ذلك القول الذي قول بأن الصحافة هي السلطة الرابعة ..وهي لسان حال الشعب والمجتمع ولسان حال الواقع ..وكل هذا يعود إلى ما يحمله الصحفي من بعد يعكس فيه حال ما يمر عليه واقعة فهو انسان واعي يمتلك رؤية واسعة وسلاح مشحون دائماً بالحبر والحروف التي هي وقوده نحو كتابه والتعبير عن تلك النظرة التي يعيشها ويكتشفها ويحكم عليها ..فنحن من هذا المنطلق نقول أن الصحفي هو انسان غير عادي في المجتمع لأنه انسان يعبر ويكتب ويترجم تفاصيل كثيرة يعيشها المجتمع قد لا يصل او يتفرغ او يهتم لها الانسان العادي الذي تنهكه مشاغل الحياة وتجعله زاهد عن كتابه الواقع ..

    لكن ما نلاحظه أحياناً هو اننا نجد صحفيين قد تخلوا عن كونهم صحفيين بالمعنى الحقيقي للصحافة وتحولوا إلى "شعراء خلافة" يمدحون سلاطينهم ويغالطون حقيقة الواقع الذي يعيشونه ويشوهونه بحروفهم التي صارت رخيصة وسهلة البلورة عندهم ..صحفيون همشوا الواقع وزوروه وجعلوه أبشع من تلك الصورة التي هو عليها..

    عندما يبيع الصحفي قلمه في سوق النخاسة ليشتريه السلطان بثمن بخس .

    عندما يتجرد الصحفي عن ضميره ووطنيته من اجل منصب او حفنه من الأموال القذرة على حساب الفقراء والمظلومين .

    عندما يمدح الصحفي السجان ويهجو السجين ويعزف على أنغام المساكين والجاوعين سيمفونية يمجد به الظالم والشيطان .


    عندما يهز عبد الجبار سعد ذيله .


    سأصدقك القول .. يا فخامة الرئيس ..!!

    بقلم/ عبد الجبار سعد

    فخامة الرئيس
    سأصدقك القول باسم كل الطامعين بحياة أفضل والطامحين لخير اليمن .. أننا قد أصبحنا مستيئسين من أنك ستوفق في محاربة الفساد والمفسدين وتحقيق نصر ناجز عليهم ككل انتصاراتك الباهرة عبر مسيرتك التي احتوت ثلاث عقود من التميز في الأداء والتفرد في القدرات ..
    ***
    وسأصدقك القول .. أنني والكثير معي من أبناء هذا الوطن رغم أنهم يجزمون بقدرتك على الفعل الجميل .. وصدق نواياك .. ولكننا نعلم أن من حولك من الكائنات ما يشكل بمهارة ونظام وإصرار طاحونة ضخمة تتلقف كل عمل وقول حسن منك وكل نية صالحة وتوجيه مفيد فتحيله بطرفة عين إلى ذرات رماد تملؤ عيوننا نارا وتملؤنا غيظا وثورة ..
    ***
    وسأصدقك القول .. أن كل حكماء شعبي وعقلاء أمتي .. والصادقين من البشر يشهدون لك بالتميز في كل شيء .. وأنك واحد من عظماء العصر .. سجّلت اسمك فيه بجدارة الرجال وبساطة وأخلاقيات الإنسان ..وأحلام المساكين والفقراء .. وبضعف اليتيم الفرد حتى وصلت إلى أوج العظمة واجتمع لك معها وفيها مالم يجتمع لغيرك من الموافقات ..
    ***
    وسأصدقك القول .. أن زمرة الناقصين والأدعياء من الخلق الذين لا فضل لهم بين الناس هم وحدهم .. من يقدح في شخصك ويشكك في قدراتك .. ويغمط حقك ولكن أصحاب الفضل من الخلق .. يعرفون لك فضلك وإن لم يبرؤوك من العيوب التي يقع فيها البشر أجمعون و ويقدرونك ويحترمون شخصك وإن لم يسعدهم الحال الذي وصلنا إليه في هذه الآونة والتي جعلتك تحصد ثمار إساءات مقربيك فيما يحصدون هم محاسنك ويدعونها لهم ..فأنت تجهد في الإحسان وهم يجهدون في الإساءة فيغيب إحسانك في محيط إساءاتهم وتظهر إساءاتهم عليك أنت وحدك .. وتكون الملوم وحدك .. إلا عند القلة العارفين بحقائق الأمور ..
    ولا يعرف الفضل لأهل الفضل إلا ذوو الفضل .. كما جاء في الآثار
    ***
    وسأصدقك القول .. أن كلماتك التي تنطق بها دون صحائف ولا أوراق هي أصدق الكلمات وتتنزل على قلوب سامعيها من أهل الفطرة بردا وسلاما وعليها وبها تنتعش قلوبهم وأرواحهم وآمالهم ويصدّقونك دوما لأن كل كلمة كما يقول العارفون بالله تخرج وعليها كسوة القلب الذي خرجت منه وكلماتك تخرج من قلب إنساني يعيش هم شعبه وأمته وإنسانيته كلها ولذا تكون طافحة بمعاني الصدق والكمال ..بغض النظر عما يحيط بصاحبها بعد ذلك من المحبطات .. والمثبطات ..
    ***
    وسأصدقك القول أن تلك الآمال غالبا ما تنهار بعد حين من السماع حين يلتف حول هذه الكلمات وجوه السوء من الأدعياء والمنافقين الذين أتخمتهم الغنائم الحرام من جوع هذا الشعب وكدحه ومعاناته فاستلذوها ويخافون ضياعها فيمالا يرون في كل صلاح وإصلاح لمافسد إلا بداية تطهيرهم وما كسبوامن المال الحرام .. والمسلك الحرام هذا المسلك الذي لا يأبه بجوع جائع ولا انكسار وافتقار وذلة مقهور .. ولا بكاء يتيم وأرملة ولا عناء شيخ عجوز هدّه الدهر وفقد المعين .. ولا حرمان شاب مما يعينه على إعالة نفسه وبناء عشه الإنساني كغيره من خلق الله ولا مظلمة محروم من حقه مبعد عن أهله .. غريب عن وطنه تتلقفه الأرصفة والموانئ والمطارات .. بغير أمل ولا كسرة رجاء .. ولا يأبهون بمهانة عزيز أذله الأذلاء المستكبرون على الخلق بالسلطان وبالمال المغصوب والجاه الذي يخلقه المال والسلطان بغير أساس من علم أو دين أو خُلق
     

مشاركة هذه الصفحة