عذرا يا حماس (بقلم ماجد العثماني)

الكاتب : ماجد العثماني   المشاهدات : 450   الردود : 1    ‏2007-10-31
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-10-31
  1. ماجد العثماني

    ماجد العثماني كاتب صحفي

    التسجيل :
    ‏2007-07-11
    المشاركات:
    2,064
    الإعجاب :
    1
    --------------------------------------------------------------------------------

    قبل ان تعوي كلاب الليل وتتكاتف بعويها علي كتبت هذا المقال على عجل
    خوفا من ان تراني عيون المحتلين والاستعمار التي تعطي التعليمات لكلابها العملاء
    لقتل و وتعذيب وتضييق الخناق على الاسلاميين في كل الدول العربيه والاسلاميه

    وبينما انا كذلك ارى كتائب عز الدين القسام في جباليا شمال قطاع غزه تخوظ معارك
    ضاريه مع جنود الصهاينه وترسانتهم العسكريه والتي تنتهي هذه المعارك
    بانتصار لكتائب القسام وفصائل المقاومه التي تعهدت بالسير على نهج اسلافها
    وترك التحضر وقيادة السلطه للرئيس محمود عباس الذي كان وما يزال عميلا
    وكل يوما يقدم تنازلات ليس من اجل الفلسطنيين والقدس وانما من اجل الحفاظ
    على السلطه الرئاسه والتي لطاما هي كالسلطات العربيه الذي تعذب شعوبها اقتصاديا وميدانيا

    وفي اوساط الحصار الظالم على قطاع غزه اليوم والذي يهدد بكارثه انسانيه
    امام دول عظمى تدعي انها تدافع عن الحريه وتنتصر لحقوق الانسان والحيوان فيا ترى ماذا يعني هؤلاء الناس الذين يقطنون القطاع للعالم
    وما هو الصمت العربي على المستوى الانظمه والشعوب وكأن فلسطين والقدس
    لا يعنيهم يعيش ابناء القطاع اليوم تحت رحمت اغلاق المعابر والتحكم بها
    من قبل سلطات الاحتلال التي تمد الى السلطه الفلسطنيه بيدا للسلام
    ويدا للهدم والاجرام بزعمها ان حماس بشكل خاص والقطاع بشكل عام
    هم ارهابيين يوافق هذا الرأي جميع دول العالم الذي تقف اليوم في وجه
    حركة المقاومه الاسلاميه(حماس) بما فيها الدول العربيه التي رفضت تحويل
    اموال للحركه عبر بنوكها معلنة ان الرئيس محمود عباس هو الذي
    يمثل الفلسطينيين وتكتب جرائدهم ان حماس فاقدة الشرعيه وغير معترف بها

    وعندما انتصرت حماس في الانتخابات التشريعيه وشكلت الحكومه
    كانت اولى ورقة تسقط من الشجره العميله التي نسميها جامعة الدول العربيه
    ثم قامت حماس بعد ذلك بتطهير القطاع من العملاء الذين كانوا وما زالوا
    يقدمون المعلومات للموساد بأسماء ومواقع لقيادين في حركة المقاومه الاسلاميه
    وجناحها العسكري ويقومون بسجن المجاهدين وتعذيبهم
    وعندما اقدمت حماس على عملية اختطاف الجندي شالعيت الذي اخرست السنت العالم المتكالبه ضدهم لتقول لهم ان حماس الذي يقف ضدها العالم اجمع
    ما زالت حاضرة وبقوه ليطق من خلاله في الايام القادمه مئات من الاسرى في السجون الاسرائليه
    لتقف حماس اليوم حركة شامخه تتفجر ينابيع العزة من جوانبها
    بينما نحن نقف موقف الذله والانتكاس وتتفجر ينابيع الخزي والعار من جوانبنا

    وفي ختام مقالي هذا احيي حركة المقاومه الاسلاميه(حماس) على الصمود والتضحيه من اجل المقدسات والشرف والكرامه للامه الاسلاميه واستسمحكي عذرا ياحماس على ما ابتلانا الله به من انظمه جزاء بما كسبت ايدينا وصفقت لهم
    وريثما ان نجد كتائب عز الدين القسام تحررنا من هؤلاء العملاء وتعلن مدننا واوطاننا
    مدن امنه من الاجهزه العسكريه التي تعربد فساد في الارض من جهه
    والمسؤليين( الفتحاويين) الذين ينهبون اموالنا من جهة أخرى
    (فعذرا يا حماس ان النصر مع الصبر ) بقلم ماجد العثماني​
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-11-01
  3. friend-meet

    friend-meet قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2007-04-15
    المشاركات:
    5,636
    الإعجاب :
    1
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    أخي الكريم ماجد العثماني

    حياك الله وكتب أجرك وزاد غيرتك
    على هذا الموضوع الهام

    وقد كنت علقت على موضوع مشابه للأخت بنت بلدها
    لا يسعني إلا أن أرفقه هنا لمناسبته لموضوعك
    وأضيف كلمة قالها الكاتب العربي "محمد حسنين هيكل" أو بمعناها في أحد مؤلفاته ولعله "العربي التائه":

    " القادة الإسرائيليون يتحدثون ولا يكذبون ..... وزعماؤنا يسمعون ولا يصدقون أو لا يريدوا أن يصدقوا لعجزهم عن الرد النظري والعلمي"


    تحياتي لك أخي الكريم ماجد
     

مشاركة هذه الصفحة