حبل الكذب قصير / الدكتورسيف العسلي

الكاتب : المؤتمر.نت   المشاهدات : 591   الردود : 3    ‏2007-10-31
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-10-31
  1. المؤتمر.نت

    المؤتمر.نت عضو

    التسجيل :
    ‏2007-10-13
    المشاركات:
    231
    الإعجاب :
    0
    يقول الله تعالى في سورة المائدة الآية "41" (يا أيها الرسول لا يحزنك الذين يسارعون في الكفر الذين قالوا آمنا بأفواههم ولم تؤمن قلوبهم ومن الذين هادوا سما عون للكذب سماعون لقوم آخرين لم يأتوك يحرفون الكلم من بعد مواضعه يقولون إن أوتيتم هذا فخذوه وإن لم تؤتوه فاحذروا ومن يرد الله فتنته فلن تملك له من الله شيئاً أولئك الذين لم يرد الله أن يطهر قلوبهم لهم في الدنيا خزي ولهم في الآخرة عذاب عظيم).

    تتعرض الوحدة اليمنية لحملة من الكذب غير مسبوقة، ومن غريب الأمور أن العديد من الصحف والصحفيين يشاركون في هذه الحملة من حيث يدرون أو لا يدرون.
    فتصوير أن الوحدة تمت بالقوة كذب محض، فالوحدة تمت بالطرق السلمية واستفتى الشعب كله عليها في العديد من المرات فقد استخدمت القوة لفرض الانفصال.. إذاً فالوحدة سلمية وفرض الانفصال كان بالقوة.. إن من يشير إلى أن الوحدة تم فرضها بالقوة هو في الحقيقة يمارس الكذب وكذلك من يساعده على نشر ذلك.
    إن من يصور الوحدة على أنها نوع من الضم والإلحاق هو أيضاً يمارس الكذب والخداع فالضم والإلحاق يكون عندما يتم ضم أجزاء إلى أجزاء أخرى لا علاقة بينها، فكل من يقرأ التاريخ القديم والحديث يدرك أن اليمن كان ولايزال كلاً واحداً بشماله وجنوبه، فحتى هؤلاء الذين يروجون لما يسمونه الضم والإلحاق قد بحت أصواتهم وهم يؤكدون على وحدة اليمن الطبيعي .. فما الذي تغير حتى تصبح الوحدة ضماً وإلحاقاً ؟ الذي حدث فقط هو أنهم فقدوا السلطة.
    إن من يوهم الناس بأن الوحدة قد تسببت في معاناة الشعب اليمني وخصوصاً أبناء المحافظات الجنوبية والشرقية هو في الحقيقة يمارس أسوأ أنواع الكذب، فأوضاع المحافظات الجنوبية والشرقية لم تسؤ على الإطلاق بل قد تحسنت تحسناً كبيراً بعد الوحدة وخصوصاً بعد عام 1994م ومن يشك بذلك فعليه ان يقارن بين عدد المدارس التي كانت موجودة قبل عام 1994م وعدد المدارس الموجودة في الوقت الحاضر وبين عدد الطرق المعبدة قبل ذلك التاريخ والموجودة في الوقت الحاضر، وبين الشوارع المرصوفة قبل ذلك التاريخ وتلك الموجودة في الوقت الحاضر، وعدد المنازل التي كانت موجودة قبل ذلك التاريخ وتلك الموجودة في الوقت الحاضر. وبين حجم الطاقة الكهربائية التي كانت تولد قبل ذلك التاريخ وتلك التي تولد في الوقت الحاضر.. وهكذا دواليك.
    أضف إلى ذلك أن من يدعي أن الوحدة هي التي تسببت في زيادة معاناة الناس هو في الحقيقة يحاول أن يزرع العقبات في طريق الوحدة غير مكترث لما قد تسببه هذه العقبات من أضرار على الناس فما يقوم به من إثارة للشغب وتعمد لإثارة الاضطرابات في الوقت الحاضر لخير دليل على أنه لا يعطي لمعاناة الناس أي اعتبار ، ذلك أن الآثار الضارة المتوقعة لمثل هذه الممارسات واضحة وضوح الشمس وفي المقابل فإنه لا مبرر لها على الإطلاق حيث أنه متاح لمثل هؤلاء أن يعبروا عن رؤاهم بالطرق التي كفلها الدستور والقانون.
    إن من يدعي بأن الهدف الأساسي للوحدة هو الاستيلاء على ممتلكات الجنوب وثرواته هو شيطان مريد.. فاليمن كان موحداً قبل النفط وقبل الغاز وهناك ثروات في كل أجزاء اليمن فلا يمكن القول بأن هناك شطراً غنياً وشطراً فقيراً.
    إن من يدعي بأن المحافظات الشرقية أو الجنوبية قد مورس عليها التهميش والإقصاء والحرمان هو في الحقيقة مكابر جاحد فلا أبالغ إذا قلت بأن أكثر من نصف الموازنة العامة خلال العشر السنوات الماضية قد ذهبت لصالح عملية التنمية في هذه المحافظات.. إني لا أقول ذلك من قبل المن ولكن فقط لإخراس هذه الأصوات الجاحدة.
    إن من يدعي بأن الوحدة قد قضت على دولة النظام والقانون في المحافظات الشرقية والجنوبية فإني أقول له أن الوحدة قد قضت على قهر الدولة باسم النظام والقانون، فالنظام والقانون لا يمكن فرضهما فرضاً وإلا أصبح ضررهما أكبر من نفعهما، فظلم الدولة أشد من ظلم الأفراد.
    إن من يدعي بأن الاحتجاجات التي تنال من الممتلكات العامة والخاصة هي احتجاجات سلمية ينبغي عدم التعرض لها هو كذاب أشر، فقد شاهد الناس نتائج هذه الاحتجاجات وما ترتب عليها من إتلاف للممتلكات العامة وإزهاق للأرواح.
    إن من ينادي بتجزئة اليمن بهدف تخفيض الأسعار وتحقيق التقدم الاقتصادي هو في الحقيقة يخدع نفسه وشعبه، فمتى كانت الحروب والاضطرابات وسيلة لتحقيق التنمية الاقتصادية وتحسين مستوى المعيشة للمواطنين؟ ومن لا يصدق ذلك فلينظر إلى الصومال والعراق وافغانستان وغير ذلك من الدول التي انزلقت إلى العنف والاضطرابات.
    إنني على ثقة بأن حبل الكذب قصير وأن الوحدة باقية لأنها تقوم على الحق وما عداها فإنه يقوم على الباطل، حيث يقول الله تعالى في سورة الرعد الآية 17 ( أنزل من السماء ماء فسالت أودية بقدرها فاحتمل السيل زبداً رابياً ومما يوقدون عليه في النار ابتغاء حلية أو متاع زبد مثلة كذلك يضرب الله الحق والباطل فأما الزبد فيذهب جفاء وأما ما ينفع الناس فيمكث في الأرض كذلك يضرب الله الأمثال).
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-10-31
  3. الخلاقي 2007

    الخلاقي 2007 عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-12-23
    المشاركات:
    1,496
    الإعجاب :
    0
    سيف العسلي ........لاسيف ولاعسل
    اما حكومتك الي تطبل لها فالكذب عندها مثل شرب الماء
    والطرقات حقك اطوها ما نريدها
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-10-31
  5. عبدالله الجرادي

    عبدالله الجرادي عضو

    التسجيل :
    ‏2006-11-11
    المشاركات:
    120
    الإعجاب :
    0
    إن هناك من سيقرأ هذا المقال الهام للدكتور العسلي ويصفه بأنه فتوى وسيضيفه إلى الحقائق التي لم تعجبه وأطلق عليها فتاوى أو أن يوصف صاحبه بالمطبل وغيره وغيره وغيره .... لا لشيء ولكن لأنه يتعارض مع مخططاته التي يعتقد واهماً انه سيتمكن من تنفيذها، إن مثل هؤلاء وهم قلة وقد لا تجدهم إلا على صفحات الانترنت يعني (ثوار اون لاين)، ولا يهمهم أن يناقشوا مثل هذه الحقائق ويردوا عليها الحجة بالحجة وليس لديهم استعداد حتى لسماعها لأنها ببساطة تفضح مخططاتهم تلك وتعريهم أمام الشعب وتبين للجميع كيف أن لديهم الاستعداد للتضحية بكل الشعب ومقدراته في سبيل الوصول إلى أطماعهم في الوصول إلى السلطة التي لا يستطيعوا الوصول إليها إلا بهذه الطريقة الخبيثة ( وتاريخهم شاهد عليهم بذلك).

    انه من المضحك بعد 17 عاماً أن يأتي هؤلاء ليجعلوا من الوحدة موضوع للنقاش أو أن يستخدموها كأداة للمساومة،إن من يريد أن يحارب الفساد عليه أن يسلك الطريق الصحيح لمحاربته ويستخدم كل الوسائل الممكنة، وهذا ما استخدمه المتقاعدون والمتضررون من مشكلة الأراضي ولكن أن يأتي هؤلاء ليجعلوا من مثل هذه المشاكل أداة لتحقيق مأربهم الخبيثة لن يصدقهم احد وأول من سيقف أمامهم هم المتقاعدون أنفسهم لأنهم أكثر من غيرهم من يعرف كوارث الحروب وأثارها على الأمة وهم من يعلم أكثر من غيرهم كيف ستكون مواقف هؤلاء ومن ورائهم بعد أن تشتعل الحرب وكيف وإلى أين سيفرون.

    إن القضاء على مثل هؤلاء لن يكون ألا من خلال إجراء إصلاحات شاملة وقاسية يجب على النظام التعجيل بها لأنها أصبحت ضرورة حتمية لمواجهة مثل هذه المخططات التي أصبحت تزعزع ثوابت الأمة، وأن محاولة استمالتهم بأي وسيلة لن يكون إلا استمرار بالعبث بمقدرات الأمة التي نخر فيها الفساد كثيراً، و لن يكون ذلك إلا تعزيزاً لهذا الفساد وزيادة في عدد زبانيته وسماسرته.
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-11-02
  7. عبدالله الجرادي

    عبدالله الجرادي عضو

    التسجيل :
    ‏2006-11-11
    المشاركات:
    120
    الإعجاب :
    0
    اين ثوار النت
    يردوا الحجة بالحجة
    الموضوع عن الوحدة وليس عن الحكومة
    اعقلوا ان كان منكم من يملك عقل
     

مشاركة هذه الصفحة