بسبب تعاونهاأمنياً مع الأمريكيين المعارضة اليمنية تتهم الحكومة بالتفريط بسيادة البلاد

الكاتب : كتائب شهداء الاقصى   المشاهدات : 396   الردود : 0    ‏2002-11-29
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-11-29
  1. كتائب شهداء الاقصى

    كتائب شهداء الاقصى عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2002-11-28
    المشاركات:
    272
    الإعجاب :
    0
    صنعاء - خدمة قدس برس
    وصفت أحزاب اللقاء المشترك اعتراف الحكومة بتعاونها مع لاستخبارات الأمريكية لقتل ستة ناشطين، دون محاكمة، في محافظة مأرب، مطلع الشهر الجاري، بـ"وصمة عار في جبينها، ويكشف عن وجود اتفاقيات سرية تمس سيادة الوطن".

    وقال بيان أصدرته أحزاب اللقاء المشترك الذي يضم ستة أحزاب رئيسة في البلاد، اليوم الخميس "إن أحزاب اللقاء المشترك ترى في اعتراف الحكومة بالتواطؤ على قتل مواطنيها، والتفريط بالسيادة الوطنية والموافقة على انتهاك كرامة الشعب، وحقوقها الدستورية، والقانونية، وصمة عار في جبين هذه الحكومة، وفي نظر الرأي العام المحلي، والعالمي الذي اعتبر الحادثة سابقة خطيرة في العلاقات الدولية".

    ورأت أحزاب المعارضة في البيان الحكومي "متناقضا مع تصريحاتها السابقة بصورة تعكس حالة من التخبط والارتجال والتضليل المتعمد، استهانة بعقلية مواطنيها، كاشفة عن وجود اتفاقيات سرية تمس سيادة الوطن، ومتجاوزة مسؤولياتها القانونية والمؤسسات الدستورية، والتزاماتها المعلنة".

    ودعت الشعب إلى "إدراك التحديات والمؤامرات ضد الوطن، وتحمل مسئولياته في الدفاع عن الدستور، والقانون، والهامش الديمقراطي، والحقوق والحريات، والسيادة الوطنية، باعتباره صاحب السلطات ومصدرها جميعا"، كما دعت" السلطات إلى مراجعة سياساتها وممارساتها الخاطئة، التي تنذر بنتائج وخيمة".

    وكانت الحكومة اعترفت في بيان لها بعد إنكار استمر أسبوعين، اشتراكها مع المخابرات الأمريكية، بقتل مشتبهين بالانتماء إلى القاعدة، واعتبرت ذلك محاولة للخروج من التهديدات الأمريكية باعتبار اليمن هدفا تاليا بعد أفغانستان.
     

مشاركة هذه الصفحة