لا تتردد أدخل مع زوجتك لغرفة الولادة حين الوضع

الكاتب : ابو العتاهية   المشاهدات : 1,145   الردود : 10    ‏2007-11-20
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-11-20
  1. ابو العتاهية

    ابو العتاهية قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-10-22
    المشاركات:
    9,979
    الإعجاب :
    0
    ماحصل في مدينة نجران السعودية من قصة درامية كانت حديث المجالس ووسائل الأعلام وتحولت لقضية رأي عام القصة وقعت أحداثها في مستشفي​
    حكومي للولادة حيت تمت ولادة لأمراتين في نفس اليوم وبفارق توقيت زمني
    بسيط احداهن أم لأسرة سعودية والأخري زوجة تركي مقيم في نجران لا تربطهما أي علاقة سوي تشابه بسيط في اسم الزوجتين وتمت الولادة علي خير
    وكلتا الزوجتين انجبتا طفل ذكر الي هنا والقصة عادية ولكن حصل مالم يكن في الحسبان وبخطأ بشري قاتل تم تبادل الطفلان فاعطي للاسرة السعودية
    الطفل التركي وللأسرة التركية الطفل السعودي ولأن ملامح المولود وخاصة في اول ايام الولادة لاتظهر ملامح وسمات الوجه ولا التشابة في الجينات الوراثية
    غادر الجميع المستشفي ومضي كلا الي غايتة والي بيتة والي حياتة متأبط طفلا غريبا ليس من صلب الأب ولا من سلالته ولا من لحمة ودمة
    ومضت ايام الطفولة الأولي ولكن مع مرور الأيام والشهور والسنيين بدأت الملامح تتشكل واحس رب الأسرة التركي بأن مولودة ذات سحنة ولون مختلف
    كليا عن ابناءة الآخرين ولا يشبة احد في الأسرة وبدأت رحلة المتاعب وثورة
    الشك في نسب المولود وبدأت الهواجس ونظرة الريبة الي الزوجة البريئة والتي اسقط في يدها ولم تجد سببا مقنعا واجابة شافية تخلصها من هذة الحالة
    فقررا السفر الي تركيا بعد 4 سنوات من ولادة الطفل وهناك اجريا فحص DNA او فحص الحمض النووي وجاءت النتيجة لتأكد شكوك الأسرة الطفل
    ليس من صلبهما وغريب عن الأسرة ولا تربطة بالأسرة سوي الرضاعة
    عادا مسرعين الي نجران وبيدهم دليل مادي ومستند صحي بحتا عن الأبن المفقود واعادة الأمانة التي معهم الي اصحابها وكما يحصل في مجتمعاتنا من
    بيروقراطية وعدم مسؤولية لم يصدقة احد في المستشفي وسخروا منه واضطر
    لتصعيد القضية الي امير المنطقة والذي تبني القضية وامر بتشكيل لجنة لتقصي
    الحقائق وحصر جميع المواليد في نفس التاريخ حتي تم فرز جميع الحالات وتم
    التوصل للاسرة السعودية وبفحص الحمض النووي لأحد الأسر بانت الحقيقة
    واثبت علميا بان المولود والذي عاش معهم 4 سنوات هو ابن الأسرة التركية
    وابنهم في ضيافة ورعاية الأسرة التركية وحتي كتابة هذا الخبر لم يتم عملية
    تبادل الأطفال وفصلهم بانتظار قول الشرع ولأعطاء فرصة لتاهيل صحي
    لكلا الأسرتين لتقبل الوضع:M28:
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-11-20
  3. الجوكر

    الجوكر مشرف الكمبيوتر والجوال مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-01-26
    المشاركات:
    54,688
    الإعجاب :
    8
    أذا شاف نفسه انه خسران في القضيه

    يحاول مره اخره في الأنجاب

    ويش بيخصر


    الجوكر
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-11-20
  5. abofares

    abofares قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2007-01-18
    المشاركات:
    5,374
    الإعجاب :
    1
    شكلة الولد كان خدمي أبيض.. يعني الولد التركي تعلم اللهجة النجرانية إنشاء يكون فهم حتى ولو كلمات بسيطة
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-11-20
  7. ابو العتاهية

    ابو العتاهية قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-10-22
    المشاركات:
    9,979
    الإعجاب :
    0
    الشئ الغريب والمحير تمسك العائلة النجرانية بالطفل لأخر لحظة ولم ينتابهم
    الشك رغم الفوارق الواضحة بين الطفل واخوانة وعدم وجود شبه ربما لدواعي
    اجتماعية لهذا علي الجميع حضور الولادة ووضع علامة علشان محدش يغالطه:M30:
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-11-20
  9. حنان محمد

    حنان محمد كاتبة صحفية مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-08-28
    المشاركات:
    15,384
    الإعجاب :
    0
    تلاقيهم ما صدقوا أن نسلهم يتحسن
    عشان كذا تمسكوا بالطفل

    شكراً على نقل الخبر لنا
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-11-20
  11. الشاب عادل

    الشاب عادل قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2006-03-14
    المشاركات:
    42,881
    الإعجاب :
    42
    ايش تدق الوليد او ايش تعمله :D
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2007-11-20
  13. الجوكر

    الجوكر مشرف الكمبيوتر والجوال مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-01-26
    المشاركات:
    54,688
    الإعجاب :
    8
    [​IMG]

    لماذا ابنك أسمر ولا يشبهك"... سؤال حرك يوسف جوجا، المقيم التركي وأب أحد طفلي نجران اللذين تم تبديلهما عن طريق الخطأ، للمضي في رحلة تواصلت على مدى أربع سنوات وانتهت إلى إثبات الخطأ واتخاذ الإجراءات التأهيلية للطفلين، علي ويعقوب، ليعود كل منهما إلى أسرته، السعودية والتركية.
    أما السؤال فطرحه الطبيب بمستشفى الملك خالد بنجران لحظة ولادة يعقوب، الطفل الذي لا تزال تحتضنه الأسرة التركية وقطعت نتائج الفحوصات بانتمائه إلى الأسرة السعودية، أما رحلة الشك التي قطعها المقيم التركي قبل ظهور الحقيقة فلم يكن من الممكن الكشف عن كافة تفاصيلها دون بقاء "الوطن" كضيف توزع على غرفتين، الأولى تضم يوسف جوجا والطفل السعودي الأصل التركي التنشئة يعقوب، و"الوطن" مع عدستها التي راقبت اعتراض الطفل على ارتداء الزي السعودي، والأخرى تضم السيدة فوندا، زوجة يوسف التي تنتظر لحظة عصيبة مقبلة حين تفارق الطفل الذي أرضعته وتستقبل ابنها الحقيقي.
    الأب التركي اكتشف، خلال رحلته المضنية، اختلاف فصيلة دم يعقوب المسجلة في ملفه الطبي عن فصيلة دمه الفعلية. من هنا تحديداً، أمسك يوسف بأول خيط عملي لشكوكه، ليتقدم بإجراء تحليل للحمض النووي في تركيا، ومن ثم يتقدم عبر وكيل ورثة كفيله بشكوى لأمير منطقة نجران.
    بعد أن طرقت "الوطن" باب منزل الأسرة التركية، وهو عبارة عن شقة بسيطة التأثيث ولكنها أنيقة ونظيفة، كانت أولى المفاجآت التي تواصلت بعد ذلك أن الطفل يعقوب هو من فتح الباب؛ وهي المرة الأولى التي نلتقيه فيها وجها لوجه.
    بدا الأمر مثيرا للحيرة، والشعور بعدم الاتساق، فـ"يعقوب" يحمل ملامح سعودية خالصة، ورغم ذلك يتحدث التركية كلغة وحيدة يجيدها، مما أضفى مفارقة مربكة، بين الصوت والصورة.
    وعقب جولة من الأحاديث مع الأب التركي وزوجته، مضت ساعة أثناء محاولة والدته "بالرضاعة" والأب التركي إقناعه بارتداء الثوب السعودي والخنجر النجراني، أما الأول فقد رفضه قائلا، بلغة تركية ترجمها لنا الأب التركي، إنه "فستان" للفتيات وهو رجل، أما الخنجر فوافق على ارتدائه باعتباره لعبة يتسلى بها. ولم يشأ الجميع أن يجبره على شيء قد يتعدى براءته كطفل.
    يقول يوسف: جاء سؤال الطبيب لي حول فرق لون البشرة بيني وبين يعقوب قبل أن أشاهد الأخير، إذ كان في الحضانة، لأتوجه إلى هناك باحثا بين ثمانية مواليد، وعندما لم أتعرف عليه من بين الأطفال سألت الممرضة، وكانت غير سعودية وسمراء الوجه، طالعت إسوارة في يد أحد المواليد لتقول لي إنه ابني... "عندها اقشعر بدني، فرغم فرحتي به، إلا أن الفرق في البشرة والملامح كان واضحا جدا".
    أما الأم التركية فوندا، فتقول: لم أشك في اللحظات الأولى، فحواجبه كانت شبيهة بحواجب خاله، كما أن الأخير، الذي يعمل في نجران، أسمر البشرة أيضا، ولكن، وبعد مرور لحظات، شعرت بأن رائحته تختلف عن رائحة إخوته حين أنجبتهم.
    ويعود الأب التركي إلى الحديث، قائلا إنه عاد إلى الطبيب صاحب السؤال عقب فترة من ولادة يعقوب لإجراء عملية الختان، ويضيف: سألني ذات السؤال يوم الولادة مازحا "لماذا بشرة ابنك سمراء؟" فبادلته المزاح وقلت ربما جرى تبديله في قسم الولادة.
    ويقول يوسف: حدثني الطبيب ساعتها بجدية، إذ شرح لي كيف أنه من المستحيل حدوث ذلك نظرا للإجراءات المتبعة، ولكون غرفة العمليات القيصرية مستقبلة للأم وطفلها لحظة الولادة وقبل تسجيل الاسم على كل طفل وليد.
    ويمضى قائلا: بعد أسبوعين، بدأ الزوار السعوديون والأتراك يتساءلون "لماذا بشرته سمراء" فكان ردي أنا وزوجتي أنه يشبه خاله محمد الأسمر اللون، وبعد أن نسيت الموضوع لمدة شهر عاودتني الظنون وبدأت أفكر كيف أثبت أنه ابني، لأتوجه إلى عدة مستشفيات ومستوصفات خاصة في نجران إذ أجرينا تحليل فصيلة الدم للأم وابنتي "إيلين" ويعقوب، فكانت النتيجة o+ للجميع، مما جعل شكوكي وزوجتي تهدأ قليلا.
    عقب ستة أشهر، كما يروي يوسف جوجا "عادت الشكوك وباتت الأسئلة تزداد، وكان الجواب دائما: يشبه خاله محمد".
    أمام ذلك، اضطر يوسف وزوجته إلى قطع إجازتهم والعودة إلى المملكة، وعاشا نحو عامين من القلق الذي لم يتمكنا معه من عمل شيء.
    يقول يوسف: في السنة الثالثة زارني أحد أطباء مستشفى الملك خالد في الورشة التي أعمل بها، فانتهزت الفرصة وطلبت منه أن يطلعني على ملف يعقوب في المستشفى، وعندما فعل فوجئت بأن فصيلة دمه المسجلة في ملفه هي o-، أي تختلف عن فصيلته الحقيقية.
    ويضيف: رجعت للطبيب نفسه مرة أخرى، فأجابني أن الفصيلة مدونة في ملف يعقوب بالخطأ.
    عادت أسرة يوسف جوجا إلى تركيا، وبقي هو في نجران، وحسب ما يصف، فقد سيطرت عليه الشكوك والهواجس "لأني كنت وحيدا، دون زوجتي التي كانت تعمل على تهدئتي في العادة". ويقول: من هنا، اتصلت على شقيقي في تركيا وطلبت منه أن يجري لزوجتي ويعقوب تحليل الحمض النووي، لتظهر المفاجأة: يعقوب ليس ابننا.
    بورقة النتيجة التي أرسلها شقيقه له عبر الفاكس، ذهب جوجا إلى مدير مستشفى الملك خالد في ذلك الحين، أي قبل عدة أشهر، الدكتور محمد الصقور، الذي طلب منه عدم الاستعجال وطلب إجراء تحليل فصائل دم للأسرة كاملة. يوضح يوسف: فوجئت بأنه مجرد تحليل دم عادي، مما اضطرني إلى مراجعة أحد أبرز مسؤولي الشؤون الصحية بمنطقة نجران الذي قال لي إن تحليل الحمض النووي "سيستغرق عدة أشهر" فأجبته بأنه في تركيا ظهر في أسبوع!
    ويمضى الأب التركي في وصف الحديث الذي دار بينه وبين مسؤول صحة نجران وأدى به إلى اللجوء أمير منطقة نجران الأمير مشعل بن سعود، يقول: رد علي المسؤول قائلا عبارة بمعنى "لدي ألف معاملة أهم من معاملتك".. لأخرج غاضبا، يائسا، وأتجه فورا إلى وكيل ورثة كفيلي، حمد آل مطيف، الذي تفاعل معي ورفع خطابين إلى أمير المنطقة ووزير الصحة


    الجوكر
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2007-11-20
  15. noor_103

    noor_103 قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-07-18
    المشاركات:
    2,552
    الإعجاب :
    3
    ربما يحصل مثل هذا الشئ مع انه عند الولادةيضعو معصم فى يد الطفل باسم امه!!!


    :M7:


    عند ما انجبت طفلى والده كان يصورة بعد خروجه من غرفة العمليات الى ان قامت الممرضه بوضعه الى جوارى

    الدكتورة كانت مستغربه وتسأل هو انتو ضرور التصوير عندكم ولا ايه !!!:M8:

    والان حمدت الله وربما كان معى الان ولد غير :M29:


    تحياتى
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2007-11-21
  17. صلاح السقلدي

    صلاح السقلدي كاتب صحفي

    التسجيل :
    ‏2006-06-01
    المشاركات:
    4,183
    الإعجاب :
    1
    طيب ولما تقول القابلة ممنوع الدخول يا بو العتاهية كيف نسوي؟؟؟
    ولعلمك نحن نعتمد على اشعة الكشف قبل الولادة فان كانت المولودة بنت ماعاد ندخل حتى المستشفى طززززززززززز اما اذا كان ولد حاجة تاااااااانية ... تحيتي...
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2007-11-21
  19. ابو العتاهية

    ابو العتاهية قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-10-22
    المشاركات:
    9,979
    الإعجاب :
    0
    أخي صلاح
    انت الرجل المثقف ولا زلت تتمسك بأرث وعادات غابر الجاهلية الأولي لماذا
    هذا التطرف في الرأي ربنا يرزقك ببنوتة حلوة وقتها سوف يتغير رايك
    تحياتي لك
     

مشاركة هذه الصفحة