النهـضــة اليـمنـيــــة .. بـين نــون الســـياســـة وألـــواح القـــلم..!!

الكاتب : ابوالوفا   المشاهدات : 396   الردود : 1    ‏2007-10-31
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-10-31
  1. ابوالوفا

    ابوالوفا قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-05-14
    المشاركات:
    5,159
    الإعجاب :
    2
    عرفنا أن النون هي دواة حبر القلم .. وما أجمل وأبلغ خطاب الله سبحانة حينما أقسم بهاتين
    الأداتين .. يا ترى كان يخاطب قريشا بأن زعيمها أبا سفيان.. كان فاسدا ودكتاتوريا ..الخ..
    أم كان يصحح سلوك مجتمع وعقيدة إنسان ويخرج أمة من ظلمات الجهل ..

    وعرفنا واتفقنا أن البلاد محرومة من أبسط مظاهر النهضة .. ليس لأنها لا تملك المقومات
    ولكن لأن وسائلها نائمة أو مخدرة بفضل عقول إستوردت فيها العلم والخبرات من الخارج ..
    فعادت هذه العقول وسكبت همتها وما تحمله بخُن الاتكالية البلهاء التي تإن منها البلاد ..
    مثلها مثل أي موظف عقله لا يحتسب من الوقت إلا موعد التخزينة .. وزاد الوضع ترهلا
    وتوهانا ذلك الكم الهائل من طوابير سراط الصحافة الأعوج .. الذي جعل الناس تقفي لعدوها
    الحقيقي وتتجه بمغارفها الفارغة نحو الانتظار .. تلعن برودة الصبر وعفائن الملل .. عجبي !!

    متى يغمرنا الفخر والاعجاب ونرى ونسمع صيحات أو حتى إعتصامات شبيهة بتلك التي
    أطلقها الجنوبين .. صحيح أن توجههم الانفصالي جعلهم يأكلون من طعام المضطرين
    في حين أن البلاد مليئة بالمحمر والمشمر! .. لكن المهم أنهم عرفوا كيف يرفضون الصمت
    الذي مازال ينخر في الزمن اليمني .. فرأينا كيف تفنجلت عيون الدولة وتحركت أطرافها
    ومخالبها .. وتغيرت الأرقام .. وترعددت أسنان الأكّالين !!

    والبلاد فيها الكثير من أساتذة العلم والتحديث والمثقفين خصوصا في الشمال النائم .. لكننا لا
    نسمع لهم صوتا ولا نرى لهم حركة فعالة وسط ميدان النقد وتوجيه سلوك التخلف وإهمالات
    وتجاوزات الدولة .. وكأن رسالاتهم إقتصر مهامها على الحديث وتقليب الأوراق على مداكي القات
    فظل فقهاء الجامع الكبير يفوقونهم تأثيرا في مسار البلاد المصيري .. بينما الأجيال يا حسرة!
    تغني عشقا لمظاهر التحضر وتحنّ إلى التقليد الجميل .. لكنهم واقعيا يكتفون بما لفوا عليه أبائهم
    لأنهم لم يجدوا من يعودهم على الوعي ويعلمهم أن العالم يتعامل معنا بالصوت والصورة!

    والدليل العابر هنا .. الوزارات التي يُفترض أنها مليئة بمثل هذه العقول .. أدائها يؤكد لنا أنها
    فارغة تماما من عقليات الكفاءات العلمية والأداء المهني .. فالسياحة لا توجد فيها أدنى المعايير ..
    فالسائح اذا قدم يتفاجأ أن عليه أن يتحول من سائح متمتع إلى مستكشف مغامر .. فيركب الصالون
    المُهتري موديل 84!! ومرشدا لا يتخير بطيبته عن السائق وحراس الأمن .. ثم لو نظرنا إلى وزارة
    الثقافة .. ترانا نعتصر أسفا على تراثنا حينما الآخرين يجيرونه لماضيهم المزعوم .. ناهيك عن
    الصورة الاعلامية وعجائبها مع بياعين الروبوبيكيا .. هذا إذا تركنا جانبا مغامرات "توم" و "جيري"
    بين الدولة والقبيلة ..!! و"بينك بانثر" القانون والمحاكم!

    الذي يقول هذا بسبب عقلية الرئيس .. فل يعطينا خبرا عن هذه العقول .. أين هي؟!! ومن وراءه
    تحليلا عن مظلوميتها مع الخلافة الصالحية .. بينما الأمر أصبح جليا معلوم .. أن نظام الدولة
    مرتبط كيانيا مع رموز القبيلة المتمصلحين من هذه العشوائية السوداء .. لكن الاستغراب الحقيقي! ..
    أين رموز العلم والثقافة؟! وأين ملوك النون والقلم؟! .. ومتى يدلوا بشهاداتهم الإكسترا جامعية!!
    وهل يعلمون أنهم صاروا مطايا المفسدين بالبلد بسلبيتهم هذه ..

    إن ما نراه يحدث الآن من شد إلى الخلف مثل الجنوب العربي وخلافه.. والرغبة للعودة للوراء
    ليس لجمال الماضي .. ولكن لأننا تكدسنا أمام حائط تخلفي متنفذ يحيط بالرئيس قبل غيره من
    محبي مواصلة السير نحو التحديث .. وتحمي هذا الحائط أسرابا من غربان الجهل والعمالة الحقيقية
    .. فأصبحت الوحدة لدى الجنوبيون ورغبة التفرد لدى الحوثيون .. تعيش بشعور شبيهة بمشاعر
    أم "مايكل جاكسون" !! عندما سألوها عن إبنها بعدما ترقع بالجلود البيضاء .. فقالت: لقد صار نجما
    ولكني حينما أحضنه كأني أحضن تابوتا بداخله ذلك الصبي الزنجي الذي افتقدته ..

    فعلا! .. ما أحوج البلاد لمثل تلك التي برقت بالجنوب! .. تحطم هذا الحائط البغيظ!! .. على أن تحسن
    إتجاهها وتكون يمنية المنشأ والمصير من سواحل بحر العرب إلى قمم جبال صعدة ....يرفع راياتها طلبة
    الجامعات ويتبناها أساتذتهم وأربات التوعية الذين يعرفون كيف يحاججون ببينات الخيبة وأسباب النهوض
    .. معارضة! لا تطمع بحكم ( حتى لا يتوه الهدف) بقدرما تحمل بأيديها أدوات الكنس وليَف الدعك الدماغي
    من ترسبات أبت أن تزيلها أنامل القائمين الناعمة وأياديهم الطويلة!! .. بفضل صحافة عشوائية لا تجيد
    إلا أن تنقل الكلمات من لوح إلى لوح ... فبالوعي والنظام تتسدسد ثغرات الفساد .. وبالنهاية لعلنا يوما
    نجد التغيير المنشود حقيقة تنتظرنا في محطة المستقبل ...
    وربنا يطيل أعمارنا!! :(;)



    تحياتي
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-10-31
  3. ابوالوفا

    ابوالوفا قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-05-14
    المشاركات:
    5,159
    الإعجاب :
    2
    هااااااه .. وين الحوار ياشباب!! ​
     

مشاركة هذه الصفحة