التاريـخ كـما ينبـغي أن يكـون !

الكاتب : حنان محمد   المشاهدات : 2,478   الردود : 20    ‏2007-11-02
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-11-02
  1. حنان محمد

    حنان محمد كاتبة صحفية مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-08-28
    المشاركات:
    15,384
    الإعجاب :
    0

    السـ عليكم ورحمة الله وبركاته ــلام



    .. ... .... ......​



    التاريخ كما ينبغي أن يكون !



    بقلم : حنان محمد فارع


    ( نُشـر بملحق الثقـافـية ، العـدد 407 )



    كلما سنحت الفرصة بمشاهدة الأثر التاريخي العظيم ( الصهاريج ) أقف بصمت تأملاً وإعجاباً ودهشةً أمام عبقرية البناء وعظمة الإنسان اليمني القديم كيف استطاع أن يسجل عظمته فيكتب التاريخ القديم ! وسخر الطبيعة لخدمته حتى الحجارة طوعها وشكّلها بين راحتيه.
    الصهاريج ليس الأثر الوحيد في اليمن من يشهد بعظمة الإنسان اليمني وتاريخه العريق فكل محافظة من محافظات اليمن الحبيب لا تكاد تخلو من أثر تاريخي يقف كشاهد على اليمني صانع الحضارة والمجد .عبق التاريخ يفوح من المكان يتخيل لي كأنني أتجول في أزقة الماضي البعيد وأشاهد اليمني القديم ينقش الصخور ويعمل بجد ونشاط ويركض ركضاً دون تباطؤ أو كسل ويتصبب عرقه على تلك الصخور ، أدنو لأشم رائحتها لأجد ذاك العرق أجمل العطور وأزكها ، رائحة إنسان لا يعرف الكلل والملل ولم تهزمه الطبيعة .
    ( التاريخ لا يذكر إلا الرجال ، حين يولدوا الرجال يسطر التاريخ حروفه من نور )
    يتراءى لي كيف تغير اليوم عن الأمس البعيد ! ما أصعب أن نستفيق على واقع مؤلم ، وددت لو أتيت بجسر الزمن لنوصل الماضي بالحاضر فيمر رجال الماضي عبر هذا الجسر ليأتون حاضرنا فنتعلم منهم كيف نصنع المجد بأيدينا وعرقنا .
    أدركت منذ أن كُنت طالبة بالمدرسة أن فائدة تَعلم مادة التاريخ لأخذ العبرة والعظة ونكمل مشوار أجدادنا ونبدأ حيث توقفوا .. فالتاريخ كما كانت تقول ( معلمتي ) هو سلسلة مترابطة من الحضارات علينا أن نبدأ حيث انتهى الآخرون ونستفيد منهم ونضيف إبداعاتنا بذلك نبي حضارة ونترك بصمة في الكون ونوراً يضيء مستقبل الأجيال اللاحقة .
    اليوم كلما أفتح كتاب التاريخ المدرسي فأجد السرد الممل للحروب والنكبات والمآسي وعدداً لا حصر له من الأعوام وشخصيات دموية ودويلات القوي منها يلتهم الضعيف ، أكاد أُصاب بالرعب من الماضي وأهواله وأتمنى في نفسي ألا تصدق المقولة القائلة : ( التاريخ يعيد نفسه ) أكاد أجن من هذا التناقض كيف نتعلم أن التاريخ عبرة واستخلاص للايجابيات وإرث لابد أن نأخذ منه ونضيف عليه لنفتح كُتب التاريخ المدرسي فنجد ذاك الإرث حروباً ودماءً وشريعة غاب ثم يُقال لنا التاريخ يعيد نفسه ؟! أهذا هو التاريخ أيها التربويون ؟! في الصفحة الأولى حروب ودماء وقتلى وفي الصفحة الثانية نكبة وهزيمة وضحايا وفي الصفحة الثالثة توتر في العلاقات بين الدول والتهام القوي للضعيف وفي الصفحة الرابعة بكاء ونواح على أطلال رحلت برحيل أصحابها .. أهذا هو التاريخ ، مادة جامدة تفوح منها رائحة الدماء وغبار الحروب ؟!

    أين يكمن الغلط ؟ وما سبب هذا التناقض ؟ ألا ترون معي أن كل ذلك ينفر الدارس والقارئ للتاريخ فلا أحد يستلذ بمثل هذا التناقض ويستمر شغفه وحبه لتاريخه وماضيه على هذا النحو المخيف .

    هذا التعامل مع مادة التاريخ كعلم جامد منذ سنوات طويلة حتى يومنا لا نستطيع تجاوزه والخروج عنه فسرد وقائع مبالغ بها والبعد عن الموضوعية والاتزان يؤدي في الأخير إلى توظيف التاريخ توظيفاً سيئاً ، كان هذا بقصد أو بدون قصد فذلك لا ينسجم مع خططنا في بناء حاضر ومستقبل .. كيف لهذا الجيل أن يتعرف على عظمة ماضيه من خلال معارك وحروب وكتل ممزقة ، قيمة التاريخ القديم بما يشكله من وعي وتوعية .
    كل ما علينا فعله لتقديم التاريخ كما يجب أن يكون للأجيال القادمة بأن نضع الوعي البشري مع معطيات التاريخ ، فالغريب أن هناك من التربويين والوعاظ أولئك الذين يعمدون إلى أسلوب الحرفية في طرح وفهم التاريخ وتدريسه يرفضون أي فرضية أو تدخل للعقل في إصلاح بعض الجزئيات والتفاصيل التي من شأنها إصلاح جوانب الخلل وكأن التاريخ كتاب منزل من عند الله عاجزين عن الفهم أن للتاريخ قابلة للاستخدام والتوظيف المتعدد فهو كسلاح ذي حدين يكون صالح في تحفيز الخير والصلاح والنجاح أو أداة إفساد وتخريب فيعتمد ذلك حسب طبيعة المعطيات المقرر تناولها أثناء تدريس التاريخ .
    الحقيقة علينا الاعتراف بعجزنا عن كتابة التاريخ كما ينبغي أن يكون أشغلناه بالحروب والدماء والأعوام ونسينا أنه مرتبط بالوعي فشعور الأجيال الحديثة بالماضي ومدى تفاني الإنسان القديم في بناء أرض له وللأجيال القادمة بعد آلاف السنين يساعده كثيراً على تقوية الوعي بالانتماء للأجداد والأرض والوطن ومن ناحية أخرى معرفة مكونات الماضي تقودنا على نحو سليم في الحاضر فيبعث على الثقة الذات وإبعاد الإحساس بالدونية تجاه الآخر ، فالتاريخ ليس حروباً واقتتالاً فقط بل سلام وتعايش وتعارف علينا من الآن أن نتحول إلى ( التاريخ الحافز ) تدريس هذه المادة في المناهج المدرسية تحتاج لإعادة نظر وتنزيهه عن الحشو والسرد الممل وربط كل جزء من المقرر الدراسي بشاهد تاريخي ( أثر تاريخي ) على أرض الواقع .
    أيها الكرام الحشو دون قيمة تُرجى منه لا يعني أن أولئك الطلبة سيرتبطون بتأريخهم ويرون ايجابياته وينمي بهم حب الوطن والأرض والإنسان اليمني القديم ، إذا فشلتم في إيصال تاريخنا كما ينبغي للأجيال القادمة دعونا نركن لخيالنا مرة أخرى ونمد جسر الزمن لنأخذ أولئك الطلبة للماضي ليتعلموا التاريخ من رجاله أو لنأتي برجال الماضي ليبنوا تاريخنا المعاصر .



    http://www.algomhoriah.net/atach.php?id=8569



    تحياتي
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-11-19
  3. Bero

    Bero الجهاز الإداري

    التسجيل :
    ‏2005-06-14
    المشاركات:
    13,426
    الإعجاب :
    101
    اختي الكريمه ..حنان...حقا رائع ما كتبته..ونحن فخورون بك ...فقد نقلتي لنا مآساتنا مع تاريخنا " الحديث" والمؤسف متناسيين ماهيه المعنى الحقيقي لكلمة " تاريـــــــــخ"...!!! فو اسفاه لما نجده اليوم في كتب التاريخ المدرسي...فهل سيعود التاريخ يوما ليصدع بصوامعه الجباره وجدرانه العتيقه ويسكن صفحات الكتاب من جديد؟؟ أم نأمل كما قلتي اختي الكريمه بإحضار رجال من الماضي ليبنوا تاريخنا المعاصر؟؟؟ سلمتي
    :M27:
    Bero
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-11-20
  5. عبدالله جسار

    عبدالله جسار أسير الشوق مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2006-02-09
    المشاركات:
    33,818
    الإعجاب :
    202
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2006
    بدايةً أبدي تقديري للمقال وكاتبه والأسلوب المميز فيه ..

    أختي الكريمة ..
    بحقٍ نحتاج لإعادة تقييم مناهجنا الدراسية بشكلٍ عام .. فمادة التاريخ التي يمل الطلاب تكرار قصصها بين المراحل الدراسية .. ويُثقل عليهم جمودها في أغلب فصولها .. فمادة كهذه بإمكاننا إستغلالها فعلا .. للمساهمة في تنشئة جيلٍ يعي ماضيه فعلا .. لا كأحداثٍ درامية مملة .. بل كجزءٍ يُسهمُ في شخصيته وبناء معتقداته وأفكاره .. تاريخ نقرأه لنعيه ونفهمه .. لا تاريخ نقرأه لنجيب على أسئلة الإختبار ..
    ورأي كهذا ينسحب على أغلب موادنا الدراسية ..
    فالأسلوب المكتوبة به كتبنا الدراسية والتاريخية .. قديم وجامد .. ويقترب كثيرا من كتب التاريخ المدونة في القرون الوسطى .. سطحية .. وسرد ممل .. خلو من الإستنباط والواقعية .. تركيز على التاريخ السياسي دوما وإهمال للتاريخ المعيشي وتهميش للتاريخ الثقافي والعلمي .. ومساوىء كثيرة فعلا ..

    فائق الود ..:)
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-11-21
  7. بنت الحمداني

    بنت الحمداني مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2006-10-11
    المشاركات:
    31,719
    الإعجاب :
    4
    تاريخ العرب عامر بشخصيات جليله بالتذكير والوعي للجيل القادم

    ولكن قصور هذه الامور في المناهج الدراسيه وقصور المعلم للتوعيه باهميه هذا الامر لدى الجيل

    وهمه الوحيد تلقين المعلومه وحفظها من قبل الطالب وحل الاسئله فقط ولا يهتم هل استوع التاريخ

    هل استطاع ان يغير في نفسه شئ للمستقبل الذي نتمناه

    للاسف لا الا من رحم ربي

    القصور واضح في جيلنا هذا من قبل من يلقنهم المعلومه

    ومن قبل من كتب التاريخ للطالب

    التاريخ شامل لكل جوانب الحياة

    يوجد تاريخ سياسي واقتصادي وعلمي وديني وثقافي نلاحظ التركيز الاكثر في التاريخ السياسي

    واهملو البقيه

    يجب ان تتغير هذه المفاهيم لدى جيل قد يهتز بسبب عدم وعيه لتاريخ امه جليله

    شكرا لك اختي الغالية
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-11-21
  9. amer alsalam

    amer alsalam قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-07-26
    المشاركات:
    3,934
    الإعجاب :
    0
    لم يعد لنا من المجد إلا تاريخنا ... ولقد حرمنا من دراسته في صغرنا ا ...


    اوتتخيلون .. أن الطفل المحب للتاريخ لا زال يتعلم التاريخ .. من ابن كثير وابن الاثير ... كتاب مبدعون بيننا وبينهم تاريخ يحتاج السنين لدراستة ..


    أو عجزت اليمن عن تقديم من يعلم ابناءة التاريخ بمنهجية قويمة .. وعادلة لم تمسح أحد من التاريخ .. وتسلط الضوء على رموز تاريخية نفخر بها ... قد نتفهم حجم المأساة التعليمية في اليمن .. إلا أن التاريخ يحتاج فقط من يهذبه ويقدمه بالشكل الصحيح فقط



    ابرزت القضية بشكل زهي .. بوركت :)
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-11-21
  11. ابو العتاهية

    ابو العتاهية قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-10-22
    المشاركات:
    9,979
    الإعجاب :
    0
    تاريخ مشرف وحاضر لا يشرف معادلة صعبة ومؤشر لوجود خلل وتخلف في
    اوجهة نواحي الحياة وشهادة ناصعة لسقوط جيل في مستنقع الجهل وعندما
    يتواري التاريخ ويتخلي عن صاحبة وتزيد الفجوة بينهما نقف احتراما للاجيال
    السابقة ونترحم للاجيال الحالية ولا عزاء لأمة فقدت هويتها وتاريخها
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2007-11-23
  13. حنان محمد

    حنان محمد كاتبة صحفية مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-08-28
    المشاركات:
    15,384
    الإعجاب :
    0

    عزيزتي بيرو :
    هذه الأمة أشبه بالجمل كلما جاع يجتر مخزونه من الطعام ..
    إذا استنفدت ثراتها التاريخي ولم يتبق شيء تجتره للتفاخر به أمام الأمم الأخرى
    كان مصيرها الإندثار ..


    كل الود لكِ


    تحياتي

     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2007-11-23
  15. حنان محمد

    حنان محمد كاتبة صحفية مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-08-28
    المشاركات:
    15,384
    الإعجاب :
    0

    الأخ المشرف عبدالله جسار :
    التاريخ دائما يُكتب بلغة المنتصر وبالذات التاريخ السياسي وهذا ما فتح باب الجدال حول التحريف والتزوير .. وهناك الكثير من الحقائق المطلقة في كتب التاريخ نكتشف من حين لآخر أنها تحريف وتزوير لصالح فئة معينة .. وبكل آسف نحن ننقل هذا التزوير عبر الكتب المدرسية لطلاب العلم
    ومعه ننقل إليهم آفات التعصب وعدم وضع أي خيارات أخرى وأخذ ما يُكتب على أنه الحقيقة المطلقة
    حتى تاريخنا أصبحنا عاجزين على استخلاص ما يتناسب مع وضعنا الحالي والقياس عليه ليكون حافزاً
    للتقدم فإلى الآن لا نزال في صراعات وليدة قرون انتهت وأكبر مصدر لتغذية وبقاء هذه الصراعات هي المناهج المدرسية ..


    كل الود لك :)

    تحياتي

     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2007-11-23
  17. حنان محمد

    حنان محمد كاتبة صحفية مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-08-28
    المشاركات:
    15,384
    الإعجاب :
    0


    الأخت الغالية بنت الحمداني :

    القصور هو للمجتمع ككل .. التخبط بدون هدف أو رؤية مسبقة واضحة المعالم
    تجعل كل شؤون الحياة في انفلات كبير .. في كل شأن ومكان ومرفق ستجدين أن القصد هو تعبئة الوقت بالعمل فقط .. لكن ماذا نريد وكيف نصل إلى ما نريده ؟؟؟ شيء غير معلوم ، حتى إذا سألتي رئيس الجمهورية ماهي خططك لليمن وعلى ماذا تركز اهتمامك للنهوض بها ولو حتى من ناحية أو جانب معين ... لن يستطع الرد عليكِ وحتى إن اعطى لكِ إجابة فلن تكن شافية بل تسبح بالعموميات ..

    لذلك لن نتأمل كثيراً من الأجيال القادمة .. بقدر العطاء يكون الأخذ
    فالأحوال تزداد سوءً لأن العطاء يقل يوماً بعد يوم


    كل الود لكِ

    تحياتي

     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2007-11-23
  19. حنان محمد

    حنان محمد كاتبة صحفية مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-08-28
    المشاركات:
    15,384
    الإعجاب :
    0

    الأخ الكريم أمير السلام :

    التربويون يعتبرون التعليم مجرد اداء وظيفة يقبضون عليها معاش
    ويتناسون أنهم في موقع تشكيل للحاضر والمستقبل .. اعداد المناهج غير مستند على أي خطة
    إلا مجرد تعبئة ورق وتحفيظ الطالب لتأدية الإمتحانات في نهاية كل فصل
    لذلك نحن منغلقين على انفسنا ينقصنا الواعي والمواجهة والشجاعة فكل ذلك لا نتعلمه بالمدرسة
    فما فائدة تلك السنوات التي نقضيها على المقاعد الدراسية ؟!



    كل الود لك :)


    تحياتي

     

مشاركة هذه الصفحة